صفحة الكاتب : عبد الله مكحولي

كتائب حزب الله شيخوخة مبكرة
عبد الله مكحولي
يعتمد نجاح اي عمل حركي بصورة كبيرة على التقييم و المراقبة المتبادلة بين القيادة والقاعدة. فمن الضروري ان تتبادل الاثنتان نظرة التقييم والمراقبة من أجل التسديد وإبداء الملاحظات بغية تصحيح الاخطاء وتوجيه المواقف وإلفات النظر إلى المسائل المهمة. حيث يحتاج فيها البعض للبعض الآخر مهما كانت مستوياتهم الحركية أو الثقافية أو السياسية .
كتائب حزب الله من الحركات الاسلامية التي كنا نتأمل منها خيراً لمقاومة مشروع المد الصهيو اميركي الا اننا اليوم نرى دورها شبه المعدوم يثير الكثير من الأسئلة والحيرة. وتتضاعف هذه الحيرة حين تجد الكتائب نفسها وجها لوجه امام مواقف و سياسات متخبطة لا يكاد يجمعها جامع، ، فمع تصاعد المواقف الطائفية في العراق وتدهور الأوضاع السياسية والامنية في المنطقة بصورة اكثر من مقلقة ، تجد كتائب حزب الله نفسها ومع كل ساعة تمر في تراجع وعزلة جماهيرية وحالة من الشللية ؟ مما يوحي ان كتائب حزب الله تعاني حقاً من الشيخوخة وكأنها رجل في التسعين من عمره، ، بجسد كبير مترهل، يعاني من غيبوبة فكرية وعقلية يحاول جاهدا أستعادة حيويته . 
فاليوم نجد العديد من ابناء كتائب حزب الله يتعايشون مع ظاهرة التخبط الحاصلة في حركتهم داخلياً وخارجياً . لكن القليل منهم من يتساءل أو يعترض ، رغم كون هذا الوضع السلبي لا يضر القيادات العليا فحسب ، بل ينال من حقوق وتطلعات الافراد انفسهم ، ومن ثم فمن الواجب على اي كتائبي أن يندد بحالة الضعف والتخبط لأن مصلحة الكتائب كحركة مقاومة تقتضي وتفرض ذلك، كما وأن النقد والاعتراض لحالة التخبط في السياسات والخطط والبرامج يبرره مسؤولية جميع المنتمين في منع الغير كفوئين من تخريب الحركة وهدر طاقاتها ، فالغيرة على الحركة هي أساس عقدي برأيي فمن لايهتم بالحركة التي ينتمي اليها فهو لا يستحق أن يكون جزءا منها
الكتائب الى الان لا تقوى على إدراك التغيرات الداخلية التي حدثت، وتقف على مفترق عدة طرق لاتعي اين تضع قدمها ،بل لاتعي حتى انها وصلت الى مرحلة فاصلة أما أن تقوم بثورة توافقية إصلاحية داخلية تخلص الكتائب من عيوبها، أو أنها ستتعرض لنوع من الانفجار الداخلي ربما يكون بداية لاندثار الحركة ، هذا أن لم تكن قد وصلت الى هذه المرحلة .
فما يلاحظ اليوم في الكتائب كما قلنا سابقاً هو ضعف الجانب الفكري و الحركي مقارنة بأدائها في زمن الاحتلال ، حيث ان المرحلة التي عاشتها الكتائب منذ هروب الاحتلال والى اليوم تكشف عن سطحية شديدة واختزال مربك يطفوا على مواقفها وخططها ، فلم نلاحظ في الاونة الاخيرة لدى الكتائب اي مشروع سياسي او جهادي او اجتماعي لتسويق نفسها من جديد ، بل على العكس يبدو من خلال نتائجها المتواضعة انها تتجه نحو العزلة والانكفاء وانها لم تعد سوى بقايا مقاومة ، فأعراض الشيخوخة التنظيمية، وضعف التخطيط وإشكالية الانتقادات والانشقاقات الداخلية والتخبط الاستراتيجي ، وظاهرة التجاهل والتغافل عن حقوق ومشاكل الافراد ليس الا شاهد على ذلك .
وقضية مشاكل الافراد نقطة مهمة لابد من الوقوف عندها باعتبارها آفة تنهش النسيج الجمعي للكتائب ، فيا ترى ماذا يفعل الافراد ليعبروا عن سخطهم على المسولين وماذا يفعل الافراد الذين تم تقييمهم سلباً بطريقة مزاجيه ونفسيه من قبل مسؤليهم وماذا يفعل من ظلم وماذا يفعل من تم تجاهله الى الان ؟ اعتقد ان احتفاظ الافراد بتصوراتهم وأرائهم دون الافصاح عنها تجرهم فيما بعد إلى مواقف خاطئة تخلق حاجزاً بينهم وبين حركتهم ، وبهذا تكون قيادات كتائب حزب الله تخلق أعداءً لها من داخل نسيجها الحركي لأنها تساهم من بعيد أو من قريب في خلق ظروف التفكك والتشتت الداخلي في حين ان المطلوب منها ان تجعل من الافراد كتله واحده كالبنيان المرصوص لا احد فيهم يستصغر احداً و كل فرد فيهم يشعر بالأهمية الشديدة لدوره في نجاح هذا الحركة وفى اعلاء كلمة الله في الارض ،وان تجعل من جميع الافراد يشعرون بان انتمائهم يمثل لهم حياة ومنهج . 
 
