صفحة الكاتب : رائد عبد الحسين السوداني

العمارة : قصة نجاح في زمن عزّ فيه النجاح(2)
رائد عبد الحسين السوداني

في هذه الحلقة وقبل الاسترسال في حديث الخدمات المقدمة من قبل الحكومة المحلية في العمارة على لسان رئيس لجنة الخدمات في مجلس محافظة ميسان الأستاذ سعدون معلة العقيلي لابد من القول أن أهالي العمارة يشعرون أنهم ورثة مملكة ميسان (311ق.م)، وهذا تاريخ له شأن في التأثير على السلوك الفردي والجمعي ،وفي التاريخ الحديث يشعرون إنهم مدينة المفكرين والعلماء والشعراء ،وبلد التصدير  الأول في العالم للرز بأنواعه الثلاث ،والطيور المهاجرة ،والأهوار وأهلها الذين يعدهم علماء الآثار والتاريخ بأنهم يحملون سمات السومريين.وغير ذلك من المزايا التي تنفرد بها العمارة ،ولم تنكسر روح التوثب في أهالي العمارة على الرغم مما عانت من السياسات القمعية على مدى تاريخ العراق الحديث فقبل المد الإسلامي كان أهل العمارة متهمون بالشيوعية ،وفي الثمانينيات اتهموا بأنهم يناصرون الجمهورية الإسلامية ،وفي التسعينيات الحصار الثنائي ،الدولي،والحكومي .واليوم وكما يذكر الأستاذ سعدون معلة بأن العمارة تصنع وزراء بغض النظر عن خلفياتهم السياسية فهم من المحافظة وأبنائها، وكذلك وكلاء وزارات وبرلمانيين فاعلين ،ويشير الأستاذ سعدون معلة باعتزاز أن مدير مجاري ميسان نقل إلى السماوة لإنقاذ واقع المجاري المزري هناك فأحدث انجازا كبيرا فيها ومتقدما جدا،واليوم يشغل منصب مدير عام في الوزارة،وكدلالة على صورة من صور التقدم العمراني والاجتماعي في العمارة يذكر المهندس سعدون معلة نسب مقارنة على حالة المدينة المعاشية في 1985والتي يغالط البعض أنفسهم بقولهم أن تلك سنوات الخير ،ويقول أن نسبة السيارات في المدينة في السنة المذكورة أعلاه كانت لكل 50فرد سيارة واحدة ،أما اليوم فلكل خمسة أفراد سيارة ،وبطبيعة الحال أن هذا أيضا يحتاج إلى بنية تحتية ومرافق حيوية تفك الاختناقات التي تحصل جراء هذا التوسع لذلك تم العمل بإنشاء مرآب متعدد الطوابق بطاقة استيعابية 350سيارة وفيه عدة أمور أخرى (مول تجاري) على الطراز الفرنسي وما يقرب من 23عيادة طبية،ومكاتب ضخمة ،ووجدنا الحاجة ماسة كما يذكر السيد سعدون معلة للجسور فتم إنشاء 13جسرا منها جسرين جبارة على تعبيره وأيضا عملنا على إنشاء الطرق الحولية لتخفيف الزخم عن مدينة العمارة .وبما أن العمل الفعلي بدأ بعد سنتين من عمر المجلس الحالي يركز الأخ سعدون معلة  ويؤكد على أن موازنة 2011كانت 600مليار دينار عراقي و(500) مشروع صغير وكبير،أما موازنة 2012كانت بحدود 550مليار دولار في 400مشروع و2013بحدود 645مليار ولا نعرف كم يمنحونا منها .وما يتعلق بلجنة الخدمات فيكمن عملها على  الماء ،والمجاري، والاتصالات، والبلدية، والبلديات وتشمل 14 قضاء وناحية وأما بلدية المركز فقد أُلحق بالوزارة مؤخرا كما كان معمولا به في ستينيات القرن العشرين،وللدلالة على حجم انجاز لجنة الخدمات الكبير يؤكد المهندس سعدون معلة على سبيل المثال،من موازنة 2012والتي كما ذكر سابقا تبلغ550مليار كانت حصتنا كلجنة خدمات 187مليار يعني ثلث الميزانية توزعت على  4-5دوائر وهذا الرقم يعطينا انطباعا على أن مجلس المحافظة برئيسه وأعضائه ولاسيما لجنة الخدمات فيه يولون أهمية قصوى للخدمات علما إن المفهوم الخدمي هو عام لكن كخدمة مركزة  لا أستطيع بناء حي إن لم تبن فيه مدرسة، ومركز صحي ،وهكذا العكس صحيح،وأكد أننا أولينا اهتماما خاصا بالخدمات،هذا وقد  وزعت حصة 187مليار على النحو الآتي ، كانت حصة الماء 38مليار دينار، 47مليار  للمجاري و 39مليار خصص للبلدية ، و61مليار للبلديات ومليارين للاتصالات، وهي أرقام كبيرة جدا بطبيعة الحال مع نسب انجاز شبه كاملة ،إن لم نقل كاملة، ولدينا 850قرية في العمارة استطيع الجزم 80%وصلها التبليط ومجمعات الماء ،ولدينا88مجمع ماء في العمارة وأكثر 60-70اسالة وبشكل عام أقضية العمارة موزعة على الشكل التالي اكبر قضاء المجر بحدود 110000نسمة ثم القلعة ثم علي الغربي والكحلاء ونواحي