صفحة الكاتب : السيد يوسف البيومي

في غمرة الجهل
السيد يوسف البيومي
في غمرة الجهل، التقوقع والتمذهب والتكفير، والنزاعات حيث تستباح الدماء والأعراض، وفي لظى نيران هذه المصائب والويلات الناتجة عن الجهل الكبير والواضح والذي استغله الآخرون كوسيلة لكي يأججوا النزعات فيما بين الحضارات والأديان والمذاهب، مستغلين القاعدة التي تقول: "الإنسان هو عدو ما يجهل"..
إن هذه سنن قد مرت في التاريخ وعبر القرون ولكن الناس للأسف لا تقرأ حيث هناك أناس يقعون في مصيدة الشر وهم يظنون أنهم يفعلون حسناً، من هنا كان من اللزوم على كل صاحب قلم واعي وفكر مستنير أن يوضح الأمور كي نخرج شيئاً فشيئاً من بحر الظلمات الذي وللأسف أننا سنعاني من أمواجه العاتية ولفترة غير قصيرة..
فهذه النفوس الثائرة والقلوب المليئة بالحقد، إنما هي أمثلة قد مرت عبر التاريخ وفي كل حقبة تتكرر هذه الصور المظلمة ولكن بمسميات أخرى وبعناوين مختلفة، ولكنها لها نفس الأهداف الحكم على الآخر دون معرفة، وتنفيذ الحكم بالإبادة أو باستئصال دون رحمة، وكل هذا لماذا؟! 
فقط لأن الإنسان لا يكلف نفسه لكي يتعرف إلى أخيه الإنسان، كيف يفكر؟! وما هو معتقده؟! وهل ما يعتقد به أو يدين به يستأهل منا القضاء عليه واستبعاده فكرياً أو جسدياً؟!
فلو أننا أستعملنا تلك العقول وعملنا على استنارتها من خلال الغوص في معرفة الآخرين لكنا في ألف خير وعافية..
ففي ظل كل هذا يأتي دور الحوار الهادئ، وأن يأتي الحوار متأخراً أفضل من أن لا يأتي نهائياً، فإن الحوار المرتكز على الأدلة العلمية والخلفية الموضوعية والذي يهدف إلى  إظهار الحقائق وتبيانها ووضع النقاط على الحروف، والعمل على إزالة ما يعلق بها من شوائب، التي قد تنسجها الأوهام وهي وليدة الذهنية القاصرة في كثير من الأحيان، أو وليدة الغفلة والتقصير في أحيان أخرى، من هنا فإن الكثير من الحيثيات الدقيقة والجوانب قد تسقط ما يستحيل معها تبيان الحق بصورة صحيحة، وما يرضي الوجدان والضمير. والسبب في ذلك هي الشبهات والشوائب التي تدور حول الحقائق..
ولربما هذه الشبهات، وتلك الشوائب تعلقت بالحقائق، قد جاءت بسبب عمل غير أخلاقي، نتيجة إلى بعض الممارسات تعود إلى مجموعة من الناس عمداً وإصراراً، وخضوعاً لعصبية جاهلية، أو انقياداً لبعض المشاعر التي أثرت فيهم وأفقدتهم حالة التوازن، وما جعلتهم بعيدين كل البعد عن جادة التعقل والإنصاف. 
وقد يكون السبب هي حالات الخوف من السلطة، أو بدافع الوصول إلى المقام الرفيع، ما يكون الحافز لهم إلى العمل على تدليس معالم الحق، والسير في سبيل الباطل.
وكل ما كان الحوار هادئاً، فيه جدية، وإخلاص، ومتمثلاً إلى القواعد الأخلاقية ومتحلياً بروح المسؤولية، وتحت الرقابة الشرعية، ونابعاً من الوجدان، والفضائل الإنسانية، ويلتزم الضوابط العلمية الدقيقة، فستكون نتائج الحوار كثيرة الفوائد، وجمة العوائد، ومن شأنها أن تغني الفكر البشري، ويعمل على تعميق الإيمان، وتقوية العقيدة الصحيحة، ويصونها من الإنحرافات.
وفي حال لم يتجلى في هذا الحوار الإخلاص والجدية في أحد الأطراف دون الآخر، فإنه قد يفقد الكثير ولربما لا يصل إلى أحد أهدافه، ولكن لو أن أحد الطرفين أخلص وكان جدياً، فإنه لا بد أن يكون مباركاً يحبه الله عز وجل، لأنه سوف يسهم في إظهار الحق ولو بعد حين، ويكون النجاح وظهور الحق بمقدار الذي يبذله هذا الطرف أو ذاك من جهد، وكلما بذل من جهد في هذا النوع من الحوارات فإنه لن تخلو من نفحات إخلاص وتقوى..
وكلما كان الحوار قوياً، ومؤثراً، وحماسياً. فإن  هذه القوة ستأتي موزعة في اتجاهين متقابلين:
الأول: يجب أن تتجلى في الحوار الجرأة على قول الحقيقة كما هي، مع قوة حجاج واحتجاج، وإصرار، والتزام، وملاحقة لكل صغيرة وكبيرة. ومتابعة لأدق التفاصيل.
والثاني: لا يجب أن يظهر الحوار الإصرار على حشد واستنفار كل القوى للحفاظ على موروث قد بينت الدراسات العلمية المنصفة أنه بات عبئاً، لا يجد أية مبررات مقبولة أو معقولة لحمل ثقله، إلا تحمل الضنا والتعب بلا سبب، وهذا قد يكون السفه بعينه، الذي لا يرضى أحد أن يهتم به، أو أن ينسب إليه..
 وإن البعض في جنوحهم في الإيغال في تأويلات وتبريرات لا بد أن تذهب بماء الوجه، وتسقط الشعارات المرفوعة التي تدعي العلمية والإنصاف و.. و.. إلخ.. وهذا أمر والله ما يزيد الإنسان العاقل حيرة، وعجباً وحيرة! 
وإذا خلت لدى المتحاورين القناعة التامة بالحوار وبأسسه وقضاياه وآلياته، وليس لديهم التسليم الكامل بنتائجه فإنه وإن استمر التجاهل إلا أننا لا يمكن أن نتخلى عن الحوار حتى نفتح كوة ولو صغيرة باتجاه إظهار الحق والحقيقة..
يبقى أن نشير الى أننا إذا أطلعنا على روحية كل الأديان والمذاهب والطوائف فلا بد أن نجد التأكيد على القيم الانسانية ولا سيما المحبة، ذلك الشعور الذي تتمثّل فيه الايجابية الروحية والعملية في العلاقة بالآخر، والسبب أن المحبة تعني النظر إليه من خلال إنسانيته، في جميع العناصر التي تجذبه إليه، والتعامل مع السلبيات بطريقة لا تبتعد عن الرفق الذي يرتكز على الخلفية الكامنة وراء تلك السلبيات ولا محيص عن الفائدة التي تصدر عن أي حوار..
9/4/2013

