صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

هذا كل ما لدينا من دليل على الكتاب المقدس
إيزابيل بنيامين ماما اشوري

بحث مؤلم بالنسبة لنا نحن النصارى ولكن لابد منه

قمت بجولة في المنتديات والصفحات التي نشرت بحثي حول نبوءة قتيل الفرات . فرأيت أن أغلب من علقوا وبعد أن اعيتهم الحيلة في نقض الأدلة اخذوا بالتركيز على ان الكتاب المقدس محرف كله وانه لا يصلح للاستشهاد به كل ذلك من أجل انكار هذه الفضيلة للحسين وان الكتاب المقدس لم يتنبأ بهذه النبوءة . 
وأنا اضع هنا هذا البحث الذي أقارن به بين النصوص المتشابهة في كلا الكتابين . 
مراحم الرب وسلامه على الجميع
الحلقة الأولى : هل هناك توراة وإنجيل أو لا ؟ 
كلنا نحن المسيحيون نعرف بأنه ليس لدينا كتاب مقدس مثل القرآن مثلا . ونحن نعرف أن الكتاب المقدس رُفع مع المسيح بعد نجاته من المؤامرة اليهودية القيصرية أو أن المسيح لم يترك انجيلا مكتوبا لقصر الفترة الزمنية التي عاشها مبلغا حتى انه لم يجد الوقت ليعلم الناس الصلاة ، فكانوا يطلبون منه ان يعلمهم الصلات ولكنه كان يصلي بعيدا في الصحراء او البساتين اوعلى التلال.كما في النص التالي عن انجيل لوقا الاصحاح 11 : 1 : ((وإذ كان يُصلي في موضع لما فرغ قال واحدٌ من تلاميذه : يارب علمنا أن نصلي كما علم يوحنا أيضا تلاميذه )) ولا ندري السبب الذي لم يعلم فيه يسوع الناس الصلاة حيث كان يعتزل ويصلي وخذ هذه النصوص المؤيدة لقولي جاء في أصحاح متى 14 : 23 ((وبعدما صرف الجموع صعد إلى الجبل منفردا ليُصلي )) وكذلك ما جاء في إنجيل مرقس الاصحاح 1 : 35 ((وفي الصباح باكرا جدا قام وخرج ومضى إلى موضع خلاء وكان يُصلي هناك)) وكذلك ما جاء في إنجيل لوقا الاصحاح 5 : 16 ((وأما هو فكان يعتزل في البراري ويُصلي)) لابل أني وجدت أن أكثر المفسرين يقولون بأن المسيح لم يؤمن به أحد حتى اخوته كما في نص إنجيل يوحنا الاصحاح 7 : 5 حيث يقول : ((لأن اخوته أيضا لم يكونوا يؤمنون به)) وهذا بحث طويل سنأتي عليه في حينه 
نعود للموضوع
 
