صفحة الكاتب : نزار حيدر

زينب..الصدق كله
نزار حيدر

   ما اعظم زينب بنت علي امير المؤمنين، بنت فاطمة الزهراء بنت رسول الله (ص) شقيقة سيد الشهداء سبط رسول الله (ص) الحسين بن علي شهيد كربلاء في يوم عاشوراء؟.
  يهزمها الطاغوت ماديا فتنتصر عليه معنويا، ويهزمها بالسلاح فتنتصر عليه بالكلمة، ويهزمها في زمن معين فتنتصر عليه في كل زمن، ويهزمها في المكان المحدد فتنتصر عليه في كل مكان، ويهزمها بالباطل فتنتصر عليه بالحق، ويهزمها بالجهل فتنتصر عليه بالمعرفة، ويهزمها بالعنف فتنتصر عليه بالرفق، ويهزمها بالتضليل فتنتصر عليه بالحقيقة، ويهزمها بالعبودية فتنتصر عليه بالحرية، ويهزمها بتكميم الافواه فتنتصر عليه بحرية التعبير، ويهزمها بالنفاق فتنتصر عليه بالصدق، ويهزمها بالعمى فتنتصر عليه بالبصيرة النافذة، ويهزمها بالجبن فتنتصر عليه بالشجاعة، ويهزمها بالبغضاء فتنتصر عليه بالمحبة، ويهزمها بالتعقيد فتنتصر عليه بالبساطة، ويهزمها بالموت فتنتصر عليه بالحياة، ويهزمها بالجمود فتنتصر عليه بالثورة، واخيرا، يهزمها بالجاهلية فتنتصر عليه بالانسانية والاسلام والحضارة.
   حقا، ان الله تعالى كرم النساء عندما جعل منهن زينب، وامتحن الرجال عندما صنع من زينب قدوة، فهي الحجة على الرجال قبل النساء.
   ما ذكر الصبر الا وزينب سيدته، وما ذكرت الشجاعة الا وزينب زعيمته، وما ذكرت الجراة الا وزينب نموذجها، وما ذكرت الفصاحة الا وزينب معلمته، وما ذكر الاعلام الا وزينب استاذته، وما ذكر تبليغ الرسالة الا وزينب تقود الجمع، وما ذكرت المسؤولية الا وزينب الاولى، وما ذكر الوفاء الا وزينب النجم الساطع فيه، وما ذكر الصدق الا وزينب امامه.
   واذا كان الحسين السبط الشهيد عليه السلام قد استشهد في كربلاء مرة فان زينب عليها السلام قد استشهدت مليون مرة، في كربلاء وفي الكوفة وفي الشام.
   فما ذكر الحسين الا وذكرت زينب، وكفى بذلك فخرا وعظمة.
   وما ذكر الدم المراق في كربلاء الا وذكرت كلمات زينب المتدفقة كحمم البراكين بوجه طاغية الشام، وكفى بذلك خلودا، فدم الحسين وكلمات زينب يصنعان ميزان الحق والعدل والحرية والكرامة.
   واذا قال البعض بان زينب هي نصف كربلاء، فانا اقول بانها كل كربلاء، كما ان الحسين السبط هو كل كربلاء، فالحسين عليه السلام ادى رسالة الدم الطاهر الذي انتصر على السيف، فحفظ به الاسلام، وزينب عليها السلام ادت رسالة الحقيقة التي انتصرت على الزيف والتضليل، فحفظت دم الحسين عليه السلام، واذا كان دور الحسين انتهى في كربلاء فان دور زينب بدا في كربلاء، وتتواصل الرسالتان، الدم والاعلام، بشكل متوازي يكمل بعضهما البعض الاخر الى ان يرث الله الارض ومن عليها.
   في هذا المقال وددت ان اتحدث عن مفردة واحدة من مفردات السفر الزينبي العظيم، الا وهي مفردة الصدق، في زمن قل فيه الصادقون وكثر فيه الكذابون والمنافقون والمدعون.
   والصدق، كما هو معروف، ينتج الثقة التي تنتج المعرفة، ولذلك فعندما نلمس في زينب عليها السلام الصدق كله نلمس فيها الثقة كلها والمعرفة كلها.
   ولقد تجلى الصدق في زينب في كل كلمة نطقت بها في احلك الظروف، وفي كل حركة وسكنة بدرت منها في كل الظروف.
   ان من السهل على المرء ان يصدق الحديث في الظروف الطبيعية او عندما يتحدث عن الاخرين، اما ان يصدق في المخاطر ولا يكذب عندما يتحدث عن نفسه، فذلك هو البلاء العظيم.
