صفحة الكاتب : سعيد سليمان سنا

الأمريكيّون غاضبون لأنّ مؤامرة تجويع وتبريد السوريّين فشلت
سعيد سليمان سنا
وفق معلومات دبلوماسيّة عالية المستوى وموثوقة :
عرضت أمريكا وإسرائيل على سوريا أن توقّع إتفاق سلام بين سوريا وإسرائيل كما وقّع الفلسطينيّون اتّفاقهم للسلام في اوسلو ومصر في كامب ديفيد والاردن في وادي عربة ،
وأن تكون منطقة الجولان منطقة حرّة مفتوحة للجميع ،
لكن الجانب الإسرائيلي اشترط وضع شريط شائك من الناحية السورية كي لا يقترب أحد كثيراً من البحيرة
وكان العرض الاسرائيلي – الامريكي أنّ :
امريكا وإسرائيل سيضمنان النظام السوري بصورة دائمة ويكونون إلى جانبه ، اضافة الى تسليم سوريا ثلاث مليارات سنويا مساعدات حتى عام 2025.
تلقّى الرئيس بشار الاسد هذا العرض ورفضه ، وقال :
إن والدي رفض إلّا أن يصل إلى مياه طبريا واستشهد بعبارة والده المرحوم الرئيس حافظ الاسد إذ قال للرئيس كلينتون إنّ الذي يسقيني فنجان القهوة سيطلق علي الرصاصة إذا أنا تنازلت عن الجولان ، أو :
انا اطلق رصاصة على رأسي إذا تنازلتُ عن الجولان. 
ومنذ أن رفضت سوريا هذا العرض بدأ التحضير للنار كي تشتعل فيها
ولأن سوريا رفضت العرض الأمريكي الاسرائيلي ،
فهي تحصل على النار والمؤامرة ضدّها ،
في سوريا :
الغرب يقف في صف \" الثورة \" على غير العادة .
وهذا وحده ما يكفي لمعرفة طبيعة هذه الفورة وأهدافها .
ومع ذلك فقد مضت على هذه الحرب على سورية أكثر من سنتين كاملتين من دون ان تستطيع ان تفوز،
أو أن تنتصر .
كيف يحدث هذا ؟ .
سؤال مهم ولكن الأهم من هذا السؤال هو السؤال عن السبب في استمرار هذه الحرب من دون نتيجة حاسمة ،
على الرغم من ان الغرب كله وجميع توابعه من دول العالم يقف في صف :
\" الفورة \" وضد النظام الحاكم .
ما يبدو حتى الآن هو انّ الغرب يريد لهذه الحرب ان تطول الى هذا الحد لأنه يريد ان تدمّر هذه الحرب سوريا البلد العربي فلا تقوم لها قائمة ،
حتى اذا أمكن أن تفوز \" الفورة \" فيها على \" النظام \" .
حرب التدمير والقتل بدورها لا تزال مستمرة تتمتّع بدعم عسكري ومالي تنفق عليه دول عربية تملك من المال ما يكفي .
يكفي ان نذكر ان السعودية وقطر والإمارات \" العربية \" تفتح أبواب خزائنها على مصراعيها نزولاً عند خطط :
الأمريكيين والأوروبيين وخطط \" الفوريّين \" الجدد لتستمر حرب التدمير والقتل ضد سورية ،
ولتستمر في الوقت نفسه حرب الدعاية ضد سورية في رسم صورة لا تطابق الواقع بأي حال .
لقد أرادت الحرب الغربية والنفطية العربية ضد سورية ان ترسّخ هذا التصوّر الخرافي بأنّ إسرائيل حزينة
( على الأقل حزينة ) على ما يجري ضد سوريا \" النظام الحاكم \" .
ولكن هذا لم يوافق الشعور العام السائد في اسرائيل والسائد لدى كل صهيوني في امريكا والعالم .
وكان لا بد من تكذيبه ، شاءت امريكا او لم تشأ .
شاءت نظم النفط العربية الغنيّة أو لم تشأ .
فكانت الغارة الاسرائيلية داخل الاراضي السورية ،
وكان ما صحب هذه الغارة وأعقبها من تأكيد بأن اسرائيل ربّما تكرّر مثل هذه الغارة ضد سوريا في عز الحرب القتاليّة والدعائيّة عليها .
