صفحة الكاتب : مهدي المولى

حماية العملية السياسية ام حماية ارواح المواطنين
مهدي المولى

 

يوميا مئات من ارواح ودماء العراقيين تزهق وتهدر لا لذنب اقترفوه سوى انهم عراقيون وكان المفروض بالحكومة ان تحمي العراقيين وتعدم القتلة والمجرمين الا ان الحكومة تتجاهل الامر وتغض الطرف عن كل ذلك فهاهو رئيس الحكومة  السيد المالكي يعلن بصراحة اني اعرف  اسماء وعناوين وجرائم كل واحد من هؤلاء الذين يقتلون الشعب ويسرقون ماله  لكن السيد المالكي ساكت ولم يحرك ساكنا يا ترى لماذا خوفا  من انهيار العملية السياسية  مع العلم ان عناصر هذه العملية  التي يطلق عليها العملية السياسية هم ارهابيون فاسدون قتلة سارقون

بربكم هذه عملية سياسية ام عملية ارهابية اعلم ياسيدي المالكي ان هذا السكوت هذا الصمت حماية لعناصر المنظمات الارهابية هذا السكوت وعدم كشف العناصر الارهابية هو السبب في هذا الذبح الذي يزداد ويتسع

هيا اكشف كل ما عندك يا رئيس الحكومة نعم نحن بحاجة الى انقلاب الدنيا هيا اقلبها رأسا على عقب هذا هو الحل هو قلب الدنيا والا لا حل لمشكلة العراق التي تتفاقم واذا لم تقلب الدنيا سيزول العراق والعراقيين ويسود الارهاب والفساد والظلام

هيا اكشف  هيا سمي هؤلاء المجرمين الفاسدين   بصدق واخلاص لا تأخذك في الحق لومة لائم واعلم ان الشعب سيقف الى جانبك ويؤيدك وانه قادر على  سحق ودفن هؤلاء المجرمين الفاسدين 

هيا اكشف للعراقيين الاعداء فهو الان لا يدري من هو عدوه من هو قاتله من هو سارقه  كيف يحمي نفسه من يتظاهر بحمايته وهو يريد ذبحه كيف  يحمي الشعب نفسه من محمد الدايني وطارق الهاشمي ورافع العيساوي واحمد العلوان وعشرات الذين هربوا ياترى كم عدد الذين لا يزالون يقتلون ويسرقون امثال هؤلاء لا شك هناك اعداد كبيرة وعديدة

هيا ابدأ بتحديد رواتب وامتيازات ومكاسب كل المسئولين  والغاء الرواتب التقاعدية لاعضاء البرلمان واعضاء مجالس المحافظات والمجالس البلديات 

تحديد حماية  وخدم وحشم المسئولين وتحميل المسؤول تصرفات اي عنصر من عناصر حمايته والذين حوله 

اخذ موافقة الحكومة عندما يقوم المسئول في تعين اي عنصر من عناصر حمايته  ومن حق الحكومة مراقبة ذلك العنصر ومن حقها ان تلغي تعين هذا العنصر وحتى اعتقاله واجراء التحقيق معه

المعروف ان كل مسئول تحيط مجموعات كبيرة وكثيرة من العناصر باسم الحماية لا تعرف الحكومة اي شي عنهم ولا تعرف حتى عددهم وكل مسئول له معسكرات تدريب وعلاقات مع منظمات ارهابية ودول معادية للشعب العراقي مثل المنظمات الارهابية الوهابية والصدامية ودول معادية مثل تركيا ال سعود ال ثاني

فكل عنصر من هذه الحمايات يملك صلاحية المسؤول نفسه يحمل  هوية خاصة لا يجوز تفتيشه لا يجوز القاء القبض عليه يفعل ما يريد وما يرغب يقتل يسرق يغتصب يزور  يرتشي يستغل نفوذه يهين المواطن يحتقره  ليس هناك من يحاسبه من يراقبه من يقول له على عينك حاجب الا اذا كانت قوة اكبر  وهذه القوى لا تنطلق من الدفاع عن المواطن وعن حقه وانما من باب مصالحها الخاصة لص ضد لص