أما التوراة الحالية فهي نفسها تذكر بأن الشريعة ضاعت ولم يتبقى سوى اللوحين اللذان جاء بهما موسى من حوريب . وهذا هو النص الذي يدل على صدق كلامي : 
أولا: أن الرب اعطى موسى في جبل حوريب : ((الشريعة والوصية واللوحين)) كما في سفر الخروج الاصحاح 24 : 12 ((وقال الرب لموسى اصعد إلى الجبل وكن هناك فأعطيك لوحي الحجارة والشريعة والوصية التي كتبتها لتعليمهم )) 
ثم طلب الرب من موسى أن يضع كل ذلك في التابوت ويغلقه حيث تحرسه الملائكة الكوربين وكل من يلمس التابوت سوف يضربه الرب ويقتله ، وهذا يعني ان التابوت محروس حراسة مشددة كما جاء في سفر الملوك الأول الاصحاح 8 : 7 : ((لأن الكروبين بسطا اجنحتهما على موضع التابوت )) وعندما اقترب شخص اسمه عُزا ليلمس التابوت تبركا قتله الرب كما في سفر أخبار لأيام الأولى الاصحاح 13 : 10 : (( فحمى غضب الرب على عُزا وضربه من أجل انه مد يده إلى التابوت فمات )) 
من بين كل هذه الحراسات المشددة فُقدت ((التوراة والوصية)) فعندما فتحوا التابوت فيما بعد لم يجدوا سوى ((اللوحين)) كما في سفر الملوك الأول الاصحاح 8 : 9 وسفر اخبار الايام الثاني الاصحاح 5 : 10((لم يكن في التابوت إلا لوحا الحجر اللذان وضعهما موسى هناك في حوريب حين عاهد الرب لأن جميع الكهنة الموجودين تقدسوا، لم تلاحظ الفرق)) أي أن الكهنة لم يلاحظوا اختفاء الشريعة والوصية. ولكن فيما بعد ادعى عزرا بأنه عثر على الشريعة . طبعا وهذا أيضا تكذبه التوراة حيث ان عزرا يصفه معاصروه بأنه كاتب للتوراة اي انه كتب التوراة من الذاكرة بعد العودة من السبي البابلي انظر سفر عزرا الاصحاح 7 : 6 : (( عزرا هذا صعد من بابل ، وهو كاتب ماهر في شريعة موسى)) 
هذا بالنسبة للتوراة وضياعها . 
اما بالنسبة للإنجيل . فلا يوجد إنجيل لدينا نحن المسيحيين وهذا ايضا بشهادة من كتب هذه المذكرات او القصص حيث جاء في مقدمة إنجيل لوقا الاصحاح 1 : 3 ما يلي : ((إذا كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة ، رأيت أنا ايضا أن اكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس )) إذن هو ليس إنجيل مقدس من الرب عن طريق النبي يسوع لا بل مذكرات وقصص وكلام انشائي كما يذكر لوقا في سفر أعمال الرسل الاصحاح 1 : 1 فيقول : ((الكلام الأول الذي انشأته يا ثاوفيلس )) إذا هو كلام انشأه لوقا عن سيرة المسيح لا أكثر ولا أقل ولكننا نحن المسيحيون نكابر فنقول هذا كتاب الرب المقدس لأننا لا نملك خيارا آخر. 
لابل حتى بولس الذي يصفون كتابه بأنه الانجيل الخامس الموحى به من الله على عبده الرسول بولس .فهم ايضا يُغالطون انفسهم حيث يطلقون على كتاب بولس بأنه رسائل بولس إلى اهل رومية أي أنها ((رسائل )) وأنا وغيري الكثيرين من المنصفين من ابناء ديانتنا نتساءل إذا كان ما يكتبه بولس وحي من الله فلماذا يكتب هذا النص في إنجيله الخامس : (( سلام من الرب عليك اخي أندرواس واذا مررت على اخي فيلبس فاجلب معك النعال والقميص اللذان نسيتهما عنده )) فهل هذا وحي من الله الرب ؟؟ 
هذا مؤلم بالنسبة لنا ولكنه واقع إن اخفيناه اظهره غيرنا وبؤنا بإثم اخفاءه 
من بين كل ذلك فلتت نصوص مقدسة جاء على ذكرها القرآن المكرم وذلك لحكمة رآها الله الرب ومن بين هذه النصوص الكثيرة اضع بعضا منها لكي يرى القارئ المشكك لما اكتبه عن ((نبوءة الحسين)) وغيره من بحوث ،أن بعض ما موجود في الكتب التي بين ايدينا فيها صحيح 
ولكن انتظروا ذلك في الحلقة الثانية 
إيزابيل بنيامين ماما آشوري . الموصل ، العراق

 

 

(1st Episode): Are There Torah (Pentateuch) and Gospel, or Not?
(These are All the Proofs We have Got on the Existence of the Holy Bible)
هل يوجد إنجيل وتوراة ، الجزء الأول

