صفحة الكاتب : فؤاد فاضل

الشجب والادانة والاستنكار
فؤاد فاضل

 

في الثمانينات ضج عالم المسرح العربي في مسرحية لا يحضرني اسمها الآن ولكن أتذكر منها مشهدا طالما أثارني لشدة سخريته حيث يخرج الممثل ويقول ردا على الانتهاكات التي تتعرض لها فلسطين آنذاك , ومازات ليومنا هذا ,, لماذا نشجب ونستنكر وندين في يوم واحد وما الذي وراءنا ولماذا العجلة من أمرنا , فيوم نشجب ويوم نستنكر ويوم ندين ,, كنا يومها نغض من الضحك على المشهد الذي تسرب لنا من خلال احد المخلصين بعهد النظام السابق لان التعتيم الإعلامي وحجب المعلومة كان على أشده , فأصبحنا لا نرى ولا نسمع ولا نتكلم ,, إلا من جهة واحدة هي حين يتكلم قائد الأمة آنذاك ,, المشهد مازال عالقا بذاكرتي وهو يتجدد في كل يوم تمر فيه بغداد والمحافظات العراقية بنكبة أمنية جديدة يسقط جراءها العشرات من الشهداء والجرحى ,, وما حدث بالأمس القريب من هجمات إرهابية نالت قسطها من أرواحنا وجرحانا بمختلف أديانهم ومذاهبهم , كان شاهدا يتكرر على قياداتنا ومسئولينا  بالحكومة حيث أنهم لا يملكون سوى الاستنكار والإدانة والشجب , ثم إلقاء التهم والمسؤولية على بعضهم البعض في الوقت الذي تغص به مستشفيات العراق بضحايا القتل اليومي دون رحمة , وليس هناك من جديد أو تعديل على مستوى الخطة الأمنية لتلافي الأخطاء التي يمكن أن يقع بها رجل الأمن العراقي ليذهب ضحيتها المواطن العراقي , أنا حقيقة استغرب من أمر بسيط , حيث أنني لم اسمع يوما من الأيام ان تقوم جهة أمنية بالإعلان عن خطتها الأمنية على الملأ وأمام العدو والصديق ومن خلال الفضائيات يتم عرض يومي وشرح وافي للخطة الأمنية ,, ولا اعرف بأي طريقة يفكرون رجال وقادة الأمن عندنا , ربما يعلنون عن خطتهم بهدف بعث حالة من الاطمئنان لدى المواطنين , وهذه ليست بالمناسبة لأنها بالنهاية تأتي النتائج عكسية تماما فتحدث الهجمات وتستهدف كل الأماكن الحساسة وغير الحساسة وبالتالي يكون المواطن هو الضحية ,, الاحتمال الآخر لإعلان الخطة الأمنية هو بعث حالة من الرعب في قلوب المهاجمين والقتلة , وهذه أيضا أثبتت فشلها بالنتائج العكسية التي نشهدها كل يوم دام , والأيام الدامية صارت موزعة على عدد أيام الأسبوع وليس هناك من يوم دام محدد , لكنا عرفناه وما خرجنا يومها وقبعنا ببيوتنا جاثمين , إلا أن هذا كله لم يعد نافعا , بقي هنا أمر واحد أود الإشارة إليه هو أن الإعلان عن الخطة الأمنية أمام العالم هو إرسال رسالة غير مقصودة إلى العدو أولا لنقول لهم لا تأتوا من هنا بل تعالوا من هنا ,, طبعا لا اقصد إن أمرا مبيتا بين هؤلاء وهؤلاء , ولكن أقول لان هناك استراتيجيات عسكرية يجب السير عليها وان هناك أدبيات عسكرية ثابتة في عالم المعارك والمواجهة يجب مراعاتها , وإلا لماذا سميت الخطة الأمنية خطة ؟ لكي يتم كشفها هكذا بسهولة ؟ الخطة تقتضي السرية العالية دون الإعلان عنها إلا للقريبين جدا من موقع القرار السياسي العسكري وتوجيه الفصائل العسكرية والوحدات والسرايا إلى الأماكن دون علمها إلى أين تذهب وذلك لثقتها العالية بقادتها العسكريين ,, نحن لا نريد أن تكون الطاعة عمياء من الجندي لقائده كما كان يحصل بالنظام السابق حين جر صدام جيشه بين عشية وضحاها فرأى نفسه على حدود بلد امن وكان أهله نيام بمأمن من اعتداء اقرب بلد إليه , الطاعة العمياء لم تكن من الجندي فقط بل أن القادة في الجيش أنفسهم لا يعرفون أين ذاهبون في ليلة كانت تنذر بسحق أهم علاقة بين دولتين عربيتين ,, نحن اليوم أمام اعتي عدو لا تظهر معالمه ولا وجه له ولا نظام ولا قانون ولا مبادئ ولا دين ولا حتى أدنى معاني الإنسانية عنده , فكيف لنا أن نعلن عن نوايانا تجاه عدو كامل المجهولية , وكيف لنا أن نعلن عن خططنا وأهدافنا إلى عدونا ونحن أصلا نجهل أين يقبع وفي أي زاوية يختبئ وما هي خطته لقتلنا والنيل منا ,, ؟؟ يذكرني هذا بالشاعر نزار قباني حين يقول , الموت يسكن في مفتاح شرفتنا , وفي فنجان قهوتنا , وفي ورق الجرائد , والحروف الأبجدية ,,, حين كانت بيروت في الثمانينات تقصف يوميا ويموت الكثير من أبناءها دون معرفة من هو العدو الحقيقي وراء كل ذلك ؟؟ نحن اليوم نعيش أسوأ مرحلة في حياتنا وأشدها خطورة حين يكون الجميع مستهدف دون استثناء ,, وان حالة مثل هذه لم يشهدها بلد مثل العراق بالعالم , لقد مر عقد بأكمله على تغلغل آلة القتل اليومي بيننا دون رحمة ومازالت تفعل فعلها دون أن يردعها رادع , هم يختارون الزمان والمكان لتنفيذ خطتهم ولا نشعر بها إلا بعد أن تتطاير أشلاءنا وأجسادنا في كل مكان بعد دوي عنيف ,, احترم كل ما يقدمه قادتنا الامنيون من جهد كبير ولكني أتوسل إليهم ألا يعلنوا عن نواياهم وعن خططهم وعن أهدافهم ومتى يتحركون والى أين سيتجهون لرصد عدوهم , على الاقل حفاظا على حياتهم أولا , وان يرفعوا كل السجلات العسكرية من السيطرات الأمنية ولا يتركوها مرئية للخارج والداخل من المركبات , لان هذه السجلات تتضمن أهم المعلومات السرية حول أسماء الضباط والجنود والمفارز والواجبات التي تقوم بها الوحدة العسكرية في منطقة ما ,, هذا ما أرى وافعلوا ما ترون . 

