صفحة الكاتب : جعفر مهدي الشبيبي

التحرش الجنسي بين الشريعة و العقل و الحل
جعفر مهدي الشبيبي
لماذا يعذب الله الإنسان لارتكابه معصية جنسية!
وهو خلق غريزتها فيه , فهل يعقل انه سبحانه خلقها و لم ينظمها خصوصا مع مشاكلها الخطيرة التي تعصف بالمجتمعات اليوم؟
هل يمكن ان نقول ان التنظيم يقتصر على الحجاب و الستر!
إذا كان كذلك فلماذا تكثر المشاكل الجنسية في المجتمعات الاسلامية؟
هل حقا ان الملائكة اعترضت على الله عند خليقة الإنسان لأنها تعلم انه سيفسد في الأرض و سيضيع في المشاكل و منها الجنسية؟
إلا يعد هذا تناقضا يستحق علية الإنسان ان يقف بالاستنكار على الله يوم القيامة و يستشهد الملائكة في أنصافه ؟
أليس هذا من حقه و ما ذنب المخلوق المسكين إذا كان الله جاهلا و لم يفطن إلى الملائكة و يستمع إلى استشكالاتهم و هم اعلم منه و أكثر كفاءة و الأصلح في التحليل منه و الأفضل ان يتنازل عن التاج و يعطيه لهم و يجلس تحت عرشهم يسمع لما يقولون و ينفذّ..........
((هذه المقالة ألقيت في أحدى المؤتمرات بمناسبة عيد المرأة العالمي ارجوا من يقراها ان يكملها للنهاية مع اعتزازي علما أنني أعطية الحرية في منتصف المشوار كما ستشاهدون))
قد تظلم الشريعة بأيدينا و تتجني عليها أفكارنا,خاصة عندما نبغي أن نعالج مواضيع تتعلق في الجنس و ينهج الكثير من الكتاب إلى تعليق المشكلة على شماعة الشريعة و هي براء منه براءة الذئب من دم يوسف؟
ولسند هذا الكلام و الذي لا يجب أن يثار من فراغ خاصة وان الإجماع انعقد على جرها إلى مقصلة القاضي و نسوق هنا العديد من الأدلة :
أولا: أن أكثر المجتمعات المتحضرة و المدنية ينتشر فيها التحرش الجنسي على النساء بشكل اكبر مما هو موجود في المجتمعات الاسلامية و ان هذه الاحصائيات ترتفع إلى معدلات كبيرة وفي احد السنوات و صلت إلى ان تصرح بأكثر من 80%من الفتيات إنهن تعرضن إلى تحرش من قبل الرجال.
ثانيا: ان أكثر إخبار التحرش الجنسي و أوسعها و أكثرها شهرة على مر التاريخ لم تتكلم عن الرجل الشرقي و هو يركض خلف المرأة العربية, بل  على العكس فلفضائح الكبرى تتكلم عن بيل كلينتون رئيس أمريكا و العديد من جنرالات الحرب و رجالات ألصناعه و التجارة و مشاهير هوليود المتنعمين بالمال و الشهرة وملايين الجميلات من كل حدب و صوب!
ثالثا : شكل التحرش الجنسي في المدارس الأمريكية الابتدائية ارتفاعا مستطردا وتنوع بين المعلمين والمعلمات وتشير الاحصائيات إلى ارتفاع هذه المعدلات بشكل ملحوظ و نقلت صحيفة الرياض نت عن خبر اتهام صبي بعمر 6 سنوات بالتحرش الجنسي و نشرت صحف أخرى عن تحرش المدرسات في الثانوية بالمراهقين و جرهم إلى غرف فارغة و إجبارهم على ممارسة الجنس معهن.
و إنا اكتفي بهذا النوع المشهور جدا و المساق هنا على استقرائيا.
كما ان في الوقت نفسه يجب ان نفهم أمر أخر فالشريعة لم تذهب إلى التفريق بين الرجل و المرأة و لم يذكر نصا يشدد في ذلك ولم نسمع على مر التاريخ ان مرجعا أفتى ببقاء النساء في البيوت أو عزلهن في قوالب خاصة بهن لا يخرجن منها !
و لو مررت على أكثر المجتمعات الاسلامية الموجودة اليوم ترى ان النساء موجودة في الشارع و تعمل في السوق و في السوبر ماركت و في الكوفي شوب و في الدوائر الرسمية و في الجامعات لم نسمع يوما عن جامعه ذكورية و أخرى نسائية ابدأ !