   وان صدق المرء يظهر للاخرين عندما يتحدث في موقف خطير وعظيم، اما ان يتحدث مترهلا وفي المواقف الطبيعية فذلك ليس من البلاء في شئ، ولذلك قيل (عند الامتحان يكرم المرء او يهان) فاذا صدق المرء في حديثه عند الامتحان الكبير ولم يكذب في البلاء العظيم فذلك، عندها فقط، يستحق التكريم.
   لقد صدقت زينب الحديث والقول في احلك الظروف وفي اخطر المواقف:
   فصدقت مع الله ليلة العاشر من المحرم وهي تقف بين اشلاء الضحايا وقد رفعت جسد اخيها السبط الشهيد على راحتيها مخاطبة رب العزة والجلال بقولها {اللهم تقبل هذا القربان من آل محمد} فلم يفقدها الموقف المهول صوابها ولم يخرجها عن طورها ولم تنس اتزانها ولم تغفل عن أدب الحديث مع الله تعالى، كما ان المنظر المرعب لم ينسها انها من اهل بيت زقوا العلم زقا، فاخلصوا عبادتهم لله تعالى فقدموا كل شئ من اجل الحق والقيم الرسالية النبيلة والاخلاقيات العظيمة التي جاء بها الاسلام، والتي جسدها رسول الله واهل بيته الكرام وعلى راسهم امير المؤمنين عليه السلام.
   وصدقت مع نفسها عندما وفت بالعهد مع اخيها الحسين السبط، منذ لحظة استشهاده في كربلاء ظهيرة العاشر من المحرم الحرام عام 61 للهجرة، فلم يفقدها الموقف المهول صبرها على المصيبة فتجلدت وعظت على الجراح ولم تبد ضعفا او انكسارا امام الاعداء ابدا، وانما بدت شامخة صابرة قوية، تحملت مسؤولية ما بقي من قافلة الاباء من الاطفال والنساء بمسؤولية عالية.
   وصدقت مع الناس عندما رفضت ان تتوسل بالكذب لتبرير ما حدث في كربلاء، كما هو حال الطاغية يزيد بن معاوية لعنه الله الذي سخر كل شئ من اجل تضليل الراي العام وتشويه حقيقة ما جرى في كربلاء وهوية الضحايا الذين ضرجوا بدمائهم في تلك الصحراء القاحلة.
   انها الصدق كله، صدق في الموقف وصدق في الحديث وصدق في المشاعر وصدق في المحاججة وصدق في الحوار.
   انها الصدق كله، صدق مع الصديق وصدق مع العدو.
   انها الصدق كله، صدق في الانتصار وصدق عند الهزيمة.
   اتعرف لماذا؟.
   لانها، وبكل بساطة، كانت مع الحق وكان الحق معها، وان من يكون حاله كذلك فهو ليس بحاجة الى ان يكذب، فالكذب سلاح اهل الباطل وهو سلاح العاجزين والفاشلين، اما القوي بالحق والقوي بالرسالة والقوي بالانجاز السليم والقوي بالموقع المناسب عندما يكون هو الرجل المناسب، فلا يحتاج الى الكذب لانه لا يحتاج الى تضليل الاخرين.
   فكانت زينب المصداق الابرز لقول ابيها امير المؤمنين عليه السلام {الايمان ان تؤثر الصدق حيث يضرك، على الكذب حيث ينفعك، والا يكون في حديثك فضل عن عملك، وان تتقي الله في حديث غيرك}.
   لم تكذب زينب حتى في حديثها مع الطاغية يزيد، فاذا كان كثيرون يبررون الكذب اذا تحدثوا الى طاغوت، خوفا او طمعا، فان زينب لا تحتاج الى ذلك لانها كانت صاحبة منطق سليم وحجة قوية ورسالة دامغة، فهي عندما خاطبت الطاغية بقولها { أظننت يا يزيد، حيث اخذت علينا اقطار الارض وآفاق السماء، واصبحنا نساق كما تساق الاسراء، ان بنا هوانا على الله وبك عليه كرامة، وان ذلك لعظم خطرك عنده، فشمخت بانفك ونظرت في عطفك، تضرب اصدريك فرحا وتنفض مذوريك مرحا، جذلان مسرورا، حين رايت الدنيا لك مستوسقة، والامور متسقة، وحين صفا لك ملكنا وسلطاننا، فمهلا مهلا، انسيت قول الله تعالى (ولا يحسبن الذين كفروا انما نملي لهم خير لانفسهم انما نملي لهم ليزدادوا اثما ولهم عذاب مهين)} انما رسمت معالم الحقائق التالية؛