جهود أمريكية لتدمير المجتمع السوري والدولة السورية .
جهود أمريكية لتدمير الاقتصاد ومنع وصول المحروقات والسلع الأساسية ،
هدف أمريكا من ذلك هو خلق مأساة إنسانية كبيرة تؤدي لانهيار ما تبقى من بنية الدولة وتحويل المجتمع السوري إلى غابة .
أمريكا خلال الأشهر الماضية كانت تعمل بجهد كبير على خلق التضخّم في سوريّا .
هي أوّلا فرضت عقوبات خانقة على سوريّا وطلبت من أتباعها الأوروبيّين والعرب أن يفعلوا المثل ،
وحاولت مرارا وتكرارا أن تفرض عقوبات على سوريّا عبر الأمم المتحدة وجرّبت ألف طريقة وطريقة لكي تقنع روسيّا بفرض هذه العقوبات ،
ولكن روسيّا رفضت .
لا شك أن أمريكا تطلب أيضا باستمرار من روسيّا أن توقف نهائيا إرسال قطع الغيار إلى سوريّا ،
ولكن روسيّا لم تستجب لذلك على ما يبدو بدليل حادثة إنزال الطائرة الروسية في تركيا والتي كانت ذريعتها أن الطائرة تنقل أسلحة لسوريّا ،
ولكن الطائرة لم تكن تنقل أسلحة وإنّما معدات وقطع غيار .
الإسرائيليّون يزعمون أن روسيا أرسلت صواريخ إسكندر إلى سوريّا ،
الهدف من هذا الخبر هو إحراج روسيّا لكي توقف إرسال المعدات وقطع الغيار والمساعدات الإنسانية إلى الموانئ والمطارات السوريّة .
الإسرائيليّون مغتاظون جدا من الطائرات الروسيّة التي تحط في حلب ودمشق وهم يزعمون أنها تنقل أسلحة وذخائر ،
والحقيقة أن هذه الطائرات لا تنقل أي أسلحة أو ذخائر وإنما تنقل فقط مساعدات إنسانيّة ( غذاء ودواء ) وربما أيضا قطع غيار ومعدات طبيّة .
أمريكا تريد وقف هذه المساعدات الإنسانية لأنها تتعارض مع مساعيها لخلق الكارثة الإنسانية في سوريّا .
قبل فترة ليست بالطويلة تحدث الإعلام الغربي عن انزعاج أمريكا من باخرة إيرانية وصلت إلى سوريّا وفرّغت محروقات .
الباخرة كان اسمها \" الأمين \" وهي كانت تنقل المحروقات فقط،
ولكن أمريكا رغم ذلك اعتبرت هذا جريمة ووبّخت سي \" مرسي \"
وطلبت منه إغلاق قناة السويس .
أمريكا تتحدث عن انزعاجها من وصول الأسلحة إلى سوريّا من روسيّا وإيران ، ولكن الحقيقة هي أن ما يزعج أمريكا ليس الأسلحة وإنّما المحروقات والغذاء والدواء والمعدّات .
سوريّا لا تعاني من نقص في الأسلحة ،
وحاليّا الجيش السوري لا يخوض حربا ضد جيش آخر حتى يكون بحاجة لصواريخ ومعدات عسكرية متطوّرة .
وصول الأسلحة إلى سوريّا ليس هو ما يقلق أمريكا فعلا وإنما هي تريد إيقاف وصول المحروقات والغذاء والدواء وقطع الغيار ،
ولكنها لا تريد أن تقول هذا الكلام في العلن ولذلك تبث الشائعات حول وصول سلاح روسي متطوّر إلى سوريّا لكي تستخدم هذه الشائعات كذريعة للضغط على روسيّا وإيران لكي توقفا إرسال المساعدات الإنسانيّة إلى سوريّا .
روسيّا في أيام السلم لم تكن ترسل الكثير من الأسلحة إلى سوريّا .
هي كانت تتحفظ كثيرا في بيع السلاح لسوريّا .
قبل سنوات ذهب بشار الأسد إلى موسكو وطلب من الروس أن يبيعوه صواريخ إسكندر ،
ولكن الروس رفضوا أن يبيعوه إياها حسب ما قال الإعلام الغربي وقتها .
هل يعقل أن يرسل الروس هذه الصواريخ إلى سوريّا الآن وفي ظل هذه الظروف ؟ .
