صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تاملات في القران الكريم ح109 سورة الاعراف الشريفة
حيدر الحد راوي

بسم الله الرحمن الرحيم

وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِن بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَداً لَّهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّهُ لاَ يُكَلِّمُهُمْ وَلاَ يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً اتَّخَذُوهُ وَكَانُواْ ظَالِمِينَ{148}

نستقرأ الاية الكريمة في اربعة مواطن : 

1- (  وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِن بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَداً لَّهُ خُوَارٌ ) : ان قوم موسى (ع) استغلوا غيابه في فترة المناجاة , فجمعوا حليهم وصنعوا منها عجلا ( تمثال مجسم ) , وكان يصدر صوتا كصوت الابقار , بعد ان دس السامري في فمه ترابا من تحت اقدام فرس جبرائيل (ع) . 

2- (  أَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّهُ لاَ يُكَلِّمُهُمْ ) : يخاطب النص المبارك عقول القوم , ويبين عدم قدرة العجل على الكلام ! .

3- (  وَلاَ يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً ) : وايضا ان العجل لا يدل ولا يرشد لاي سبيل ( طريق ) كان ! .

4- (  اتَّخَذُوهُ وَكَانُواْ ظَالِمِينَ ) : لكنهم جعلوه آلها من دون الله تعالى , فظلموا انفسهم .              

يلتفت المتأمل الى امر هام , وهو حليّ بني اسرائيل , فمن المعروف انهم كانوا مستعبدين , وحرص فرعون وقومه ان يجعلوهم فقراء , فمن اين لهم بهذا الذهب , وبهذه الكمية التي تكفي لصنع تمثال عجل ؟ , يذهب الكثير من المفسرين والمؤرخين الى ان بني اسرائيل استعاروه من اهل مصر , لكن بني اسرائيل كانوا يمثلون العبيد المستضعفين , واهل مصر الاسياد , فكيف يعير السيد الذهب والنفائس الى العبيد ؟ ! , لذا لابد وان يضاف رأي اخر الى الرأي السابق ( الاستعارة ) , فمن المحتمل جدا انهم سرقوه , اما من اهل مصر انفسهم , او سرقوه من مقابر الملوك ( الفراعنة ) , بعد ان دلت التنقيبات الحديثة على ان قبور الفراعنة قد تعرضت للنهب في ازمان مختلفة , ومنها ما كان في تلك الايام ! .  

 

وَلَمَّا سُقِطَ فَي أَيْدِيهِمْ وَرَأَوْاْ أَنَّهُمْ قَدْ ضَلُّواْ قَالُواْ لَئِن لَّمْ يَرْحَمْنَا رَبُّنَا وَيَغْفِرْ لَنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ{149}

تروي الاية الكريمة ان قوم موسى (ع) وصلوا الى نقطة اكتشفوا انهم قد ضلوا وابتعدوا عن ساحة الهدى , فأنتابهم الندم , عند ذلك سيقول النادم ( لَئِن لَّمْ يَرْحَمْنَا رَبُّنَا وَيَغْفِرْ لَنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) , نستنتج من النص المبارك , ان من مستلزمات الفلاح امرين : 

1- الشمول بالرحمة الربانية . 

2- الحصول على المغفرة منه جل وعلا .     

وخلافه الوقوع في الخسران ! . 

 

وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفاً قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِن بَعْدِيَ أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الألْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُواْ يَقْتُلُونَنِي فَلاَ تُشْمِتْ بِيَ الأعْدَاء وَلاَ تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ{150}

نستقرأ الاية الكريمة في ستة موارد : 

1- (  وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفاً ) : يشير النص المبارك الى عدة امور نذكر منها : 

أ‌) ان موسى (ع) قد علم بما حدث من امر قومه , فأعتراه الغضب والحزن الشديد . 

ب‌) ان موسى (ع) كان معصوما , مهما استبد به الغضب , ومهما غمره الحزن , لا يخرج  عن المألوف , ولا يمكن ان يأتي بما لا يليق بالعصمة .  

