صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

أيها البرلمانيون : أهذه هي الأمنية المنشودة ..؟؟
ماجد الكعبي

المتقاعدون في الدول الملتزمة بعروة الإنسانية والعطاء والخدمات يعيشون بأهدأ بال وأحسن حال , حتى شاع قول ( بان المتقاعدين هم الطبقة البرجوازية في البلد ) لما يتمتعون به من امتيازات ورعاية وعناية وخدمات مكثفة, فهذا هو واقع المتقاعدين في الدول الحريصة عليهم , المتفقدة لطلباتهم , المنفذة لرغباتهم . أما في عراقنا وطيلة المراحل التي مر بها , فان المتقاعدين يعيشون في ماسي وعذابات , وبنفوس جريحة ومقهورة .. وبقلوب ممزقة , وبطموحات محطمة , وبأماني تتراقص في الخيال , وتحت خيمة المر والمرارة والعوز والشقاء والحرمان تتعالى استغاثتهم ولم يلتفت لهم البرلمان , ولم ينجز لهم منجزا مفيدا ومثمرا , ويحقق لهم السعادة المطلوبة والعيش الرغيد , والمستقبل المضمون , فبرلماننا كأنه يعيش في وحدة موحدة ضد المتقاعدين الذين يكتوون بنيران الضيق والقهر والتهميش .. فما معنى هذا ..؟ وهل أن المتقاعدين لا يستحقون الاهتمام فوضعتموهم في زوايا النسيان ..؟ وهل أن البرلمان متفضل عليهم إذا احتضنهم وأنقذهم مما هم فيه من التعاسة والبؤس والمرارة ..؟ شرف للبرلمان وامتياز له أن يرفد المتقاعدين برواتب تلبي حاجاتهم , وتسعف طلباتهم , وتضمن لهم العيش الرغيد . من حق المتقاعدين على الحكومة والدولة والبرلمان أن يطالبوهم بامتيازات وحقوق لهم ولعوائلهم المتعبة والمقهورة . وإن الذي نشاهده ونسمعه  بان البرلمان ينفذ بالسرعة الممكنة طلبات ورغبات أعضائه والوزراء والمدراء والسفراء و و الخ, فيغدق عليهم بضخامة الرواتب والامتيازات , في حين يتباطأ ويتماهل – البرلمان -  بتنفيذ قانون المتقاعدين , فنجد أن هذا القانون يطرح ويناقش مرات ومرات في البرلمان فيذهب إلى مجلس الوزراء , ويرجع إلى البرلمان , ويرحل إلى مجلس الرئاسة , ويعاد إلى مجلس الوزراء , وهكذا ظل القانون في دورة فلكية مكوكية , ويحط على أشجار المنطقة الخضراء , ليتحصن بها كما يتحصن المتحصنون , وكانت النتيجة المضحكة المبكية صرف منحة الـ[100] ألف دينار شهريا بأثر رجعي للمتقاعدين الذين تبلغ رواتبهم (400) ألف دينار فما دون . أقول :-أهذه هي الأمنية المنشودة ..؟ وهذا هو الأمل المرجو من البرلمان ..؟ فأين تكمن المقارنة بين المتقاعدين وهم بناة الوطن والذين اقلهم أنهك من عمره ثلاثين عاما في الخدمة وبكل شرف وتفاني والتزام ونظافة يد وقلب , وبين رواتب البرلمانين والوزراء وغيرهم والتي تصل فوق حد التصور, علما أن خدمتهم لا تتجاوز الخمس سنوات , أهذا هو الإنصاف ..؟ أهذه هي المعايير التي تبنى عليها العدالة ..؟ فاكرر القول وبمرارة حرام حرام على البرلمان أذا يبقى يتجاهل واقع المتقاعدين المزري وقد صدق الشاعر عندما قال : 

تنام عينك والمظلوم منتبه 

يدعو عليك وعين الله لم تنم 

وان لسان حال المتقاعدين ينشد ويقول : 

هل من استفاقة يا أعضاء البرلمان الأشاوس ..؟؟

 

* مدير مركز الإعلام الحر

[email protected]

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/02



كتابة تعليق لموضوع : أيها البرلمانيون : أهذه هي الأمنية المنشودة ..؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/04/03 .

الاخ ماجد الكعبي
المواطنين في العراق صنفين
الصنف الاول شعب الله المختار اعضاء البرلمان والوزراء واعضاء مجالس المحافظات ورواتبهم التقاعديه خارج المئلوف بحيث اعضاء البرلمان للدوره الاولى 6 اشهر تقاعدهم 7 مليون
الصنف الثاني هم المواطنين من غير المذكورين اعلاه وهم حشرات ضاره لايستحقون سوى 400 الف دينار وهيه كافيه عليهم المفروض تقليلها وجعلها 200 الف دينار ودفع الفروقات منافع اجتماعيه لدوله رئيس الوزراء حتى يستطيع ان يصرف على المهرجانات وشيوخ العشائر والصحفيين وشراء اصوات الناخبين
في العراق معنى المتقاعد تعني مت قاعدا
يستاهل المتقاعدين مايحصل له لانهم جبناء وضربت عليهم الذله حتى مظاهره واحده مايستطيعون ينفذوها




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد سعد
صفحة الكاتب :
  احمد سعد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حساب الشعب بعد انحسار المحنة مع البعث الداعشي وخونة الشعب  : وداد فاخر

 سماحة الشيخ طاهر الخاقاني رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي يستقبل عدد من عوائل شهداء وجرحى الحشد الشعبي , ويؤكد على استقبال جميع الطلبات الجديدة المقدمة الى اللجنة .

 تثبيت الثابت في الواقع المتحول  : حسن العاصي

 الزوراء يواجه كربلاء والشرطة يحل ضيفاً على زاخو بالدوري الممتاز

 هل يستحي اياد بنيان ويستقيل .؟  : زهير الفتلاوي

 عامر عبد الجبار يناقش دراسة اقتصادية مع د مظهر محمد صالح في مجلس الخبراء  : مكتب وزير النقل السابق

 عش الارهاب ومكب الطغاة  : نزار حيدر

 ذكرى استشهاد الامام الحسن الزكي العسكري في سامراء  : مجاهد منعثر منشد

 ام المؤمنين واول المؤمنات السيد ة خديجة الكبرى  : علي فضيله الشمري

 العتبة الحسينية المقدسة تحتضن المسابقة الوطنية الأولى لقراءة الزيارات المطلقة والمخصوصة والأدعية المأثورة لائمة أهل البيت (عليهم السلام)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 عندما يكون الصمت كلاماً والكلام فعلاً فإعلموا أن هذه ميزة العلماء  : قيس العامري

  الفدرالية بين الرفض والقبول  : صلاح السامرائي

 هل نحن على قدر المهمة  : مهند العادلي

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تشارف على انجاز مشروع بناية هيأة توزيع المنتجات النفطية في محافظة الديوانية  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 أراد أنّ يحيي أيام الزوراء !!  : ابو ذر السماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net