صفحة الكاتب : نور الحربي

احداث الانبار ونتائج الانتخابات و احراق الاخضر واليابس !!؟
نور الحربي
ربما واقول ربما ان المشهد السياسي بات اكثر انفراجا بفعل الظروف الحالية والخشية من امتداد النار الى داخل الدار وهذا لسان حال الجميع بعد احداث الحويجة والانبار وما افرزته انتخابات مجالس المحافظات من صعود لافت وسقوط مدوي للقوى السياسية الرئيسية المتنافسة في السباق الانتخابي في عموم البلاد فلو نظرنا الى ما الت اليه الامور بعد شد وجذب وعناد وتصريحات نارية وتهديدات باحراق الاخضر واليابس اطلقها تباعا وحسب الظهور رافع العيساوي وسعيد اللافي واحمد ابو ريشة انتهاءا بعلي حاتم السليمان ومن يدعمون هذا الفريق سرا وعلانية في عواصم البغاء العربية وقد بلغت اوجها قبيل احداث ساحة اعتصامات الحويجة ثم ارتفعت النبرة وعلا صوت الرصاص لينقلب السحر على الساحر ويأخذ الفريق الاخر زمام الامور فيعلو الصراخ وتطغى لغة التهديد باحراق الاخضر واليابس من جديد على لسان المالكي ومسؤولي الاجهزة الامنية في الانبار مرورا بارتفاع بنادق قادة الصحوات هناك الى ان وصل الدور الى تشكيل قوى عشائرية مساندة للاجهزة الامنية بعد دعوات للانسحاب من ساحات الفتنة عقب جمعة احلااق المطالب وقتل الجنود الابرياء هكذا هو المشهد باختصار ولو ان عقلاء القوم اثروا ان تغلب لغتهم على كل اللغات وطلبوا من الجميع الجنوح للسلم وهو ما سيتأكد قريبا ان لم يستجد طارىء يغير المعادلة ويعيد الامور الى نقطة الصفر او اللاعودة والتي اوشكت على الاقتراب لولا تلك الدماء البريئة التي ارقت ظلما وعدوانا لتصطبغ ساحات الاعتصام بهذه الدماء لتكون شاهدا يفضح كل المزيفين وكل الطامحين للفوز بصراع كسر الارادات ولتنهي الصراع عند هذه النقطة وصدق من قال ان (الحامي عثران) وهذا لسان حال من ارتدى بدلة عسكرية ووقف يهتف بالمتظاهرين بايعوا على كذا وكذا وكذا وهو يتسلم ملايين موزه واشباه الرجال السعوديين والقطريين ومن خطط ونظر لجعل الساحتين العراقية والسورية ساحة واحدة للقتل والفوضى فيما كان هذا العثران (يجعر) انكشف وجه قادة الفتنة وبانت حقيقتهم للعلن ووقفوا حائرين كيف يبررون فجربوا خلط الاوراق باقحام التحقيق باحداث الحويجة قبالة من قتل ظلما في ساحة اعتصامات الانبار وكأنهم يقولون (وحده بوحده) بينما كان يقسم ان (ربعوه) ما يعتدون على احد لاجندي ولاشرطي ما لم يعتدى عليهم على حد وصفه !!؟ على الطرف الاخر كانت الصدمة قوية قبيل هذا الحدث الجسيم فاغداق العطايا والهبات للبعثيين لم تضمن له الاستقرار ولم تعد الامور الى نصابها بل ان جبهة المعارضين قوت شوكتها فبين من يؤزم ويصرح ويقيم الدنيا ولا يقعدها من اتباعه وبعضهم يصرح لاجل التصريح فقط لدرجة انه يناقض نفسه احيانا ليؤكد انسياقه التام الى ما يريده المناوئين الطامعين الراغبين بنشر الفوضى وتحقيق المكاسب على حساب الابرياء وهذا ما دفع الكثيرين للشعور بالاحباط من مثل هذا الاداء التأزيمي لينفضوه عنه بدورهم ويعطوا اصواتهم لقوى منافسة من نفس اللون امتلكت خطابا اكثر موضوعية وتعقلا رغم حملات التسقيط التي تعرضوا لها وهو سبب اخر اساسي يضاف لفشل المالكي وحزبه في تقديم الخدمات للمواطنين في المحافظات الوسطى والجنوبية اقول تأكيدا لما تقدم ان المالكي وقع في الفخ بغضه النظر عن عودة مشعان الجبوري وتبرئته من الجنايات واعمال الارهاب التي تورط بها كما انه دفع ثمن خطابه المتشنج الذي ردده كثيرا باحراق الاخضر واليابس وفضحه لقوى وشخصيات تريد استدعائه للبرلمان بخصوص الخروقات الامنية بوصفه قائدا عاما للقوات المسلحة بقوله (اكلب الدنيا كلاب) و (تصير بوكسات بالبرلمان ) ظنا منه ان مثل هذا الخطاب الموتور يستهوي العراقيين الشيعة تحديدا بينما هم فهموا امرا اخر ان الرجل يتلاعب