ككميت يتراوح سكانها بين 42الى 50000ألف نسمة و 42قرى وأرياف ،والآن كمركز ليس لدينا أي مشروع فقد خرجنا للأطراف النائية  لنهاية العمل فيها فقد بدأنا نخرج من المراكز في أغلب أقضية ونواحي المحافظة،وتبنت لجنتا الطاقة والتي تشمل النفط والكهرباء ولجنة الخدمات العامة موضوع منطقة (الجدية) فقد كانت الكثير من النساء يفقدن حياتهن من عسر الولادة فالطريق طيني يبلغ22كم تعزل هذه المنطقة عند المطر عن العالم الخارجي فتبنت لجنة الطاقة جانب الكهرباء والوقود حتى أن الأهالي أخذوا يزرعون بعد توقف طويل ناتج عن عدم وصول الماء إليهم لانعدام الطاقة الكهربائية إليهم، ولجنة الخدمات تبنت جانب التبليط. وكذلك عملنا على الكثير على الطرق ففي قرى كصيبة الأولى وكصيبة الثانية وكصيبة الثالثة ، قمنا بتبليط20كم ،ودائما يؤكد المهندس سعدون معلة أن كل أعضاء مجلس محافظة ميسان عملهم مهني حرفي بعيد عن الولاءات،وإطارنا خدمي من أجل الناس،هذا وقد تحققت مشاريع كبيرة جدا في حقيقة الأمر،مشاريعنا في 4سنوات للبلدية 93مشروع،61مشروع للبلديات،41مشروع للماء،44مشروع للمجاري 57للاتصالات أي بمجموع 269مشروع للخدمات تم انجاز 90% منها ومع ذلك نشعر بتقصير تجاه أبناء مدينتنا ،وأضاف ،هناك 136كم شبكات ماء تم انجازها داعمة لمشروع الوزارة المتلكأ ،ولدينا مشاريع تكلفتها بحدود 313مليار متوفرة الآن قيد الانجاز .وجوابا عن سؤالنا حول المدارس الطينية وهل  انتهت أم باقية كما تشكو باقي المحافظات ،أجابنا بالآتي ،بعد أن كانت هناك 20مدرسة طينية لحد العام الماضي لم يتبق سوى واحدة ستزول بنهاية النصف الأول من 2013وحلت هذه المشكلة أما بالبناء أو بالكرفانات ،والحقيقة أن كل أعضاء المجلس يعملون بشكل فعال من اجل المدينة ،وبرقابة ومتابعة حثيثة للجنة الطاقة الآن العمارة الكهرباء تعمل فيها بشكل جيد جدا ،ولم تنقطع الكهرباء فيها إلا ما ندر حسب تعبيره ، ولا يفوتني أن أذكر مرة أخرى أن هذه المنجزات قام بها مجلس المحافظة لاسيما لجنة الخدمات العامة ،وأن هذه الانجازات وكما فهمت من رئيس اللجنة تمت على الرغم من أن المحافظة والمدينة تعاني كحال المحافظات الأخرى من قلة الأراضي الممنوحة لإقامة المشاريع عليها ولعدة أسباب ،أهمها أن العمارة منطقة نفطية ويجب أن تستأنس برأي وزارة النفط حول هذا الموضوع ،والعمارة منطقة آثارية وعليها أخذ موافقة السياحة والآثار ،والعمارة منطقة زراعية ،لكن الإصرار على النجاح جعلهم لا يقفون عند حد المعرقلات ،فالنجاح يظهر بتحدي الصعاب والمعرقلات   ،وأكد الأستاذ سعدون معلة أن العمارة قطعت شوطا كبيرا في مجال الحوكمة الالكترونية وقد تبنته عضو مجلس المحافظة الأخت سهير مالك من كتلة الأحرار ،وتعد العمارة السباقة والرائدة في العراق على هذا الصعيد ،هذا فضلا عن مشروع الزائر الطبي التي تبنته لجنة الصحة والبيئة وسأترك الأستاذ ميثم الفرطوسي رئيس اللجنة  يتحدث بنفسه عن هذا المشروع الذي يعد من مفاخر محافظتنا وقد أنجز بأيد من أبناء العمارة في مجال الهندسة الالكترونية ،وعلى الجانب الاجتماعي ارتأى مجلس محافظة ميسان تشكيل لجنة التكافل الاجتماعي برئاسة السيد حيدر آلوس من الأحرار والذي أخذ على عاتقه مهمة زيارة مرضى السرطان في المحافظة وتقديم المساعدة لهم على الرغم من كبر سنه ويبلغ عدد المرضى المصابين بهذا المرض 850شخص. وفي نهاية هذه الحلقة لابد لنا من القول حول بعض الأقوال الصادرة التي تريد أن تبقي المركزية المقيتة على حالها كي تبقى مقدرات البلد بأيديها وتحولها إلى مادة مساومة مع أبناء العراق ،أن اللا مركزية حل جذري للوضع المتردي في البلد لاسيما إذا وضعت الأمور بيد أفراد مخلصين كما يحدث الآن في العمارة ،وما ذكرناه في هذه الحلقة ،والحلقة السابقة يتعلق بعمل لجان مجلس المحافظة وفي مقدمتها لجنة الخدمات العامة ،دون ذكر ما تقوم به (محافظة ميسان) من عمل كبير جدا سواء في عهد المهندس عادل مهودر ،الذي يعده أهل العمارة أنه الذي اللبنة الأولى لما يحدث حاليا في العمارة بقيادة محافظها الحالي علي دواي.

