صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

هذا كل ما لدينا من دليل على الكتاب المقدس
إيزابيل بنيامين ماما اشوري

بحث مؤلم بالنسبة لنا نحن النصارى ولكن لابد منه

قمت بجولة في المنتديات والصفحات التي نشرت بحثي حول نبوءة قتيل الفرات . فرأيت أن أغلب من علقوا وبعد أن اعيتهم الحيلة في نقض الأدلة اخذوا بالتركيز على ان الكتاب المقدس محرف كله وانه لا يصلح للاستشهاد به كل ذلك من أجل انكار هذه الفضيلة للحسين وان الكتاب المقدس لم يتنبأ بهذه النبوءة . 
وأنا اضع هنا هذا البحث الذي أقارن به بين النصوص المتشابهة في كلا الكتابين . 
مراحم الرب وسلامه على الجميع
الحلقة الأولى : هل هناك توراة وإنجيل أو لا ؟ 
كلنا نحن المسيحيون نعرف بأنه ليس لدينا كتاب مقدس مثل القرآن مثلا . ونحن نعرف أن الكتاب المقدس رُفع مع المسيح بعد نجاته من المؤامرة اليهودية القيصرية أو أن المسيح لم يترك انجيلا مكتوبا لقصر الفترة الزمنية التي عاشها مبلغا حتى انه لم يجد الوقت ليعلم الناس الصلاة ، فكانوا يطلبون منه ان يعلمهم الصلات ولكنه كان يصلي بعيدا في الصحراء او البساتين اوعلى التلال.كما في النص التالي عن انجيل لوقا الاصحاح 11 : 1 : ((وإذ كان يُصلي في موضع لما فرغ قال واحدٌ من تلاميذه : يارب علمنا أن نصلي كما علم يوحنا أيضا تلاميذه )) ولا ندري السبب الذي لم يعلم فيه يسوع الناس الصلاة حيث كان يعتزل ويصلي وخذ هذه النصوص المؤيدة لقولي جاء في أصحاح متى 14 : 23 ((وبعدما صرف الجموع صعد إلى الجبل منفردا ليُصلي )) وكذلك ما جاء في إنجيل مرقس الاصحاح 1 : 35 ((وفي الصباح باكرا جدا قام وخرج ومضى إلى موضع خلاء وكان يُصلي هناك)) وكذلك ما جاء في إنجيل لوقا الاصحاح 5 : 16 ((وأما هو فكان يعتزل في البراري ويُصلي)) لابل أني وجدت أن أكثر المفسرين يقولون بأن المسيح لم يؤمن به أحد حتى اخوته كما في نص إنجيل يوحنا الاصحاح 7 : 5 حيث يقول : ((لأن اخوته أيضا لم يكونوا يؤمنون به)) وهذا بحث طويل سنأتي عليه في حينه 
نعود للموضوع
 