هذا الكلام يشبه كلام آل سعود قبل أشهر عن وجود خبراء روس في سوريّا يساعدون النظام السوري على استخدام السلاح الكيماوي ضد المتمردين .
ما يهم أمريكا الآن ليس وقف وصول صواريخ إسكندر إلى سوريّا .
هذا الكلام هو للتغطية على شيء آخر .
جهود أمريكا لخلق التضخم القاتل وإيقاف محطات توليد الكهرباء وخلق أزمة إنسانيّة .
أمريكا منعت وصول المحروقات إلى سوريّا وطلبت من المتمردين استهداف أنابيب الغاز الواصلة من شرق سوريّا .
هي كانت تريد قطع كل مصادر الطاقة عن سوريّا في فصل الشتاء ،
وكانت تعلم أن هذا الأمر سيسبّب كارثة إنسانية كبرى .
هي كانت تراهن على أن هذه الكارثة الإنسانيّة ستؤدّي إلى تغيّر الأوضاع في سوريّا .
لهذا السبب كان هناك كلام كثير حول أن النظام السوري سيسقط خلال الفترة الحالية ( الشتاء ) .
أمريكا استبقت وقوع هذه الكارثة الإنسانية بأن نأت بنفسها عن المسلّحين ووضعت جبهة النصرة على قائمة المنظّمات الإرهابيّة .
هي كانت تريد تحسين صورتها إعلاميا أمام السوريّين حتى لا ينصب غضبهم عليها خلال الأزمة الإنسانيّة .
أيضا نحن نلاحظ الآن استعارا غير طبيعي في الحملة الإعلاميّة الموجّهة ضد سوريّا .
من الواضح أن أمريكا أرادت استغلال المأساة الإنسانية في سورية خلال فصل الشتاء بهدف الترويج للأفكار الطائفية وأفكار التقسيم .
هناك موجة قوية حاليا في الإعلام الغربي تروج لتقسيم سورية طائفيا .
الأمريكان ليسوا بلهاء .
هم عندما قطعوا مصادر الطاقة كليا عن سورية كانوا يعلمون أن ذلك سيسبب كارثة في فصل الشتاء .
بدون الطاقة لا توجد تدفئة ولا نقل وغذاء ولا دواء .
لا يمكن توفير أي شيء بدون الطاقة .
النظام السوري كان يعلم أنه سيواجه مشكلة كبيرة في المحروقات بسبب الحصار الأميركي .
طبعا النظام يقول دائما في الإعلام أن المحروقات متوفّرة وبكثرة ،
ولكن :
سوريّا تعاني من شح قاتل في المحروقات بسبب الحصار الأميركي ،
وهذا الأمر واضح وليس بحاجة للذكاء لإدراكه .
هناك ارتفاع كبير في أسعار المحروقات حتى في دمشق .
شح شديد في المحروقات .
النظام السوري يملك محروقات تكفي فقط لمدينة دمشق والساحل والجيش وربما بعض المناطق الأخرى المحظيّة .
أمريكا كانت تتوقّع ما يحدث الآن لأنها هي التي عملت بجد لتحقيقه .
هي عملت كل ما بوسعها لقطع المحروقات عن سوريّا ،
وهي كانت تتوقع سلفا أنّ سوريّا ستشهد أزمة إنسانيّة كبيرة .
هي استعدت لهذه الأزمة الإنسانيّة بأن نشرت كمّا هائلا من الشائعات عن قرب انهيار النظام السوري في الشتاء .
أيضا هي سعّرت الخطاب الطائفي وطلبت من المسلحين القيام بهجمات على دمشق .
الهدف من كل ذلك هو استثمار الكارثة الإنسانية التي خلقتها أمريكا نفسها لإظهار النظام السوري أمام السوريّين بمظهر النظام الضعيف المتداعي العاجز عن تأمين أبسط احتياجاتهم .
أيضا أمريكا نأت بنفسها عن المسلّحين لكي تطرح نفسها أمام السوريّين كبديل منطقي للنظام .
هي أرادت من السوريّين أن ينؤوا عن النظام وأن يلجؤوا إليها طلبا للخلاص من الكارثة الإنسانيّة .
النظام السوري استعد لهذا الموضوع كما يلي :
هو أنكر وما زال ينكر تماما وجود أزمة محروقات في سورية .
