صفحة الكاتب : ستار عبد الحسين الفتلاوي

الرمق الاخير قصة قصيرة
ستار عبد الحسين الفتلاوي

 

 المكان/ شعب ابي طالب( وادي الحجون) 

الزمان/ السنة العاشرة من المبعث 

ريح غضوب تعبث بأطراف الخيام , فبسمع لها اصطفاق يشبه قصف الرعد . هبوبها المتقطع وهي تلعق وجه الارض, وتحتمل منها ذرات رمال ناعمة وحبات حصى صغيرة , ثم تعود لتنثرها في مكان اخر حين يخفت هبوبها . كأنها موكلة بأداء ذلك العمل , فهي حريصة على أداءه . تارة تعصف بضراوة متلاطمة بين الصخور الصماء , فيصدر عنها نشيج اجوف يتعالى باستمرار , وتارة تركن الى هدوء مغلف بالريبة وموشى بالحذر .

وجوم مشفوع بترقب لاية نأمة صوت .. صهيل خيول بعيدة .. حنين نجائب , يحدوها الحادي رغما عنها . الصمت يضرب أطنابه , ويفترش وادي الحجون , فبلقي بظلاله على وجوه تسفعها الشمس . يتقاطر الاسى من العيون الغائرة , النسوة يجلسن في مجموعات صغيرة وقد انحلهن الجوع , والخوف من الاتي . نشاط مؤقت يدب في الجميع حين يسمع صوت المؤذن , وهو يدعوهم للاصطفاف خلف صاحب الوجه الانور .عندها تنزل السكينة على ارواحهم المنهكة والموجوعة بالم الفراق .                                            

احدى النساء تخرج قبضة من حشف التمر وتوزعها على الجالسات . تأخذ كل واحدة منهن تمرة تتصبر بها من الم جوعها . قالت : عسى الله ان يفرجها علينا في هذه الليلة , لم يبق في الخيام من مؤونة .                                                                      

 طفل صغير ينهض من حجر امه ..   يركض قليلا , وقد غارت قدماه الصغيرتان في الرمال .. يتعثر بأسماله , ويسقط على وجهه دون بكاء ! امه بدت كالغائبة عن وعيها . تنقلب من فراشها وتزحف على يديها ورجليها بصعوبة . تقلب الصغير على ظهره , واضعة راسه في حجرها .. تمسح التراب عن فمه وانفه . تصيبها الدهشة , فتطلق صرخة وانية : الطفل مات .. يارب ماذنبه ؟   يأتيها صوت من خلفها : بعين الله مايجري . لقد سبقك الى الجنة .    

يركض ناحيتها رجل كان ممددا في الظل المتراقص للخيمة . الرمال تصلصل بين قدميه الحافيتين . يجهش ببكاء صامت , وهو يحتضن صغيره الخامد عن الحركة الى صدره . يحمله ويأتي به الى الرسول . قال : يارسول الله لقد لفظتنا مكة واهلها في هذا الشعب الخالي حيث لاماء ولاكلاء . ادع الله عليهم يارسول الله .        

 تنفرج الشفتان الطاهرتان :  انما بعثت رحمة للعالمين .. اللهم اهد قومي انهم لايعلمون .

جبال مكة تردد الصدى الحزين لكلماته :  (( ياقومي اني نصحت لكم ولكن لاتحبون الناصحين )) .                                                                                      

خديجة – سيدة نساء قريش – مسجاة على فراش المنية , تسترجع تلك الرؤى الموغلة في الالم والمرارة . تلوك حسرتها على ابنتها , وتحاصرها الوحدة , بعدما اشاح القوم عنها . وضنت النسوة عن عيادتها , لالشئ  الا لانها تزوجت بالصادق الامين .               قالت تهمس لنفسها : لاقريب يزورني ولا بعيد يسأل عني , ولكن رضا لرضاك ربي , انما هي شجون نفسي يبثها لساني .              يتغرغر الدمع في عينيها , وهي تديرهما في ارجاء بيتها , الذي احتضن صوت الحبيب وعطره وسبحات وجهه التي شع منها نور امتلات به شعاب مكة وجبالها . شفتاها الذابلتان تتمتمان : ( هذا محمد خير مبعوث اتى / فهو الشفبع وخير من وطأ الثرى – ياحاسديه تمزقوا من غيظكم / فهو الحبيب ولاسواه في الورى ) . يدخل الصادق الامين مسبوقا برفرفة الملائكة وحفيف اجنحتها . تتسند خديجة لتستقبله كما اعتادت تغالب ضعفها . تسند رأسها على وسادتها بمواجهته , وتغتصب ابتسامتها من بين دموعها المنهمرة    وكأنما تقول له : ( ما استحسنت عيني من الناس غيركم / ولالذ في قلبي حبيب سواكم ) .                                                  

– ما يبكيك يا خديجة ؟                                                                                                                            

- ابكي لفراقك يارسول الله . ماتعدل الدنيا عندي جناح بعوضة .                                                                              

– يعز علي ما نزل بك . فقد أمنت بي اذ كفر الناس , وصدقتني اذ كذبني الناس , وواسيتني بمالك اذ حرمني الناس .                  

