صفحة الكاتب : د . محمد عبد الرحمن يونس

قراءة في ديوان الشاعر جابر علي خليل(( طيف))
د . محمد عبد الرحمن يونس

لعلّ التيمة الجمالية الأساسية في ديوان الشاعر جابر علي خليل هي تمية الحب، هذا الموضوع الذي نال فضاء واسعا في الخطابات الإبداعيّة العربية المعاصرة، سواء أكانت قصة أم رواية أم مسرحا، وهي ترتدي عند الشاعر حلّة بهيّة ألقة، تحتفي بالمرأة احتفاء رومانسيا مهما جدا يليق بها، ولا نغالي إذا قلنا إن الشاعر جابر خليل من أهم شعراء الرومانسية المعاصرين في مدينة اللاذقية السورية، هذا الشاعر الشفيف الذي يتدفق عذوبة وبهاء على المستوى الإنساني والإبداعي والاجتماعي، ولا أقول هذا الكلام لأن الرجل صديق لي، بل لأنّ قصائده الناضحة عذوبة وصفاء وتألقا تبوح وجدا وعمقا شعريا، وصورا متجددة، على الرغم من رومانسيتها. وتشكل الأنثى في خطابه الشعري بنية رئيسة، فهي المعادل الموضوعي لغربة الروح والجسد، وإذا ما هجمت المواجع العديدة: مواجع الروح والغربة والوحشة، والإحساس بالفاجع والقتامة، فإن سحائب الأنثى هي الخيّرة المطيرة، وهي القادرة على قهر هذه المواجع، وهي البلسم لروح جريحة توّاقة إلى الطمأنينة والأمان والمحبة، والأنثى وحدها القادرة على النفاذ إلى مسامات الروح، وشغاف القلب.
يقول الشاعر:
\"لا تعجلي...
قبل الرحيل تمهلي...
عندي إليك من المواجع حفنة
ومن الهموم...
سحابة لا تنجلي
إن ترحلي...
مع من أقاسم غربتي...
مع من سأشرب قهوتي...\" ص 17 ـ 18.
 عرفت الشاعر جابر خليل من ديوانه الأول \" ضفائر من خيوط الشمس\"، هذا الديوان الذي نال احتراما وتقديرا  يستحقهما بجدارة في الأوساط الأدبية، ومنذ تجربته الأولى في هذا الديوان، لا يزال يعمل بصمت بعيدا عن كواليس الصحافة وشلليتها وعلاقاتها، ولم يكن همه أن تسلط عليه أضواء الكاميرا، وأضواء الصحف والمجلات الأدبية، ولم يسع هو إلى أضواء الشهرة، وأضواء الاحتفاءات الصاخبة ومفرقعاتها.
 هذا ولم يقتصر إبداع الشاعر على تشكيل النصّ الشعري، بل تعداه إلى كتابة القصة القصيرة، والقصة القصيرة جدا، فقد نشر عدّة قصائد، ولديه مجموعة قصصية جديدة لم تنشر بعد، بالإضافة إلى كونه قارئا متميزا في شتى صنوف المعرفة وألوانها. هو يقرأ بصمت، ويشكّل قصائده بصمت، وتدفعه روحه الوثّابة، لأنّ يظلّ متابعا لما يكتب في الساحة الثقافية، إبداعا وفكرا ونقدا ودراسات، يضاف إلى ذلك هذه الروح النبيلة التي تنضح عذوبة وإنسانية ودماثة، والتي يكتشف ملامحها النبيلة كل من يتعامل معها.
 وأعود إلى خطابه الشعري الذي يحتفي بالمرأة احتفاء الفراشات بالورود، واحتفاء النوارس بالبحار الأليفة والمرافئ التي لا تهدأ صواريها، فالمرأة هي الحبيبة، وهي اللغة، بل هي معاجم اللغة وقصائدها وحروفها. يقول:
\" أنت الحبيبة
والحروف على فمي...
لغتي..
لساني...
معجمي وقصيدتي...
قلمي...
أنا كيف أكتب...
لو فقدت أناملي!\" ص 19.
هي الغيث، وهي الربيع، وهي الأقمار المشعّة، والمناهل العذبة، التي تملأ خبايا الروح والذاكرة ارتواء وعذوبة وشفافية:
\" ياقطرة الغيث المندى
هل نويت على السفر
ياماء
صحرائي جفاها الغيم
وامتنع المطر
إن ترحلي
يغد الربيع بلا اخضرار
والسماء بلا قمر
يا منهلي الفرات الخصب\". ص 20.
 ويذكّرني احتفاء الشاعر جابر خليل الرومانسي بالأنثى المعطاءة، الأنثى الخصب، الأنثى الأقمار المشعّة في حياة الفرد وخبايا روحه، بأنثى الشاعر العراقي بدر شاكر السيّاب في ديوانه\" أنشودة المطر\"، ولا نغالي إذا قلنا إن جابر خليل هو آخر الشعراء الرومانسيين في مدينة اللاذقية.