أما التوراة الحالية فهي نفسها تذكر بأن الشريعة ضاعت ولم يتبقى سوى اللوحين اللذان جاء بهما موسى من حوريب . وهذا هو النص الذي يدل على صدق كلامي : 
أولا: أن الرب اعطى موسى في جبل حوريب : ((الشريعة والوصية واللوحين)) كما في سفر الخروج الاصحاح 24 : 12 ((وقال الرب لموسى اصعد إلى الجبل وكن هناك فأعطيك لوحي الحجارة والشريعة والوصية التي كتبتها لتعليمهم )) 
ثم طلب الرب من موسى أن يضع كل ذلك في التابوت ويغلقه حيث تحرسه الملائكة الكوربين وكل من يلمس التابوت سوف يضربه الرب ويقتله ، وهذا يعني ان التابوت محروس حراسة مشددة كما جاء في سفر الملوك الأول الاصحاح 8 : 7 : ((لأن الكروبين بسطا اجنحتهما على موضع التابوت )) وعندما اقترب شخص اسمه عُزا ليلمس التابوت تبركا قتله الرب كما في سفر أخبار لأيام الأولى الاصحاح 13 : 10 : (( فحمى غضب الرب على عُزا وضربه من أجل انه مد يده إلى التابوت فمات )) 
من بين كل هذه الحراسات المشددة فُقدت ((التوراة والوصية)) فعندما فتحوا التابوت فيما بعد لم يجدوا سوى ((اللوحين)) كما في سفر الملوك الأول الاصحاح 8 : 9 وسفر اخبار الايام الثاني الاصحاح 5 : 10((لم يكن في التابوت إلا لوحا الحجر اللذان وضعهما موسى هناك في حوريب حين عاهد الرب لأن جميع الكهنة الموجودين تقدسوا، لم تلاحظ الفرق)) أي أن الكهنة لم يلاحظوا اختفاء الشريعة والوصية. ولكن فيما بعد ادعى عزرا بأنه عثر على الشريعة . طبعا وهذا أيضا تكذبه التوراة حيث ان عزرا يصفه معاصروه بأنه كاتب للتوراة اي انه كتب التوراة من الذاكرة بعد العودة من السبي البابلي انظر سفر عزرا الاصحاح 7 : 6 : (( عزرا هذا صعد من بابل ، وهو كاتب ماهر في شريعة موسى)) 
هذا بالنسبة للتوراة وضياعها . 
اما بالنسبة للإنجيل . فلا يوجد إنجيل لدينا نحن المسيحيين وهذا ايضا بشهادة من كتب هذه المذكرات او القصص حيث جاء في مقدمة إنجيل لوقا الاصحاح 1 : 3 ما يلي : ((إذا كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة ، رأيت أنا ايضا أن اكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس )) إذن هو ليس إنجيل مقدس من الرب عن طريق النبي يسوع لا بل مذكرات وقصص وكلام انشائي كما يذكر لوقا في سفر أعمال الرسل الاصحاح 1 : 1 فيقول : ((الكلام الأول الذي انشأته يا ثاوفيلس )) إذا هو كلام انشأه لوقا عن سيرة المسيح لا أكثر ولا أقل ولكننا نحن المسيحيون نكابر فنقول هذا كتاب الرب المقدس لأننا لا نملك خيارا آخر. 
لابل حتى بولس الذي يصفون كتابه بأنه الانجيل الخامس الموحى به من الله على عبده الرسول بولس .فهم ايضا يُغالطون انفسهم حيث يطلقون على كتاب بولس بأنه رسائل بولس إلى اهل رومية أي أنها ((رسائل )) وأنا وغيري الكثيرين من المنصفين من ابناء ديانتنا نتساءل إذا كان ما يكتبه بولس وحي من الله فلماذا يكتب هذا النص في إنجيله الخامس : (( سلام من الرب عليك اخي أندرواس واذا مررت على اخي فيلبس فاجلب معك النعال والقميص اللذان نسيتهما عنده )) فهل هذا وحي من الله الرب ؟؟ 
هذا مؤلم بالنسبة لنا ولكنه واقع إن اخفيناه اظهره غيرنا وبؤنا بإثم اخفاءه 
من بين كل ذلك فلتت نصوص مقدسة جاء على ذكرها القرآن المكرم وذلك لحكمة رآها الله الرب ومن بين هذه النصوص الكثيرة اضع بعضا منها لكي يرى القارئ المشكك لما اكتبه عن ((نبوءة الحسين)) وغيره من بحوث ،أن بعض ما موجود في الكتب التي بين ايدينا فيها صحيح 
ولكن انتظروا ذلك في الحلقة الثانية 
إيزابيل بنيامين ماما آشوري . الموصل ، العراق

 

 

(1st Episode): Are There Torah (Pentateuch) and Gospel, or Not?
(These are All the Proofs We have Got on the Existence of the Holy Bible)
هل يوجد إنجيل وتوراة ، الجزء الأول