   اولا: ان النصر والهزيمة ليست من علامات الحق والباطل، بمعنى آخر، فليس كل منتصر على حق، كما انه ليس كل مهزوم على باطل، وانما الحق والباطل يقاس بعلامات اخرى، ولذلك فعندما سال الطاغية يزيد الامام علي بن الحسين السجاد عليه السلام عن المنتصر في كربلاء، اجابه بقوله {اذا اذن المؤذن فستعرف من المنتصر}.
   ولو كان الانتصار والهزيمة من علامات الحق والباطل لكانت قريش على حق عندما هزمت المسلمين في معركة احد، وان معاوية على حق عندما هزم جيش امير المؤمنين في معركة صفين بمكره وخداعه، وان يزيد على حق عندما صفى اهل بيت رسول الله (ص) عن بكرة ابيهم في كربلاء في عاشوراء، وان الطاغية الذليل صدام حسين على حق عندما هزم الكويتيون واحتل بلادهم وان آل سعود على حق عندما يقتلون ويدمرون بلاد المسلمين بفتاواهم التكفيرية واموال البترودولار الحرام والاعلام الطائفي التضليلي الحاقد، عندما يوظفون كل ذلك لتجنيد الشباب المغرر بهم في التنظيمات الارهابية لتقتل وتدمر وتفجر في الاتجاهات الاربعة من الكرة الارضية.
   ابدا، فمقاييس الحق والباطل تختلف اختلافا جذريا عن كل هذا، الامر الذي اشارت اليه زينب عليها السلام.
   ثانيا: استمرارك على الخطا، ومواصلتك السير في طريق الانحراف لا يعني ان الله تعالى لا يقدر عليك، او انك صاحب حضوة عنده او انك عظيم الجاه والسلطان والقوة والمنعة لا يقدر عليك حتى رب العزة، ابدا، فلقد تمادى الطاغية الذليل بجرائمه وواصل قتله للعراقيين بكل السبل والوسائل، حتى اذا جاء وعده اخذه المنتقم الجبار اخذ عزيز مقتدر، فاستخرجوه من بالوعة تافهة كان يختفي فيها من دون ان تنقذه من وعد الله تعالى لا امواله ولا جيوشه ولا قصوره ولا كل ما ملك على مدى نيف وثلاثين عاما.
   وان على من استخلفه الله تعالى على راس السلطة في بغداد بعد هلاك الطاغية الذليل، ان يتذكر جيدا بان الاستمرار في سرقة المال العام وسحق كرامة المواطن العراقي بالمحاصصة والحزبية الضيقة والمحسوبية والرشوة وغير ذلك من الطرق التي تضيع الفرصة على من يستحق، وان الاستمرار بتقسيم الكعكة من دون النظر الى مصالح الناس، وان مواصلة عملية سرقة اللقمة من افواه المحرومين والايتام وكبار السن، وان التصدي لمسؤولية المكان غير المناسب، ان كل ذلك لا يعني ان الله تعالى غافل عنهم او انه لا يقدر على اخذهم كما اخذ الطاغية الذليل او ان لهم كرامة عند الله وان العراقيين اهون من ان ينتقم لهم رب العزة، ابدا ابدا، فان {الله يمهل ولا يهمل} وحذار ان جاء موعدكم، فعندها لا تستاخرون ساعة ولا تستقدمون، و {لات حين مندم}.
   ثالثا: ان الله تعالى يزين الدنيا بعين الظالم ليستدرجه، فتستوسق له الامور وتتسق الظروف ليظن بان الله تعالى غافل عما يفعل الظالمون، ناسيا الظالم او متناسيا بان ذلك استدراج الهي يجب عليه ان لا يسترسل معه او يطمئن اليه، فهو جرس انذار، والا فان اخذ الله تعالى اخذ عزيز مقتدر لا يرده شئ.
