صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

هذا كل ما لدينا من دليل على الكتاب المقدس
إيزابيل بنيامين ماما اشوري

بحث مؤلم بالنسبة لنا نحن النصارى ولكن لابد منه

قمت بجولة في المنتديات والصفحات التي نشرت بحثي حول نبوءة قتيل الفرات . فرأيت أن أغلب من علقوا وبعد أن اعيتهم الحيلة في نقض الأدلة اخذوا بالتركيز على ان الكتاب المقدس محرف كله وانه لا يصلح للاستشهاد به كل ذلك من أجل انكار هذه الفضيلة للحسين وان الكتاب المقدس لم يتنبأ بهذه النبوءة . 
وأنا اضع هنا هذا البحث الذي أقارن به بين النصوص المتشابهة في كلا الكتابين . 
مراحم الرب وسلامه على الجميع
الحلقة الأولى : هل هناك توراة وإنجيل أو لا ؟ 
كلنا نحن المسيحيون نعرف بأنه ليس لدينا كتاب مقدس مثل القرآن مثلا . ونحن نعرف أن الكتاب المقدس رُفع مع المسيح بعد نجاته من المؤامرة اليهودية القيصرية أو أن المسيح لم يترك انجيلا مكتوبا لقصر الفترة الزمنية التي عاشها مبلغا حتى انه لم يجد الوقت ليعلم الناس الصلاة ، فكانوا يطلبون منه ان يعلمهم الصلات ولكنه كان يصلي بعيدا في الصحراء او البساتين اوعلى التلال.كما في النص التالي عن انجيل لوقا الاصحاح 11 : 1 : ((وإذ كان يُصلي في موضع لما فرغ قال واحدٌ من تلاميذه : يارب علمنا أن نصلي كما علم يوحنا أيضا تلاميذه )) ولا ندري السبب الذي لم يعلم فيه يسوع الناس الصلاة حيث كان يعتزل ويصلي وخذ هذه النصوص المؤيدة لقولي جاء في أصحاح متى 14 : 23 ((وبعدما صرف الجموع صعد إلى الجبل منفردا ليُصلي )) وكذلك ما جاء في إنجيل مرقس الاصحاح 1 : 35 ((وفي الصباح باكرا جدا قام وخرج ومضى إلى موضع خلاء وكان يُصلي هناك)) وكذلك ما جاء في إنجيل لوقا الاصحاح 5 : 16 ((وأما هو فكان يعتزل في البراري ويُصلي)) لابل أني وجدت أن أكثر المفسرين يقولون بأن المسيح لم يؤمن به أحد حتى اخوته كما في نص إنجيل يوحنا الاصحاح 7 : 5 حيث يقول : ((لأن اخوته أيضا لم يكونوا يؤمنون به)) وهذا بحث طويل سنأتي عليه في حينه 
نعود للموضوع
 