-----------------------------
It is a painful research for us –the Christians-, but it is inevitable. I browsed internet groups and pages which published my research concerning the prophecy of the slain of Euphrates to find that most of those who commented on my research after they got tired of refuting the proofs, they begun to focus on the idea that the Holy Bible is completely distorted and it is not good to get proofs of it. All this to deny this virtue to Hussein and to proof that the Holy Bible did not prophesy about this prophecy. Through this research, I will deal with the similar texts which exist in the holy books (the Holy Bible and the Holy Quran).
God blesses all,
We -the Christians- know that we do not have a holy book a case alike the Holy Quran. And we know that the Holy Bible was lifted with Jesus after he survived of the Jewish- Caesarean's conspiracy or that Jesus did not left written gospel because of the short period which he lived as a messenger whereby he did not have much time to teach people the prayer. People asked Jesus to teach them how to pray but he prayed faraway in desert, orchards and on hills as in Luke, 11:1:
"And it came to pass, that, as he was praying in a certain place, when he ceased, one of his disciples said unto him, Lord, teach us to pray, as John also taught his disciples."
We do not know the reason behind not teaching prayer to people by Jesus whereby he isolated himself from others and prayed and these are some texts which support my saying:
"And when he had sent the multitudes away, he went up into a mountain apart to pray: and when the evening was come, he was there alone." (Matthew, 14:23)
"And in the morning, rising up a great while before day, he went out, and departed into a solitary place, and there prayed." (Mark, 1: 35)
"And he withdrew himself into the wilderness, and prayed." (Luke, 5:16) 
Moreover, I found that most of the interpreters say that nobody believe in Jesus even his brothers as in John 7:5 "For neither did his brethren believe in him." .this is a long research which we will deal with it later.
Getting back to our subject, the current Torah itself mentions that the Law of Moses was lost and nothing left except two tables of stone which Moses brought them from Horeb Mountain as the following texts:
First, God gave Moses in Horeb Mountain ((Law, Tables of stone and commandments)) as it was mentioned in Exodus, 24:12
"And the LORD said unto Moses, Come up to me into the mount, and be there: and I will give thee tables of stone, and a law, and commandments which I have written; that thou mayest teach them."
Then God ordered Moses to put all what He gave him in the ark of covenant and seal it to be guarded by the cherubim angles the and whoever touches the ark of covenant, God will strike and kill him. This means that the ark of covenant was powerfully guarded as in 1st kings, 8:7:
 "For the cherubim spread forth their two wings over the place of the ark, and the cherubim covered the ark and the staves thereof above." 
When Uzza intended to touch the ark of covenant to be blessed, God killed him as it in 1st Chronicles, 13:10
"And the anger of the LORD was kindled against Uzza, and he smote him, because he put his hand to the ark: and there he died before God."
Albeit all this powerful guarding, the ((Torah and commandments)) was lost, thus when the ark of covenant was opened, they did not found anything except (two tables of stones) as it was mentioned in 1st kings, 8:9 and in 2nd Chronicles, 5:10-11: 
"There was nothing in the ark save the two tables which Moses put therein at Horeb, when the LORD made a covenant with the children of Israel, when they came out of Egypt. And it came to pass, when the priests were come out of the holy place: (for all the priests that were present were sanctified, and did not then wait by course"
This means that the priests did not notice that the Law and commandments were lost. Later Ezra claimed that he found the Law.  Of course, this clime was refuted by the Torah because Ezra as his contemporaries described him the 'Torah's scribe" which means he wrote the Torah depending on his memory after he returned from Babylonian captive as in Ezra, 7:6: "This Ezra went up from Babylon; and he was a ready scribe in the law of Moses" .
What precedes was concerning the Torah and its lost.
Concerning Gospel: we -Christians- do not have a gospel and this is too by the testimony of those who wrote these memories or stories as what was mentioned in the introduction of Luke, 1:1-3:
"Forasmuch as many have taken in hand to set forth in order a declaration of those things which are most surely believed among us, Even as they delivered them unto us, which from the beginning were eyewitnesses, and ministers of the word; It seemed good to me also, having had perfect understanding of all things from the very first, to write unto thee in order, most excellent Theophilus,"
Then, it is not a holy gospel given by God to the Prophet Jesus, but it is memories, stories and compositions as Luke mentions in Acts of Apostles, 1:1: "The former treatise have I made, O Theophilus, of all that Jesus began both to do and teach". Then, it is only about a treatise composed by Luke concerning Jesus' biography, but we –the Christians- contend stubbornly saying it is God's holy book because we do not have another choice. Furthermore Paul's book which was described by clergymen as, the fifth gospel inspired by God to his apostle Paul, they deceiving themselves and called it 'Paul's letters to Romans' which means the book is merely consists of ((letters)). I and a lot of impartial persons of my religion have the right to wonder “if what had Paul written is considered an inspiration from God, then why would have Paul written this text in his fifth gospel: "The cloke that I left at Troas with Carpus, when thou comest, bring with thee, and the books, but especially the parchments." (2nd Timothy, 4:13), is this an inspiration from God? It is painful for us, but it is a fact. If we concealed it, others would unveil it and then it would cause us to be sinful for what we have concealed.
In spite of distortion, for certain wisdom of God, some holy texts found their way out of distortion and to which the holy Quran refers. I will refer to some of these many texts to prove to suspicious readers that what I have written about 'Hussein's prophecy' and other relevant researches mentioned in the Holy Books are true.