ت‌) ان المعصوم لا يغضب الا لله تعالى , ولا يحب الا في الله تعالى , ولا يقدم او يؤثر ارادته ورغباته على ارادة الله عز وجل .  

2- (  قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِن بَعْدِيَ ) : ساء فعلكم الذي فعلتموه بعدي . 

3- (  أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ ) : طالت عليكم غيبتي , فأستعجلتم واتخذتم العجل آلها .  

4- (  وَأَلْقَى الألْوَاحَ ) : التوراة .

5- (  وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ ) : كما يروى ان موسى (ع) اخذ شعر رأس هارون بيده اليمنى , وقبض على لحيته بيده اليسرى .

6- (  قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُواْ يَقْتُلُونَنِي فَلاَ تُشْمِتْ بِيَ الأعْدَاء وَلاَ تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) : يروي النص المبارك على لسان هارون (ع) , ويلاحظ فيه : 

أ‌) ( قَالَ ابْنَ أُمَّ ) : هارون (ع) كان حكيما ابتدأ كلامه ودفاعه بذكر (  ابْنَ أُمَّ ) , ولم يقل مثلا ( اخي – او يبن ابي ... الخ ) , يترتب على ذلك الكثير من المعاني , لعل ابرزها , ان ذكر الام اعطف لقلب موسى (ع) فيهدأ روعه , ويسكن غضبه .   

ب‌) ( إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي ) : ثم يبدأ هارون (ع) بالشرح والبيان , واول شيء كان استضعاف القوم له , وذلك لكثرة اتباع السامري من القوم , وقلة انصاره (ع) .  

ت‌) ( وَكَادُواْ يَقْتُلُونَنِي ) : قاربوا ان يقتلوه (ع) , ما يدل على حدوث ما يشابه الثورة او الانتفاضة , او نزاع من نوع خاص , فتصرف هارون (ع) بحكمة ووعي ليحفظ عدة امور منها : 

1- الحفاظ على وحدة القوم , وعدم تفرقهم وتشتتهم . 

2- الحؤول دون حدوث نزاع حاد , قد يؤدي الى الاقتتال فيما بينهم . 

3- حفظ النفس المحترمة من الهلاك , والانفس المحترمة هنا هاورن (ع) ومن معه من المؤمنين . 

4- أبقاء القوم على ما هم عليه , حتى عودة موسى (ع) .  

ث‌) ( فَلاَ تُشْمِتْ بِيَ الأعْدَاء ) : بعد بيان وشرح هارون (ع) طلب (ع) من موسى (ع) امرين , الاول ما جاء في النص المبارك , لا تسر ولا تفرح الاعداء بأهانتك او تقريعك اياي . 

ج‌) ( وَلاَ تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) : يروي النص المبارك طلب هارون (ع) الثاني , وفيه حكم كثيرة , نذكر ابرزها , ان موسى (ع) كان غاضبا على القوم , وغضب المعصوم من غضب الله تعالى , هارون (ع) يدرك هذه الحقيقة , فطلب من موسى (ع) ان لا يشمله او يساويه بغضبه على القوم الظالمين .                                        

 

قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ{151}

اوردت الاية الكريمة دعاءا لموسى (ع) , ويلاحظ انه يتكون من ثلاثة مقاطع : 

1- (  قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي ) : طلب (ع) المغفرة له اولا من عدة نواح , نذكر منها : 

أ‌) لغضبه (ع) .

ب‌) لما فعله بأخيه هارون (ع) ( وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ ) , بعد ان علم موسى (ع) ان هارون (ع) لم يفرط فيما كان عليه .    

ثم انه (ع) ادخل اخاه هارون (ع) في الدعاء , وفي ذلك حكم كثيرة , منها : 

أ‌) أرضاءا لهارون (ع) .

ب‌) دفعا لشماته القوم به ( هارون ) .  

2- (  وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ ) : رحمة الله تعالى تقسم الى قسمين : 

أ‌) عامة : وتشمل جميع الموجودات , العاقلة والغير عاقلة , وتشمل البر والفاجر . 

ب‌) خاصة : للمؤمنين فقط . 

