صفحة الكاتب : السيد جعفر العلوي

ثورة البحرين تحت مجهر التقييم
السيد جعفر العلوي

 

 ما يجري في البحرين هو ملحمة ثورة لشعب يرفض حكم طغاة آل خليفة الذين احتلوا أرضه قبل 230 عاماً ويعاملونه بتجبر وعلو وإستكبار قبلي أضيف له عمالة للغرب الطامع في أراضي أمتنا وخيراتها. حكمُ تآمر على شعب مستضعف وأمعن في ظلمه وإذلاله.

 

إرادة التغيير الشاملة

    الثورة في البحرين تحدد هدفها في إقامة حكم بحسب ما يقرر الشعب مصيره بنفسه من دون سقف من قبيلة أو حاكم. فلقد ثار شعب البحرين في ست إنتفاضات كبرى للمطالبة بحقوقه طوال المائة العام الماضية في 1919 و1936 و1956 و1965 و1980 و1994 ولم يحصل من كفاحه على شيء يذكر، بل إزداد الشعب فقراً وحرماناً وتهميشاً سياسياً، فقرر  في ثورة 14 فبراير الحالية  أن يحقق أهدافه بنفسه ولن يستجديها من أحد.

 

ثورة الشباب الواعي والجاد

لقد ثار الشعب البحراني بحركة  الشباب هذه المرة من علماء ومهنيين وطلاب جامعة وعمال ومختلف شرائح المجتمع من الجنسين، وقرروا استمرار الكفاح حتى إسقاط  هذا النظام الجائر الفاسد السارق لثروات الشعب كلها، والذي بدلاً من أن يستجيب لمطالب الشعب في الحرية والعدالة والديمقراطية قام بعمليات القمع وإستدعاء الجيوش الخليجية وهو ما لم يحدث من قبل أن استعانت دولة على مواجهة شعبها بجيوش أخرى، والتي بدل من أن تتجه لتحرير فلسطين جاءت لتقمع شعب مسالم، ذنبه الأكبر مطالبته بحقوقه. شعبٌ  خافته أمريكا قائدة الشر في العالم وبريطانيا الإستعمارية فقررا دعم النظام القبلي المتخلف وإدارة كل شؤون المواجهة ضده.

 

أمريكا من تواجه الثورة

      أستطيع التأكيد أن من يقتل ويقمع هم طغاة آل خليفة بالوكالة عن أمريكا وبريطانيا، حفاظاً على مصالحهما الاستراتيجية في المنطقة ومنعاً من تواجد حكم جديد يفسد عليهم استنزاف الثروات برخص وذل ويغير معادلات المنطقة لغير صالحهم. سفارة أمريكا في البحرين هي التي تقود الموقف السياسي والميداني والدبلوماسي كله صغيراً وكبيراً. فروبرت غيتس وزير الخارجية الإمريكية جاء في 12 مارس 2011، ونزل الجيش السعودي بعد أيام من الزيارة. فيلتمان المسئول الإمريكي المعروف، قابل عدداً من المعارضين، ولما لم يجد إستجابة لهم، هدد أنكم بحاجة الى أن أراجعكم مرة أخرى لعلكم تستجيبون. وقابلهم مرة أخرى، وفي كل موقع، يحاصر الإمريكان تحركات المعارضين، كما حدث في مؤتمر جنيف 2012، حيث جاء مسئولون أمريكان لينقلوا رسالة الى الأورييين أن أمريكا لن تتخلى عن حكم آل خليفة، وأن لا يضغطوا على النظام الخليفي أكثر.  لهذا لا تستغربوا إن تأخرت الثورة عن الإنتصار، فالثورة في البحرين تواجه عدواً شرساً هي أمريكا وبريطانيا وعربان الخليج ووكلائهم من طغاة آل خليفة.

 

جرائم النظام الخليفي في الثورة الحالية

لقد استباحوا كل المحرمات وقتلوا أكثر من 130 من المواطنين، منهم 13 إمرأة و26 جنيناً و6 أطفال رضع وشيوخاً طاعنين في السن وشباباً، قُتل بعضهم بالرصاص الحي والإنشطاري وعمداً كالشهيد عبد الرضا بوحميد والشهيد أحمد فرحان وغيرهما، وبالدهس بعجلات سيارات الأمن وعشرة قتلوا تحت التعذيب في السجن وخارجه، وبالغازات السامة التي أدت الى قتل أكثر من 65 شهيداً بسببها. نظامٌ يقتل النساء والأطفال والشيوخ والشباب  ثم يفتك بأهالي الشهداء إعتقالاً وضرباً وإهانة. نظامٌ يأبى ألا أن يعتقل ويعذب بحقد سلخاً للبدن وتدويخه حتى الموت.  نظامٌ يقمع بشراسة ووحشية كل القرى والأحياء بشكل يومي وهذا هو حواره الحقيقي، أما ما يدعيه من وجود حوار فهو كذب وهراء ومماطلات من أجل إطالة الوقت ضمن إستراتيجية وضعها الأمريكان  بأن يستنزف الشعب وقواه الثورية الشابة قدراتهم فيجهزوا على حراكه بشكل كامل.

 

الرؤية القرآنية لما حدث وما سيحدث

 إن قضية البحرين وأمثالها من صراع شعب مظلوم مع طاغية متجبر أختصرها الله سبحانه وتعالى بقوله:

إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ .

      فشعبنا المستضعف المقاوم سينتصر بإراداة الله التي لا غالب لها وقد قال: إن ينصركم الله فلا غالب لكم. ولن ترهب ثوار البحرين قوة أمريكا ولا جيوش العربان ولا طغيان الحكام. فالشعب  الذي قرر أن يثور ويستمر رغم كل المحن طوال أكثر من عامين قد قرر أيضاً أن يصل بكفاحه الى شاطئ النصر العظيم، رغم كل الثمن الغالي من الشهداء سابقاً والى الآن، ورغم  الآلآم والآهات والجرحى والمعتقلين والمحاكمات الشرسة للنظام.

 

ما يحسب للثورة ونقاط قوتها:

1- سلميتها في المراحل الأولى.

2- الثبات والاستمرار على هدف التغيير الشامل رغم كل المحاولات الأمنية والسياسية والاقتصادية لمحاصرة وسحق الثورة.

3- تشخيص العدو بأنه النظام الخليفي ومن ورائه الأنظمة الرجعية والولايات المتحدة وبريطانيا وعدم الخضوع لهم. 

4- جيل الشباب هم الاساس في الثورة، وبقية التيارات السياسية المعارضة هي مساندة وداعمة لهم  .

5- شموليتها لكل عناصر المجتمع .

 

  أما نقاط الضعف في الثورة:

1- وجود اختلاف حقيقي بين منهجين في المعارضة، أحدهما يرى اسقاط النظام، والأخر يرى اصلاحه دون وجود تكامل حقيقي وتفاهم بين الطرفين.

2- عدم القيام بفعل الاسقاط كما جرى في الثورات الأخرى، فبقت الثورة في حالة انتظار . 

3- ارتهان قسم من الجماهير لقيادات  لا تتماشى مع منطق الثورات، وهذه القيادات  في الوقت الذي لا تملك رؤية التغيير فإنها تتحرك وفقاً لردات الفعل وطرق الرد السياسية التقليدية. 

4- التأخر في تشكيل مجلس لقيادة الثورة يضم الفصائل والشخصيات الفاعلة.

 


السيد جعفر العلوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/15



كتابة تعليق لموضوع : ثورة البحرين تحت مجهر التقييم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زينة محمد الجانودي ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي : أشكركم جميعا يوسف الأشقر جواهر جواهر مناف حسن سعاد الشيخلي على تعليقاتكم القيّمة مع كل المحبّة والتقدير لكم

 
علّق saif ، على ابن حريجة سيطأ الجنة بخوذته - للكاتب نافع الشاهين : الف رحمك على روحك اخويه الغالي عمار حريجه وعلي مشتاقلك يابطل انت اصل الصمود واصل الشجاعه بطل,,, مع الحسين عليه السلام,,بحق امير المؤمنين .

 
علّق test ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي :

 
علّق ثائر عبدألعظيم ، على زواج فاضل البديري من وصال ومهرُها العقيدة ! - للكاتب ابو تراب مولاي : أللهم صل على محمدوال محمدوعجل لوليك ألفرج في عافيه من ديننا ياأرحم ألراحمين أحسنتم كثيرآ أخي ألطيب وجزاكم ألله كل خير

 
علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد يوسف البيومي
صفحة الكاتب :
  السيد يوسف البيومي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 شرطة ذي قار تعقد مؤتمرا أمنيا لمراجعة وفحص وتحديث خطة شهر رمضان المبارك  : وزارة الداخلية العراقية

 فِي ذِكْرى هَجَمات [١١ أَيلُول] الارهَابِيَّة؛ [جَاسْتَا] حَمَّلَ [آل سَعُود] مَسْؤُولِيَّة الارْهَابِ بِالْكَامِلِ!  : نزار حيدر

 انعكاسات التلاميذ المهنية والنفسية على كتابة الاناجيل  : مصطفى الهادي

 أين تشير بوصلة الإصلاح في العراق؟ / الجزء الثاني  : عبود مزهر الكرخي

 قراءة في كتاب (الطائفية في نظر الإسلام) للسيد الشهيد محمد الصدر(قدس)  : رائد عبد الحسين السوداني

 لماذا قصائد اللحظة ؟ مهيمنات اللحظة اولا !.  : هيثم الطيب

 العمل : الاحد المقبل آخر موعد لتحديث بيانات المستفيدين وبخلافه تقطع الاعانة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 كبار السن في البصرة يبدون حزنهم لعدم تواجدهم في سوح الجهاد، وآخرون يفتخرون ببطولات أبناءهم خلال زيارة لجنة المرجعية العليا للمحافظة.  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 البرلمان يعتزم استجواب وزراء النقل والدفاع والمالية الأسبوع المقبل

 طرق الخلاص من المعصية  : الشيخ محمد السمناوي

 غصن الزيتون التركية ... لماذا الآن !؟"  : هشام الهبيشان

 العلمانية عقيدة بلا قيم و هوية بغير انتماء  : رضي فاهم الكندي

 الى السيد الصدر انت مسئول لا تتهرب  : مهدي المولى

 دلال محمود ومعاناة الرحيل عن الوطن  : خالد محمد الجنابي

 جانب من مقارنة عقيمة  : علي علي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105692175

 • التاريخ : 28/05/2018 - 04:12

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net