صفحة الكاتب : خميس البدر

هل ستتبنى الحكومة رؤى عمار الحكيم ؟؟!!
خميس البدر

اسئلة كثيرة كانت اثيرت وتثار حول ما طرحه ويطرحه السيد عمار الحكيم الان و طوال الفترة الماضية من مبادرات ومشاريع (البصرة عاصمة العراق الاقتصادية واعادة تاهيل ميسان ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة وصندوق رعاية الطفولة و..و..) كمنهاج جديد وطريقة لبناء دولة عصرية مختلفة اساسها الخدمة او (دولة المواطن ) علامات ونقاط ووقفات عن امكانية تطبيقها او تحويلها الى امر واقع بينما تحول الكثيرين من باب المستفهم الى باب الناقد والمستهزئ والقادح والساخر حتى وصل الامر الى نعت السيد الحكيم (بانه انتهازي او انه طفيلي او انه مراهق سياسي وفي احسن الاحوال انه مفلس و مثالي وخيالي وغير واقعي و..و..)....امور كثيرة لم تكن لتوقف المجلس الاعلى وتيار شهيد المحراب عندها ولم ولن تفت من عزم السيد الحكيم فمضى في تاسيس مشروعة (اكمال ما بدئه اسلافه رضوان الله عليهم ) فمن كان ينقد وينتقص في الظاهر فهو اما حاسد واما فاقد واما حاقد واما واجد وهو مريد ويشعر بعقدة النقص التي تبقى ملازمه له (فرد او جهة او تيار ) فلا يتقبل النقد لايستفيد من التجارب ولا يعترف بان هنالك الافضل ولا تستعين بالاخرين وتتصور انها من الممكن ان تعتمد دائما على عقليتها وتستهين بالاخر وتنظر باستعلاء لما يطرح مع انها تعمل بما يقولون وتعتقد حقيقة في داخلها باصالة وجدية وصحة ما يقولون وأمكانية ان تتغير الامور الى الافضل لو طبقت افكارهم بما يرون وينظرون هم (لابما يراها الاخرون والمتطفلون على الفكرة اصلا ) لو اعطيت الفرصه لهم كاملة (كما اعطيت لغير ) لو رأت النور (ولو لمجرد التطبيق والتجريب ) لو ان الجميع يعمل من اجل الاهداف النبيلة وصادقة بما تقول وتفعل لكن الاصرار والتعنت والتزمت والنرجسية والغرور هو سجية من يحكم ومن يقرر ومن يقطع الطريق امام كل مشروع اصلاح (ودائما يعود ويتراجع ) يعملون بعد يروجون لنفس الافكار ويتبنون نفس المنطلقات لكن بتحويرها وبما يتلائم مع نهجهم ثم نجد ان المشروع يختلف عن النسخة الاصلية فالفرق بين النظرية والتطبيق او فرق العقلية التي تتبنى الفكرة وتراها من الخارج والتي تنبع من داخلها لذا تجد انها تفشل وتصبح بلا فائدة (على الرغم من اعطائها الفرصة الكافية ) ....اذا هو فارق في الذات والتفكير والدافع والسبب والنتيجة وبما يجب ان يكون وما هو كائن فعلا وبين ماذا يريد المواطن وماذا يريده المسؤول ماذا يجب ان تفعله الحكومة وكيف تتحرك الدولة لخدمة ابنائها وتحديد هل نحن في دولة مواطن ام دولة مسؤول ؟؟؟ ...ولنرى ما حدث في الفدرالية عندما طرحها شهيد الحراب (رضوان الله عليه ) وتبناها عزيز العراق (رحمه الله ) كخيار وكمنهج وكمخلص وحل ناجح لواقع العراق كيف حوربت؟ كيف شتم؟ كيف خون ؟ كيف سفه كيف وكيف؟؟؟؟الى ان اجهض الحلم وغاب الامل ...واليوم نرى الجميع يطالب به ويرى في الفدرالية خلاصه وخياره ونسى الجميع كيف شوهوا وروجوا وخونوا ونظروا وتامروا و....؟؟!!...والان يمكن ان نلمس الخطوات التي تقوم بها الحكومة او دولة القانون (حزب الدعوة المالكي ) من خلال تبني بعض رؤى سماحة السيد عمار الحكيم من عاصمة العراق الاقتصادية الى اخر الامور وهو انشاء صندوق لرعاية الطفولة في العراق (مجلس اعلى للطفولة في العراق ) فهل ستكون الحكومة طفيلية ام انتهازية ام انها تحلم ؟؟ام انها ترى في هذا الامر دعاية جيدة ومحور للفساد وباب كبير للصرف ؟؟؟ ام انها فعلن ترى الصواب فيما طرح الحكيم ؟اذا كان كذلك فمن الاولى الاعتذار او الاشاده او الشكر او ..او...واذا كان العكس فلا يمكن ان تقبل الحكومة على نفسها هذا الوصف او تكون في هذا المقام فستكون غير مؤهلة ولايستحق ابطالها ووزرائها ورئيس وزرائها ومستشاريه ومعاونيه والمنافحين عنه ان يبقوا في مناصبهم الا ان تتحول الامور في العراق لشيءغير الديمقراطية .......من الجيد ان تتبنى الحكومة امور تخص المواطن او أنها تتبنى وتفكر بمشاريع واساليب بالنهوض بالطفل والطفولة (خاصة مع كثرة الايتام والماسي التي يعاني مها اطفال العراق) لكن من السيء ان تتحول هذه المشاريع الى روتين وترهل وظيفي وقوانين معدلة وعدم الجدية وتضاف لمشاكل (الطفل والطفولة في العراق )عقد وتدخل في متاهات على طريقة (مدارس خضير الخزاعي ...مؤسسة السجناء السياسيين ...مؤسسة الشهداء ...دائرة شؤون المراة ...العاطلين وشبكة الرعاية الاجتماعية و...و...) فبينما نترجى الحل والنهوض يؤتى لنا بمشكلة وماساة وتنتهي الامور الى ضحكة وتذوب الميزانيات ...اذا كانت الحكومة جادة في هذا المشروع فمن باب اولى ان تاخذ المشوره وان تخطط وان تحسب وان تستفيد من التجارب وان تصل الى حقيقة مفادها ان الامور لا تدار بعقلية واحدة او احادية ولا من خلال المكاتب او باجهزة الموبايل او من خلال الاعلام وان لاتكون في اطار مشاريع ومكاسب انتخابية ....اي انها تكون كما طرحها الحكيم يوما (لا اقصر هنا الفهم والمعرفة و الصدق والحق والجدية على السيد عمار الحكيم ) لكني ارى فيما طرحه وتبناه يومها كان جديرا بان يطبق كان جديرا بان يؤخذ به كان جديرا بان يكون حلا لمشكلة كان من الممكن ان يكون الواقع مختلف ويمكن ان نصل الى مستقبل افضل للطفل والطفولة في العراق فما الذي يمنع الحكومة بان تتبناه وما السر في ايجاد مشاريع اخرى ....هل هي عقدة اسمها الحكيم ام انه قصور ام هو نظرة من فوق من بروج عاجية ؟؟؟!!!...اخيرا نتمنى بان تكون النوايا صادقة وان كانت لاتشفع لاننا راينا الاعمال على الارض فلن ينفع في الواقع العراقي الحديث عن النوايا بقدر ما ان التغيير يحتاج الى عمل وعمل جدي ومضاعف للخلاص من كل المشاكل والخراب والدمار الذي حل ويحل بالعراق.....اما المواطن فلديه فرصة كبيرة للتغيير وبيده الخيار ..هذا بعد ان يقارن بين تجربتين وبين منهجين واسلوبين في ادارة المحافظات والدولة وذلك في الانتخابات القادمة .... 