3- (  وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ) : الام ترحم صغارها , وكذلك الاب , واحيانا يرحم ويترحم القوي على الضعيف , والغني على الفقير , وهكذا , لكن الله عز وجل اشدهم واكثرهم رحمة .            

 

إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ{152}

تبين الاية الكريمة أمرين :

1- ( إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ الْعِجْلَ ) : بني اسرائيل , وسيصيبهم نوعين من العذاب والتنكيل : 

أ‌) ( سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ ) .

ب‌) ( وَذِلَّةٌ فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا ) .       

2- (  وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ ) : كل من اتبع نهجا مشابها او يتشابه مع ما اتبعه بنو اسرائيل , فستكون عاقبته بالمثل ! .           

 

وَالَّذِينَ عَمِلُواْ السَّيِّئَاتِ ثُمَّ تَابُواْ مِن بَعْدِهَا وَآمَنُواْ إِنَّ رَبَّكَ مِن بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ{153}

تقرر الاية الكريمة ان من كان يعمل السيئات , فتاب بتركها واجتنابها , وامن بالله تعالى وبرسله , سيشملهم الله عز وجل بمغفرته , وتنالهم رحمته .

 

وَلَمَّا سَكَتَ عَن مُّوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ{154}

تروي الاية الكريمة ان موسى (ع) عندما سكن غضبه , اخذ الالواح بعد ان القاها الى الارض , وتشير الاية الكريمة ان في ما سجل على الالواح ( هُدًى وَرَحْمَةٌ ) , ثم تحدد الجهة المستفيدة من الهدى والرحمة (  لِّلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ ) .         

 

وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِّمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُم مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاء مِنَّا إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاء وَتَهْدِي مَن تَشَاء أَنتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ{155}

نستقرأ الاية الكريمة في خمسة موارد : 

1- ( وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِّمِيقَاتِنَا ) : يروي النص المبارك ان موسى (ع) اختار سبعين رجلا من خيار القوم , وقيل انهم ممن لم يعبد العجل , الى موعد خاص ومكان معين , وقيل انه كان في طور سيناء .   

2- ( فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ ) : الزلزلة الشديدة . 

3- ( قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُم مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاء مِنَّا ) : يروي النص المبارك خطاب موسى (ع) له جل وعلا , والسفهاء هم عبّاد العجل .  

4- ( إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاء وَتَهْدِي مَن تَشَاء ) : يستمر خطابه (ع) في النص المبارك , والفتنة هنا بمعنى الابتلاء والاختبار . 

5- ( أَنتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ ) : بعد المقدمات يبدأ الدعاء , وهذا من اداب الدعاء .                  

 

وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَـا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ{156} 

الاية الكريمة تضمنت شطرين : 

1- ( وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَـا إِلَيْكَ ) : دعاء موسى (ع) , وفيه ثلاثة فقرات : 

أ‌) ( وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً ) : الحسنة العمل الصالح وعوائده من الخيرات لفاعله والمجتمع في الحياة الدنيا . 

ب‌) ( وَفِي الآخِرَةِ ) : الحسنة الثواب والمنافع التي تترتب على العمل الصالح المؤجلة ليوم الاخرة .  

ت‌) ( إِنَّا هُدْنَـا إِلَيْكَ ) : رجعنا بتوبتنا اليك . 

ينبغي الاشارة الى ان للعمل الصالح منافع تقسم الى قمسين : 

أ‌) عاجلة في الحياة الدنيا : للفرد والمجتمع , مثال : التزام الفرد بالقول الصادق , يعود عليه شخصيا بمنافع لا يغفلها العاقل , وبالتالي تعم ملكة الصدق في افراد المجتمع بما يعود عليه بحسن العواقب ! . 

ب‌) آجلة في الاخرة : كل عمل صالح ايا كان نوعه , قولا او فعلا , يترتب عليه ثواب واجر تعود لصاحبه في ذلك اليوم .        

2- ( قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ ) : كلامه جل وعلا , وفيه موطنين رئيسيين : 

أ‌) (  قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء ) : له جل وعلا ان ينزل العذاب على من يشاء , ويرفعه عمن يشاء .  

