صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

هذا كل ما لدينا من دليل على الكتاب المقدس
إيزابيل بنيامين ماما اشوري

بحث مؤلم بالنسبة لنا نحن النصارى ولكن لابد منه

قمت بجولة في المنتديات والصفحات التي نشرت بحثي حول نبوءة قتيل الفرات . فرأيت أن أغلب من علقوا وبعد أن اعيتهم الحيلة في نقض الأدلة اخذوا بالتركيز على ان الكتاب المقدس محرف كله وانه لا يصلح للاستشهاد به كل ذلك من أجل انكار هذه الفضيلة للحسين وان الكتاب المقدس لم يتنبأ بهذه النبوءة . 
وأنا اضع هنا هذا البحث الذي أقارن به بين النصوص المتشابهة في كلا الكتابين . 
مراحم الرب وسلامه على الجميع
الحلقة الأولى : هل هناك توراة وإنجيل أو لا ؟ 
كلنا نحن المسيحيون نعرف بأنه ليس لدينا كتاب مقدس مثل القرآن مثلا . ونحن نعرف أن الكتاب المقدس رُفع مع المسيح بعد نجاته من المؤامرة اليهودية القيصرية أو أن المسيح لم يترك انجيلا مكتوبا لقصر الفترة الزمنية التي عاشها مبلغا حتى انه لم يجد الوقت ليعلم الناس الصلاة ، فكانوا يطلبون منه ان يعلمهم الصلات ولكنه كان يصلي بعيدا في الصحراء او البساتين اوعلى التلال.كما في النص التالي عن انجيل لوقا الاصحاح 11 : 1 : ((وإذ كان يُصلي في موضع لما فرغ قال واحدٌ من تلاميذه : يارب علمنا أن نصلي كما علم يوحنا أيضا تلاميذه )) ولا ندري السبب الذي لم يعلم فيه يسوع الناس الصلاة حيث كان يعتزل ويصلي وخذ هذه النصوص المؤيدة لقولي جاء في أصحاح متى 14 : 23 ((وبعدما صرف الجموع صعد إلى الجبل منفردا ليُصلي )) وكذلك ما جاء في إنجيل مرقس الاصحاح 1 : 35 ((وفي الصباح باكرا جدا قام وخرج ومضى إلى موضع خلاء وكان يُصلي هناك)) وكذلك ما جاء في إنجيل لوقا الاصحاح 5 : 16 ((وأما هو فكان يعتزل في البراري ويُصلي)) لابل أني وجدت أن أكثر المفسرين يقولون بأن المسيح لم يؤمن به أحد حتى اخوته كما في نص إنجيل يوحنا الاصحاح 7 : 5 حيث يقول : ((لأن اخوته أيضا لم يكونوا يؤمنون به)) وهذا بحث طويل سنأتي عليه في حينه 
نعود للموضوع
 