أما التوراة الحالية فهي نفسها تذكر بأن الشريعة ضاعت ولم يتبقى سوى اللوحين اللذان جاء بهما موسى من حوريب . وهذا هو النص الذي يدل على صدق كلامي : 
أولا: أن الرب اعطى موسى في جبل حوريب : ((الشريعة والوصية واللوحين)) كما في سفر الخروج الاصحاح 24 : 12 ((وقال الرب لموسى اصعد إلى الجبل وكن هناك فأعطيك لوحي الحجارة والشريعة والوصية التي كتبتها لتعليمهم )) 
ثم طلب الرب من موسى أن يضع كل ذلك في التابوت ويغلقه حيث تحرسه الملائكة الكوربين وكل من يلمس التابوت سوف يضربه الرب ويقتله ، وهذا يعني ان التابوت محروس حراسة مشددة كما جاء في سفر الملوك الأول الاصحاح 8 : 7 : ((لأن الكروبين بسطا اجنحتهما على موضع التابوت )) وعندما اقترب شخص اسمه عُزا ليلمس التابوت تبركا قتله الرب كما في سفر أخبار لأيام الأولى الاصحاح 13 : 10 : (( فحمى غضب الرب على عُزا وضربه من أجل انه مد يده إلى التابوت فمات )) 
من بين كل هذه الحراسات المشددة فُقدت ((التوراة والوصية)) فعندما فتحوا التابوت فيما بعد لم يجدوا سوى ((اللوحين)) كما في سفر الملوك الأول الاصحاح 8 : 9 وسفر اخبار الايام الثاني الاصحاح 5 : 10((لم يكن في التابوت إلا لوحا الحجر اللذان وضعهما موسى هناك في حوريب حين عاهد الرب لأن جميع الكهنة الموجودين تقدسوا، لم تلاحظ الفرق)) أي أن الكهنة لم يلاحظوا اختفاء الشريعة والوصية. ولكن فيما بعد ادعى عزرا بأنه عثر على الشريعة . طبعا وهذا أيضا تكذبه التوراة حيث ان عزرا يصفه معاصروه بأنه كاتب للتوراة اي انه كتب التوراة من الذاكرة بعد العودة من السبي البابلي انظر سفر عزرا الاصحاح 7 : 6 : (( عزرا هذا صعد من بابل ، وهو كاتب ماهر في شريعة موسى)) 
هذا بالنسبة للتوراة وضياعها . 
اما بالنسبة للإنجيل . فلا يوجد إنجيل لدينا نحن المسيحيين وهذا ايضا بشهادة من كتب هذه المذكرات او القصص حيث جاء في مقدمة إنجيل لوقا الاصحاح 1 : 3 ما يلي : ((إذا كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة ، رأيت أنا ايضا أن اكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس )) إذن هو ليس إنجيل مقدس من الرب عن طريق النبي يسوع لا بل مذكرات وقصص وكلام انشائي كما يذكر لوقا في سفر أعمال الرسل الاصحاح 1 : 1 فيقول : ((الكلام الأول الذي انشأته يا ثاوفيلس )) إذا هو كلام انشأه لوقا عن سيرة المسيح لا أكثر ولا أقل ولكننا نحن المسيحيون نكابر فنقول هذا كتاب الرب المقدس لأننا لا نملك خيارا آخر. 
لابل حتى بولس الذي يصفون كتابه بأنه الانجيل الخامس الموحى به من الله على عبده الرسول بولس .فهم ايضا يُغالطون انفسهم حيث يطلقون على كتاب بولس بأنه رسائل بولس إلى اهل رومية أي أنها ((رسائل )) وأنا وغيري الكثيرين من المنصفين من ابناء ديانتنا نتساءل إذا كان ما يكتبه بولس وحي من الله فلماذا يكتب هذا النص في إنجيله الخامس : (( سلام من الرب عليك اخي أندرواس واذا مررت على اخي فيلبس فاجلب معك النعال والقميص اللذان نسيتهما عنده )) فهل هذا وحي من الله الرب ؟؟ 
هذا مؤلم بالنسبة لنا ولكنه واقع إن اخفيناه اظهره غيرنا وبؤنا بإثم اخفاءه 
من بين كل ذلك فلتت نصوص مقدسة جاء على ذكرها القرآن المكرم وذلك لحكمة رآها الله الرب ومن بين هذه النصوص الكثيرة اضع بعضا منها لكي يرى القارئ المشكك لما اكتبه عن ((نبوءة الحسين)) وغيره من بحوث ،أن بعض ما موجود في الكتب التي بين ايدينا فيها صحيح 
ولكن انتظروا ذلك في الحلقة الثانية 
إيزابيل بنيامين ماما آشوري . الموصل ، العراق

 

 

(1st Episode): Are There Torah (Pentateuch) and Gospel, or Not?
(These are All the Proofs We have Got on the Existence of the Holy Bible)
هل يوجد إنجيل وتوراة ، الجزء الأول

