صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

6 - دعبل الموقف بين السخرية والهجاء ( 203 هـ - 205 هـ )
كريم مرزة الاسدي
دعبل يشرع بحملة هجاء ساخر وساخط على رموز الخلافة العباسية بعد سمّ الإمام الرضا :
دعبل - على ما يبدو - انبهر كثيراًبشخصية الإمام الرضا (ع) ، وذاب فيها حتى العشق الصوفي ، ومن خلاله توّجه إلى الله بكل جوارحه وأحاسيسه ، وأصبح حقّ آل البيت شغله الشاغل ، ولمّا وردت إليه أخبار موت الإمام، وتيقـّن متأكداً ، صُدم صدمة قوية كادت تهدّ أركانه ، وذلك سنة (203 هـ) ، إذ وافته المنية بأرض طوس في قرية يقال لها (سنا أباد) ، ودفن في دار حميد بن قحطبة ، في المكان الذي دفن فيه (هارون الرشيد) ، وإلى جانبه مما يلي القبلة ، كما جاء في (عيون أخبار الرضا) للصدوق (138) ، في بادئ الأمر سكب أشجانه وبيّن لوعته في مقطوعة رثاء منها (الطويل)  :
ألا ما لعيني بالدموع استهلـّتِ *** ولو فقدتْ ماء الشؤون لقرّتِ
فنحن عليهِ اليومَ أجدرَ بالبكـا ***  لمرزئةٍ عـزّتْ علينا وجلـّـــتِ
تجلـّت مصيبات الزمان ولا أرى *** مصيبتنا بالمصطفين تجلـّتِ (139)
وثم شاعت الشائعات ، وكثر القيل والقال أنّ المأمون سمّه ، بالرغم من استباق الأخيرالأمور فكان " يمشي في جنازة الرضي حاسراً في مبطنة بيضاء ، وهو بين قائمتي النعش يقول : إلى من أروح بعدك يا أبا الحسن ! وأقام عند قبره ثلاثة أيّام ، يؤتى في كل يوم برغيف وملح فيأكله ، ثم انصرف في اليوم الرابع ..." ، هذا ما رواه اليعقوبي في (تاريخه)، وكان قد ذكر من قبل هذه الفقرة قوله : "  فقيل : إنّ علي بن هشام أطعمه رمانا فيه سم " (140) ، أمّا الأصفهاني في (مقاتل الطالبيين)  ، ينقل بعد سرد روايات تسميم الإمام ، وجزْع المأمون على وفاته ، كما ترآى للناس ، قول الأخير : " و أغلظ عليّ من ذلك وأشدّ أنّ الناس يقولون  : إنـّي سقيتك سمّاً ،وأنا إلى الله من ذلك بريء ..." (141) ، والحقيقة المأمون أراد أن يبرأ نفسه أمام الجمهور وانتفاضاتهم ، وتهديداتهم لعرشه المرتبك بعد مقتل الأمين ، وثورات العلويين وفي مقدمتها ثورة ابن طباطبا وأبي السرايا , ومن ثم انتفاضة العباسيين ، وتنصيب عمّه ابن شكلة المختفي عن الأنظار، الزمن لايتحمل المزيد ، وخصوصاً كان الإمام الرضا سيد العلويين ، بل الطالبيين في عصر خليفةٍ بأمسّ الحاجة لرأب الصدع ،  وكان يومها دعبل لسان الشارع المعبر عن وجه  الرأي فيه  ، قبلياً يماني النزعة ، وهم المتنفذون ، ومعارضاً علوي الهوى ، وهم المنازعون ،و أدبياً من أدباء وشعراء الطبقة الأولى ، وهم الذين يرفعون ، وشعبياً يتلاقف شعره الرفيع الممنوع عموم الناس ، وهم الذين ينشرون ...!! 
1 - واستنقذوك من الحضيض الأوهدِ : 
 لذلك ارتأى المأمون شراء ذمّته على ما يبدو ، لاسيما دعبل أخذ عنه الحديث ، والخليفة نفسه يميل إلى شعره ، ويفضله على الآخرين ،  وخزاعة هي التي انتزعتْ الخلافة له من الأمين نزعاً ، وقتلا ً على حدّ سيف طاهر بن الحسين ، وإذا لم يكن بالإمكان شراء اللسان ، فليكفـّه عنه وعن الخلافة في الزمن الصعب ، فما كان من الشاعر إلا أن يفاجئه بقوله الشهير (الكامل) : 
أيسومني المأمون خطة َجاهل ٍ***أو ما رأى بالأمس رأسَ محمدِ
توفي على هام الخلائفِ مثلما***توفي الجبال على رؤوس القرددِ
إنَّ التراتِ مســـــهَّدٌ طلاّبُـــها **** فاكفف لعابك عـن لعاب الأسودِ
لا تحسبنْ جهلي كحلم أبي فما *** *حلـمُ المشايخ مثل جهل الأمردِ
إنـّي من القوم الذين سيوفهمْ  ***** قتلتْ أخــــــــاك وشرًفتك بمقعدِ
شادوا بذكركَ بعد طول خمولهِ *** وتنقذوك من الحضيض الأوهدِ (142)