أما التوراة الحالية فهي نفسها تذكر بأن الشريعة ضاعت ولم يتبقى سوى اللوحين اللذان جاء بهما موسى من حوريب . وهذا هو النص الذي يدل على صدق كلامي : 
أولا: أن الرب اعطى موسى في جبل حوريب : ((الشريعة والوصية واللوحين)) كما في سفر الخروج الاصحاح 24 : 12 ((وقال الرب لموسى اصعد إلى الجبل وكن هناك فأعطيك لوحي الحجارة والشريعة والوصية التي كتبتها لتعليمهم )) 
ثم طلب الرب من موسى أن يضع كل ذلك في التابوت ويغلقه حيث تحرسه الملائكة الكوربين وكل من يلمس التابوت سوف يضربه الرب ويقتله ، وهذا يعني ان التابوت محروس حراسة مشددة كما جاء في سفر الملوك الأول الاصحاح 8 : 7 : ((لأن الكروبين بسطا اجنحتهما على موضع التابوت )) وعندما اقترب شخص اسمه عُزا ليلمس التابوت تبركا قتله الرب كما في سفر أخبار لأيام الأولى الاصحاح 13 : 10 : (( فحمى غضب الرب على عُزا وضربه من أجل انه مد يده إلى التابوت فمات )) 
من بين كل هذه الحراسات المشددة فُقدت ((التوراة والوصية)) فعندما فتحوا التابوت فيما بعد لم يجدوا سوى ((اللوحين)) كما في سفر الملوك الأول الاصحاح 8 : 9 وسفر اخبار الايام الثاني الاصحاح 5 : 10((لم يكن في التابوت إلا لوحا الحجر اللذان وضعهما موسى هناك في حوريب حين عاهد الرب لأن جميع الكهنة الموجودين تقدسوا، لم تلاحظ الفرق)) أي أن الكهنة لم يلاحظوا اختفاء الشريعة والوصية. ولكن فيما بعد ادعى عزرا بأنه عثر على الشريعة . طبعا وهذا أيضا تكذبه التوراة حيث ان عزرا يصفه معاصروه بأنه كاتب للتوراة اي انه كتب التوراة من الذاكرة بعد العودة من السبي البابلي انظر سفر عزرا الاصحاح 7 : 6 : (( عزرا هذا صعد من بابل ، وهو كاتب ماهر في شريعة موسى)) 
هذا بالنسبة للتوراة وضياعها . 
اما بالنسبة للإنجيل . فلا يوجد إنجيل لدينا نحن المسيحيين وهذا ايضا بشهادة من كتب هذه المذكرات او القصص حيث جاء في مقدمة إنجيل لوقا الاصحاح 1 : 3 ما يلي : ((إذا كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة ، رأيت أنا ايضا أن اكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس )) إذن هو ليس إنجيل مقدس من الرب عن طريق النبي يسوع لا بل مذكرات وقصص وكلام انشائي كما يذكر لوقا في سفر أعمال الرسل الاصحاح 1 : 1 فيقول : ((الكلام الأول الذي انشأته يا ثاوفيلس )) إذا هو كلام انشأه لوقا عن سيرة المسيح لا أكثر ولا أقل ولكننا نحن المسيحيون نكابر فنقول هذا كتاب الرب المقدس لأننا لا نملك خيارا آخر. 
لابل حتى بولس الذي يصفون كتابه بأنه الانجيل الخامس الموحى به من الله على عبده الرسول بولس .فهم ايضا يُغالطون انفسهم حيث يطلقون على كتاب بولس بأنه رسائل بولس إلى اهل رومية أي أنها ((رسائل )) وأنا وغيري الكثيرين من المنصفين من ابناء ديانتنا نتساءل إذا كان ما يكتبه بولس وحي من الله فلماذا يكتب هذا النص في إنجيله الخامس : (( سلام من الرب عليك اخي أندرواس واذا مررت على اخي فيلبس فاجلب معك النعال والقميص اللذان نسيتهما عنده )) فهل هذا وحي من الله الرب ؟؟ 
هذا مؤلم بالنسبة لنا ولكنه واقع إن اخفيناه اظهره غيرنا وبؤنا بإثم اخفاءه 
من بين كل ذلك فلتت نصوص مقدسة جاء على ذكرها القرآن المكرم وذلك لحكمة رآها الله الرب ومن بين هذه النصوص الكثيرة اضع بعضا منها لكي يرى القارئ المشكك لما اكتبه عن ((نبوءة الحسين)) وغيره من بحوث ،أن بعض ما موجود في الكتب التي بين ايدينا فيها صحيح 
ولكن انتظروا ذلك في الحلقة الثانية 
إيزابيل بنيامين ماما آشوري . الموصل ، العراق

 

 

(1st Episode): Are There Torah (Pentateuch) and Gospel, or Not?
(These are All the Proofs We have Got on the Existence of the Holy Bible)
هل يوجد إنجيل وتوراة ، الجزء الأول

