صفحة الكاتب : ماء السماء الكندي

مستشفى الجوادر : تم القضاء على صحة المواطن
ماء السماء الكندي
يأسرُك صرحٌ مدجج بالاناقة والحداثة بناءٌ شامخ وألوان تسحر من ينظر إليها تحتوي على جملة من الأفكار والأحاديث التي تجول في رأس المريض او المتوعك جزئياً او السليم كليا ، وتلك الأفكار ترسم لك أملٌ صلد يؤكد شفاؤك من جميع الأمراض إلا ما قدر الله من أمر شاء أن يشفيك منه او لا .
وأنت تسير صوب تلك الإيقونة الزاهية ،يصدمك باطن مخيف تتراجع عدة خطوات في ذهنك المشتت أما في واقعك المادي المتمثل بساقيك فإنك مساق إلى احد تلك الحاضنات التي ستؤبدك بداخلها رغماً عنك ، ملايين تعيش في مدينة الصدر ويتبين من هذا الرقم ان على المستشفى ان تضاعف كادرها البشري من أطباء وعمال خدمات ..الخ.. يـُجلسك الواقع على كرسي الانتظار، هناك طبيبان ملازمان في المستشفى تحت مسمى ( طبيب الخفر) وهذا الطبيب المنهمك فكريا وجسديا بسبب وابل الأسئلة التي تطرح عليه من قبل المريض او المرافق له يرد عليك بابتسامة مستطيلة ليُسكِنْ نور الراحة داخل صدرك المتفجر باليأس والخيبات والأفكار السوداء.
لا يحتوى المستشفى على أطباء دوريين في قسم النساء أو الرجال في شعبة الطوارئ، لذلك يتوجب عليك اصطحاب مريضك المنكفئ على وجهه المً وجره صوب الطيب الخفر ليسأله بماذا يشعر بعد سلسلة الحقن التي احتلت عضلاته النحيلة وثبتت أوتادها على يده ، فتكون الإجابة ليس هنالك أي تغيير.
 لا يبارح عقل الطبيب سوى أطروحة إعادة صرف العلاج بنفس الكمية للوقوف على أسباب الألم ، وأنت تسوق مريضك الى دهليز الحق وقد غادره الم وخزة الحقنة وغاب الحياء معها نتيجة الصراع الدموي الذي يطحن صقعه اعصار لولبي قد تجاهل مركز ألمه . 
ترى لافتات حيوية تتماشى مع واقعك المأساوي مثل ( ساعدنا على قمع الرشوة ، او التلكؤ في انجاز العمل الطبي، او صرف العلاج بصورة غير صحيحة ) والسؤال هنا نراجع من وماذا سيفعل لو تمت مراجعته ، ترى نفسك في نهاية الامر تبحث عن صاحب الهواتف المسجلة في لوحة التحذير وليس الأطباء لأنك وحيد عالق في غابة اللامبالاة وتعتلي سرير ( سدية) جلدي بعضه ممزق وآخر عليه آثار دماء وسائل ملتصق يرفض فكرة الجلاء او احتلال البدائل له ، يتفنن كادر هذه المستشفى ولربما المستشفيات الاخرى، بلمسة هندسية تسمى ديكور الردهة حيث ترى الستارة اكتست لون الصفرة نتيجة مسكها من قبل المرضى والمرافقين وقد اوشم عليها التراب قبائله ومسيرته الحافلة التي تتغلغل من نوافذ الردهة وقد غاب على وجود هذه الستار سنين طوال بلا تنظيف او استبدال ، وحتى لا يبقى فراغ يودي بك الى السكون والصفاء وان تسرح في الوان العالم الخارجي فقد تم وضع حاويات النفايات داخل الردهة كي لا يبقى لديك متسع كافٍ للغوص في التفكير بمصيرك المجهول ، ولم تخرج من معتقل العلاج الا وقد سالت نفسك آلاف المرات حول كل شيء اترع به هذه الردهة، وقد احتفظت انا  بتذكار بسيط لينمي في داخلي فكرة رفض المرض بكل الطرق كي لا أعود الى المعتقل الطبي مرة اخرى .
 لا اطلب من أي جهة ان تسعف هذه الحالات اطلاقا بل سأترك التعليق لمن له دور في اعادة تأهيل هكذا خراب والذي من شأنه ان يطحن ما تبقى من ترف في صدورنا . 

  

ماء السماء الكندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/22



كتابة تعليق لموضوع : مستشفى الجوادر : تم القضاء على صحة المواطن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : داليا جمال طاهر
صفحة الكاتب :
  داليا جمال طاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاتحاد الأوروبي يفضل فوز ليفربول بلقب دوري الأبطال

 ذكرى ولادة السبط الامام الحسين (ع)  : مجاهد منعثر منشد

 الشرعية الدولية على الجناح الموهوم  : عبد الخالق الفلاح

 سماحة رئيس ديوان الوقف الشيعي يقوم بزيارة لمدينة سامراء للوقوف على آخر مراحل البناء ويناقش خطط جديدة لتأمين المدينة .  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الملكية العامة والخاصة لوسائل الاعلام وتأثيرتها على حرية الصحافة( الجزء السابع )  : محمود الوندي

 الماسونية – العولمة – النظام العالمي الجديد !؟  : هشام الهبيشان

 وزارة الصناعة والمعادن تنفذ اكثر من ثلاثين حملة تطوعية لدعم القوات الامنية والحشد الشعبي منذ انطلاق هذه الحملات في مطلع تشرين الثاني من العام الماضي ولغاية اعلان بيان النصر الكبير  : وزارة الصناعة والمعادن

 يابدر الزمان  : سعيد الفتلاوي

 تَجَلِّيَاتُ العِشْق  : عباس محمدعمارة

 ورقة قدمت في منتدى الإعلام العربي  : ليلى أحمد الهوني

 صلاح الدين : القبض على اثنين من المشتبه بهم  : وزارة الداخلية العراقية

 بين الحقيقة والافتراض..  : الشيخ محمد قانصو

 الكلاب تنبح ثم تتعارك ومن ثم تتصالح..  : علي محمد الطائي

 مغامرة الأتراك وإسقاط الطائرة الروسية..الأسباب والتداعيات والرد والمفاجأت الكبرى المتوقعة وغير المتوقعة !؟  : هشام الهبيشان

 الرمق الاخير  : جواد الماجدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net