 

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/18



كتابة تعليق لموضوع : هذا كل ما لدينا من دليل على الكتاب المقدس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/03/26 .

أخي الطيب .
أولا . هل هو كلامه ، أو كلام الرب الله . فيسوع يشهد بأن كلامه ليس منه بل من الله : (( جميع الذي قلته لي ، قد قلته لهم ))
وأين هو كلامه ، وهذه كتب اربعة تختلف فيما بينها اعطنا الصحيح منها حتى نقول انه كلامه ، تبنى رأيا واحدا فيها . وإلا بماذا تعلل اختفاء نصوص بكالمها أعرض عنها الكتبة فبعضهم ذكر حوادث قام بها يسوع ، وبعضهم لم يوردها ، وبعضهم اوردها بشكل مغاير .
ثم كيف كلامه لا يزول والذين دونوا كلامه يقولون بأنهم لم يدونوا الكثير الكثير مما قاله او صنعه يسوع . ولو دوّن لما وسعته كتب العالم .. عجيب ، اليس هذا الذي لم يُدونوه هو كلامه .
يضاف إلى ذلك اقرأ مقدمة انجيل لوقا لترى بأن ما موجود في هذا الكتب ليس كلام يسوع الذي لا يزول . بل أنه قصص كتبها بعضهم لبعض وانا اضطر لوضع النص بحذافيره هنا : قال لوقا في مقدمة إنجيله الاصحاح الاول الفقرة الأولى : (( إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ في الامور المتيقنة 2 كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّامًا لِلْكَلِمَةِ، 3 رَأَيْتُ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيق، أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ،)) اذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض اضافة الى ذلك ان لوقا هنا يشهد انه لم يكن معاصرا ليسوع بدليل قوله : كما سلمها الينا الذين كانوا منذ البدء معاينين ... اذن فمن هو لوقا هذا ؟؟!
ثم انظروا للامانة العلمية كيف يكذب هذا الاخ في تعليقه فيقول بأن يسوع المسيح قال بأن كلامه لن يزول ، بينما كان يسوع يتكلم عن الناموس (( التوراة )) والنص واضح حيث اضعه هنا كما في إنجيل متى 5: 18(( لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ.)) والناموس ليس كلامه بل كلام موسى في التوراة .
واما قوله في متى بأن كلامه لا يزول فلا يقصد كلامه في الانجيل ، بل نبوءته وكلامه حول قيام الساعة حيث اخطأ يسوع هنا فهو إما يكذب ، أو ان الكاتب اضاف شيء من عنده لأن يسوع يقول إنجيل متى 24: 35: (( اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَمْضِي هذَا الْجِيلُ حَتَّى يَكُونَ هذَا كُلُّهُ. اَلسَّمَاءُ وَالأَرْضُ تَزُولاَنِ وَلكِنَّ كَلاَمِي لاَ يَزُولُ)) فهو يتكلم عن قيام الساعة وان هذا الجيل لا يمضي حتى تقوم الساعة ، ولكن الجيل مضى ومضت أجيال ولم تقم الساعة . اشويه انصاف

• (2) - كتب : ret ، في 2013/03/25 .