   وان على من هو في السلطة في العراق اليوم، ان لا يغفل عما يضمر له استرساله مع الظلم، وان لا يظن ابدا بان الله غافل عما يفعل الظالمون، وان لا يتصور بان اليوم ليس له ما بعده، بل ان عليه ان يستذكر جبروت الطاغية الذليل الى جانب مصيره الاسود ليتيقن بان ذلك ممكن التكرار مع كل ظالم، صداما كان ام هداما، (اسلاميا) كان ام (علمانيا) شيعيا كان ام سنيا، عربيا كان ام كرديا ام تركمانيا، مسلما كان ام مسيحيا، افنديا كان ام معمما، مدنيا كان ام عسكريا، رجلا كان ام امراة، فدعوة المظلوم مستجابة ولو بعد حين، فالحذر الحذر من الاسترسال مع الظلم، وقديما قال الشاعر:         
                        لا تظلمن اذا كنت مـقتدرا        فالظلم ترجع عقباه الى النـدم
                         تنام عينك والمظلوم منتبه        يدعـو عليك وعين الله لم تنم
   ايها الظالمون، ساذكركم عندما يحين اجلكم، وساذكركم عندما تخرجون من البالوعات بلحاكم المغبرة تشبهون بذلك صورة الطاغية الذليل.
   احذركم العبث بحقوق الناس، واحذركم العبث بثقة الناخب، واحذركم العبث بتوكيله لكم لتتبوأوا مقاعدكم هذه.
   رابعا: لم تخف زينب شيئا من الحقيقة، سواء كانت لها ام عليها، فعندما تحدثت في مجلس الطاغية سعت بكل ما اوتيت من حكمة وبلاغة وقوة منطق، الى ان تنطق بالحقيقة، فهي، مثلا، لم تخف مشاعر الغضب على الطاغية وفعلته الشنيعة، كما انها لم تخف حقيقة ان الباطل انتصر على الحق في تلك البرهة الزمنية، لماذا؟ لانها لم تكن بحاجة الى ان تكذب او تخفي ما تراه حقيقة، سواء كانت لها ام عليها، كونها صاحبة رسالة حقيقية تتجلى فيها الانسانية والدين والاخلاق، من جانب، ولكونها متيقنة من ان المستقبل سيكون لصالحها ولصالح رسالتها هذه من جانب آخر.
   ولقد تجلى هذا اليقين بقولها للطاغية {فكد كيدك واسع سعيك وناصب جهدك فوالله لا تمحو ذكرنا}.
   تاسيسا على هذا الوعي الزينبي فان على المسؤول الذي يتصدى لموقع ما ان يتعلم كيف يصدق الحديث مع الناس، فيتحدث عن المشاكل التي تواجهه كما يتحدث عن النجاحات التي يحققها، من دون مبالغة، فالمسؤول غير مجبر على الكذب ابدا، ولا يظنن احد منهم بان الناس لا تعرف الحقيقة او انه قادر على ان يضحك عليهم او يعمس عليهم الخبر الصحيح، ابدا، فالناس تراقب وتتابع وتطالع وتعرف الامور جيدا ربما اكثر من المسؤول نفسه، فلماذا الكذب؟ ولماذا الحديث عما لم ينجزه المسؤول؟ ولماذا يطلق المسؤول الوعود الكاذبة التي يعرف هو نفسه قبل غيره بانه اعجز عن ان يفي بها، ولاي سبب كان؟ ولقد قال امير المؤمنين عليه السلام {المسؤول حر حتى يعد} فمن الافضل للمسؤول ان لا يسمع منه المواطن عبارات (السين والسوف) وانما يتحدث عن عمله عندما ينجح ويتكلم عن انجازه عندما ينتهي منه، ولقد قال امير المؤمنين عليه السلام {وقد ارعدوا وابرقوا، ومع هذين الامرين الفشل، ولسنا نرعد حتى نوقع، ولا نسيل حتى نمطر}.
   ان كل ما يريده المواطن من المسؤول هو ان يصدق معه الحديث والوعود، فيخبره بعجزه اذا فشل في انجاز ولا يخفي عليه الحقيقة اذا اخفق في تحقيق الهدف المرجو منه، فالمواطن قد يغفر للمسؤول فشله او اخفاقه ولكنه لم ولن يغفر له كذبه ابدا.
   خامسا: ليس من العيب ان تكون مظلوما، وانما العيب كل العيب في ان تسكت على الظالم عندما يتجاوز على حقوقك ويسحق كرامتك ويصادر حريتك ويسرق اللقمة من افواه اطفالك وعائلتك.