بهم وهو يخفي ملفات من يقتلهم لتصفية حسابات شخصية تعود بالنفع عليه لا غير فهم متيقنون بان قتلتهم اصدقاء له وقت الرخاء والقبول باشتراطاته واعداء ان خرجوا عن طاعته وهذان الامران تحديدا يزعجان المواطن العراقيالجنوبي تحديدا ايما ازعاج ويجعلان منه امام خيار وحيد هو اسقاطه بالوسائل المتاحة ومنها الاحجام عن دعمه والتصويت لغيره بعد فشل الحكومات المحلية السابقة في اغلب المحافظات من تقديم خدمات افضل تتناسب مع حجم الاموال والميزانيات الانفجارية التي تصرف من اموال الشعب وهذا ليس حديث تشفي بقدر ما هي حقائق على الارض لايمكن نكرانها او القفز عليها وهذا ما ادى الى صعود قوى منافسة كالمجلس الاعلى الذي طرح مشاريعه اولا بهدوء وروية مردفا كل ذلك بحملة اعلامية منسقة وحضور مميز في الساحة وعلى كل الاصعدة وهو ما اهله لان يكون بديلا قويا او منافسا شرسا بعد طول غياب وتغييب فالسيد عمار الحكيم الذي وصف بالصبي والجاهل بفنون السياسة وقيل عنه ان عازف سيء على وتر المصالح قارىء غير جيد لخارطة التحالفات برفضه التخلي عن ما وصفوه بكذ1بة التحالف التاريخي مع الكرد او انه لايمتلك المؤهلات والتاريخ لقيادة المجلس الاعلى والذي تم ضربه باكثر من مناسبة ومحاولات تصفيته سياسيا على يد حزب المالكي ومن روجوا لفكرة وحدة الصف الشيعي ومن يقفون بالضد منها كالحكيم الذي حجم لادنى مستوى بعد فصل منظمة بدر عنه رد بشكل كبير ونافس ائتلاف دولة القانون المكون من سبعة احزاب كبيرة وانتصر بالمعركة مبعدا حزب المالكي عنها باعتباره الحزب المتحكم لمدة اربعة سنوات وهو ما اضعف الاخير وجعله يفكر مليا قبل ان يضيع الخيط والعصفور كونه منشغل اصلا بهم السيطرة واخماد الحراك الطائفي في محافظات المثلث السني وضغط الكرد المتزايد ناهيك عن ضغوطات المنطقة وحرب سوريا ومؤامرات الخليخ وارق تركيا ليختتم المشهد بالتراجع الكبير في المحافظات التي ستقلل من حظوظه في الانتخابات النيابية المقبلة بعد ان تخرج عن سيطرة حزبه المحرك الاكبر لحملته في وسط وجنوب العراق وهو ما اقول انه سيسهم باستقرار اكبر وسينهي الازمة الراهنة لان الجميع واقصد المتصارعين سحبت من ايديهم اوراق اللعبة فقادة الحراك الطائفي بعضهم مطلوب قضائيا والاخر تورط بقتل الجنود الابرياء العزل وضغط الشارع والاعلام سينهي حراكهم ويقلله للمستوى الادنى ويدفعهم لانهائه باقل الخسائر وهو الجنوح للسلم ونفي التهمة عنهم والمالكي سيفكر باعادة شعبيته بعد ان فقد قواعده في الانتخابات ولن يقدم على عمل متهور بعد كل ذلك وسيدفع باتجاه انهاء الاوضاع والتفكير بالقادم والكرد سيجدون انفسهم مضطرين للعودة وفتح باب التفاوض لانهم مهددون فعليا بعودة العنف وامتداده لمناطقهم خصوصا ان الضمانات المتوفرة حاليا قليلة نسبيا بعد رحيل جيوش امريكا وهم غير واثقين من قوتهم العسكرية وهذا ما يفسر تصريحاتهم بان الصراع في البلاد صراع سني – شيعي لادخل لهم به ناهيك عن القوى الضاغطة داخا الاقليم الرافضة لتكريس ديكتاتورية مسعود البارزاني فيما يعكف المجلس الاعلى لاعادة رسم الخارطة السياسية بتحالفه مع قوى جديدة ليس اخرها جبهة متحدون السنية التابعة للنجيفي للتقليل من اثار ابتعادهم عن الساحة والعملية السياسية وهو ما قد يدفعهم للهروب بعيدا او ينهي وجودهم الهامشي اصلا في الدورة السابقة لذلك فالازمة في رايي ماضية للحل وان اعتقد اخرون غير ذلك على المدى المنظور وهو ان تحقق فانه سيعيد التوازن للعملية السياسية ويضطر الحلفاء الجدد للتشبث بالواقع الجديد اكثر من الابتعاد عنه واعتقد ان هذا الواقع سنراه اكثر فاعلية و واقعية للشروع بترتيبات جديدة تنهي سيل الازمات مع اعتماد الحوار كمبدا للحل بين المتخاصمين والمتنافسين لاغير ليحل بديلا عن لغة احراق الاخضر واليابس ... 