لهذا نرى جميع اللصوص واهل الرذيلة اما اصبحوا مسئولين في الدولة او عناصر حماية للمسئولين وبهذا انفتحت امامهم كل ابواب السرقة والفساد والقتل وبسهولة وبدون خوف ولا رقابة ولا رقيب بيدهم الدولة وما تملك فيقتلون ويسرقون ويختطفون ويغتصبون ويزورون باسلحة الدولة وهويات الدولة وسيارات الدولة وباسم الدولة وهكذا اصبح المواطن العراقي اسير بين ايديهم لا حول له ولا قوة لا يدري ماذا يفعل واين يذهب

لا شك ان المواطن ساكت صابر على هؤلاء  لكنه يغلي غضبا فمجرد يسمع صوتا من اخر سينفجر غضبا وسيسحق كل هؤلاء المجرمين اللصوص فهيا ياسيدي المالكي اصرخ بوجه هؤلاء نعم نريد ان نقلب الدنيا نريد ان ينهار الظلم نريد ان يتبدد الظلام نريد ان يتغير كل شي فكل الاوضاع غير عادلة غير نقية ويجب ان تكون عادلة نقية

اعلم ان سكوتك هذا هو الذي شجع هؤلاء الارهابيون الوهابيون والصداميون وكل الحرامية واللصوص ودول اخرى خائفة على نفسها من التحول الجديد في العراق ومسيرة الشعب الديمقراطية التعددية لهذا يسعون بكل ما يملكون من قوة ووسائل غدر وخيانة وحقارة لاخماد هذا النور الذي بدأ يشع في العراق انه نور الحرية والديمقراطية

اعلم ان سكوتك يسيء اليك ويضعك في خانة الشبهات بل يثبت ويؤكد خيانتك وشراكتك في كل الجرائم  والازمات التي تحدث في العراق

فليس امامك من طريق الا ان تكشف الحقائق وتسمي الاشياء بمسمياتها وتطبق القانون تطبيقا كاملا لا تأخذك في تطبيقه وتنفيذه لومة لائم  او رضا هذا الطرف او غضب ذلك الطرف المهم انك تطبق القانون بالحق والعدل

فهذا هو الطريق الوحيد الذي ينقذ العراق من هذه الكارثة الكبرى التي وقع فيها ويبريك من كل تهمة وينجيك من حكم الشعب والتاريخ

 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/17



كتابة تعليق لموضوع : حماية العملية السياسية ام حماية ارواح المواطنين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن ظافر غريب
صفحة الكاتب :
  محسن ظافر غريب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السعودي أمام اختيار صعب بين التركي والمصري ...وبالنهاية سيكون محكوم بتوجهات المصري أو التركي !؟  : هشام الهبيشان

 المرجع المدرسي: الأمة الإسلامية تعيش اليوم حالة من الشتات والتمزق  : حسين الخشيمي

 الأمم المتحدة: العالم يشهد تفككًا مثيرًا للقلق

 المهندسون مرة أخرى.. ودائما  : زيد شحاثة

 تثقفي ومن ثم تألقي  : ايفان علي عثمان الزيباري

 عاشوراءُ مظلوميّةٌ منتصرَةٌ ،وغطرَسَةٌ مهزومةٌ  : زعيم الخيرالله

 أنامل مُقيّدة – ذكرى الشهيد الصدر الخامسة بعد الثلاثين في أروقة لندن الثقافية  : جواد كاظم الخالصي

 الحاجة الملحة للطاولة المستديرة  : حسين الاعرجي

 البيان الــ 60:يبارك للسيد عدنان الهاشمي تسنمه منصب الامين العام للحركة الشعبية لتحرير الثروة الوطنية  : التنظيم الدينقراطي

 السويد تكتسح المكسيك وترافقها لدور ال16

 مناضل جاسم رئيساً للاتحاد المركزي للقوة البدنية لولاية ثانية بالاجماع

 الانقسام السني متى يعود الى صوابه  : علي محمد الجيزاني

 بنت آشور تعود  : هادي جلو مرعي

 بمشاركة (4000) عنوان وبعدة لغات من( 49 ) دار نشر أجنبي وعربي وعراقي افتتاح معرض الكتاب الدولي ضمن فعاليات مهرجان السفير الثالث  : عقيل غني جاحم

 شرطة النجدة تلقي القبض على 4 متهمين وفق المادة 4 ارهاب  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net