-----------------------------
It is a painful research for us –the Christians-, but it is inevitable. I browsed internet groups and pages which published my research concerning the prophecy of the slain of Euphrates to find that most of those who commented on my research after they got tired of refuting the proofs, they begun to focus on the idea that the Holy Bible is completely distorted and it is not good to get proofs of it. All this to deny this virtue to Hussein and to proof that the Holy Bible did not prophesy about this prophecy. Through this research, I will deal with the similar texts which exist in the holy books (the Holy Bible and the Holy Quran).
God blesses all,
We -the Christians- know that we do not have a holy book a case alike the Holy Quran. And we know that the Holy Bible was lifted with Jesus after he survived of the Jewish- Caesarean's conspiracy or that Jesus did not left written gospel because of the short period which he lived as a messenger whereby he did not have much time to teach people the prayer. People asked Jesus to teach them how to pray but he prayed faraway in desert, orchards and on hills as in Luke, 11:1:
"And it came to pass, that, as he was praying in a certain place, when he ceased, one of his disciples said unto him, Lord, teach us to pray, as John also taught his disciples."
We do not know the reason behind not teaching prayer to people by Jesus whereby he isolated himself from others and prayed and these are some texts which support my saying:
"And when he had sent the multitudes away, he went up into a mountain apart to pray: and when the evening was come, he was there alone." (Matthew, 14:23)
"And in the morning, rising up a great while before day, he went out, and departed into a solitary place, and there prayed." (Mark, 1: 35)
"And he withdrew himself into the wilderness, and prayed." (Luke, 5:16) 
Moreover, I found that most of the interpreters say that nobody believe in Jesus even his brothers as in John 7:5 "For neither did his brethren believe in him." .this is a long research which we will deal with it later.
Getting back to our subject, the current Torah itself mentions that the Law of Moses was lost and nothing left except two tables of stone which Moses brought them from Horeb Mountain as the following texts:
First, God gave Moses in Horeb Mountain ((Law, Tables of stone and commandments)) as it was mentioned in Exodus, 24:12
"And the LORD said unto Moses, Come up to me into the mount, and be there: and I will give thee tables of stone, and a law, and commandments which I have written; that thou mayest teach them."
Then God ordered Moses to put all what He gave him in the ark of covenant and seal it to be guarded by the cherubim angles the and whoever touches the ark of covenant, God will strike and kill him. This means that the ark of covenant was powerfully guarded as in 1st kings, 8:7:
 "For the cherubim spread forth their two wings over the place of the ark, and the cherubim covered the ark and the staves thereof above." 
When Uzza intended to touch the ark of covenant to be blessed, God killed him as it in 1st Chronicles, 13:10
"And the anger of the LORD was kindled against Uzza, and he smote him, because he put his hand to the ark: and there he died before God."
Albeit all this powerful guarding, the ((Torah and commandments)) was lost, thus when the ark of covenant was opened, they did not found anything except (two tables of stones) as it was mentioned in 1st kings, 8:9 and in 2nd Chronicles, 5:10-11: 
"There was nothing in the ark save the two tables which Moses put therein at Horeb, when the LORD made a covenant with the children of Israel, when they came out of Egypt. And it came to pass, when the priests were come out of the holy place: (for all the priests that were present were sanctified, and did not then wait by course"
This means that the priests did not notice that the Law and commandments were lost. Later Ezra claimed that he found the Law.  Of course, this clime was refuted by the Torah because Ezra as his contemporaries described him the 'Torah's scribe" which means he wrote the Torah depending on his memory after he returned from Babylonian captive as in Ezra, 7:6: "This Ezra went up from Babylon; and he was a ready scribe in the law of Moses" .
What precedes was concerning the Torah and its lost.
Concerning Gospel: we -Christians- do not have a gospel and this is too by the testimony of those who wrote these memories or stories as what was mentioned in the introduction of Luke, 1:1-3:
"Forasmuch as many have taken in hand to set forth in order a declaration of those things which are most surely believed among us, Even as they delivered them unto us, which from the beginning were eyewitnesses, and ministers of the word; It seemed good to me also, having had perfect understanding of all things from the very first, to write unto thee in order, most excellent Theophilus,"
Then, it is not a holy gospel given by God to the Prophet Jesus, but it is memories, stories and compositions as Luke mentions in Acts of Apostles, 1:1: "The former treatise have I made, O Theophilus, of all that Jesus began both to do and teach". Then, it is only about a treatise composed by Luke concerning Jesus' biography, but we –the Christians- contend stubbornly saying it is God's holy book because we do not have another choice. Furthermore Paul's book which was described by clergymen as, the fifth gospel inspired by God to his apostle Paul, they deceiving themselves and called it 'Paul's letters to Romans' which means the book is merely consists of ((letters)). I and a lot of impartial persons of my religion have the right to wonder “if what had Paul written is considered an inspiration from God, then why would have Paul written this text in his fifth gospel: "The cloke that I left at Troas with Carpus, when thou comest, bring with thee, and the books, but especially the parchments." (2nd Timothy, 4:13), is this an inspiration from God? It is painful for us, but it is a fact. If we concealed it, others would unveil it and then it would cause us to be sinful for what we have concealed.
In spite of distortion, for certain wisdom of God, some holy texts found their way out of distortion and to which the holy Quran refers. I will refer to some of these many texts to prove to suspicious readers that what I have written about 'Hussein's prophecy' and other relevant researches mentioned in the Holy Books are true.


 

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/18



كتابة تعليق لموضوع : هذا كل ما لدينا من دليل على الكتاب المقدس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/03/26 .

