صفحة الكاتب : محمود غازي سعد الدين

كن حذرا فما تزرعه اليوم ستحصده غدا
محمود غازي سعد الدين
 سؤال بات يطرح نفسه هل العراق مقبل على التقسيم على اسس قومية وطائفية ؟ وخصوصا بعد اندلاع اشتباكات عنيفة في قضاء الحويجة بين المعتصمين في جمع العزة والكرامة وقوات من الجيش العراقي ؟ اعتصامات باتت رائحة البعثية تفوح من خيامهم وازكمت  الأنوف ويقودها المطلوب عزت الدوري بتأييد من جماعات النقش بندية  الارهابية .
 الغريب انه حينما يأتي حديث التقسيم فان السعودية وتركيا وقطر وجامعة الدول العربية والمؤتمر الاسلامي والأحزاب القومجية في العراق والطائفية وجماعات القلقشندية وفيالق الارهاب يصبح خطابهم واحدا يعارضون ايضا فكرة تقسيم العراق على اسس طائفية ,,, وتجد اصواتهم قد علت بان العراق واحد لا يتجزأ !!! ولكن لم هذه المعارضة انها فقط لغاية في انفسهم القذرة عند خروج نداءات لإقامة كيان شيعي في الوسط والجنوب .
المطربة احلام في برنامج ARAB IDOL قالت لإحدى المشتركات ان العراق واحد ولا يتجزأ فأقام البعض الدنيا ولم يقعدوها في صفحات الفيس بوك والتويتر على رأس المسكينة , رغم ان المشتركة لا تعرف من العربية شيئا سوى النزر القليل من الكلمات العربية وتتحدث بلغة الاشارات , فلهجتها الام هي الكردية , ورغم ذلك فقد تم اختيارها لصوتها واحساسها الذي اعجبهم  رغم ان اللجنة لم تفهم حرفا واحدا مما غنته المشتركة وعندما تغني بصوتها الجميل تضرب اللجنة اخماسا في أسداس !!
هل وصل مستوى تفكيرنا الى مثل هذه الضحالة , ونبعد كل شيء عن معناه الحقيقي ونستبدل الصوت العذب والجمال  وبرنامجا يقدم مواهب وأصوات عذبة ,, الى لغة طائفية وقومية !
  رحمك الله يا فنانا القدير جعفر السعدي عندما كنت تقول عجيب امور غريب قضية , فهؤلاء الطائفيون والقومجية وأصحاب اجندات التقسيم يدركون جيدا ان اي تقسيم طائفي للعراق سيضع 9 محافظات  او اكثر تحت سيطرة الاحزاب الصفوية الايرانية الامبريالية الاستعمارية  العميلة سموها ماشىتم او الوطنية الخالصة اللاتي لا تشوبها شائبة فهذا ليس موضوعي !! حينها ستقع اكثر من 80 بالمائة من منابع النفط في ايديهم ,, ويتعزز النفوذ الايراني بقيادة ولي لا فقيه ايران ,, ويكتمل بزوغ الهلال الشيعي ويصبح بدرا ,, والذي يخشاه القرضاوي وغيره من المنافقين ,, اعود وأقول الضغط من قبل هؤلاء  عبر الاعتصامات والتي دخلت القاعدة بقوة بينها والتهديد والوعيد الذي يمارسونه جهارا نهارا عبر تفجيرات وقنابل وذبح وقتل  ,, فقط لإخضاع الطرف الاخر وإضعاف سلطة المركز التي باتت اكثر قوة وخصوصا  بعد ظهور النتائج الاولية للانتخابات الاخيرة , وقوفي  ضد اقامة كيان شيعي او سني او مسيحي او على اساس قومي  من باب ان هذا المشروع هذا سيقضي ويجهز نهائيا على ظاهرة التعايش السلمي بين مكونات الشعب العراقي  وهذا ما يحاولون الوصول اليه ,, التعايش السلمي الذي هو سمة المجتمعات المتحضرة والذي نتلمسه هنا في اوربا ,, فجاري شيعي وجاري الاخر يزيدي ,, والأخر سني ,, وفي المدرسة والدورة والعمل والشارع وقد قلتها في دورة الاندماج لأصدقائي انظروا كيف فرقنا الطغاة والمفسدون والمتطرفون , وجمعتنا الديمقراطية وحقوق الانسان ودول القانون .
ما حدث في قضاء الحويجة اليوم بعد فض اعتصام المعتصمين , ودخول قوات للجيش العراقي للقبض على بعض المطلوبين للقضاء العراقي بعد الاعتداء على نقطة تفتيش وقتل بعض افرادها , وما تبعته من اشتباكات مسلحة وقعت بين الطرفين ادت الى سقوط العشرات بين قتيل وجريح يعد مؤشرا خطيرا في انزلاق العراق الى حرب اهلية واسعة وهي هدف بعض المنتفعين من هذا الاقتتال , هذه الاحداث لم تأتي من فراغ فمن استمع الى خطب من اعتلوا المنابر يجد ما يقوم به هؤلاء من تحريض وشحذ هذا الطرف ضد ذاك , فاذا كان رب الدار بالإرهاب ناقرا وناعقا فشيمة المعتصمين الارهاب والتفخيخ .
 هناك الكثير من المنتفعين مما يجري وكما يقال يا من تعب يا من شقى يا من على الحاضر لقي , هؤلاء لا تهمهم وان كانت هناك انهار من الدماء تجري دون توقف  .  
 هذه اللحمة يجب ان تبقى ,, وان اختلفنا في عمر وعلي وابي حنيفة والشافعي وجعفر الصادق والامام الرضا ,, وكما يقال فاختلافنا هذا لا يفسد في القضية ودا ,,, فليكن خلافكم جميعا مع وضد من يروج للقتل والفتن والتناحر ,, العراق يحتاج انقلابا فكري على جميع الصعود ورؤى جدية لبناء دولة حقيقة وبعيدا كل البعد عن اية اجندات متطرفة , حينها تقطفون ثمار ما تزرعون  ...
 