و أنها أخذت دورها في الحكم و الانتخاب و المؤتمرات و ندوات سيدات الأعمال و الأدب و لا دليل على القول ان لدينا تفريق بين الجنسين أبدا و هذا لم تحدده الشريعة و لم تمنعه و لا يمكن التجني فيه بدون سوق دليل!
إما الرأي الأخر الذي يقول ان الفقر والبطالة و سوء الحالة الاجتماعية فلا ترتقي إلى القبول أيضا لان التحرش موجود عند أثرياء العالم المحاطين بالنساء من كل جانب!
إذن تتوقف كل الأبواب لدينا إلى نهايات مغلقة فماهو السبب الحقيقي وراء التحرش الجنسي بالنساء و هل ان الموضوع يتطلب منا موقفا رافضا فقط و السلام, و ننهي البحث و نقول إننا نرفض و نندد و تصبحون على خير!
وان نضع للبحث نهاية ونخترق الجدران التي اعترضت طريقنا نحو النور.
و ان كنا نريد ان نتابع فانا سأثقب في جدران الظلام حول الحقيقة و انخر فيها نخرا ينفذ منه النور و اترك لكم البحث و التحليل والطلب بتوضيح مفصل.
ومن يريد ان يواصل معي المسيرة نحو الخرم الذي يدخل منه النور فهو حر وان يقف هنا يلعن الظلام و يخرج يوميا يندد إلى ان تخلع يده و يبح صوته فهو حر أيضا...
ان تحليلنا الذي يفضي بنا إلى النور يرتبط بالشريعة و يختلف معها بشكل مباشر بل و ينتقم منها و يلعنها و يلعن من يؤمن بها أيضا!
كيف و لماذا فهل استبطنت العلمانية واللادينية الشريعة و هل ان الشريعة وجدت في العلمانية واللادينية الحل فذهبت نحوه!
هنا السؤال الذي يجب ان نجيب عنه و نحلل من أجلة العديد من المشاكل التي تواجهنا بعقل تحليلي لا انهزامي أو رافض للشريعة على أنها سمال بالية وجدت قبل 1400 سنة و يأتي ألان من يهتف فيها فأي عقل متحجر هذا!
و إنا لا اخفي شيئا و لا يمكنني ان أؤمن بالشريعة الحاكمة اليوم هذه و لديكم الحق في رفضها كما ان الشريعة أيضا لا يمكن تجاهلها في صورة من الصور لكونها الشريعة النهائية للبشر وان الإنسان تركها واتجه نحو العلمانية والليبرالية والقيم الفلسفية الأخرى التي امن بها وشكل منها نصوصا و دساتير يحكم على أساسها  قابلة للتغير فرح إتباعها بقدرتها على التجدد, وعدم صنميه النص الشرعي المتحجر و الذي شكل قانونا حادا لا يمكن ان يحيد عنه و لكني لاطمنكم كثيرا لكون الشريعة التي اعرفها متغيرة و نصوصها متجددة و فيها الحلول لكل مشاكل الإنسانية بجامعها و منها مشكلتنا هذه!
بل إنا من واجبي ان ابحث عن النور و لا يمكنني ان أقف في الظلام و أتخيل شكل النور و يجب على إي مفكر ان يفهم الدين من وجهه الأخر ذاك الوجه الذي كان خافيا على نيتشه و ماركس و هيوم و أصحاب إعلان يوم موت الالهه ..
(يجب عليه ان يبينه و يبوبه بفلسفة معاصرة يستطيع بعدها ان يتكلم بحوار الحضارات) لأنهم نظروا إلى الدين الافيوني الذي حكم التاريخ على مر السنين وشاهدوا المسيحية من ملامح البابا و من أفعاله الاستبدادية و إعلانه نفسه انه هو الدين و هو خليفة الله و ضله في الأرض.
و تركنا النظر إلى يسوع الفقير الذي يقول لا يدخل كانزي المال إلى الجنة حتى يرد حبل المرساة في سم الخياط..
و شريعتنا الاسلامية لا تخلو من هذا التحجر و المصادرة و الاستغلال في يوم من الأيام فالدين الذي يقول عنه الله (إنا نزلنا الذكر و إنا له لحافظون) قد تمت مصادرته و تغيير معالمه و التزوير في شرائعه حتى بلغت الأحاديث المزورة إلى مئات الالاف .