يستهزأ متوعّداً  المأمون  - وما أدراك مَن المأمون ؟ سيأتيك بالأخبارمن لم تزوّدِ ! - ويذكّره مهدّداً بقطع رأس أخيه محمد الأمين المخلوع ، وستنزل السيوف على الهامات ، كما تنهال  الجبال على الأرض المرتفعة الغلظة (القردد) ،  فطلاب الثارات (الترات) طريقهم ممهد ، فكفف لعابك المسموم كلعاب (الأسود) الحية العظيمة ، كأنّما يلفت نظره  لسم الرضا، أمّا بقية الأبيات بما فيها من سخرية وفخر وتوعّد بالتهديد والاستعلاء فواضحة ، ولكن على مَن صبَّ رهبتها ؟! ، على المأمون ، وهو من أعظم الخلفاء العباسيين ، إن لم يكن أعظمهم إطلاقاً ، بل أعظم الخلفاء الإسلاميين بعد صدر الرسالة ،  وملوك الإنسانية قاطبة ، ولو أن شهرة أبيه الهارون سبقته ، يقول السيوطي عنه في (تاريخ الخلفاء) : " كان أفضل  رجال بني العباس حزماً وعزماً وحلماً وعلماً ورأياً ودهاءً وهيبة وشجاعة وسؤودداً وسماحة ، وله محاسن وسيرة طويلة ..." (143) ، وربّما تتساءل , إذن لماذا الهجاء المقذع الساخر ؟  أقول : إنّه الموقف الجريء الصادق مع النفس ومبادئها العقائدية ، فلو ركـّزنا على كلمة ( الحضيض الأوهد) التي تـُكثـّف  الصراع المرير بين الأخوين والعقد النفسية المكبوتة في لا وعي (الأمين) والمجتمع ، ومن المجتمع دعبل ، أمّا المأمون فلم يكن كما تخيّل شاعرنا ، وربّما (الأمين ) توهّم أو أوُهِم أن أخاه المأمون الأكبر منه بستة أشهر - من أم ولد ( مراجل) التي توفيت في نفاسها - دونه عند أبيه والدولة ، لأنه ابن (زبيدة) الهاشمية الحرّة ، وإنما كان المأمون الرجل الحاد الذكاء ، السياسي المحنك ، الحليم  ، الشجاع ، معزّزاً مكرماً محبوباً أثيراً عند أبيه الرشيد ، وإلاّ لما كان المأمون مأمونا !! ، ومع ذلك كلـّه ، وإن تجاوز الخليفة الأخير المتعقل الرشيد ابن (الرشيد) أمر تمايز العقل الجمعي لمصلحة أخيه المقتول المخلوع ، وتفهمه ، بقى يمسح آثاره دون إثارة ،  ومن هذا المنطلق ردّعلى دعبل بلسان المتواضع  الرفيع : " قبّح الله دعبلاً ما أوقحه، كيف يقول عليّ هذا ، وقد ولدت في الخلافة ، ورضعت ثديها ، وربيت في مهدها ..." (144) ، ولم يكتفِ الرجل الكبير بهذا  الرد ، ففي عام 204 هـ " لمّا دخل المأمون بغداد أحضر دعبلاً بعد أن أعطاه الأمان ، وكان قد هجاه وهجا أباه ، فقال يا دعبل : من الحضيض الأوهد ، فقال : يا أمير المؤمنين ، قد عفوت عمن هو أشدّ جرماً مني " (145) ، هذا ما رواه الحصري القيرواني في ( زهر آدابه) ، ولكن متى هجا دعبل أباه الرشيد ، والرشيد قد أحسن لدعبل في مطلع حياته ، وكرّمه وقرّبه وقدّمه ؟! هجاه بعد الموقفين الموالي للعلويين ، والمعارض للعباسيين نكاية بالمأمون الذي سمّ الإمام من قبل (أمّة السوء ) ، ويعني مجموعة الحاكمين السيئة حسب  اجتهاده .
2 - قصيدة (ياأمّة السوء ) :
والحقيقة قد هجاه في قصيدة من روائع نظمه ، نظمها قبل قصيدته الدالية السابقة بعدة أشهر - على أغلب الظن -  أي قبل مجيء المأمون إلى العراق (204 هـ) ، وبعد أنْ تيقـّن من سم الإمام ، ولتبرير الظن الأغلب  ، ننقل رواية عن أحد رجالات مذهبه ، وهم الأدرى بمساربه إذ : " روى الشيخ الصدوق في أماليه بإسناده عن دعبل الخزاعي أنه قال : جاءني خبر موت الرضا وأنا مقيم بـ (قم) ، فقلت القصيدة الرائية التي طلب المأمون الاستماع إليها ..." (146) ،  ويروي الشاعر نفسه : إنـّه بعد أنْ  أنشدها أمام الخليفة " ضرب المأمون عمامته الأرض، وقال صدقت والله يا دعبل " (147) ،  وسنأتي على إعجاب الخليفة (المأمون)  بقصائد الشاعر المأمون ..!!  