           بلجيكا

  

محمود غازي سعد الدين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/28



كتابة تعليق لموضوع : كن حذرا فما تزرعه اليوم ستحصده غدا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كمال سلوم
صفحة الكاتب :
  كمال سلوم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اجراءات امنية مشددة وقطع جسر الجمهورية

 بعض الكلمات....  : عيسى عبد الملك

  البنى التحتية بين تصويت الشعب وتصويت البرلمان  : وليد سليم

  وجوب الشفافية لمكافحة الفساد  : سلام محمد جعاز العامري

 شخصية جمعة الحلفي في قصيدة أمنياتي مستعصية  : جابر السوداني

 جنايات ميسان تقضي بسجن مدان ١٥ سنة لارتكابه "الدگة العشائرية"  : مجلس القضاء الاعلى

 جنيف "3"ومعمودية النار السورية ... دمشق "1" هو الحل ولابديل عن استمرار الحسم العسكري !؟"  : هشام الهبيشان

 وزارة الشباب والرياضة تنتظر موافقة المالية لنقل موظفي مديريتي صلاح الدين والانبار  : وزارة الشباب والرياضة

 من الاهتمامات الانسانيه للامام المهدي ع  : الشيخ عقيل الحمداني

 مظاهرات العراقيين امام سفارة العراق في طهران  : سعيد العذاري

 المرجعية خارج المزايدات النفعية  : حسين الركابي

 تصديق اعترافات عصابة خطف تستهدف التجّار  : مجلس القضاء الاعلى

 أضاءة لجواد سليم  : غني العمار

  ابن "الداية"!!  : سري عبد الفتاح سمور

 في الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم ... وهب الأمير ما لا يملك  : نايف عبوش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net