صفحة الكاتب : الهارون موسى

ابو اسراء :ذاك الهور بعده وهو ميداني
الهارون موسى

 يقولون ان كل شيء اطول عمر من الإنسان، ومعظم الكائنات اكثر وفاء منه، اذن القصب والبردي اكثر وفاء من الإنسان، الذي انكر تضحياتي، وهزأ بدماء اخواني وأجسادهم التي مازالت الى الآن مجهولة الهوية، لا وتحداني بأن سخر تضحياتي وأيام حرماني ليولي الجلاد من جديد، ليتنعم بخيرات ارضي كما كان ، وبانتظار ان يعيد حفر مقابر جماعية جديدة لآجيالي، غريب امر الانسان عندما يصبح حاكم.

    يدعي الجهاد ويركب معي بنفس مركب المظلومية، ويدعي الانتماء لأرضي ولديني ولمذهبي، فأي ظلم (وظلم ذوي القربى اشد مضاضة)، فلم يتبقى إلا ان استنجد بالقصب والبردي، لأ ذكره بأنني ابن الجنوب سكنت بجوارك سنين، تتذكران بكائي حينما شن البعثي والفدائي حملته ليجفف مائكم لتموتا، عقابا لكما على ايوائي، تتذكرون عندما كنت الوذ بكم في برد الشتاء القارص، الاكيد انكم لا تنسون، كيف كنت ابات ليل الشتاء  في المياه، مختبأ خوفا ان يكشفني البعثي والفدائي، من غير الممكن لا بل والمستحيل انكم تنسون اجساد اخواني ممن دفنتهم في وسطكم عندما استشهدوا بنيران البعثي والفدائي، وأكيد ان عطر دمائي التي سالت بينكم، عندما جرحت بطلقة من يد البعثي والفدائي، مازال وسيبقى يفوح بجواركم.

    ايها القصب والبردي وحدكما تشهدان على مظلوميتي، فقد عشتم الاحداث التي جرت،  وكنتما شهود على احراق بيتي وتهجير كل من كان يأ ويني، او يمنحني رغيف خبز او صاع طحين، انتم وحدكما تنصفاني عندما كنت اسكن بجواركم، لا ارى إلا السماء والمياه، لذا اشكوا اليكم ظلم قومي.

    فأنا سجين لم امنح حقي وما خصص لي تحول الى قصور في لندن او دبي، لان من يدير المؤسسة التي تمنحني حقوقي، لم يعرف الجهاد ولا السجن يوما.  

   اخي الشهيد اخذت حقوقة ليتقاسمها مع قاتل ولده، تحت عنوان المصالحة لان من يدير المؤسسة المعنية بحقوقه ( امه جابته وحالت)، يدير اربع مناصب كلها بالوكالة، ولم يُكلم يوما بعزيزٍ على ايدي البعثي والفدائي بالأمس والإرهابي اليوم، لذا اختير ليصالح هؤلاء، ويسلطهم على وطني من جديد..! 

   ابن عمي وأخي ممن طردوا من دوائرهم لم يعاد لهم اي حق، بل أُعيدوا كما كانوا بالأمس يخضعون لسلطة الرفيق الذي منح الملايين كاعتذار له لأجتثاثه بضع سنوات قضاها في الجهاد!! ليقتل ابنائي واخواني..! 

   ومن قطع صيوان اذنه او لسانه من اخوتي مازال يعد هارب من خدمة القائد! ولم يمنح اي حق ، على خلاف من قام بقطع اعضاء جسده الفدائي الذي مُنح راتب تقاعدي، مع إعمام من الحكومة بان من يعرقل منح هؤلاء حقوقهم سوف يعاقب اشد العقوبات ..! 

   اذن ايها القصب والبردي قد اعود اليك من جديد، فدمائي وتضحياتي صودرت لأجل كرسي الحكم، ووطني مهدد بالاستباحة من جديد على يد الحكام الجدد، وتعرفني قطعت عهدا على نفسي مذ ولدتني امي ان لا ارضخ ولن استكين عندما يصادر الوطن من  اياً كان.. تهيأ ايها القصب والبردي فمجاهدو الأهوار لن يطول بهم الزمن وهم اليك قادمون، ولسان حالهم يحذر الحاكم:-

ولا شي ردته منك وانت ليه نطيـــــــت

واگل للناس كــــــل الردتـــــه ســـوالي

اشوفك مو وفي وگدام عيني تخـــــون

واگول عيوني خانت هـــــــوه وافــــاني

معقوله الغريب يگــــلي عـــــــد عيناك

وانت النفس حالي تــصـــير كتـــــــالي

اشوف جروحي منـك واحسد انه الروح

لئن منك اگل للــــــــــــــــــروح هنيالي

كم مرة كلت شلت يميني تصافـــــــــح الجلاد

تثور الغيره بيها وتزعل شمــــــــــــالي

شو  هو حصــــــــــــتك صار والــمظلوم هم اني

وتنام  وبال الك مرتاح وانه بضيمي واحزاني

گلت كلشي بحياتي يروح خله يـــروح

بس تدري اطلب ثار لحد اليوم ينضح جرح خواني

اشو انت احكمت وكلشي نسيته وصاحبت غدار

وزهدت بيه وجني مو اني

احذرك بس اثور انهيك وانت اعرف بهداتي

وذاك الهور بعده وهو ميداني

فهل ستفهم ان لصبر مجاهدي الاهوار حدود، ام تتمادي كما اخطأ من سبقك، وكان مصيرة من بعد القصور حفرة في مسقط رأسه قد لاتحصل عليها انت..!

  

الهارون موسى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/15



كتابة تعليق لموضوع : ابو اسراء :ذاك الهور بعده وهو ميداني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو يوسف المنشد
صفحة الكاتب :
  ابو يوسف المنشد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماذا تعلمتم اليوم ؟ !!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 سفلجة البنك والحكومة !لماذا دفن النبي محمد(ص) وآل البيت في بيوتهم ؟  : ياس خضير العلي

  برلمان الطفل ... الحل الأمثل لتشكيل الحكومة  : علي المالكي

 كُونُوا عِنْدَ المُنْكَسِرَة ِقُلُوبُهُم تَعُمُرُ (القَنَفَةِ)  : نزار حيدر

 الحرية الفكرية ما بين دراسة الايمان ودحضه رد على مقال الكاتبة مادونا عسكر  : د . جعفر الحكيم

 ما لا تعرفه عن قبة الإمام الحسين الجديدة

 الشمس لا يحجبها غربال التسقيط الانتخابي .... علي دواي لازم انموذجا ...  : عدي المختار

 لليوم الثاني على التوالي جناح وزارة الزراعة تواصل عرض فعالياته للدورة (44) على ارض معرض بغداد الدولي  : وزارة الزراعة

 العمل: هيئة ذوي الإعاقة تبحث الية تطوير استمارة الشمول الإلكترونية بامتيازات القانون 38 لسنة 2013  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 كيتو سعيد يا احفاد بابل وامتداد سومر واشور...  : الشيخ عقيل الحمداني

 فتوى السيد السيستاني حفظت سُنة العراق قبل شيعته

 قرصنة صفحة عامر الخزاعي على فيسبوك من قبل القاعدة

 أيديولوجية "داعش" تحت أقدام أبطالنا  : حيدر حسين الاسدي

 سيناء بين ظلم العربان وحكم الاخوان  : د . نبيل عواد المزيني

 مجلس النواب العراقي** وتحرك هام من قبل **النائبة كميلة الموسوي  : علي السراي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net