 المهم دُفن الإمام  إلى جنب الرشيد في طوس ،  وقد جاء ذكره بشكل قاس ٍنكاية بالمأمون ، كما أسلفنا من قبل ، وأوسم خريدة سخطه (يا أمّة السوء) " التي لا يمكن تصنيفها في غرض واحد من أغراض الشعر المتداولة رثاء ، مدح ، هجاء ، لأنها شعر مختلف يمثل تجربة مختلفة قوامها الولاء لآل البيت بوصفهم مثالة المرء المؤمن إلى الطمأنينه في هذه الحياة ..." (148) . وإليك المطلع بنسيبه العجائزي (البسيط) ! :
تـأسفتْ جارتي لما رات زوري **** وعـدَّتِ الـحلمَ ذنـباً غير مغتفر ِ!
تـرجو الصبا بعدما شابتْ ذوائبها ***وقـد جـرت طلقا في حلبة الكبر ِ
أجـارتي ! أنَّ شيبَ الرأس نفـّلني***ذكـرَ الغواني وارضاني من القدر ِ
لـو كـنتُ اركـنُ للدنيا وزينتها  *** إذن بكيت على الماضين من نفري
أخنى الزمانُ على أهلي فصدّعهمْ***تصدعَ الشعبِ لاقى صدمة َ الحجر ِ
بـعضٌ اقـامَ وبعضٌ قد أهابَ بهِ **** داعـي المنيةِ  والباقي علــى الأثر ِ
أمّـا الـمقيمُ فـأخشى أنْ يـفارقني **** ولـستُ أوبـة مـــــــن ولـّى بمنتظر ِ
أصبحتُ أخبرُعنْ أهلي وعنْ ولدي **** كـحالم ٍ قـصَّ رؤيـا بــــعدَ مـدّكر ِ
دعبل قد مهّد لقصيدته بنسيبٍ عجائزي ،ثم تنصل منه ليتذكر ويذكـّر بالنفر الماضين من أهله الذين أخنى الزمان عليهم ، وصدّعهم ، ويدور شاعرنا الكبير بمقوده من بعد تململه  من أهله الأقربين لآل بيته العقائديين كربان ماهر عليم بالشعر العربي وأسراره ، ومن العجيب يعذر الدعبل  بني أمية من أفعالهم وجرائمهم في واقعة الطف ، لا حبّاً بهم وتقرّباً إليهم في زمن لا قريب لهم ، ولا ذكر  ، وإنّما كراهية وبغضاً لما فعل بنو العباس ، وأخيراً يفجّر شاعرنا مفارقة ذكية بارعة ، ربما أجبرته المقاربة عليها ، وألهمه الشعر بها للمقارنة بين لحدين لخير الناس كلـّهم ، ولحد شرّهم هذا من العبر ِ !! وهذه وجهة نظره العقائدية ، وما علينا إلاّ احترامها :                                                 
لـولا تـشاغل نفسي بالأ ُلى سلفوا **** مـن اهـل بـيت رسول الله لم أقر ِ
وفـي مـواليك لـلمحزون مـشغلة ٌ*****  مـن أنْ تـبيتَ لـمفقودٍ عـلــى أثر ِ
يـا أمة السوءِ ما جازيتِ أحمد عنْ *** حـسن ِالـبلاءعلى التنزيل والسور ِ
خـلفتموهُ عـلى الأبناء حينَ مضى ***** خـلافــة الـذئب فـي ابقار ذي بقر
ولـيس حـيّ ٌ مـن الأحـياءِ نعلمــهُ ***** مـن ذي يمان ٍومن بكر ٍومن مضر ِ
إلاّ وهــمْ شـركاءٌ فــــــي دمـائهمُ ****** كـما تـشـــــاركَ ايســــارٌ على جزر ِ
أرى امـيـة َمـعذورين إنْ قـتـــلوا ****** ولا ارى لـبني الـعبـاس مـــــنْ عذر ِ
قـبرانَ في طوس : خيرُ الخلق ِكلهمُ ****** وقـبرُ شـرّهمُ هــــــــذا مـن الـعبر ِ
ما ينفعُ الرجسَ من قرب الزكيِّ ولا***** على الزكيِّ بقرب الرجس ِمن ضرر ِ
هـيهاتُ كلّ ُ امرىءٍ رهنٌ بما كسبتْ ****** لـــهُ يـداهُ فـخذ مــــــا شئتْ او فذر ِ(149)
المأمون ودعبل وإعجاب الأول بشعر الثاني :
المأمون أخذ يردّد شعر دعبل في خلواته ومجالسه معجباً به ، مشيداً بقائله ، تنقل لنا كتب (الأغاني) و (تاريخ دمشق ) و (معاهد التنصيص) ... روايات متقاربة قائلة : دخل عبد الله بن طاهر على المأمون فقال له المأمون : أيّ شيء تحفظ يا عبد الله لدعبل ؟! فقال : أحفظ أبياتا له في أهل بيت أمير المؤمنين ، قال : هاتها ويحك ، فأنشده عبد الله قول دعبل (البسيط) :
سـقياً ورعيـاً لأيّام الصباباتِ *** أيـّــــامَ أرفـلُ فـي أثـوابُ لذاتي
ايام غصـني رطيبٌ من لدونتهِ*** أصبو إلى خـير جاراتِ وكنـّات
دعْ عنكَ ذكرَ زمان ٍفاتَ مطلبهُ**واقذفْ برجلكَ عن متن ِالجهالاتِ
واقصدْ بـكلِّ مـديح ٍانتَ قائلهُ *** نحو الهداة ِبني بـيــتِ الـكراماتِ