و استغل وعاظ السلاطين و فقهاء السلاطين الجاهزين على سن طريق مخالف للشريعة و يجب ان يعلم الجميع ان أي تغيير في الشريعة من خلال اجتهاد أو استحسان أو قياس يشكل انحرافا كبيرا فيها لكونها يجب ان يؤمن بها الإنسان على أنها الدستور الذي ولد مع الإنسان و انزل إلى الأرض مواكبا لبدء الخليقة ومنذ اللحظة التي خلق الله فيها الإنسان في قصة الخلق التي ترد في القرءان بسم الله الرحمن الرحيم وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ(30) عَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ(31)سورة البقرة.
و يبين فيها لغة الحوار و تقبل الله لسؤال و استشكال الملائكة ويبين لهم مجموعة الحلول التي لم يعلموها لان الفهم بالمستقبل عند الله و لم يتوصلوا إليه لأنهم قاصرين عن الخلق و عن إيجاد الدستور التنظيمي لهذا الخلق و مشاكله التي يعلمها ومنها مورد استشكال الملائكة عليها لأنهم عرفوا ان الإنسان مخلوق من روح وعقل و مثلت الروح كل الشهوة و الحب و ألعاطفة و الشبق و الحنان ,
و فهموا كيف ان هذه الشهوة تدفع الإنسان إلى التحرش و الاغتصاب و الاتصال الجنسي و الحاجة إلى إشباع الرغبات الجنسية  الملحة و المشابهة لحاجة الأكل و الشرب في الحياة.
و فهموا ان العقل يضعف إمام الشهوة و العطش الجنسي لأنه شيء غرائزي يحتاج إلى الإشباع و لا يمكن للشريعة ان تكبح جناح الغرائز و الحاجات الأساسية بالنص و التهديد بالنار و الحريق و جهنم و المحرقة و لظى و كيف يحرق الله البشر لأنه هو من خلق فيه الشهوة و الحاجة إلى الجنس كما خلق فيه الجوع و العطش !
إلا يعد هذا تناقضا يستحق الإنسان يقف بالاستنكار على الله يوم القيامة و يستشهد الملائكة في انصافة في ذلك ؟
أليس هذا من حقه و ما ذنب المخلوق المسكين إذا كان الله جاهلا و لم يفطن إلى الملائكة و يستمع إلى استشكالاتهم و هم اعلم منه و أكثر كفاءة و الأصلح في التحليل منه و الأفضل ان يتنازل عن التاج و يعطيه لهم و يجلس تحت عرشهم يسمع لما يقولون و ينفذّ.
فهل يعقل هذا الكلام و لماذا وصل بنا الأمر إلى اتهام الله سبحانه و تعالى و كيف إننا توصلنا إلى هذا الاتهام من خلال إهمال الخلق بتعمد و كأن الله سعر النار ليتجنى بها على البشر و يتلذذ بحرق أجسامهم فيها .
و ان من أكثر الأدلة على الرحمة الإلهية و الحرية في ما بين الله و ملائكته المقربين هو دعوتهم إلى التعرف على المخلوق الجديد الذي يشكل فارقا كبيرا عنهم حيث انه خلقهم من عقل مفرط و خلق الإنسان من عقل و روح بالتساوي, و لم يكن متجبرا إمامهم مصادرا لوجودهم فان الله لم يكن محتاجا إلى تعريف الملائكة بالإنسان لأنه ان أراد شيء يقول له كن فيكون.
 و انه ليس بحاجة إلى اخذ الرأي و لكنها الرحمة و الاحترام للعقول و ان كان هو خالقها حتى انه جعل مرتبة الإنسان العقل من مرتبته حينما يقول في الحديث القدسي اطعني تكن مثلي تقول للشيء كن فيكون فأي رحمة اكبر و إي عشق وفهم تدور حولك أيها العلي القدير و الذي يقول فيه علي ابن أبي طالب (ع) لم أعبدك هربا من نارك و لا طمعا في جنتك بل وجدتك أهلا للعبادة فعبدتك.
 و عرض على الملائكة بعد الاستماع إلى محاورتهم, عرض الأنبياء و الدستور الإلهي الذي سينزل ينظم حياة و أحوال و أمور و شرائع الإنسان و لا يمكن له ان يعيش في إي بيئة أو فلسفة أخرى يتوصل إليها لأنها لا ترتقي إلى الفهم بدواخل و خوارج الإنسان و دقائق الكون الفسيح الرحب. فالله انزل شريعة تنظم إشباع حاجة الإنسان و تطفئ حاجته و عطشه الجنسي و لم يرد الله بالانسان ان يعذب في النار و لا يشوى فيها بل يريد منه ان يتعالى و يتسامى في الكون و يشبع حاجته بشكل طبيعي.