 وفي جانب اخر على القيادات في كتائب حزب الله ان تعي انه قد يكون بعض الافراد في الكتائب يتمتعون بمستوى حركي عال وثقافة ادارية متطورة ونظرة فاحصة تستكشف الامور والمواقف أكثر من القيادة نفسها وهنا على القيادة معرفة كيفية توظيف هؤلاء بشكل إيجابي لان كفاءة الافراد تمثل عناصر قوة تخص الحركة كلها، وتساهم في تقويتها حين تتضافر الجهود وتلتقي الكفاءات ، وهنا دور القائد فى توظيف مثل هؤلاء الاشخاص حتى لا تخسرهم الحركة وتؤدى خسارتهم الى التأثير على قوة الكتائب ان كانت ماتزال هنالك قوة .
 
وعودة على عنوان المقال ومن خلال التفاتة سريعة يمكن أن نحدد اهم الاسباب التي أدت بالكتائب لحالة الشيخوخة المبكرة من خلال النقاط التالية :
1- فقدان الابداع والتجديد الحركي : فالابداع هو عدم الجمود على الخطط والقوانين والإجراءات وأنما هو القدرة على خلق تغييرات شاملة في الخطط وخيارات متعددة في المواقف 
2- غياب العمل النوعي سياسياً واجتماعياً واعلامياً : يجب على القيادة ان تفتح باب التفكير والتخطيط بشكل استراتيجي و ميداني لوضع رؤية خاصة بهذا النوع من العمل الذي بات من الواضح أن هناك أمورا كثيرة ستفرضه في مستقبل الايام . 
 
3- الثقة مقابل الكفاءة : أذ نادرا ما يجتمع عنصرا الثقة والكفاءة في اختيارات الكتائب للقيادات، وهذا الامر سببه ضيق الأفق فى الفهم والاستيعاب والمعرفة الشاملة لأفرادهم .فأذا حاولنا استقراء تاريخ الكتائب منذ 2003 والى الان سنجد ان المناصب العليا والوسطى يشغلها نفس الاشخاص ، بالتحديد تسعة او ثمانية افراد ، تبدل ادوارهم كلما تغيرت الهيكلية، وكانه لايوجد بديل عنهم ؟ . تحدث لي احد الاخوة الكتائبيين من المغضوب عليهم من قبل الحجاج قائلاً : ان هؤلاء التسعة دائماً ما يعزلون بسبب فشلهم او بسبب فساد اداري ومالي ألا انه بعد سنة او سنتين يعودون الى مناصب مهمة وكأنما لم يحدث شي ؟ .
4- عدم المنافسة : ان غياب المنافسة للحركات والاحزاب الاخرى تعني قلة المخرجات وغياب الإبداع و التطوير وعدم احترام الوقت وديمومة التأخر بخطوة عن الاخرين .
5- أبدية القيادة : تشجع هذه الحالة على شيخوخة الحركة وتلاشيها , إن الحركة التي لا تمتلك إلا شخصا واحدا للقيادة هي حركة محكومة بالفشل . لأنه ليس من المعقول أن تدار حركة كبيرة فقط لرغبة وقرارات شخص ما بينما الآخرون يكتفون فقط بالملاحظة والتصفيق ويهتفون جاء الحجاج سافر الحجاج مرض الحجاج زعل الحجاج هيكلة جديدة الغاء الهيكلة وهلم تخبطاً . نعم الحركة التي لا تمتلك إلا رجلاً واحداً للقيادة حري بها أن تحل نفسها .
وهناك الكثير من العيوب البنيوية والهيكلية في الكتائب التي تحتاج الى مناقشات اخرى منها إشكالية القرار وغياب التوافق وترحيل المشاكل الداخلية والبطالة المقنعة .
 
أعتقد ان معرفة الى اين تتجه هذه الحركة يحتاج الى فهم عقلية مسؤولي الكتائب الكبار ، فهو وحده قد يكون مفتاحاً لفهم حالة التخبط و الاضطراب الحاصل 
فالسنوات السمان التي حظيت بها الكتائب في زمن الاحتلال الاميركي ،لا تشفع لحالات التخبط وتقلص الدور الخارجي والممارسات اللاهدفية ، والانقلابات الداخلية والتبدل في المزاج العام ، التي تمر بها اليوم 
 
اذاً على قيادة الكتائب بعد كل الذي أشرنا اليه أن تشعر بخطورة تردي اوضاعها وما يمكن أن يترتب على ذلك من انعكاسات على بقية ساحاتها ، كي لا تجد نفسها بمواجهة مشكلة البقاء وأفول قاعدتها الجماهيرية ،على الرغم من الامر بدأ واضحا من أن الكتائب فعلاً أخذت تفقد شيئا فشيئا شعبيتها في العراق وهذا ما أكده المهرجان الاخير 
كذلك ان الاستمرار على هذا الحال وعدم الالتفات اليه سيؤدي برأيي ،الى تراجع قدرة الكتائب حتى على تحريك افرادها ، لان مثل هذه الامور ستودي بالنتيجة الى ضعف الطاعة وقلة البرامج التشغيلية . 