وهي قصيدة أورد منها ابن عساكر في (تاريخ دمشق) هذه الأبيات الأربعة وترك الباقي ثم قال : " ولما تليت هذه القصيدة عند المأمون قال : لله دره ما أغوصه وأنصفه وأوصفه " ، وفي ( الأغاني) " فقال المأمون : انه قد وجد والله مقالاً ونال ببعيد ذكرهم ما لا يناله في وصف غيرهم ، ثم قال المأمون : لقد احسن في وصف سفر سافره فطال ذلك السفر عليه فقال فيه :
وقائلةٍ لمّا استمرتْ بها النوى ****  ومحجرُها فيهِ دمٌ ودموعُ
  ُُُُألمْ يأنْ للسفر ِالذين تحمّلوا *****إلى وطن ٍقبلَ المماتِ رجوعُ 
 ُفقلتُ - ولمْ إملكْ سوابقً عبرةٍ** نطقنَ بما ضمتْ عليهِ ضلوعُ 
 تبيَّنْ فكمْ دار ٍتفـرَقَ شملـُها **** وشمل ٍشتيتٍ عادَ وهو جميعُ   
كذاكَ الليالي صرفهنَّ كما ترى**** لكـــــلِّ أناس ٍ جدبة ٌوربيعُ (150)
 وفي (معاهد التنصيص) : " ثم قال المأمون : ما سافرت قط إلا كانت هذه الأبيات نصب عيني وهجيرى ومسليتي حتى أعود " (151)
وكان المأمون ينشد التائية ، ويروي الرائية ، ويسأل عن دعبل ، وشعره الرائع ...لذلك رفض طلب أبي سعد المخزومي أن يأتيه برأس دعبل ، مما يدلّ على أنّ المأمون كان يتسع حلمه للرأي الآخر ، بل المعادي الساخر ، وتأبى حنكته السياسية أنْ تثير اليمانيين والعلويين والمعارضين ، إقرأ ما يروي صاحب (الأغاني)  بسند عن خصم دعبل اللدود أبي سعد المخزومي :" حدثني أبو سعد المخزومي واسمه عيسى بن خالد بن الوليد قال : أنشدت المأمون قصيدتي الدالية التي رددت فيها على دعبل قوله :
 ِويسومني المأمون خطةَ عاجز ***  أوَ ما رأى بالأمس رأس محمد 
وأول قصيدتي :
 أخذ المشيبُ من الشباب الأغيد *** والنائبات من الأنام بمرصَد 
ثم قلت له : يا أمير المؤمنين ائذن لي أن أجيئك برأسه قال لا هذا رجل فخر علينا فافخر عليه كما فخر علينا فأما قتله بلا حجة فلا " (152)
تكلمنا عن مقابلة دعبل للمأمون سابقاً ، إذ أنشده القصيدة الرائية ، وها قد انهينا من رأي الخليفة بشعره وبشخصيته ، ولا نكتفي والموضوع متسلسل، والآن قبل أن ننتقل الى فترة أخرى من حياته ، من الجدير أن ننوه أنَّ دعبلاً أخذ يتماهى كثيراً بالتائية ، ويفتخر بها حتى كاد أن ينسب نفسه إليها ، بل وإلى رموزها ، يرويابن العديم في ( بغية طلبه...) ، و الخطيب في (تاريخ بغداد)  بسند عن  " إسحاق بن محمد بن ابان قال : كنت قاعدا مع دعبل بن علي بالبصرة ، وعلى رأسه غلام يقال له نفنف ، فمر به أعرابي يرفل في ثياب خز ، فقال لغلامه : ادع هذا الأعرابي إلينا ، فأومأ الغلام إليه فجاء ، فقال له دعبل : ممن الرجل؟ قال : رجل من بني كلاب ،  قال : من أي بني كلاب؟ قال : من ولد أبي بكر، قال : أتعرف الذي يقول :
ونبئت كلباً من كلابٍ تسبني *** ومحض كلابٍ يقطع الصلواتِ
فإن أنا لم أعلم كلاباً بأنـّـها ***  كلابٌ وأنـّي باسلُ النقمــــــاتِ
فكان إذا من قيس عيلان والدي** وكانت إذا أمي من الحبطاتِ
يعني بني تميم هم أعدى الناس لليمن، قال أبو يعقوب : وهذا الشعر لدعبل في بني عمرو بن عاصم الكلابي , فقال له الأعرابي : ممن أنت؟ فكره أن يقول له من خزاعة فيهجوه ، فقال : أنا   أنتمي إلى القوم الذين يقول فيهم الشاعر ::
أناس عليّ الخير منهم وجعفر *** وحمزة والسجاد ذو الثفنات
إذا افتخروا يوماً أتــوا بمحمدٍ *** وجبريل والقرآن والسـوراتِ 
وهذا الشعر أيضا له قال: فوثب الأعرابي وهو يقول : محمد وجبريل والقرآن والسورات ما إلى هؤلاء مرتقى، ما الى هؤلاء مرتقى " (153)
هذا هو دعبل بين مديحه الراقي للأولياء ، وهجائه القاسي للخلفاء ، ونحن لا نريد أن نمسّ بعظمة هؤلاء الخلفاء تاريخياً  ، ولكن يجب احترام الوجه الآخر للأراء ، ومواقف الشعراء ...وللفكر الخلود والبقاء ، فلو تعوّدنا سابقاً ، لِما ضعنا لاحقاً .  