-----------------------------
It is a painful research for us –the Christians-, but it is inevitable. I browsed internet groups and pages which published my research concerning the prophecy of the slain of Euphrates to find that most of those who commented on my research after they got tired of refuting the proofs, they begun to focus on the idea that the Holy Bible is completely distorted and it is not good to get proofs of it. All this to deny this virtue to Hussein and to proof that the Holy Bible did not prophesy about this prophecy. Through this research, I will deal with the similar texts which exist in the holy books (the Holy Bible and the Holy Quran).
God blesses all,
We -the Christians- know that we do not have a holy book a case alike the Holy Quran. And we know that the Holy Bible was lifted with Jesus after he survived of the Jewish- Caesarean's conspiracy or that Jesus did not left written gospel because of the short period which he lived as a messenger whereby he did not have much time to teach people the prayer. People asked Jesus to teach them how to pray but he prayed faraway in desert, orchards and on hills as in Luke, 11:1:
"And it came to pass, that, as he was praying in a certain place, when he ceased, one of his disciples said unto him, Lord, teach us to pray, as John also taught his disciples."
We do not know the reason behind not teaching prayer to people by Jesus whereby he isolated himself from others and prayed and these are some texts which support my saying:
"And when he had sent the multitudes away, he went up into a mountain apart to pray: and when the evening was come, he was there alone." (Matthew, 14:23)
"And in the morning, rising up a great while before day, he went out, and departed into a solitary place, and there prayed." (Mark, 1: 35)
"And he withdrew himself into the wilderness, and prayed." (Luke, 5:16) 
Moreover, I found that most of the interpreters say that nobody believe in Jesus even his brothers as in John 7:5 "For neither did his brethren believe in him." .this is a long research which we will deal with it later.
Getting back to our subject, the current Torah itself mentions that the Law of Moses was lost and nothing left except two tables of stone which Moses brought them from Horeb Mountain as the following texts:
First, God gave Moses in Horeb Mountain ((Law, Tables of stone and commandments)) as it was mentioned in Exodus, 24:12
"And the LORD said unto Moses, Come up to me into the mount, and be there: and I will give thee tables of stone, and a law, and commandments which I have written; that thou mayest teach them."
Then God ordered Moses to put all what He gave him in the ark of covenant and seal it to be guarded by the cherubim angles the and whoever touches the ark of covenant, God will strike and kill him. This means that the ark of covenant was powerfully guarded as in 1st kings, 8:7:
 "For the cherubim spread forth their two wings over the place of the ark, and the cherubim covered the ark and the staves thereof above." 
When Uzza intended to touch the ark of covenant to be blessed, God killed him as it in 1st Chronicles, 13:10
"And the anger of the LORD was kindled against Uzza, and he smote him, because he put his hand to the ark: and there he died before God."
Albeit all this powerful guarding, the ((Torah and commandments)) was lost, thus when the ark of covenant was opened, they did not found anything except (two tables of stones) as it was mentioned in 1st kings, 8:9 and in 2nd Chronicles, 5:10-11: 
"There was nothing in the ark save the two tables which Moses put therein at Horeb, when the LORD made a covenant with the children of Israel, when they came out of Egypt. And it came to pass, when the priests were come out of the holy place: (for all the priests that were present were sanctified, and did not then wait by course"
This means that the priests did not notice that the Law and commandments were lost. Later Ezra claimed that he found the Law.  Of course, this clime was refuted by the Torah because Ezra as his contemporaries described him the 'Torah's scribe" which means he wrote the Torah depending on his memory after he returned from Babylonian captive as in Ezra, 7:6: "This Ezra went up from Babylon; and he was a ready scribe in the law of Moses" .
What precedes was concerning the Torah and its lost.
Concerning Gospel: we -Christians- do not have a gospel and this is too by the testimony of those who wrote these memories or stories as what was mentioned in the introduction of Luke, 1:1-3:
"Forasmuch as many have taken in hand to set forth in order a declaration of those things which are most surely believed among us, Even as they delivered them unto us, which from the beginning were eyewitnesses, and ministers of the word; It seemed good to me also, having had perfect understanding of all things from the very first, to write unto thee in order, most excellent Theophilus,"
Then, it is not a holy gospel given by God to the Prophet Jesus, but it is memories, stories and compositions as Luke mentions in Acts of Apostles, 1:1: "The former treatise have I made, O Theophilus, of all that Jesus began both to do and teach". Then, it is only about a treatise composed by Luke concerning Jesus' biography, but we –the Christians- contend stubbornly saying it is God's holy book because we do not have another choice. Furthermore Paul's book which was described by clergymen as, the fifth gospel inspired by God to his apostle Paul, they deceiving themselves and called it 'Paul's letters to Romans' which means the book is merely consists of ((letters)). I and a lot of impartial persons of my religion have the right to wonder “if what had Paul written is considered an inspiration from God, then why would have Paul written this text in his fifth gospel: "The cloke that I left at Troas with Carpus, when thou comest, bring with thee, and the books, but especially the parchments." (2nd Timothy, 4:13), is this an inspiration from God? It is painful for us, but it is a fact. If we concealed it, others would unveil it and then it would cause us to be sinful for what we have concealed.
In spite of distortion, for certain wisdom of God, some holy texts found their way out of distortion and to which the holy Quran refers. I will refer to some of these many texts to prove to suspicious readers that what I have written about 'Hussein's prophecy' and other relevant researches mentioned in the Holy Books are true.


 

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/18



كتابة تعليق لموضوع : هذا كل ما لدينا من دليل على الكتاب المقدس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/03/26 .