  

خميس البدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/30



كتابة تعليق لموضوع : هل ستتبنى الحكومة رؤى عمار الحكيم ؟؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . زكي ظاهر العلي
صفحة الكاتب :
  د . زكي ظاهر العلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاستخبارات العسكرية تلقي القبض على ارهابي بمنطقة المنصور غربي بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 بلد الحضارات يقهر العلماء !  : د . نداء الكعبي

 نخوة شيعة العراق لإخوتهم السنة  : منتظر الصخي

 تنصيب رافعة برجية في المسجد المعظم  : مسجد السهلة المعظم

 فتاوى ابن تيمية.. وقود جرائم الإرهابيين، أطفأها السيد السيستاني بنور بصيرته  : ملاك المغربي

 امانة بغداد : ازالة دور متجاوزة  : امانة بغداد

 بيـان جمعيـة الكـرد الفيلييـن بشـأن مؤتمـر إسنـاد الدولـة  : رياض جاسم محمد فيلي

 مستجدات دونالد ترامب: الجولان  : د . اسعد كاظم شبيب

 من اجل الدفاع عن المراه المعنفة منظمة – عمار- الدولية تباشر مهامها في محافظة ميسان

 اليراعات خيول تصهل  : علي حسين الخباز

 الدفاع النيابية تحدد الموعد النهائي لإعلان نتائج التحقيق بأحداث التظاهرات

 عضو بمجلس كركوك: المحافظة مستعدة لإجراء الانتخابات

 صراع الإرادات..العبادي والآخرون  : د . ليث شبر

 نحن الأمة المرحومة  : السيد كاظم الموسوي

 الحشد الشعبي يعلن عن خطته لتامين الحدود العراقية السورية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net