ب‌) (  وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ ) : رحمة الله تعالى غمرت وعمت كل شيء , ولم تستثن شيئا , ذلك في الحياة الدنيا , اما في الحياة الاخرة فهي : 

1- ( فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ ) : من اطاع الله تعالى ورسله , واجتنب نواهيه .  

2- ( وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ ) : اداء الواجب ومنها الزكاة , والزكاة معناها التطهير .

3- ( وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ ) : كذلك تشمل رحمته عز وجل في الحياة الاخرة الذين يؤمنون بدلائل وبراهين ربوبيته جل وعلا .          

 

الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ{157}

تبين الاية الكريمة من تناله الرحمة الربانية في ذلك اليوم ( الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ ) , فأشترطت اتباع الرسول النبي الامي محمد (ص واله) , وبينت ان اسمه (ص واله) مكتوب في التوراة والانجيل لدى اهل الكتاب ( وهذا ما تطرقنا اليه مسبقا ) , ثم عرجت الاية الكريمة الى ذكر خمسة اعمال لهذا الرسول : 

1- ( يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ ) : توحيده وطاعته عز وجل . 

2- ( وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ ) : ينهاهم عن الكفر والشرك والمعاصي والذنوب . 

3- ( وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ ) : ما طاب من الغذاء واللباس والنكاح وغيره . 

4- ( وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ ) : ويحرم ما خبث منها كالخمر ولحم الخنزير , والزنا والربا وغيره . 

5- ( وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ) : كلف الله تعالى اليهود والنصارى احكاما قاسية , فكان ان خفف عز وجل عليهم تلك الاحكام بنبي الرحمة محمد (ص واله) , لو انهم اتبعوه ! .     

بعد ان ذكرت اعمال النبي الامي (ص واله) , تنتقل الاية الكريمة لتبين من هم المفلحون وكان في اربعة مواطن : 

1- ( فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ ) : صدقوا به , واقروا بنبوته (ص واله) . 

2- ( وَعَزَّرُوهُ ) : وقروه وعظموه (ص واله) . 

3- ( وَنَصَرُوهُ ) : اعدوا له (ص واله) النصرة .

4- ( وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ ) : القرآن الكريم.

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/26



كتابة تعليق لموضوع : تاملات في القران الكريم ح109 سورة الاعراف الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طالب عباس الظاهر
صفحة الكاتب :
  طالب عباس الظاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مشهد من مسرحية سبايكر في البرلمان  : حسين الركابي

 اضاءاتٌ على انتخابات حماس (1)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الثقافة والإعلام البرلمانية تلغي مسودة قانون المعلوماتية سئ الصيت  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 العراق يشارك في الدورة (35) لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب في شرم الشيخ  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قاتل الإمام الكاظم عليه السلام : هارون اللارشيد !  : عمار يوسف المطلبي

 الجامعة العربية تحذر واشنطن من “عواقب خطيرة” في حال نقل سفارتها للقدس

 الادلة الجنائية التابعة لوزارة الداخلية تكشف عن أساليب تعرض النساء إلى القرصنة بطريقة الكترونية فيما حددت طرقاً للوقاية من القرصنة.

 متى يقتص الشارع الموصلي من شيوخ الفتنة ؟.  : حميد الموسوي

 وصية الشهيد علي بشير المكتوبة وصلت ليلة امس الى سماحة المرجع المفدى السيد السيستاني دام ظله أثناء استقباله لعائلته بدعوة من مكتبه الشريف وتاثر بها تأثراً كبيراً.

 دراسة عن  السادة آل ياسر للخبير في علم الأنساب  : مجاهد منعثر منشد

 عودة الحياة الي الحملات الانتخابية بجنوب سيناء  : د . نبيل عواد المزيني

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تنظم ورشة عمل بشأن استخدام المعالجة الثالثية لمياه الصرف الصحي في العاصمة بغداد  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 ليس دفاعا عن المالكي  : صادق السعداوي

 التغلب على طباع المشاغبة والمخاصمة !!  : سيد صباح بهباني

 المكتبة العباسية و دار المخطوطات معلمان حضاريان رائعان بين عبق الماضي ...وتطور الحاضر  : احمد محمود شنان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net