-----------------------------
It is a painful research for us –the Christians-, but it is inevitable. I browsed internet groups and pages which published my research concerning the prophecy of the slain of Euphrates to find that most of those who commented on my research after they got tired of refuting the proofs, they begun to focus on the idea that the Holy Bible is completely distorted and it is not good to get proofs of it. All this to deny this virtue to Hussein and to proof that the Holy Bible did not prophesy about this prophecy. Through this research, I will deal with the similar texts which exist in the holy books (the Holy Bible and the Holy Quran).
God blesses all,
We -the Christians- know that we do not have a holy book a case alike the Holy Quran. And we know that the Holy Bible was lifted with Jesus after he survived of the Jewish- Caesarean's conspiracy or that Jesus did not left written gospel because of the short period which he lived as a messenger whereby he did not have much time to teach people the prayer. People asked Jesus to teach them how to pray but he prayed faraway in desert, orchards and on hills as in Luke, 11:1:
"And it came to pass, that, as he was praying in a certain place, when he ceased, one of his disciples said unto him, Lord, teach us to pray, as John also taught his disciples."
We do not know the reason behind not teaching prayer to people by Jesus whereby he isolated himself from others and prayed and these are some texts which support my saying:
"And when he had sent the multitudes away, he went up into a mountain apart to pray: and when the evening was come, he was there alone." (Matthew, 14:23)
"And in the morning, rising up a great while before day, he went out, and departed into a solitary place, and there prayed." (Mark, 1: 35)
"And he withdrew himself into the wilderness, and prayed." (Luke, 5:16) 
Moreover, I found that most of the interpreters say that nobody believe in Jesus even his brothers as in John 7:5 "For neither did his brethren believe in him." .this is a long research which we will deal with it later.
Getting back to our subject, the current Torah itself mentions that the Law of Moses was lost and nothing left except two tables of stone which Moses brought them from Horeb Mountain as the following texts:
First, God gave Moses in Horeb Mountain ((Law, Tables of stone and commandments)) as it was mentioned in Exodus, 24:12
"And the LORD said unto Moses, Come up to me into the mount, and be there: and I will give thee tables of stone, and a law, and commandments which I have written; that thou mayest teach them."
Then God ordered Moses to put all what He gave him in the ark of covenant and seal it to be guarded by the cherubim angles the and whoever touches the ark of covenant, God will strike and kill him. This means that the ark of covenant was powerfully guarded as in 1st kings, 8:7:
 "For the cherubim spread forth their two wings over the place of the ark, and the cherubim covered the ark and the staves thereof above." 
When Uzza intended to touch the ark of covenant to be blessed, God killed him as it in 1st Chronicles, 13:10
"And the anger of the LORD was kindled against Uzza, and he smote him, because he put his hand to the ark: and there he died before God."
Albeit all this powerful guarding, the ((Torah and commandments)) was lost, thus when the ark of covenant was opened, they did not found anything except (two tables of stones) as it was mentioned in 1st kings, 8:9 and in 2nd Chronicles, 5:10-11: 
"There was nothing in the ark save the two tables which Moses put therein at Horeb, when the LORD made a covenant with the children of Israel, when they came out of Egypt. And it came to pass, when the priests were come out of the holy place: (for all the priests that were present were sanctified, and did not then wait by course"
This means that the priests did not notice that the Law and commandments were lost. Later Ezra claimed that he found the Law.  Of course, this clime was refuted by the Torah because Ezra as his contemporaries described him the 'Torah's scribe" which means he wrote the Torah depending on his memory after he returned from Babylonian captive as in Ezra, 7:6: "This Ezra went up from Babylon; and he was a ready scribe in the law of Moses" .
What precedes was concerning the Torah and its lost.
Concerning Gospel: we -Christians- do not have a gospel and this is too by the testimony of those who wrote these memories or stories as what was mentioned in the introduction of Luke, 1:1-3:
"Forasmuch as many have taken in hand to set forth in order a declaration of those things which are most surely believed among us, Even as they delivered them unto us, which from the beginning were eyewitnesses, and ministers of the word; It seemed good to me also, having had perfect understanding of all things from the very first, to write unto thee in order, most excellent Theophilus,"
Then, it is not a holy gospel given by God to the Prophet Jesus, but it is memories, stories and compositions as Luke mentions in Acts of Apostles, 1:1: "The former treatise have I made, O Theophilus, of all that Jesus began both to do and teach". Then, it is only about a treatise composed by Luke concerning Jesus' biography, but we –the Christians- contend stubbornly saying it is God's holy book because we do not have another choice. Furthermore Paul's book which was described by clergymen as, the fifth gospel inspired by God to his apostle Paul, they deceiving themselves and called it 'Paul's letters to Romans' which means the book is merely consists of ((letters)). I and a lot of impartial persons of my religion have the right to wonder “if what had Paul written is considered an inspiration from God, then why would have Paul written this text in his fifth gospel: "The cloke that I left at Troas with Carpus, when thou comest, bring with thee, and the books, but especially the parchments." (2nd Timothy, 4:13), is this an inspiration from God? It is painful for us, but it is a fact. If we concealed it, others would unveil it and then it would cause us to be sinful for what we have concealed.
In spite of distortion, for certain wisdom of God, some holy texts found their way out of distortion and to which the holy Quran refers. I will refer to some of these many texts to prove to suspicious readers that what I have written about 'Hussein's prophecy' and other relevant researches mentioned in the Holy Books are true.


 


إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/18



كتابة تعليق لموضوع : هذا كل ما لدينا من دليل على الكتاب المقدس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/03/26 .