أخي الطيب .
أولا . هل هو كلامه ، أو كلام الرب الله . فيسوع يشهد بأن كلامه ليس منه بل من الله : (( جميع الذي قلته لي ، قد قلته لهم ))
وأين هو كلامه ، وهذه كتب اربعة تختلف فيما بينها اعطنا الصحيح منها حتى نقول انه كلامه ، تبنى رأيا واحدا فيها . وإلا بماذا تعلل اختفاء نصوص بكالمها أعرض عنها الكتبة فبعضهم ذكر حوادث قام بها يسوع ، وبعضهم لم يوردها ، وبعضهم اوردها بشكل مغاير .
ثم كيف كلامه لا يزول والذين دونوا كلامه يقولون بأنهم لم يدونوا الكثير الكثير مما قاله او صنعه يسوع . ولو دوّن لما وسعته كتب العالم .. عجيب ، اليس هذا الذي لم يُدونوه هو كلامه .
يضاف إلى ذلك اقرأ مقدمة انجيل لوقا لترى بأن ما موجود في هذا الكتب ليس كلام يسوع الذي لا يزول . بل أنه قصص كتبها بعضهم لبعض وانا اضطر لوضع النص بحذافيره هنا : قال لوقا في مقدمة إنجيله الاصحاح الاول الفقرة الأولى : (( إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ في الامور المتيقنة 2 كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّامًا لِلْكَلِمَةِ، 3 رَأَيْتُ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيق، أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ،)) اذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض اضافة الى ذلك ان لوقا هنا يشهد انه لم يكن معاصرا ليسوع بدليل قوله : كما سلمها الينا الذين كانوا منذ البدء معاينين ... اذن فمن هو لوقا هذا ؟؟!
ثم انظروا للامانة العلمية كيف يكذب هذا الاخ في تعليقه فيقول بأن يسوع المسيح قال بأن كلامه لن يزول ، بينما كان يسوع يتكلم عن الناموس (( التوراة )) والنص واضح حيث اضعه هنا كما في إنجيل متى 5: 18(( لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ.)) والناموس ليس كلامه بل كلام موسى في التوراة .
واما قوله في متى بأن كلامه لا يزول فلا يقصد كلامه في الانجيل ، بل نبوءته وكلامه حول قيام الساعة حيث اخطأ يسوع هنا فهو إما يكذب ، أو ان الكاتب اضاف شيء من عنده لأن يسوع يقول إنجيل متى 24: 35: (( اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَمْضِي هذَا الْجِيلُ حَتَّى يَكُونَ هذَا كُلُّهُ. اَلسَّمَاءُ وَالأَرْضُ تَزُولاَنِ وَلكِنَّ كَلاَمِي لاَ يَزُولُ)) فهو يتكلم عن قيام الساعة وان هذا الجيل لا يمضي حتى تقوم الساعة ، ولكن الجيل مضى ومضت أجيال ولم تقم الساعة . اشويه انصاف

• (2) - كتب : ret ، في 2013/03/25 .

بدون تطويل
وايجاز اقول لك
(السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول) (مت 35:24)
(فاني الحق اقول لكم الى ان تزول السماء والارض لا يزول حرف واحد او نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل)متى 5: 18





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حازم اسماعيل كاظم
صفحة الكاتب :
  حازم اسماعيل كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إيران: اتفاق «أوبك» الأخير لا يعطي الحق لأعضاء المنظمة في ضخ إمدادات نفطية فوق المستهدفة

 الديوانية تنضم الى كربلاء في سرقة الكارتات المشغلة للمحطات الكهربائية ..... السعد تكشف عن سرقة كارتات سيطرة لمحطات كهربائية شمال الديوانية  : وكالات

 94صحفيا قتلوا أثناء عملهم في أنحاء العالم خلال 2018

 منتخب (حكيم) الأمل يحمي شرف كرتنا !!  : جعفر العلوجي

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الرَّابِعَةُ (٣)  : نزار حيدر

 مديرية موارد المسيب تواصل متابعتها الميدانية لجدولي الزبيدي والصمود  : وزارة الموارد المائية

 مدرسة ( فزت ورب الكعبة ) يتخرج منها .. ( الله يبشركم بالخير )  : فؤاد المازني

  ايُّها الكرسي  : صلاح عبد المهدي الحلو

 روعة الزواج فى رابعة العدوية

  البطل المغوار والخروف المذبوح ..!!  : علياء موسى البغدادي

 الحكومة القادمة ومعضلات الاصلاح الامني  : رياض هاني بهار

 ايقاف احكام الاعدام في العراق اعتبار من هذا العام  : حميد العبيدي

 النظام الرئاسي التركي .. ماذا عن الداخل والخارج التركي!؟  : هشام الهبيشان

 الأمريكان أم البعثيون أم أنفسنا..!  : علي علي

 التعيين العائلي ومخاطره على الامن الوظيفي  : رياض هاني بهار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net