 ولا يقف خطابه الشعري عند حدود الرومانسية وأبعادها وآفاقها وتجلياتها المعرفية لغة وصورة وتشكيلا معجميا، بل هو يطعّمها برؤية ساخرة بكل ما هو مستهجن وقبيح في حياتنا المعاصرة. وإذا كانت الرومانسيّة في بنيتها العميقة ـ بالإضافة إلى كونها تحتفي بالحب والمرأة احتفاء خاصا ـ تحمل رفضا للواقع الأسود بكلّ تناقضاته وعيوبه ودونيته، فإنّ قصائد الشاعر جابر خليل هي الأخرى تحمل بنى هذا الرفض، وتحثّ عليه، وتدعو إلى تخطي كلّ ما هو مرذول ومستهجن في واقعنا الروتيني المعقّد، وفي دوائرنا الإدارية المحكومة ببيروقراطية فاسدة وخانعة وبليدة، ففي قصيدته الموسومة بـ \" أيها الشاعر عذرا\" يتقدّم الشاعر إلى دار البلدية ليأخذ ترخيصا لبناء بيت ريفي صغير أملا في أن يلوذ به، من جحيم المدن المعلّبة، قاتلة الروح والفرح، لكنه يفاجأ برفض البلدية، وبالتالي وأد طمأنينته الروحية، وحلمه بامتلاك هذا البيت:
يقول في القصيدة:
\" هل أهاجر..؟!
هل أسافر..؟!
قلت أبني منزلا..
كوخا.. ولكن
القوانين كثيرة...
والمحاذر كثيرة...
أخذوا الأوراق مني
قلّبوا كلّ الدفاتر
حجبوا الترخيص عني
أسدلوا كلّ الستائر
ثمّ أفتوا:
\" هذه الأرض صغيرة\" . ص 36 ـ 37.
 وإذا كانت سمة الحزن والألم، والشكوى من فواجع الحياة ومآسيها إحدى سمات الرومانسيّة الشعريّة العربيّة المعاصرة، فإنّ قصائد الشاعر جابر خليل تحتفي بهذه السمة، فالحياة في الخطاب الشعري عنده، تصبح جحيما، وأرقا يهدد منى الروح، ويقضّ مضاجع الأماني والأحلام، وبالتالي ينكسر جموح هذه الأحلام على صخرة الواقع الصلدة، يقول في قصيدته الموسومة بـ\" هذي الحياة\":
هذي الحياة جهنم يا صاح     فكم استعرت بجمرها اللفّاح
أمسي على نار تهدد مضجعي   أصحو على ألم تئزّ جراحي. ص 39.
 وتجسّد الرؤية الشعريّة بديلا موضوعيا من آلام الحياة وقسوتها باستحضار فضاء البحر. ولعلّ فضاء البحر في الخطابات الإبداعيّة العربية المعاصرة من أهمّ الفضاءات التي تنمو فيها هذه الخطابات امتدادا وعمقا وبعدا دلاليا معرفيا. يقول:
\" يا بحر خذني قد مللت مرافئي   ومواكب التجار والسياح\".
وعلى مرافئ الحياة العربية المعقدّة الموحشة والكئيبة تنكسر أحلام الإبداع وأخلاقياته الجمالية المعرفية، ليحل بدلا منها أخلاق السطوة والتجار، والاستهلاك والسلعة، وأخلاق المال، الأخلاق التي تزيد من انحطاط المجتمع أخلاقيا وإنسانيا ومعرفيا، وتسهم في تخريب بناه الإنسانية والحضارية المعرفية ، يقول في القصيدة نفسها:
وظننت بالأخلاق ترفع رايتي       أسلمت عيشي للردى بسلاحي
أبحرت في شعب البلاد فلم أجد    غير القروش وسطوة الأشباح. ص 40
 إننا نلمح في خطابه الشعريّ صورا جمالية ذات إشارات رمزيّة بعيدة  الإشارة، فعلى سبيل المثال نجد الشاعر يشير إلى أن من يعطي في عالمنا العربي المعاصر، بشرف وكبرياء، باذلا جهوده وتعبه وعرقه لخدمة مجتمعه الإنساني لا ينال جزاء عادلا على عطائه، لأن الأخلاق العامة السائدة في نسق الواقع هي أخلاق الانتهاز والتجارة والسمسرة، والاستهلاك، وليست أخلاق المبدعين والعقلاء علما ومعرفا، يقول الشاعر في القصيدة نفسها:
كالقزّ يخنق نفسه بخيوطه  فيفرّ      من عينيه ألف صباح. ص 40.
 وأترك القارئ الكريم مع هذه المجموعة الشعريّة ليكتشف صورها الجميلة وهموم قصائدها، وبعدها المعرفي والإنساني وخطاباتها الفكرية، وليرى كم هي شفيفة هامسة بالوجد والبوح، والإبداع الثرّ لغة ورؤيا وتشكيلا.