أخي الطيب .
أولا . هل هو كلامه ، أو كلام الرب الله . فيسوع يشهد بأن كلامه ليس منه بل من الله : (( جميع الذي قلته لي ، قد قلته لهم ))
وأين هو كلامه ، وهذه كتب اربعة تختلف فيما بينها اعطنا الصحيح منها حتى نقول انه كلامه ، تبنى رأيا واحدا فيها . وإلا بماذا تعلل اختفاء نصوص بكالمها أعرض عنها الكتبة فبعضهم ذكر حوادث قام بها يسوع ، وبعضهم لم يوردها ، وبعضهم اوردها بشكل مغاير .
ثم كيف كلامه لا يزول والذين دونوا كلامه يقولون بأنهم لم يدونوا الكثير الكثير مما قاله او صنعه يسوع . ولو دوّن لما وسعته كتب العالم .. عجيب ، اليس هذا الذي لم يُدونوه هو كلامه .
يضاف إلى ذلك اقرأ مقدمة انجيل لوقا لترى بأن ما موجود في هذا الكتب ليس كلام يسوع الذي لا يزول . بل أنه قصص كتبها بعضهم لبعض وانا اضطر لوضع النص بحذافيره هنا : قال لوقا في مقدمة إنجيله الاصحاح الاول الفقرة الأولى : (( إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ في الامور المتيقنة 2 كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّامًا لِلْكَلِمَةِ، 3 رَأَيْتُ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيق، أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ،)) اذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض اضافة الى ذلك ان لوقا هنا يشهد انه لم يكن معاصرا ليسوع بدليل قوله : كما سلمها الينا الذين كانوا منذ البدء معاينين ... اذن فمن هو لوقا هذا ؟؟!
ثم انظروا للامانة العلمية كيف يكذب هذا الاخ في تعليقه فيقول بأن يسوع المسيح قال بأن كلامه لن يزول ، بينما كان يسوع يتكلم عن الناموس (( التوراة )) والنص واضح حيث اضعه هنا كما في إنجيل متى 5: 18(( لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ.)) والناموس ليس كلامه بل كلام موسى في التوراة .
واما قوله في متى بأن كلامه لا يزول فلا يقصد كلامه في الانجيل ، بل نبوءته وكلامه حول قيام الساعة حيث اخطأ يسوع هنا فهو إما يكذب ، أو ان الكاتب اضاف شيء من عنده لأن يسوع يقول إنجيل متى 24: 35: (( اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَمْضِي هذَا الْجِيلُ حَتَّى يَكُونَ هذَا كُلُّهُ. اَلسَّمَاءُ وَالأَرْضُ تَزُولاَنِ وَلكِنَّ كَلاَمِي لاَ يَزُولُ)) فهو يتكلم عن قيام الساعة وان هذا الجيل لا يمضي حتى تقوم الساعة ، ولكن الجيل مضى ومضت أجيال ولم تقم الساعة . اشويه انصاف

• (2) - كتب : ret ، في 2013/03/25 .

بدون تطويل
وايجاز اقول لك
(السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول) (مت 35:24)
(فاني الحق اقول لكم الى ان تزول السماء والارض لا يزول حرف واحد او نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل)متى 5: 18





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم

 
علّق طالب ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود أن ارشح لوزير من الوزرات انا معروف في قضائي ومحافظتي وارجو ان تختاروني

 
علّق الدكتور موفق مهذول محمد شاهين الطائي ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : ان فكرة فتح باب الترشيح للمناصب الوزارية متقمة وراقية وحضارية ونزيهة اذا ما قابلها لجنة منصفة عادلة بعية عن التاثيرات الخارجية وسيسجلها التاريخ للاستاذ عادل عبد المهدي انعطافة تاريخية لصالح العراق والعراقيين. وفقكم الله وسدد خطاكم. وانا باعتباري مختص في القانون ارشح نفسي لمنصب وزير في ظل حكومتكم الموقرة خدمة لعراقنا الصابر المجاهد.

 
علّق منذر كاظم خلف ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : اريد رابط الترشيخ لغرض الترشيح

 
علّق AFH ، على صحة الكرخ :تستعد لعقد مؤتمرها السنوي السابع في منتصف تشرين الثاني - للكاتب اعلام صحة الكرخ : ما الاوراق الخاصة المطلوبة للباحثين لطفا, هل من توضيح؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد شحم
صفحة الكاتب :
  محمد شحم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خراف تسرح في بلدي  : ياسر كاظم المعموري

 معرضا تشكيليا في البيت الثقافي في السماوة  : اعلام وزارة الثقافة

 (ندوة الإسلام والحياة) (الصحوة الإسلامية:الحقوق والأطماع)  : المركز الاسلامي في لندن

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (84) التنسيق الأمني بعيونٍ إسرائيلية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الاستعداد للتضحية مهر القيادة  : عزيز الابراهيمي

  يافتات الخبز  : علي حسين الخباز

 مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي ( الحلقة الخامسة )  : لطيف عبد سالم

 موقف المرجعية العليا من الاحداث السياسية التي تجري في العراق

 العادلان... واستحقاق ذي قار  : كامل كريم

 دائرة التنفيذ تعلن عن نشاطاتها المتحققة خلال شهر آيار لعام 2017  : وزارة العدل

  الزيف ! دوما المستبدون يستخِفُّون بالعقول  : مير ئاكره يي

  تعاون بين العمل وجمعية العلاج النفسي لاقامة دورات تدريبية للعاملين في المعاهد الخاصة بالتوحد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 القضاء العراقي يدخل موسوعة غينيس  : وليد كريم الناصري

 أبرز ثمانية أحداث علمية مذهلة شهدها العالم في 2017

 الأمن المفقود  : د . ليث شبر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net