– انا ومالي فداء لرسول الله .                                                                                                                  

 – يا خديجة هذا جبرائيل يقرئك من ربك السلام .                                                                                              

– الله هو السلام ومنه السلام وعلى جبرائيل السلام وعليك يارسول الله السلام ورحمة الله وبركاته  .                                      

– ان الله يبشرك ببيت في جنة الفردوس , لاصخب فيه ولا نصب .                                                                          

– انت والله يا ابا القاسم جنتي .                                                                                                                  

تتكثف اللوعة في عيني رسول الله حزنا على وشيك الفراق .                                                                                

– جزاك الله عني وعن الاسلام خيرا ياخديجة . ان الجنة مشتاقة اليك.                                                                        

 تتململ في نومتها , وتلوذ بوجه رسول الله لوذ الحمائم بافانين الشجر, او كأنها تتزود منه قبل رحيلها . تراه يقلب طرفه , منكسرا بينها وبين فاطمة ذات  السنوات الخمس.0 .                                                                                                      

تلج اسماء بنت عميس مستاذنة , وتجلس قرب راسها تنهنه عنها حزنها .                                                                      

– اتبكين ياخديجة وانت زوجة خاتم النبيين ؟ اتكين وانت سيدة النساء؟ اتبكين وانت المبشرة بالجنة ؟                                      

تنظر خديجة بعيون واهنة صوب ابنتها .                                                                                                      

 – مالهذا بكيت . انما  ابكي على فاطمة , من لها من بعدي ؟ ومن يلي امرها عند زفافها ؟                                                  

تسكت اسماء ولاتجد ما تقول .                                                                                                                  

– تعلمين ياسماء ان كل امراة في تلك اللحظات تحتاج الى من تفضي اليه بسرها .                                                            

– ان كان هذا مايبكيك فقري عينا , فأنا أعاهدك أن أتولى أمرها حين زفافها , وأكون لها كما تحبين .                                      

عند ذلك يفتر ثغر خديجة عن ابتسامة رضى وتسبل عينيها حيث تزفها الملائكة الى الجنة .لكن نظرة حزن شفيفة ارتسمت على محياها , وفاطمة متعلقة برقبة ابيها تساله عن سر نومة امها في هذا الوقت .

 

  

ستار عبد الحسين الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/14



كتابة تعليق لموضوع : الرمق الاخير قصة قصيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء المفرجي
صفحة الكاتب :
  علاء المفرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عندما عرف السبب؟ ..فاليبطل العجب؟؟  : جواد البغدادي

 جوابا على سؤال الاخت رزان .بابا نويل أو سانتا كلوز .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد!  : عقيل العبود

 الحشد مقدس فابعدوا عن مصالح الدنيا  : ياسر سمير اللامي

 تونس: الفصل 38 أم الزنزانة رقم 38؟  : محمد الحمّار

 وزارة الموارد المائية في النجف الاشرف تواصل اعمال تنظيف وتطهير الجداول والانهر  : وزارة الموارد المائية

 وزارة الموارد المائية تواصل أعمالها بتطهير الجداول والانهر في محافظة ديالى  : وزارة الموارد المائية

 ربيع الشهادة.... نجاحات مستمرة  : ضياء الاسدي

 شموع شعبانية لن تنطفئ أبدا  : امل الياسري

 المحافظ السيد لؤي الياسري يشيد بالجهد البلدي والكوادر العاملة التي تعمل بكل تفني وإخلاص

 بالصور : انطلاقُ أكبر عزاءٍ عشائريّ في العالم لاستذكار مراسيم دفن الإمام الحسين وأهل بيته وأصحابه..  : موقع الكفيل

 البورصة تتداول أكثر من 17 مليار سهم بقيمة تجاوزت الـ 10 مليار دينار في حزيران

 ما هو الجديد في الحكومة الجديدة ؟  : حافظ آل بشارة

 العمل والتخطيط تنظمان ندوة عن تحديث استمارة واقع حركة التشغيل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المدرسي يستنكر قرار المحكمة المصرية بإعدام 528 مصرياً وينتقد زواج المثليين في فرنسا  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net