و هذه الشريعة إنا اعترف إمامكم بأنها غيبت و طمرت من زمان بعيد جدا و أكثر ما أجهضت من بنودها هي البنود التي تتعلق بالمراءاة و الإنسان و المجتمع و النظام السياسي و الولاية الحق و اختلف الإجهاض للشريعة الاسلامية بين الخنق التام و تحجير النص و تصحر العباد إلى الطمر لبعض البنود المهمة و كل الفرق الاسلامية مشتركة في ذلك .
وما هو الحل الذي عرضة الله على الملائكة و بين لهم كيف ينظم الإنسان أمور حياته الاجتماعية و السياسية و الأخلاقية و غيرها بالكامل و منها ما يعالج هذا السبب و هو التحرش الجنسي بالنساء.
أولا: ان المرأة حرة في الشريعة الاسلامية و ليس لوالدها حق لا في زواجها و لا طلاقها و لا يحق له ان يتدخل في ذلك.
ثانيا: ان حريتها مفتوحة بكل الجوانب و الاتجاهات إلا ما يصبح يشكل خطرا على المجتمع و تعديا على حريات الآخرين من مثل التعري أو البس المغري لأنه يؤدي إلى إثارة الشهوة و عدم سيطرة الرجل على نفسه و هذا يدعوا إلى ظهور مشاكل اجتماعية من قبيل التحرش أو النوع الأخر الذي يدرج في التحرش أللفضي و استهجان هذا التصرف الفاضح.
ثالثا: ان لها الحق في الاتفاق مع رجل أو بالعكس على ممارسة الجنس بشكل مباشر و بدون زواج .و التزاما بل على العكس تتفق معه على الفترة التي يستمر بها هذا الاتصال يوم, ساعة, شهر, سنه.
رابعا: لم تشترط الشريعة بالبكارة شرطا في زواج الفتاة و لم تذكر نصوصا في ذلك بل أنها كالرجل تحاسب على ما فعلت و هو على ما فعل إلا في حالة الاتصال الجنسي بدون حضور البند الشرعي و هو يعتبر خرقا على الشريعة و ان هذه الشريعة لم تكلف شيئا مرهقا بل هي عبارة عن كلمتين تنطقهما المرأة و كلمة ينطقا الرجل .
خامسا : لم تشترط الشريعة ان يكون هناك شهود في الزواج بل هو اتفاق بين الرجل و المراءاة و انتهى الأمر لا موافقة الأب و لا الأخ و لا العشيرة و لا رئيس البلدية كما في القانون العلماني!
سادسا: ان البنود تذهب نحو الرجل أيضا و تقدم له إغراءات أخرى تضاف إلى قوة العقل و الفطرة التي تحثه على رفض التحرش و هي الإغراءات التي تقدمها الشريعة من باب رفع منزلة الغاض البصر و المتجاوز و المسيطر على شهوته.
سابعا: أوجبت الشريعة على الإنسان الإيمان بالمعاد مقارنا للإيمان بالله و جعلته من أصول الدين و لم تقف بالإنسان إلى فهم الحياة على أنها هذه الدنيا و فقط بل هي تتبعها حياة أخرى يتجه صوبها الإنسان و هذا الإيمان يجر نحو فهمه سيلا جارفا من الفضائل التي تبين أهمية التواد و الحب و الإيمان و ترك المعاصي التي يندرج فيها التحرش الجنسي . 
و نكتفي بهذه البنود من الشريعة لكونها أظهرت مدى الحرية في الإسلام و مدى حكمة الله و براعة التنظيم والإتقان بدءا من الكون الفسيح و المجرات إلى الإنسان و المرأة , و أيضا أنها وضحت ان قوانينها أكثر راحة و انسيابية تجعل من مثل هذه المشاكل محل البحث دبابيس صغيرة إمام الدقة في التنظيم.
 وانأ أرى بكل إرادة و عقل ان لا نهاية لقيود و لا مشاكل البشرية إلا في إتباع الشريعة الحق و السعي إلى تطبيقها و إحيائها و ليكن موضوع الطلب الرسمي لها عالميا لكونها تذهب إلى حل الكثير من المشاكل العصية على الإنسانية برمتها .