  

رائد عبد الحسين السوداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/02



كتابة تعليق لموضوع : العمارة : قصة نجاح في زمن عزّ فيه النجاح(2)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نعيمة سمينة
صفحة الكاتب :
  نعيمة سمينة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عيد نوروز عيد المجد  : جمعة عبد الله

 قراءة انطباعية... في كتاب(ينابيع الحبِّ الإلهي)  : علي حسين الخباز

 البرلمان يؤجل جلسة استضافة العبادي حتى الساعة الواحدة

 وزير التجارة يبحث مع محافظ البصرة ورئيس مجلسها وضع البطاقة التموينية والخدمات المقدمة للمواطنين

 ايتها الحكومة..في العيد أطفالنا يتقاتلون !  : حمزه الجناحي

 أسئلة مؤلمة لكنها مجدية؟  : كفاح محمود كريم

 شرطة ميسان تعلن عن إلقاء القبض على عدد من مرتكبي الجرائم الجنائية في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 على من تتنزل الملائكة والروح في ليلة القدر؟  : جمال العسكري

 وزارة الاعلام السورية تنبه المواطنين من محطة تضع شعار الفضائية السورية  : وكالات

 كيف تضمن 90% من المقاعد؟!  : حميد الموسوي

 مجلس المحافظة يشكل لجنة تحقيقية بالخروقات المسجلة على قيادة شرطة واسط  : علي فضيله الشمري

 هكذا تضحك امريكا على الناخب  : سامي جواد كاظم

 ايفانكا وال سعود  : مهدي المولى

 حوار أنباري  : د . هشام الهاشمي

 صور مرشحة للتكرار  : خالد جاسم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net