   وما هو اكثر من ذلك عيبا عندما تلوذ بالصمت وانت ترى الظالم يبذل كل جهده من اجل تضليل الراي العام لتجنيده لصالح سياساته الظالمة من خلال قلب الحقائق، اذا به المظلوم وانت الظالم، اذ ينبغي عليك ان تصدع بالحقيقة ولا تسكت على مثل هذا التضليل، بل يجب عليك، والحال هذه، ان تصدق الحديث لتكشف عن الحقيقة فتنور الراي العام، وهذا بالضبط ما فعلته زينب الكبرى بنت امير المؤمنين عليهما السلام.
   لقد سعى الظالم الى تضليل الراي العام فصور السبط بانه خارج على امام زمانه فاستحق القتل، اما زينب فقد تصدت لهذا التضليل عندما وقفت في مجلس الطاغية تشرح الحقيقة لمن القى السمع وهو شهيد، اما الذين منحوا عقولهم اجازة مفتوحة واستبدلوه بحجر اصم فليس لهم عند زينب ما يقنعهم بالحقيقة لانهم كالانعام بل هم اضل.
   لقد صدحت زينب بالحقيقة في ظرف زماني ومكاني كان يعد الانفاس على الناس فيقمع حرية الراي ويقطع رقاب من يشكك فيما يقوله الطاغوت، وفي الاثناء كان يقف خلف الظالم جيش من وعاظ السلاطين ومن اصحاب الاقلام الماجورة التي باعت دينها بدنيا غيرها، فكانت، مثلا، تتهم كل من يسعى لقول الحقيقة بشتى التهم لاسقاطه وتاليا لتصفيته جسديا، لان الطاغوت يرتعد من الحقيقة ويخاف الخبر الصادق ويخشى التحليل المنطقي للامور، ولذلك فليس في العالم حاكم فاسد يقبل ان يقول له احد من رعاياه ان فوق عينيك حاجب ابدا.
   فهل استسلمت زينب لجو الارهاب والتخويف والقتل؟ وهل خافت من التسقيط وربما التصفية الجسدية فابتلعت الحقيقة واحتفظت بها لنفسها؟ ابدا، بل انها قالت الحقيقة كاملة غير منقوصة ما تسبب بانقلاب الامور راسا على عقب ولغير صالح الظالم.
   ولا زال هناك الى الان من يمارس سياسات التسقيط والتشهير الاموية ضد كل من يريد ان يعترض او يراقب او يحاسب، ففي العراق الجديد يحتفظ بعض المسؤولين بالتهم جاهزة ضد كل من يسعى لممارسة النقد من اجل الاصلاح، فمن يحتج على السرقات المنظمة للمسؤولين تحت عنوان (منافع) الرئاسات وما اشبه من هذه العبارات الشيطانية يقولون عنه بانه من ايتام النظام البائد، ومن يعترض على الفساد المالي والاداري يتهمونه بالارتباط بالاجنبي، واذا اعترض احد على ضعف الاداء الحكومي وفشل الوزارات في تنفيذ اهدافها المرسومة، قيل انه ممن يحن الى الماضي، وهكذا، ولكن، هل ينبغي ان تثنينا مثل هذه التهم الرخيصة والجاهزة عن ان نصدع بالحقيقة ونقف بوجه الظالم؟ بالتاكيد كلا، فلو كان هذا هو الطريق الصحيح والسليم لاستسلمت زينب وهي في مجلس الطاغوت وللاذت بالصمت، ولم تنبس ببنت شفة، فهل فعلت زينب ذلك؟ كلا والف كلا، بل انها تصدت لمسؤولية القول والبيان من دون ان تاخذها في ذلك لومة لائم، فليس المهم ان يقبل او يرفض الظالم ما اقوله، وانما المهم ان يرضى ضميري بما اريد قوله.
   علينا ان نتعلم الصدق في كل الاحوال من زينب، فاذا تسنم احدنا موقع المسؤولية، فليتعامل معه بصدق واخلاص، واذا عارض احدنا او انتقد او رفض فليعارض وينتقد ويرفض بصدق، فلا يمارسن احدنا السلطة لاغراض شخصية او حزبية او طائفية او مناطقية، وانما لاغراض المصلحة العامة، من خلال العمل على تحقيق مصالح الناس والبلاد بلا تمييز، كذلك، فلا يمارسن احدنا لعبة المعارضة لاغراض شخصية ضيقة وانما من اجل تحقيق المصلحة العامة، وبكل ذلك سنكون صادقين مع انفسنا ومع الناس ومع اهدافنا وقبل كل ذلك مع الله تعالى وعندها سينزل علينا النصر المؤزر، اولم يقل امير المؤمنين عليه السلام {فلما راى الله صدقنا انزل بعدونا الكبت، وانزل علينا النصر}؟ فبالصدق فقط ينزل النصر وتتحقق الاهداف النبيلة، وبه حققت زينب نصرها المؤزر على الطاغية الطليق بن الطليق يزيد بن معاوية ابن هند آكلة الاكباد.
