صفحة الكاتب : فراس الغضبان الحمداني

متى تتجرأ هيئة الإعلام والإتصالات وتقطع لسان الفتنة الطائفية؟
فراس الغضبان الحمداني

 

علمتني التجربة الصحفية واطلاعي على تجارب العالم في مجال حرية التعبير من أقصى الغرب إلى أقصى الشرق بان هذه الحرية لها حدود وتمارس في ظل تشريعات ولوائح للانضباط الداخلي والسلوك الأخلاقي ، وعند الخروج عن ذلك فان العقوبات والردع القانوني هما الوسيلة لقمع الخارجين عن القانون في وسائل الإعلام المختلفة ،لان حماية الوطن والمواطن فوق كل الاعتبارات ، كل هذا المعيار تخشى إن تطبقه هيئة الإعلام والاتصالات لقطع لسان الفتنة الطائفية، وهذا الموقف المتردد بل المتخاذل ربما له أسباب وعلى مجلس هيئة الأمناء ورئيسه ان يبرر موقفه أمام الرأي العام العراقي .

 

ليس جديدا الإشارة إلى إن حرية التعبير حق غير مطلق كما نصت عليه المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وكررتها المادة 19 أيضا من الاتفاقية الدولية للحقوق المدنية والسياسية التي أعلنتها الأمم المتحدة في عقد الستينات وقد أكدت كما أكد الإعلان ان هذه الحريات مشروطة بالمادة 29 التي تؤمن التوازن وتضع حدودا لكي لا تتجاوز هذه الحريات على الأمن العام والمصالح العليا للدولة وان لا تثير الأحقاد وتشيع الكراهية والعنصرية والطائفية وان لا تتقاطع مع حريات الآخرين والمصالح العليا للدولة والمجتمع ، وانطلاقا واستنادا لكل المعايير التي تنظم الإعلام وحرية التعبير في الشرق والغرب للأنظمة الدكتاتورية أو الديمقراطية التي تجمع ما بين الحقوق والواجبات وما بين الرأي والرأي الآخر وتطلق الحريات شرط ان لا تنتهك سلامة الوطن وكرامة المواطن ولا تدعو للطائفية او العنف ، وهذه المعايير تلتزم بها وسائل الإعلام الأمريكية والبريطانية والهولندية والكندية وحتى البنغالية .

ولعل القاعدة الوحيدة التي تشذ وتنحرف عن هذا المسار هي مجموعة من وسائل الإعلام العراقية التي تقودها شخصيات لها ارتباطات سياسية مع جهات مشبوهة دولية وخليجية تدفع لها ملايين الدولارات لتدمير الشعب العراقي وفي مقدمتها قناة الشرقية وصاحبها سعد البزاز الذي أهدت له السعودية مؤخرا طائرة شخصية تمكنه من ملاحقة ومتابعة الخطط الدعائية لإثارة الفتنة في العراق وليس هناك من ينافسه في هذا المسعى سوى عون الخشلوك تاجر السكائر والمشروبات الروحية وصاحب البغدادية وما يرتبط به من أبواق دعائية وسماسرة تثير الفوضى ضد الحكومة العراقية ، وآخرون يشرفون على قناة الانبار والفلوجة وقناة الرافدين للمعتوه حارث الضاري وقناة بغداد الطائفية لصاحبها المجرم الهارب طارق الهاشمي وقنوات أخرى في نينوى وجميعها تمارس عملية التسميم والدس بإشراف وتدريب قناة الجزيرة التابعة لقاتل أبيه حمد آل ثاني رجل الشيخة موزة ، وآخرون لا تتسع هذه المقالة لذكرهم جميعا  .

ولعل المتابع والقارئ الذكي يستطيع ان يميز نعيق الغربان في العديد من الصحف والفضائيات والإذاعات والمواقع الالكترونية وآخرين يمثلون دورهم عبر لقاءات صحفية وحوارات تهريجية يتزعمها نفايات وأيتام النظام السابق وشلل من الفاسدين يريدون ان يصوروا للناس بان العالم كله فاسد وليس وحدهم من اختلس أموال الدولة وتآمر على الشعب وسرق حتى بطاقته التموينية .