  

السيد يوسف البيومي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/09



كتابة تعليق لموضوع : في غمرة الجهل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : السيد يوسف البيومي ، في 2013/04/10 .

الأخ الكريم (أكرم) دمتم بخير وعافية..
أحسن الله إليك، ورزقنا وإياكم أن نكون من أصحاب العقول الحليمة والقلوب الواسعة..
إن الحق أحق أن يتبع، ولكن لطالما قد تم محاربة الحق لا شيء بل للحقد والحسد..
نسأل الله التوفيق..
وأشكر لكم تعليقكم الكريم وحسن المتابعة..
العبد الفقير إلى الله..
السيد يوسف البيومي..

• (2) - كتب : اكرم ، في 2013/04/09 .

احسنتم شيخنا الفاضل
كم احب الحوارات الموضوعيه
والمتسمة بطلب الحقيقة
لا بالسجالات الشخصية وتسجيل الانتصارات الوهميه





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على عقوبات المرأة الثلاث وعقوبات أخرى.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله عندما تضع منهاجا وتحاول ان تخضع النص المقدس لهذا المنهاج؛ سينتج هذا الشيئ المتناقض العير مفسر الا بابتذالات ليس هنا الضلال الضلال بان تصبح الابتذالات نصا مقدسا بذاتها.. دمتِ في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكنّ ورجمة الله ابات سورة الكوثر رغم ضئالتها الا انها تحوي ثلاث امور في كل ايه امر بتبعه انر اخر انا اعطيناك الكوثر.. تتحدث هن فعل ماضي.. غسل لريك وانحر.. امر بعملين.. ان شانأك هو الابتر.. السؤال عنا.. هل شانئك هو شخص بعينه ام يعم كارهي الرسول (ص) والسؤال.. الكوثر هم نسله ام محبيه وال بيته ما يعني.. يهم النسل.. اعتقد ان مفتاح فهم السوره هي الايه الاخيره.. "شانئك"؛ لان هذا ليس فقط شخص بعينه.. هذا نهج عبر الزمن دمتن في امان الله

 
علّق صلاح حسن ، على مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم . - للكاتب حسين فرحان : احسنت ابو علي على هذا الجهد المتواصل وحياك الله

 
علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : واثق زبيبة
صفحة الكاتب :
  واثق زبيبة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 محافظ ميسان يتفقد مركز مدينة العمارة في ساعة متأخر من الليل  : حيدر الكعبي

 الفاشية الدينية لم تسقط بعد ..  : مدحت قلادة

 أحزاب سياسية بعقلية بعثية  : محمود الوندي

 المرجع وحيد الخراساني: مجالس العزاء على الإمام الحسين ليس بالشئ القليل ويجب الحفاظ عليها بالحد الأعلى

 واقع حالنا .. من صفر إلى صفر  : سعيد البدري

 أرقام ... من حياة السيد الإمام السيستاني دام ظله  : ايليا امامي

 كم من دمٍ سفكه فم  : عباس ساجت الغزي

 من هو المسئول عن انهيار نينوى  : مهدي المولى

 استمرار الدعم الاقليمي للمجاميع «الإرهابية» وثيقة: القاعدة عاودت الانتشار في حواضنها القديمة بديالى والانبار والموصل!!  : المراقب العراقي

  ونحن نودع شهر رمضان الكريم.  : الحاج طارق السعدي

 تصريحات الأمير السعودي بندر تفجر غضب الدوحة : قطر كلها " قردين وحارس "

 بلد العمالقة يحكم من قبل الأقزام!!!  : حيدر فوزي الشكرجي

 بيان اعلامي عن اجتماع منظمة وزراء العراق

 السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي يزور السيد الوكيل الفني لوزارة الصحة الدكتورحازم الجميلي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 القرار الامريكي وأبعاده وتداعياته ..!  : شاكر فريد حسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net