   سادسا: ان الظالم يمتلك عادة كل اسباب القوة التي لا يوفر منها شيئا لتحقيق النصر على المظلوم، فهو يمتلك الاعلام والسلطة والفتوى التكفيرية والمال الحرام الذي يشتري به الضمائر الميتة والقلوب الفارغة من تقوى الله تعالى، وبهذه الوسائل يجيش الجيوش لياخذ اقطار الارض على المظلوم، وان امام هذه الحقيقة يقف المظلوم امام مفترق طرق، فاما ان يستسلم للطاغوت فيركع له ويقبل بسلطته الظالمة، ويصدق دعايته الرخيصة، او ان يتصدى للظالم واعوانه وادواته القاهرة، باللسان على الاقل وبالبيان الذي تكون شفرته احد من السيف القاتل، وهذا ما فعلته زينب، عندما وقفت في مجلس الظالم لتقذفه بكلماتها حمما من نيران الدنيا قبل الاخرة.
   سابعا: اخيرا، فلقد صدقت زينب عندما قرات المستقبل ببصيرة واعية ونظرة ثاقبة، فقالت تخاطب الطاغية يزيد بن معاوية {وهل رايك الا فند وايامك الا عدد وجمعك الا بدد يوم ينادي المنادي الا لعنة الله على الظالمين} فلكم بذل الطغاة واذنابهم من جهود عظيمة لمحو ذكرى الطف العظيمة وتحريف مسارها وقلب حقائقها؟ فهل نجحوا بمساعيهم تلك؟ ابدا، فلقد رحلوا جميعهم ويرحلون ويبقى الحسين الشهيد منارا لكل الاحرار في العالم.
   ولذلك اقول لمن لا زال يظن ان بامكانه ان يمحو ذكرى الدم الكربلائي المتدفق على طول الزمان والمكان: وفروا جهودكم من اجل القضايا المهمة، ولا تضيعوا اموالكم بما لا يمكن تحقيقه، فالى متى تصرفون الملايين على الاعلام لاطفاء نور عاشوراء؟ والى متى تبذلون جهدكم العظيم لتحجبون نور كربلاء؟.
   لقد راى العالم اجمع كيف تنتشر كربلاء في مختلف مناطق العالم وتتسرب اليها انوار عاشوراء بلا استئذان، اتعرفون لماذا؟ لان الحسين السبط بعين الله تعالى، اولم نقرا في الزيارة الشريفة {السلام عليك يا ثار الله} وهل يمكن لاحد ان يقضي على هذا الثار بفضائية او بصحيفة او حتى بملايين الفضائيات والصحف والاذاعات؟ ابدا، وصدقت زينب عندما قالت لابن اخيها الامام السجاد متحدثة عن ابيها عن جدها رسول الله {وليجتهدن ائمة الكفر واشياع الضلالة في محوه وتطميسه، فلا يزداد اثره الا ظهورا، وامره الا علوا} وهذا ما يلمسه العالم على مر التاريخ، فلمحاولات قتل ذكرى عاشوراء اثر عكسي دائما، وما تركيا هذا العام الا الشاهد على ما قالته زينب عليها السلام.
   ان انتشار عاشوراء في العالم لا يعود فيه الفضل الى احد ابدا، فالفضل في ذلك كله لله تعالى الذي اراد لهذا الحدث وهذه الدماء ان ينتشر نورها ليعم العالم، وما ذلك على الله ببعيد، ولذلك فلا يبذلن احد جهده لمواجهة ما يسميه بالمد الشيعي، لانه معجون بدم الحسين عليه السلام، ودم الحسين عليه السلام لا يمكن لاحد ان يتصدى له كائنا من كان، لانه من نور الله تعالى ونور الله لا يطفأ ابدا وصدق العزيز الجبار الذي قال في محكم كتابه الكريم {يريدون ليطفؤوا نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون} ومن لا يصدق ما اقول فليجرب وان قيل {من جرب المجرب ندم}.            
   8 كانون الثاني 2011