هذا الأمر له ربّما سبب اقتصادي .
( لأنه لا يريد أن يساهم في رفع أسعار المحروقات ) ،
ولكن النظام أيضا لا يريد أن يفقد هيبته أمام السوريّين .
الأمر الثاني الذي اتبعه النظام السوري هو أنه استبق قدوم فصل الشتاء بأن شنّ حملة دعائية ضد المسلحين تحملهم مسؤولية استهداف الكهرباء والمحروقات ومطاحن القمح ...
هو هيأ السوريّين نفسيا لكارثة فصل الشتاء ولكنه أقنعهم أنها بسبب المسلّحين .
المسلّحون لهم دور في كل ما يحدث في سوريّا ،
ولكن المسبّب الحقيقي لكارثة الشتاء هي الولايات المتّحدة الأميركية .
النظام السوري يتجنّب أن يقول ذلك لأنه لا يريد أن يفقد ثقة المواطنين .
النظام السوري ما زال يملك ثقة الكثير من المواطنين في سوريّا .
هو لم يفقد هيبته لدى الكثير من سكان حلب مثلا .
أنا عندما أتحدّث إلى المواطنين الحلبيّين أجد أن غالبيّتهم ما زالوا مقتنعين بما يقوله النظام
وهم مقتنعون بأن النظام ما زال مسيطرا وأنّه قادر على إعادة إصلاح كل شيء في وقت قريب .
البرد في حلب قارص ولا توجد أية وسيلة من وسائل التدفئة .
لا يوجد هناك محروقات ولا غاز ولا كهرباء .
حتى الحصول على الغذاء في حلب صار مهمة صعبة .
ناهيك عن البطالة التي تسبّبت بإفقار كل الناس .
رغم ذلك ما زالت هناك حالة عامة من الصبر والثقة في حلب .
هذا يناقض تماما المخطط الأميركي .
أمريكا كانت تريد للأزمة الإنسانية أن تؤدي لتدمير ثقة الناس بالدولة السوريّة.
ثقة الناس بالدولة لم تدمر .
هذا هو ربّما ما أغضب الأمريكان وجعلهم يصعّدون الخطاب الطائفي .
هم لا يفهمون سبب تمسّك الكثير من سكان حلب وأمثالها بالنظام السوري ،
ولذلك هم يعمدون حاليا إلى تصعيد غير مسبوق للتحريض الطائفي .
النظام السوري يقول أن هناك محروقات ومواد غذائية ستصل إلى سورية قريبا من الدول الصديقة .
لننتظر ونر إن كانت هذه المواد ستصل .
من الواضح أن أمريكا تعمل ما بوسعها لمنع وصولها .
هي أثارت جلبة حول الطائرات والسفن الروسية لأنها تريد منع وصول أي محروقات أو أغذية أو مساعدات إلى سوريّا .
أمريكا تعلم أنه لو وصلت الآن محروقات وأغذية إلى سورية فهذا يعني نهاية مؤامرتها بالفشل الذريع .
إذا وصلت محروقات وأغذية فهذا سيرسّخ ثقة السوريين بالنظام السوري وأنه قادر على الإيفاء بوعوده .
طالما أن السوريين صبروا خلال هذه الفترة القاسية فهذا يعني أنّهم سيصبرون مستقبلا ولن يتأثروا بنفاد المخزون السوري من العملات الصعبة .
من تحمّل الأزمة الحالية الرهيبة في حلب لن يفرق معه انهيار سعر الليرة .
هذا هو ما يصيب الأمريكان بالجنون .
أمريكا خسرت رهانها في سورية ولم تعد تستطيع أن تفعل شيئا .
إيران أحست بهذا وهي بدأت تتصلب في مفاوضاتها مع الأمريكان أكثر من السابق .
الأمريكان يشعرون أنهم يخسرون وهذا هو سبب هياجهم غير المسبوق .
في البداية هم حاولوا التهويل بالتدخل العسكري والآن عادوا للتحريض الطائفي .
هم مستاءون لأن مؤامرة تجويع وتبريد السوريين فشلت ولم تحقق أهدافها الكاملة .
المؤسف في كل ما سبق هو أن حلب دفعت الثمن الأكبر لهزيمة المؤامرة الأميركية .