طيف، شعر، جابر علي خليل، دار إدريس للطباعة والنشر والتوزيع، حمص، سوريا، الطبعة الأولى 2010م./1431 هـ

د. محمد عبد الرحمن يونس
باحث وقاص وروائي وأستاذ جامعي

  

د . محمد عبد الرحمن يونس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/30



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في ديوان الشاعر جابر علي خليل(( طيف))
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي فضيله الشمري
صفحة الكاتب :
  علي فضيله الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بعد عام من التحرير .. ماذا قدمت المرجعية العليا لشريحة الايتام في العراق ؟

 «لوفيغارو»: السعودية والإمارات والبحرين اشترت برامج من إسرائيل للتجسس على مواطنيها

 الربيعي يدعو القوى الفائزة بالانتخابات الى الانسجام مع دعوة ائتلاف دولة القانون لتشكيل حكومة الاغلبية السياسية

 الدكتاتوريات لا تظهر صورتها دفعة واحدة  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 الولايات المتحدة تهدد باستخدام القوة العسكرية ضد إيران إذا فشلت العقوبات

  الصربي موسلين يدخل دائرة الاهتمام لتدريب منتخبنا الوطني

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الرَّابِعَة (٢٧)  : نزار حيدر

 شهيد في الذاكرة العراقية  : يوسف رشيد حسين الزهيري

 اليمن والسعودي وحروبه العبثية ... تحت أي عناوين وحجج يبرّرها !؟  : هشام الهبيشان

 الصيدلي يشيد بموقف الكوادر التربوية في مدرسة السنابل الأبتدائية في تربية القادسية بأنشائهم مدرسة ذات 6 صف  : وزارة التربية العراقية

 مديرية تحقيق البصرة تكشف حالات إهمال في مواد مختبرية بأكثر من مليارٍ وثلاثمائة مليون دينارٍ  : هيأة النزاهة

 المدير التنفيذي للجنة المركزية لتعويض المتضررين يؤكد الإجابة على طلبات عدد من ضحايا الإرهاب خلال 24 ساعة  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 أكبر بطولة في آسيا وأفريقيا تتأهب للانطلاقة

 دعوة الحكيم ورسالة السياسيين لشعبهم  : نور الحربي

 قانون العفو العام ابتزاز وضريبة محاصصة  : فراس الغضبان الحمداني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net