بدون تطويل
وايجاز اقول لك
(السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول) (مت 35:24)
(فاني الحق اقول لكم الى ان تزول السماء والارض لا يزول حرف واحد او نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل)متى 5: 18





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق وسام حسين ، على بعيون حميمة... مع الجواهري في بغداد وبراغ ودمشق (*) - للكاتب رواء الجصاني : بوركت جهودك التوثيقية الرائعة استاذ رواء الجصاني وأنت تقوم بواجب الأمانة التاريخية أولاً قبل أي اعتبارٍ آخر.. دعائي لك بالتوفيق والسداد.. ولكن يا حبذا لو طرحتم الكتاب على شبكات النت ليتسنى لنا الاطلاع عليه أو تصوير محتوياته لمعرفة ما فيه من معلومات بصورة إجمالية.. ولك المحبة والشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على عقوبات المرأة الثلاث وعقوبات أخرى.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله عندما تضع منهاجا وتحاول ان تخضع النص المقدس لهذا المنهاج؛ سينتج هذا الشيئ المتناقض العير مفسر الا بابتذالات ليس هنا الضلال الضلال بان تصبح الابتذالات نصا مقدسا بذاتها.. دمتِ في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكنّ ورجمة الله ابات سورة الكوثر رغم ضئالتها الا انها تحوي ثلاث امور في كل ايه امر بتبعه انر اخر انا اعطيناك الكوثر.. تتحدث هن فعل ماضي.. غسل لريك وانحر.. امر بعملين.. ان شانأك هو الابتر.. السؤال عنا.. هل شانئك هو شخص بعينه ام يعم كارهي الرسول (ص) والسؤال.. الكوثر هم نسله ام محبيه وال بيته ما يعني.. يهم النسل.. اعتقد ان مفتاح فهم السوره هي الايه الاخيره.. "شانئك"؛ لان هذا ليس فقط شخص بعينه.. هذا نهج عبر الزمن دمتن في امان الله

 
علّق صلاح حسن ، على مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم . - للكاتب حسين فرحان : احسنت ابو علي على هذا الجهد المتواصل وحياك الله

 
علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو طه الجساس
صفحة الكاتب :
  ابو طه الجساس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 التجارة :شركة المعارض تمنح مساحات مجانية للسفارات والدول المشاركة في الدورة 45 لمعرض بغداد  : اعلام وزارة التجارة

 الربيعي: إيقاف "عاصفة الحزم" خضوع آلة الحرب للحوار  : اعلام د . موفق الربيعي

 بيرزيت الكتلة التي بها أفخر وإليها أنتمي  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الدكتور محمّد التيجاني: فاطمةُ الزهراء (عليها السلام) لا يعرفها إلّا القليل ولم تأخذ المساحة الكافية لها من التاريخ، وهذا ظلمٌ من التاريخ ومن واضعيه...

 سِيجَارَةْ..قِصَّةٌ قَصَيرَةٌ جِدًّا  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 لجنة لانقاذ الرياضة العراقية  : غازي الشايع

 التربية تكشف حقيقة طلب قطر معلمين ومدرسيين عراقيين

 شذرات من ملامح شخصيّة الامام موسى الكاظم ع  : عبد الجبار نوري

 المهم والجديد في نصائح السيد السيستاني للخطباء  : سامي جواد كاظم

 الأبعاد الإيجابية للزيارة الاربعينية والبحث عن توظيفها بالشكل الأمثل  : زاهد البياتي

 صالح البخاتي شهيد الوطن  : عمار جبار الكعبي

 سيّدة الخلاص  : ابو يوسف المنشد

 نهضة التنظيم الدينقراطي تصدر بيانا بذكرى عاشوراء  : التنظيم الدينقراطي

 مسلسل الفساد العام في جامعة البصرة ... 1  : بعض منتسبي التعليم العالي في البصرة

 دبلوماسية رجال العرب.. ودبلوماسية بلقيس  : معمر حبار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net