  

عبد الله مكحولي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/23


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : كتائب حزب الله شيخوخة مبكرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : خادم الولاية ، في 2013/05/18 .

السلام عليكم : إن كل ماذكرته في مقالك اقول وملئي أسف وحرقة هو صحيح، فالتجاهل والتغافل عن حقوق الأفراد شيء لايصدق ونحن نعانيه ونصطدم به يوميا، حقا وكما قلت أن الأمر يعتمد على نفسية ومزاجية مسؤولي الأفراد، وطالما ظلمنا أفحش الظلم، فبمجرد اختلافك معه في رأي أو فكرة أو تنقد موقفا تضرب شخصيتك وتغيب، وتنسب لك معايب لاوجود لها، وتجمد او تلغى ترقيتك، كل ذلك إعتمادا على ما يقوله ويقرره مسؤول أولئك الأفراد، والذي يحز في النفس أن الحجاج رغم مايعرف عنهم من التزام ديني، يصدقونه ويبنون على كلامه المواقف تجاه الأفراد، وكأن ذلك المسؤول معصوما أو خاليا من الغرائز والمصالح والنزوات الشخصية، ولي الحق هنا أن أخاطب الحجاج فأقول: هل أن ما نراه من إلتزامكم الديني هو في الظاهر فقط، وأنه رياء للوصول لإهداف معينة؟! أعرف جيدا قسوة هذا الكلام ، لكن ياحجاجنا الأعزاء لقد ظلمنا كثيرا ووجهت لنا تهم تحت يافطة يرفعها ذلك المسؤول الذي عملت عنده، يقول فيها( أنا أعمل في خدمة الخط، الحجاج يعرفونني جيدا، لن يصدقوا ما يقال فيّ ) وهذا المسؤول يتقن سياسة الإستفزاز والتحريض فإذا فعلها يقول عليك بالصبر، وعندما ترد عليه بما يناسب موقفه يبلغ الحجاج بأن هذا الشخص غير نافع ولا مفيد وهو جاف وخشن الخلق ولا يكتم سرا !!!!!! . حسبي الله ونعم الوكيل .

• (2) - كتب : ابو جعفر ، في 2013/05/13 .

ارجوا من الكاتب المحترم توضيح علاقة الكتائب بشخص السيد واثق البطاط وهل ان تشخيصكم لواقع هذا التنظيم الذي بدا اسمه يطرح في وسائل الاعلام جاء نتيجة قيادة هذا الشخص الذي ارى انه غير مؤهل فعلا ام ان التنظيم الذي تعنيه لا علاقة له بهذا الشخص

• (3) - كتب : ابن الغربيه ، في 2013/04/15 .

مقالك ررررررررررررؤعه زيدنا عن الروافض جازاك الله خيرا




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : القاضي منير حداد
صفحة الكاتب :
  القاضي منير حداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفساد ليس في وزرة التربية فقط ..؟  : حامد الحامدي

 سَاسَةُ الغَرْبِ وَ التَّمَلُّقِ لِحُكَّامِ آلِ سُعُوْد. (التَّنَازُلُ عَنّْ القِيَمِ لِتَحقِيْقِ المَصَالِح) (الحَلَقَةُ الأُوْلَى)  : محمد جواد سنبه

 شهر رمضان وعلاقته بظهور الإمام المهدي عليه السلام وقيامه  : محمود الربيعي

 الفساد في العراق...ثقافه  : د . يوسف السعيدي

 مع كتاب "الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق" للدكتور عبد الخالق حسين  : مازن لطيف

 نباح على قافلة الألف بليغ  : واثق الجابري

 الرشوة من اسبابها انت وانا !  : علي جابر الفتلاوي

 العبادي يحتاج الى شجاعة في جر المالكي الى القضاء العراقي  : جمعة عبد الله

 أنور عشقي ينقل العلاقة السعودية الإسرائيلية من السفاح إلى نكاح الجهاد  : علي جابر الفتلاوي

 وزير النفط يعلن عن ارتفاع الطاقة التصديرية من المؤانى الجنوبية الى 4 مليون و600 الف برميل  : وزارة النفط

 نحن نحارب داعش و وزير التعليم العالي يحاربنا  : احسان عبداليمه الاسدي

 منظمة الفاو تقيم نتائج شراكاتها في العراق لضمان تحسين أهدافها  : وزارة الزراعة

 هل يصلح علاوي لرئاسة الجمهورية  : سعد الحمداني

 عبثية الحياة .. في رواية ( المسخ ) لكافكا  : خيري القروي

 كربلاء: الكشف عن مبالغ الخدمات المجانية التي قدمتها مستشفى زين العابدين للمواطنين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net