  

سعيد سليمان سنا
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/31



كتابة تعليق لموضوع : الأمريكيّون غاضبون لأنّ مؤامرة تجويع وتبريد السوريّين فشلت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟

 
علّق حامد كماش آل حسين ، على اتفاق بين الديمقراطي والوطني بشأن حكومة الإقليم وكركوك : مرة بعد اخرى يثبت اخواننا الاكراد بعدهم عن روح الاخوة والشراكة في الوطن وتجاوزهم كل الاعراف والتقاليد السياسية في بلد يحتضنهم ويحتضن الجميع وهم في طريق يتصرفون كالصهاينة وعذرا على الوصف يستغلون الاوضاع وهشاشة الحكومة ليحققوا مكاسب وتوسع على حساب الاخرين ولو ترك الامر بدون رادع فان الامور سوف تسير الى ما يحمد عقباه والاقليم ليس فيه حكومة رسمية وانما هي سيطرة عشائرية لعائلة البرزاني لاينقصهم سوى اعلان الملكية لطالما تعاطفنا معهم ايام الملعون صدام ولكن تصرفات السياسين الاكراد تثبت انه على حق ولكنه ظلم الشعب الكردي وهو يعاقب الساسة .. لايدوم الامر ولايصح الا الصحيح.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زياد الذرب
صفحة الكاتب :
  زياد الذرب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التربوي والجمالي في مسرح الطفل للكاتب المغربي عبد الهادي الزوهري  : محمد الهجابي

 ترامب يرأس اجتماعا لمجلس الأمن الدولي بشأن إيران

 وطننا نبينا علينا إنقاذه أسوة بالعصافير ( قصة )  : صفاء الهندي

 رؤيـة لأحداث الـيمن  : هيـثم القيـّم

 الزمن الصعب..كلفة لغة النهايات  : د . نعمة العبادي

 بدأ العد التنازلي لماراثون الشوري بجنوب سيناء  : د . نبيل عواد المزيني

 فضيحة أنجلينا جولي  : اسعد عبدالله عبدعلي

 نائب محافظ ذي قار يطالب الصحة بتوفير الأدوية المزمنة للمحافظة  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 هيئة الحج والعمرة تعلن اتمام عودة جميع الحجاج العراقيين الى البلاد بسلام  : اعلام هيئة الحج

 العبادي يُقيل أشرف وأنزه وأشجع وزيراً إنه محمد شياع السوداني  : علي السراي

 الموارد المائية تعقد اجتماعاً موسعاً في محافظة واسط  : وزارة الموارد المائية

 محفظتي اولآ وحزب الحمير  : احمد سامي داخل

 هندسة الميدان تطهر عدة شوارع في القائم غربي الأنبار

 الانتخابات البرلمانية العراقية عام 2018... دلالات ومخاطر  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 مأرب  : غني العمار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net