  

جعفر مهدي الشبيبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/12



كتابة تعليق لموضوع : التحرش الجنسي بين الشريعة و العقل و الحل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره

 
علّق حاج فلاح العلي ، على المأتم الحسيني واثره بالنهضة الحسينية .. 2 - للكاتب عزيز الفتلاوي : السلام عليكم ... موضوع جميل ومهم واشكر الأخ الكاتب، إلا أنه يفتقر إلى المصادر !!! فليت الأخ الكاتب يضمن بحثه بمصادر المعلومات وإلا لا يمكن الاعتماد على الروايات المرسلة دون مصدر. وشكراً

 
علّق نجاح العطية الربيعي ، على مع الإخوان  - للكاتب صالح احمد الورداني : الى الكاتب صالح الورداني اتق الله فيما تكتب ولا تبخس الناس اشياءهم الاخ الكاتب صالح الورداني السلام عليكم اود التنبيه الى ان ما ذكرته في مقالك السردي ومقتطفات من تاريخ الاخوان المسلمين هو تاريخ سلط عليه الضوء الكثير من الكتاب والباحثين والمحللين لكنني احب التنبيه الى ان ماذكرته عن العلاقة الحميمة بين الاخوان والجمهورية الاسلامية ليس صحيحا وقد جاء في مقالك هذا النص (وعلى الرغم من تأريخهم الأسود احتضنتهم الجمهورية الإسلامية.. وهى لا تزال تحترمهم وتقدسهم .. وهو موقف حزب الله اللبنانى بالتبعية أيضاً.. وتلك هى مقتضيات السياسة التي تقوم على المصالح وتدوس القيم)!!!!؟؟؟ ان هذا الكلام يجافي الحقائق على الارض ومردود عليك فكن امينا وانت تكتب فانت مسؤول عن كل حرف تقوله يوم القيامة فكن منصفا فيما تقول (وقفوهم انهم مسؤولون) صدق الله العلي العظيم فالجمهورية الاسلامية لم تداهن الاخوان المسلمين في اخطاءهم الجسيمة ولا بررت لهم انحراف حركتهم بل انها سعت الى توثيق علاقتها ببعض الشخصيات التي خرجت من صفوف حركة الاخوان الذين قطعوا علاقتهم بالحركة بعد ان فضحوا انحرافاتها واخطاءها وتوجهاتها وعلاقتها المشبوهة بامريكا وال سعود وحتى ان حزب الله حين ابقى على علاقته بحركة حماس المحسوبة على الاخوان انما فعل ذلك من اجل ديمومة مقاومة العدو الصهيوني الغاصب ومن اجل استمرار حركات المقاومة في تصديها للكيان الغاصب رغم انه قد صارح وحذر حركة حماس باخطاءها واستنكر سلوكياتها المنحرفة حين وقفت مع الجماعات التكفيرية الداعشية المسلحة في سوريا ابان تصدير الفوضى والخريف العربي الى سوريا وجمد علاقته بالكثير من قياداتها وحذرها من مغبة الاندماج في هذا المشروع الارهابي الغربي الكبير لحرف اتجاه البوصلة وقلبها الى سوريا بدلا من الاتجاه الصحيح نحو القدس وفلسطين وقد استمرت بعدها العلاقات مع حماس بعد رجوعها عن انحرافها فعن اي تقديس من قبل ايران لحركة الاخوان المجرمين تتحدث وهل ان مصلحة الاسلام العليا في نظرك تحولت الى مصالح سياسية تعلو فوق التوجهات الشرعية وايران وحزب الله وكما