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/21



كتابة تعليق لموضوع : 6 - دعبل الموقف بين السخرية والهجاء ( 203 هـ - 205 هـ )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الكاتب ، على ملخص القول في مشي النساء لزيارة الاربعين - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : كانت فتوى اليعقوبي سيئة الصيت بحرمة خروج النساء لزيارة الحسين عليه السلام سيرا على الأقدام من مسافات طويلة هي واحدة من علامات سوء العاقبة و العياذ بالله , و خرجن ( ربات الحجول و كن أفقه منه ) مخالفات لأوامره و تشريعاته الفاسدة من البصرة إلى الديوانية و غيرها من محافظاتنا العزيزة مواساة لزينب عليها السلام . و استمر بالمكابرة ووجه أصحاب المواكب بعدم إطعام النساء الزائرات أو سقيهن الماء و أن ذلك فعل محرم , و لم يستجب له أحدا كما نعتقد . وتوقفت قناته ( النعيم ) ( لسوء توفيقها ) وللسنة الخامسة على التوالي عن نقل مشاهد المسيرة الأربعينية ( دون القنوات الشيعة و حتى المخالفة والعلمانية )و كيف تفعل ذلك و لا يمكن تصيد مشهد واحد و لو من دقائق معدودة و مسجلة لايظهر فيها نساء , مما يبين خزي شيخهم و سوء توفيقه في خدمة الحسين عليه السلام . و لا أريد أن أخوض في الاستدلال أو الجدل في هذا الأمر و لكن فقط أقول للشيخ و أتباعه هل يا ترى قد منعتم نسائكم عن الحج و الطواف حول الكعبة بين الرجال و فيهم الوهابي و السني و الناصبي و المتصوف , أم تسيئون الظن بالرجال من أتباع أهل البيت ع فقط و تحسنون الظن باعدائهم , أم أن نسائكم في الحج عفيفات و نساء المؤمنين في زيارة الحسين ( ع) ......... ( و حاشاهن ) , أم أن شيخكم أكثر غيرة على المؤمنات و عفة من الله و رسله إبراهيم و إسماعيل و محمد ( ص ) في تشريع الحج ؟

