صفحة الكاتب : علي الخياط

حلبجة وضمير القاتل
علي الخياط

 صدام قتل الملايين من العراقيين في حروب عبثية إفتعلها بدءا من مواجهته مع الاكراد في سبعينيات القرن الماضي ثم حملته الشعواء ضد القوى الوطنية من إسلاميين واحزاب علمانية وحركات فكرية وثورية مرورا بحملة التصفية الكبرى لتلك العناصر عبر الإعدامات التي نفذت على مئات الآلاف من الناس الأبرياء  ثم الحرب على إيران التي دامت لثمانية سنوات وبتمويل عربي غربي مباشر حيث فقد فيها العراق مستقبل وجوده دولة وذهب مئات آلاف الجنود الفقراء والمعوزين في محرقتها عدا عن الأرامل والثكالى واليتامى والجرحى والمعاقين والذين أصيبوا بعاهات جسدية دائمة وخربت حياتهم بالكامل ،ولم تكد تلك الحرب تنتهي حتى قتل صدام من خلال أشهر حمير السياسة في وقته المدعو علي كيمياوي آلاف المساكين من شعب حلبجة المظلوم من النساء والاطفال والشيوخ وحينها قال كيمياوي قولته المشهورة (أنعل أبو الدولي) ويعني إنه لايخشى المجموعة الدولية، ولا الأمم المتحدة، ولا منظمات حقوق الإنسان، ولا مجلس الأمن الدولي .

توجه بعد ذلك في حملات قاسية لتدمير آلاف القرى الكردية على الجبال البعيدة وفي السفوح ضاربا بعرض الحائط كل النداءات الإنسانية في ظل صمت عربي دنئ ،وموافقات دولية غير خافية على احد ،وكانت حلبجة صورة من صور المأساة لايمكن تجاهلها أو تغييبها وحتى إلقاء اللوم على جهة دون أخرى كما فعل صدام ونظامه المجرم حين صور الموضوع على إنه فعل الجيش الايراني، والحقيقة،وبشهادة الاف الكرد هي إن الجيش الإيراني كان ينقل المصابين الذي يستهدفهم الجيش العراقي الصدامي وينقلهم الى إيران بالمروحيات للعلاج حتى ان مقبرة مشهورة في قم لمئات من ضحايا الأنفال وحلبجة تشهد بعمق المأساة حيث توفي الكثير من المصابين في المستشفيات الإيرانية بسبب شدة الضربات الكيمياوية التي قام بها النظام المجرم وكان يلاحق الفارين بطائرات الهليكوبتر التي ترمى أطنانا من السلاح الفتاك وكانت جثث الاطفال والنساء والشيوخ مرمية ومتناثرة في طرقات المدينة وقراها وعلى السفوح وعلى اعتاب المنازل وعلى سواقي الماء والجداول النازلة من الأعلى الى الوديان وفي السيارات المتوقفة والتي لم تسعفها سرعتها للتخلص من الفعل الإجرامي الكبير للجلادين .
النظام المباد لم يستطع إخفاء جريمته وقد فضحه الشعب الكردي والشعب العراقي بعامته وقوى المعارضة الوطنية والمنظمات الدولية التي إحتفظت ببعض إنسانية الانسان الذي صار يفقدها لحساب روح الحيوان في داخله والتي تدفعه لفعل الشر وتمضي به الى حيث الكوارث والمصائب وعدم التعامل بأي شل من أشكال الرحمة او الانسانية  التي يتوجب على كل فرد ان يتحلى بها ليحمي بني جنسه ويحمي نفسه معهم وهي الحلقة التي كان يفتقدها نظام البعث المجرم طوال سني حكمه حتى أذن الله سبحانه بإنهياره المذل في نيسان من العام 2003 وبلا رجعة وبقي التاريخ يسجل تلك الجرائم ويمر بها للاجيال التالية لتتعرف على الطواغيت ونذالة المجرمين .

  

علي الخياط
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/17



كتابة تعليق لموضوع : حلبجة وضمير القاتل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض العبيدي
صفحة الكاتب :
  رياض العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشبوط وحملة العلاقات العامة !!  : رفعت نافع الكناني

 بـحـث  : سحر سامي الجنابي

 معن:القبض على متاجر بالاثار في ديالى

 شرطة نفط الوسط تلقي القبض على متهمين اثنين بتهريب المنتجات النفطية وضبط عجلتين معدتين للتهريب في كربلاء  : وزارة الداخلية العراقية

 الجيش والشرطة -(الفضائيين - وجبات الطعام العفنة - نضام البديل - )  : علي محمد الجيزاني

 اعادة النظر بقرارات المحاكم محاولة لتخليص بعض المحكومين  : فراس الخفاجي

 بُح صوت الشعب!!  : د . امير جبار الساعدي

 طنين او سليم الحسني .. لا فرق في البين  : احمد الادهمي

 حكاكة..  : علي محمد الطائي

 السير نحو كربلاء .  : السيد ابوذر الأمين

 التمييز تفرج عن " سارق الكلينكس "

 الحسين والعباس في رؤيا يوحنا اللاهوتي  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 المجرم والمطلوب في ضيافة كردستان  : صبيح الكعبي

 الامام الباقر ع ومنهجه التفسيري المتميز  : الشيخ عقيل الحمداني

 نائب يفنّد اشاعة احتجاز ايران لمروحيتين عسكريتين عراقيتين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net