يعرف الصديق والعدو تعمل على جمع كلمة المسلمين والعرب وتحارب زرع الفتنة بينهم لا سيما حركات المقاومة الاسلامية في فلسطين وانت تعرف جيدا مدى حرص الجمهورية الاسلامية على الثوابت الاسلامية وبعدها وحرصها الشديد عن الدخول في تيار المصالح السياسية الضيقة وانه لا شيء يعلو عند ايران الاسلام والعزة والكرامة فوق مصلحة الاسلام والشعوب العربية والاسلامية بل وكل الشعوب الحرة في العالم ووفق تجاه البوصلة الصحيح نحو تحرير فلسطين والقدس ووحدة كلمة العرب والمسلمين وان اتهامك لايران بانها تقدس الاخوان المجرمين وتحتضنهم وترعاهم فيه تزييف وتحريف للواقع الميداني والتاريخي (ولا تبخسوا الناس أشياءهم) فاطلب منك توخي الدقة فيما تكتب لان الله والرسول والتاريخ عليك رقيب واياك ان تشوه الوجه الناصع لسياسة الجمهورية الاسلامية فهي دولة تديرها المؤسسات التي تتحكم فيها عقول الفقهاء والباحثين والمتخصصين وليست خاضعة لاهواء وشهوات النفوس المريضة والجاهلة والسطحية وكذلك حزب الله الذي يدافع بكل قوته عن الوجود العربي والاسلامي في منطقتنا وهو كما يعرف الجميع يشكل رأس الحربة في الدفاع عن مظلومية شعوبنا العربية والاسلامية ويدفع الاثمان في خطه الثابت وتمسكه باتجاه البوصلة الصحيح وسعيه السديد لعزة العرب والمسلمين فاتق الله فيما تكتبه عن الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله تاج راس المقاومة وفارسها الاشم في العالم اجمع اللهم اني بلغت اللهم اشهد واتمنى ان يقوي الله بصيرتك وان يجعلك من الذين لا يخسرون الميزان (واقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان) صدق الله العلي العظيم والسلام عليكم الباحث نجاح العطية الربيعي

 
علّق محمد حمزة العذاري ، على شخصيات رمضانية حلّية : الشهيد السعيد الشيخ محمد حيدر - للكاتب محمد حمزة العذاري : هذا الموضوع كتبته أنا في صفحتي في الفيس بك تحت عنوان شخصيات رمضانية حلية وكانت هذه الحلقة الأولى من ضمن 18 حلقة نزلتها العام الماضي في صفحتي وأصلها كتاب مخطوط سيأخذ طريقه الطباعة وأنا لدي الكثير من المؤلفات والمواضيع التي نشرتها على صفحات الشبكة العنكبوتية الرجاء اعلامي عن الشخص او الجهة التي قامت بنشر هذههذا الموضوع هنا دون ذكر اسم كاتبه (محمد حمزة العذاري) لاقاضيه قانونيا واشكل ذمته شرعا ..ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم الاخ الكاتب ... اسم الكاتب على اصل الموضوع منذ نشره ومؤشر باللون الاحمر اسقل الموضوع ويبدو انك لم تنتبه اليه مع تحيات ادارة الموقع 

 
علّق زيد الحسيني ، على ولد إنسان في هذا العالم - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اصبح الحل هو التعايش مع هذا الفايروس مع اخذ الاحتياطات الصحية لاتمام هذه الفريضه .