 
علّق صلاح حسن ، على زيارة الأربعين وتشكيكات أدعياء العلم ! - للكاتب ابو تراب مولاي : احسنت بارك الله فيك

 
علّق مصطفى الهادي. ، على إجتهاد السيد الحيدري في مقابل النص - للكاتب ابو تراب مولاي : بدلا من نقد زيارة الأربعين عليه ان يوجه نقده إلى السياسيين الذين عطلوا كل شيء بجهلهم وفسادهم . البلد لا يتعطل بسبب زيارة الاربعين لانه بلد يعتمد بالدرجة الاولى على النفط وليس الصناعة حتى يُقال ان المصانع تتعطل . بالاساس ان المصانع لا وجود لها او عدم عملها بسبب سوء الكهرباء التي تُدير هذه المصانع . هذا الرجل ينطلق من نفسية مضطربة تارة تمدح وأخرى تذم وأخرى تُحلل وتحرم يعني هو من الـ (مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا) . انها سوء العاقبة ، لأننا كما نعرف أن العاقبة للمتقين. على ما يبدو فإن هذا السيد لا ينفع معه كلام ولا نصح ابدا لأنه يسعى إلى مشروع خاص به وما اكثر الذين اطلقوا مشاريع بعيدة عن نهج الله ورسوله وآل بيته الاطهار. ولكن العتب على من يدرسون لديه ألا ينظرون حولهم لما يُكتب من انتقادات لشيخهم . وكذلك العتب على حوزاتنا التي لا تسن قانونا يعزل امثال هؤلاء ويخلع عنهم العمامة . لا بل سجنهم لتطاولم على الكثير من الثوابت.

 
علّق عادل الموسوي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : شكرا للاخ صادق الاسدي لملاحظاته القيمة لقد تم تعديل المقال بما اعتقد انه يرفع سوء الظن .

 
علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صفاء الهندي
صفحة الكاتب :
  صفاء الهندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 همس سياسي  : جاسم جمعة الكعبي

 ​قوباد طالباني يعلن وضع القوات في الاقليم بحالة تأهب

 صدق وصراحة مفتي سوريا الشيخ احمد بدر الدين حسون 2/2‎

  أهوار العراق في لائحة التراث العالمي  : عبد الرضا الساعدي

 العثور على مستمسكات “قادة وعناصر بداعش” والجهات الممولة لهم وسط الفلوجة

 قراءة في الأحداث الإقليمية  : سمر الجبوري

 صيف حرائق الاسواق المقصودة  : ماجد زيدان الربيعي

 قادة التحالف الوطني یجتمعون بحضور العبادی والمالکی وانباء عن اختيار الحكيم رئيسا للتحالف

 سير على قارعة الحلم  : سحر سامي الجنابي

 أنا والبرفيسور . حول نظرية دارون.  : مصطفى الهادي

 شرطة ديالى تضبط حزام ناسف وعبوة ناسفة في احدى مناطق الناحية  : وزارة الداخلية العراقية

 الموارد المائية تواصل أعمالها لانجاز محطة ضخ منصورية الشط في ديالى  : وزارة الموارد المائية

 هزيمة داعش النهائية في العراق .. هل أصبحت قريبة ؟  : عبد الرضا الساعدي

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى حتى 00:45 10ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 مركز حماية الاسرة خلال زيارة الاربعين يوظف طاقات منتسبيه لتثقيف وحماية الاسرة العراقية  : مؤسسة القبس للثقافة والتنمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net