صفحة الكاتب : حيدر عاشور

قصة قصيرة ولا ... حتى في الخيال
حيدر عاشور
لم أتوقع منها سوى شيئا يبعث روح الأنانية بطريقة الحقد الدفين بعد أن تغلغل الى أعماق روحها الشريرة فلم تعد تصبر على الاحتفاظ بضحكتها وابتسامتها السمية التي تكشر عن أنياب السم التي تقتل نفسها إن لم تجد من تقتله . اعرف ذلك الوجه، منذ أكثر من عشرين سنة ونيف... ها هي لم تتعلم من الحياة وتجاربها إلا جانب الحقد والحسد والنظر من ثقب إبرة لمجرد اختلاس نظرة شامته تعيد إليها قوة خفية من سعادة الشياطين من الإنس المتمظهرين بصورة إنسان وباطنهم ممتلئ بالشر للآخرين ... تحولت الآن الى حيوان بصورة بشر ابتعدت عن محورها الإنساني وتسلطت بسطوتها الغرائبية على كل من حولها ، وجعلتهم بقبضة يدها تسيرهم كيفما تشاء وتذلهم كيفما تريد بعد أن امتلأت خزائنها بالجواهر والذهب والدولارات . يالا... قباحتها،  ويالا... تاريخها الحقود وسيرة قذرة لإنسانة بعيدة كل البعد عن ابسط قيم للإنسانية .
لم أشاهد في رحلتي وتجربتي الروحية المتقوقعة بين الدين والدنيا مثلها ولم اصدم بشاكلة على نمطيتها... إنها ساحرة، وتتعامل في السحر وتعطي جسدها من اجل مصيبة توقع بها الأخر... آه تذكرت حينما كنت صغيرا ومريضا بنفس الوقت .. كان عمري لا يتجاوز الخامسة ، وهي تسير بي في أزقة الكاظمين الموحشة في غربة الوقت ونهاية يوم لا يدخل الى فروعها سوى بصيص من أشعة الشمس لقرب حافات السطوح وتماسكها مع بعضها البعض وصلنا الى بيت بابه من الخشب القديم وزخرفتها صناعة يقال عنها يهودية أو مندائية لان هذا الجزء يقنطه المندائيين بداية البناء الكاظمين ... البيت الذي نقف أمامه يسكنه مندائي ساحر صعدت سلمين صغيرين أمام الباب وطرقته بمقبض حديدي ثلاث طرقات متتالية ، ودون أي نفس فتح الباب وظهر منه وجه شاب تميل سحنته الى الأزرق القاني ارتجف قلبي هلعا انه شيطان حقيقي دخلنا البيت وأجلسنا على حصيرة من جريد النخيل وأمر الاختلاء بها قالت له:
- لأتخف منه صغير ومريض ولا يفهم شيئا.
جلب صفرية في داخلها ماء ومبخرة طويلة الشكل مصنوعة من الفضة الخالصة يخرج منها عطر غريب يوحش المكان أكثر ويبعث أصوات خفية تتلاعب مع حركته للمبخرة وهو يردد كلمات بلغة أجنبية مرة يبكي وأخرى يضحك وهو يلاعبها ويداعب جسدها وهي تتمايل في غثيان وكأنها رحلت الى عالم مختلف وتشاهد وحدها ما لم استطع تحديده من تراقصهم وسط أبخرت الدخان ونكشف عن عيني جزء لا أجدها تضع حوله غطاء سميك (بطانية ) من الصوف وتلف حوله حبلا سميكا جدا وهو مطرق الرأس يرفعه بتمهل شديد ،عينياه تبيض وتحمر وحركات وأصوات داخل الغطاء الصوفي تأمره فيقول نعم ويطلب منها فيهتز جسده وبقي على هذا الحال وقت لست قادر على تحديده حتى فاق من غيبوبته السحرية وينظر لها بعين الرضا والاستجابة لم أعي شيئا ماذا طلب وأي شيء سيتحقق، بدأت أتقيئ ،وأمسكتني بعنف وخرجنا وسط ظلام دامس ... بقي المنظر عالق في ذهني فترة طويلة كأنه حلم يراودني في كل أشيائي ،وفي صيف لأهب ونحن نائمين بسرداب تحت الأرض سمعت حركة غريبة وأنا نائم قرب أمي رفعت راسي وجد شخصا يحمل مقصا ويقص خصلة من شعر أمي ، أخافني بنظرة حاقدة واختفى من فوره لم تشعر أمي بأي تغيرات سوى الحريق الذي شب في دارنا معارك لا نهاية لها بين أبي وأمي وإخوتي احدهم  يضرب الأخر بقسوة وجنون وصل الأمر الى اتهامات وخيانات . زاردنا  الحاقدة لتقول لأبي:
-إن ابنك الكبير ليس من صلبك أترى انه اسود الوجه ؟
المشكلة صدقها أبي وطرد أمي من البيت وبدأت رحلة العذاب اليومي والحرمان الذي بان على عائلتي والمصائب تتوارى علينا من كل حدب وصوب أختي سقطت من السطح حملها جارنا النجار وأختي الثانية أصابها مرض الصدفية وأخي المطعون بشرفه تساقط شعر رأسه وأصبح أصلع تماما .... جاءت الحنونة جدتي وبقيت بقربنا وهدأت الكثير من الأمور وتلاقت الجدتان لامي وأبي وعرفن سبب خراب هذا البيت المتماسك ،بقيام تلك الحاقدة بتوليفة سحرها ألخرائبي.
سحرني الفضول أن اعرف كل شيء وذهبت معهن الى إحدى العرافات لتقول لهن :
- سيأتي بعد قليل الخبر اليقين .... نفس المشهد لذلك الساحر جاءت العرافة بصحن ووضعت فيه ماء عادي من إبريق فضي اللون وجاءت بوشاح اخضر وضعته فوق الصحن وبدأت تغرد بهمس وتفرفر برأسها والماء تحت الوشاح كأنه يغلي ويرتفع شيئا فشيئا حتى دخل علينا طفل صغير رفع الغطاء والماء كأنه تراب في درجة الغليان ليأخذ شيئا طائفا ،عبارة عن ورقة داخل كيس من (النايلون ) مليء بالطين .. هدأت العرافة لتقول :
- طبع البشر الخيانة والغدر وما جرى على هذا الإنسان ظلم بشري، واعتقد من اقرب الناس إليه ليس عامل العمل  ببعيد.
قالت جدتي :
- هل تستطيع  فكه .
- انه بين يدي، والأمور سترجع لطبيعتها بمجرد حرق هذه الورقة.
وهكذا، وصلت الجدتان للحقيقة دون أن يعلما أحدا لأنهما تعرفان تفاصيل ما تقوم به تلك الشذوذ الحاقدة على البيوت الآمنة والسعيدة... بقي الأهم آلا اكبر كيف رجوع أمي الى البيت  .
تمكنت جدتي التي قاربت السبعين من حل الغز الثاني حين استعانت بشخص على شاكلة السحار ولكن بالصورة الايجابية لتجد الخراب الذي سعت اليه (الموهوسة ) بأذية الناس تلك الصفراء الذميمة.... حدد الساحر مكانا دقيقا لوجود السحر في بيتنا لا يخطر ببال احد وهو التنور... ذهبت جدتي  الى المكان وأخرجت دمية من طين سحقتها برجلها ليخرج شعر أمي الذي قصه ذلك الحقير ابنها .... قرر أبي عودة أمي بعد رحلة عذاب وحرمان ومرض... لكنها قررت أن تبعد عن اقربأئها سبعة ولايات .
ونفذ لها الأمر ... ومرت سنين طوال وتغيرت الأحوال لكن لم تبارح ذهني تلك الأحداث العصيبة التي عاشتها أمي  رحمها الباري مع قريبتنا لتخرج من صلبها مواصفات متطابقة لتلك المتوحشة ولكن القدر بالمرصاد ليظهر العديد ممن يملكن نفس الهواجس اللانسانية رغم إن نسلهن واحد ودينهن مشترك ومرجعهن لجسد واحد ،ولكن احدهن تضرب الأخرى با لسحر في حياة ولا حتى في الخيال .