NAZARHAIDAR@HOTMAIL.COM

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/29



كتابة تعليق لموضوع : زينب..الصدق كله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف رشيد زريقات
صفحة الكاتب :
  د . يوسف رشيد زريقات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محافظ ميسان يعلن عن انجاز المرحلة الأولى من مشروع تطوير مدخل الكحلاء  : حيدر الكعبي

 البرامج الترفيهية الرمضانية بين الاساءة والتهريج لمحطات عراقية  : قصي شفيق

 اساتذة الجامعات والتحرش بالطالبات  : اسعد عبدالله عبدعلي

 رافع الرفاعي من بروكسل :العراق للسنة و الشيعة لا دور لهم

 المرجع بشير النجفي يوجه دعوة لمفتي مصر وشيخ الازهر لزيارة النجف ولقاء المرجعية

 تحذير من إشاعة خطيرة في العراق

 فنُّ ألكتابَة و آلخطابَة – ألقسم ألثّانيّ(3)  : عزيز الخزرجي

 اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي ترسل عدد من جرحى الحشد للعلاج في مستشفى الكفيل التخصصي .

 وكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة يواصل جولاته الميدانية لتفتيش السيطرات الخارجية لمدينة بغداد  : وزارة الداخلية العراقية

 عندما تعجز السياسة يتكلم القلم  : واثق الجابري

 خريطة العمل الوطنية في خطاب المرجعية ثانياً : المواطنة أساس الانتماء للوطن  : عمار جبار الكعبي

 مطلب الدولة المدنية في العراق ضياع بدءً من المصطلح  : رشيد السراي

  جماعة علماء العراق ترفض التدخل الخليجي في الشأن العراقي وتدعو لتلبية مطالب شعب البحرين

 حملة إنقاذ نهر دجلة والاهوار العراقية تخيم في اهوار الجبايش  : المنتدى الاجتماعي العراقي

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى  حتى الساعة 11:40  الاربعاء  21ـ 06 ـ 2017

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net