mediane31@gmail.com

 


فؤاد فاضل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/17



كتابة تعليق لموضوع : الشجب والادانة والاستنكار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار الزنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم اولاد العم وتحيات الشيخ الحاج حمودي الزنكي لكم واي شي تحتاجون نحن بخدمت العمام

 
علّق صلاح زنكي مندلي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي متواجدين بكل انحاء ديالى بالاخص خانقين سعدية جلولاء مندلي وبعقوبة

 
علّق مؤيد للحشد ، على السيد حميد الياسري ينفي ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي من تصريح نسب اليه : حمدا لله

 
علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد محمد العبادي
صفحة الكاتب :
  احمد محمد العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 أغاريد لا تهجرها الأرصفة  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 شلون يركب (حمادة)..؟!  : محمد الحسن

 توضيح تابع للحلقة الثالثة من بحث نبوءة سفر دانيال حول القائم .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 من جديد ؟  : ابا باقر

 الخروج من قلبي  : صابر حجازى

 تصريح الخارجية السعودية والبكاء على داعش ؟!  : احمد الكاشف

 حتى قبورنا تختلف  : عباس طريم

 بيان للرأي العام ؛ ردا على إتهامي بإنتسابي لحركة گۆڕان !  : مير ئاكره يي

 العدد ( 380 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 حقيقة فضائية الخشلوك  : مهدي المولى

 دخان الياسمين الى روح الشهيد ( محمد بو عزيزي)  : د . حيدر الجبوري

 دراسة نقدية براغماتية لقصيدة لوحة نجاة للشاعر العراقي/ شلال العنوز /  : د . عبير يحيي

 وعود غسل ولبس  : سعد الفكيكي

  أحكام الموت والشرك والذرائعية  : صالح الطائي

 مبدأ الرفق الأسري في الاسلام  : الشيخ عبد الجليل المكراني

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107996489

 • التاريخ : 24/06/2018 - 10:04

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net