  

حيدر عاشور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/29



كتابة تعليق لموضوع : قصة قصيرة ولا ... حتى في الخيال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد مهدي بيات
صفحة الكاتب :
  محمد مهدي بيات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فرقة الامام علي ( ع ) تعثر على اكبر معمل تفخيخ في الخالدية

 مراسل لشبكة أخبار يتعرض للضرب في الناصرية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 العراق والسعودية ماضيان لتحقيق الشراكة الاستتراتيجية في المجالات الاقتصادية والتجارية  : اعلام وزارة التجارة

 استقبل الدكتور حسن محمد التميمي مدير عام الشركة العامة لتسويق الادوية والمستلزمات الطبية في وزارة الصحة الدكتور احمد حميد  : اعلام دائرة مدينة الطب

 قساوسة الفكر  : مديحة الربيعي

 قانون الشتيمة بـ عشرين دولار  : اسعد عبدالله عبدعلي

 ما وراء الأكمه  : سلام محمد جعاز العامري

 جرائِمُ الشَرَف.. وَقفةٌ شُجاعة  : ليث العبدويس

 ضبط متهمٍ ببيع 36 دونماً عائدةٍ للدولة في نينوى  : هيأة النزاهة

 إسبانيا تتغلب على إيران بصعوبة

 المَشرحة الثقافية!!  : د . صادق السامرائي

 تحقيق البصرة تصدق اعترافات متهم قتل شقيقه  : مجلس القضاء الاعلى

 لا للتفريط العربي في الانقلاب الإيديولوجي الحاصل في تونس  : محمد الحمّار

 أرذال الرجال صلبوا بلدي وأغتصبوا بغداد؟!  : قيس النجم

 فرنسا تعلن تمسكها بوحدة العراق وترفض إثارة أي مشاكل تؤثر على الأوضاع فيه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net