نعود للإشارة الى عجز هيئة الإعلام والاتصالات وهي المخولة بموجب القانون واستنادا للأمر 65 الذي شكل بموجبه بريمر عام 2004 هذه الهيئة وبانتظار تشريع القانون الخاص بها من البرلمان العراقي ، وهي الهيئة المستقلة الأولى التي يفترض فيها إن تمارس دورها الأخلاقي في حماية الشعب العراقي من الفضائيات ووسائل الإعلام التي خرقت قواعد وضوابط البث التي وضعتها الهيئة حيث تجاوزت هذه القنوات على كل الحدود المتعارف عليها في العالم لممارسة حرية التعبير وتحولت بسبق إصرار وترصد إلى وسائل سياسية لإثارة الفتنة الطائفية وتدمير المجتمع والدعوى للعنف ، وهي بذلك قد أسقطت شرعية وجودها وأصبحت بؤرا للأفاعي تنفث السموم والأحقاد .

يترقب المجتمع اليوم ان تنهض الهيئة بمسؤلياتها الأخلاقية ولا تتوقف بحدود توجيه التنبيهات والإنذارات والدعوة الخجولة لتهذيب الخطاب الدعائي لهذه القنوات التي أصبحت ناطقة بإسم القاعدة والطائفيين والبعثيين والعنصريين والانفصاليين ، فما الذي تنتظره هذه الهيئة لقطع السنة هذه الفضائيات المحرضة على العنف؟ ، هل تنتظر المعجزة أم تنتظر ان تصحوا الضمائر الميتة التي ارتضت لنفسها ان تبيع أخلاقيات المهنة بل تخون الوطن مقابل حفنة من الدولارات المغمسة بدماء الأبرياء العراقيين؟ . 

إن الهيئة بمجلس امنائها ورئيسها تتحمل كامل المسؤولية الأخلاقية أمام الشعب العراقي لتراخي مواقفها وضعف إجراءاتها في غلق هذه القنوات الطائفية ومطاردة المرتزقة الذين يحركون عجلتها من داخل العراق وخارجه

 

  

فراس الغضبان الحمداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/11



كتابة تعليق لموضوع : متى تتجرأ هيئة الإعلام والإتصالات وتقطع لسان الفتنة الطائفية؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود خليل ابراهيم
صفحة الكاتب :
  محمود خليل ابراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مؤشرات عن واقع قسم الإدارة الصحية / التعليم التقني  : باسل عباس خضير

 مدرسة عاشوراء{12} إحياء الشعائر الحسينية  : السيد ابراهيم سرور العاملي

  الزوراء يقترب من حصد اللقب .. والقوة الجوية والشرطة يواصلون المطاردة

 حفاة.. عراة.. جناة  : علي علي

 الفتح وسائرون يعلنان تحالفهما ويؤكدان ابقاء الباب مفتوحاً امام الجهات الفائزة

 لا تسرع أيها المرشح.. نحن بانتظارك!! - 1  : وجيه عباس

 العمل تناقش التعديلات النهائية لوثيقة التعاون الخاصة بقرار فك الارتباط  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 15 - .  : نجاح بيعي

 مكافحة المتفجرات تفكك وتتلف صواريخ وعبوات ناسفة في صلاح الدين  : وزارة الداخلية العراقية

 كيف يفهم الشباب الشعائر الحسينية؟  : الشيخ جميل مانع البزوني

 و لأنني  : محمد الشريف

 النزاهة النيابية تؤكد عدم سيطرة اللجان المعنية على المنافذ الحدودية

 جوكر وثلاث ورقات ولاعب غشيم!  : قيس النجم

 حريق كبير يندلع بحي صناعي ومعملين شرقي بغداد بسبب الانفجارات

 الأتراك قادمون..!!  : حامد شهاب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net