أخي الطيب .
أولا . هل هو كلامه ، أو كلام الرب الله . فيسوع يشهد بأن كلامه ليس منه بل من الله : (( جميع الذي قلته لي ، قد قلته لهم ))
وأين هو كلامه ، وهذه كتب اربعة تختلف فيما بينها اعطنا الصحيح منها حتى نقول انه كلامه ، تبنى رأيا واحدا فيها . وإلا بماذا تعلل اختفاء نصوص بكالمها أعرض عنها الكتبة فبعضهم ذكر حوادث قام بها يسوع ، وبعضهم لم يوردها ، وبعضهم اوردها بشكل مغاير .
ثم كيف كلامه لا يزول والذين دونوا كلامه يقولون بأنهم لم يدونوا الكثير الكثير مما قاله او صنعه يسوع . ولو دوّن لما وسعته كتب العالم .. عجيب ، اليس هذا الذي لم يُدونوه هو كلامه .
يضاف إلى ذلك اقرأ مقدمة انجيل لوقا لترى بأن ما موجود في هذا الكتب ليس كلام يسوع الذي لا يزول . بل أنه قصص كتبها بعضهم لبعض وانا اضطر لوضع النص بحذافيره هنا : قال لوقا في مقدمة إنجيله الاصحاح الاول الفقرة الأولى : (( إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ في الامور المتيقنة 2 كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّامًا لِلْكَلِمَةِ، 3 رَأَيْتُ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيق، أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ،)) اذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض اضافة الى ذلك ان لوقا هنا يشهد انه لم يكن معاصرا ليسوع بدليل قوله : كما سلمها الينا الذين كانوا منذ البدء معاينين ... اذن فمن هو لوقا هذا ؟؟!
ثم انظروا للامانة العلمية كيف يكذب هذا الاخ في تعليقه فيقول بأن يسوع المسيح قال بأن كلامه لن يزول ، بينما كان يسوع يتكلم عن الناموس (( التوراة )) والنص واضح حيث اضعه هنا كما في إنجيل متى 5: 18(( لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ.)) والناموس ليس كلامه بل كلام موسى في التوراة .
واما قوله في متى بأن كلامه لا يزول فلا يقصد كلامه في الانجيل ، بل نبوءته وكلامه حول قيام الساعة حيث اخطأ يسوع هنا فهو إما يكذب ، أو ان الكاتب اضاف شيء من عنده لأن يسوع يقول إنجيل متى 24: 35: (( اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَمْضِي هذَا الْجِيلُ حَتَّى يَكُونَ هذَا كُلُّهُ. اَلسَّمَاءُ وَالأَرْضُ تَزُولاَنِ وَلكِنَّ كَلاَمِي لاَ يَزُولُ)) فهو يتكلم عن قيام الساعة وان هذا الجيل لا يمضي حتى تقوم الساعة ، ولكن الجيل مضى ومضت أجيال ولم تقم الساعة . اشويه انصاف

• (2) - كتب : ret ، في 2013/03/25 .

بدون تطويل
وايجاز اقول لك
(السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول) (مت 35:24)
(فاني الحق اقول لكم الى ان تزول السماء والارض لا يزول حرف واحد او نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل)متى 5: 18



البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عمار الاسدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عمار الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 التظاهرات وحدود الحلم والحرية ....! القسم الثاني .  : فلاح المشعل

 خسئتم .....ياأصحاب اللحى العفنة ...!  : عبد الهادي البابي

 اين دفن النبي الشهيد محمد صلى الله عليه واله ..؟؟  : الشيخ عقيل الحمداني

 سوريا. ..أكبر تزوير إعلامي بتاريخ البشرية  : د . عادل رضا

 الشباب في أتون الإهمال. طاقة ام وقود  : عباس البخاتي

 جهاز مكافحة الارهاب يقتحم جسر القيارة الرئيسي ويسيطر عليه

 ادب الجهاد الكفائي ..ينتظر منا التسجيل والكتابة والتوثيق  : الشيخ عقيل الحمداني

 بعد مراقبته الاستفتاء في جوبا وفد مفوضية الانتخابات في الخرطوم  : عزيز الخيكاني

 زينب  : عمار يوسف المطلبي

 اعدام عائلة من اب موزع للدعاية الانتخابية وام واطفال اربعة ذبحا بالسكاكين باللطيفية غرب بغداد

 شركة «نيوتكنيك» تفوز بعقد لإنشاء مبنى البنك المركزي العراقي

 البولاني وجهاز كشف المتفجرات المزيف والقضاء البريطاني؟!!!  : حامد زامل عيسى

 معرض التعليم الزراعي اشراقة على طريق النهوض بالواقع الزراعي  : لطيف عبد سالم

 قسم الاعلام والاتصال الحكومي في الوزارة يشارك في ندوة عن الاعلام وبناء الدولة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 النائب المولى يعلن عن مباشرة منظمة سترلنك لازالة الألغام بعملها في تلعفر

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107482770

 • التاريخ : 18/06/2018 - 02:40

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net