 
علّق اسماعيل اسماعيل ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : دراسة تحليلية بحق علمية موضوعية ترفع لك القبعة يا ماما آشوري فعلاً إنك قديسة حقا جزاك الله خيراً وأضاء لك طربق الحق لنشر انوار الحقيقة في كل الطرقات والساحات وكأنك شعاع الشمس مبدأ الحياة لكل شيء حقيقة أنَّ كل الكتب السماوية المنزلة على الأنبياء والرسل نجد فيها تحريفات وتزوير من قبل اتباع الشيطان ألأكبر أبليس الأبالسة لتضليل الناس بإتباع تعاليمه الشيطانية، لكم تحياتي وتقديري لشخصك الكريم ربي يحفظك ويسعدك ويسدد خطاك والسلام.

 
علّق امجد العكيلي ، على حج البابا.. من الدربونة إلى الزقورة..  - للكاتب د . عادل نذير : روعة دكتورنا الغالي .فلهذا اللقاء بعد انساني وتأريخي .ففي يوم من الايام سيقف نبي الله عيسى ع خلف امامنا الحجة ابن الحسن مصليا ودلالة ذلك واضحة في هذا الانحناء للبابا امام هيبة خليفة الامام الحجة عج .وهي اية لكل ذي لب...

 
علّق هيلين ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم سؤالي بالنسبة لوكالة محامي . هل يمكن للمحامي استعمالها لاغراض اخرى ومتى تسقط . وهل يمكن اقامة دعوة الدين واذا وجدت فهل نجاحها مضمون وشكراً

 
علّق منير حجازي . ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : من مخازي الدهر أن يرتفع الحيدري هذا الارتفاع من خلال برنامجه مطارحات في العقيدة ، ثم يهوي إلى اسفل سافلين بهذه السرعة . وما ذاك إلا لكونه غير مكتمل العقل ، اتعمد في كل ابحاثة على مجموعة مؤمنة كانت ترفده بالكتب وتضع له حتى اماكن الحديث وتُشير له الى اماكن العلل. فاعتقد الرجل أنه نال العلم اللدني وانه فاز منه بالحظ الأوفر فنظر في عطفيه جذلان فرحا مغرورا ولكن سرعان ما اكبه الله على منخريه وبان عواره من جنبيه. مشكور اخينا الكريم عاشق امير المؤمنين واثابكم الله على ما كنتم تقومون به وهو معروف عند الله تعالى ، (فلا تبتئس بما كانوا يعملون). لقد قرأت لكم الكثير على شبكة هجر وفقكم الله لنيل مراضيه.

 
علّق بسيم القريني ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : والله عجيب أمر السيد كمال الحيدري! عنده شطحات لا أجد لها تفسير ولا أدري هل هو جهل منه أو يتعمد أو ماذا بالضبط؟

 
علّق بسيم القريني ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاكِ الله خير الجزاء و أوفى الجزاء بما تنشرينه من معلومات غائبة عن أغلب الأنام. نوّر الله طريقكِ

 
علّق ضرغام ربيعة ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : السلام عليكم مع الأسى والاسف في شذوذ كمال العمري ما الذي غير الرجل عمله كعمل مصقله كما وصفه الإمام علي ع حين قال عمل عمل السادات وفر فرار العبيد وضروري التصدي له وردعه ناهيكم عن انه كيف تسمح له الحكومة الإيرانية وهي مركز التشيع بمثل هذه السفسطات والترهات ولو فرضنا ان كمال تخلى عن تشيعه فما بال حكام قم كيف يتقبلون الطعن في عقيدتهم وفي عقر دارهم وعلى ما اعتقد انه وضع تحت أقامه جبريه وان صح ذلك قليل بحقه لا بد أن يتوب او يقام عليه الحد الشرعي ليكون عبرة لمن اعتبر وحاله حال المتعيلمين الذين قضوا نحبهم في السجون نتيجة حماقاتهم مع التقدير. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الدلفي
صفحة الكاتب :
  علي الدلفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net