  

نور الحربي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/29



كتابة تعليق لموضوع : احداث الانبار ونتائج الانتخابات و احراق الاخضر واليابس !!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الطائي
صفحة الكاتب :
  جمال الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التربية تفتتح مدرسة جديدة لها ضمن مشاريع تنمية الاقاليم في محافظة ميسان  : وزارة التربية العراقية

 طَرِيقُ الْتَّغْييرِ آلْمَرْجُو! [٣]  : نزار حيدر

 كيف يفهم الشباب الشعائر الحسينية؟  : الشيخ جميل مانع البزوني

 تركيا : قواعد تغيير اللعبة ... العواقب والدروس  : عبد الخالق الفلاح

 أنجازاعمال خطي ( شرقاط ــ شمال تكريت ) و ( شمال بيجي ــ جنوب تكريت) 132 ك.ف  : وزارة الكهرباء

 "التعريب العكسي": رؤية عربية مع الاستئناس بالأجنبية  : محمد الحمّار

 عندما ينقلب الانسان على ذاته. الدكتور النفيسي نموذجا.  : مصطفى الهادي

 جسدنا الشيعي مصاب بالايدز  : علاء الخطيب

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير تبارك للأمة الاسلامية ذكرى ميلاد الامام علي (ع) ، وتعلن تضامنها مع حزب الله وأنصار الله وسائر القوى الثورية التحررية

 براعة الحـِكمْ والموازين عند الامام الحسين (ع)  : ماء السماء الكندي

 أصابع خفية تنخر في الاقتصاد الوطني  : حميد الموسوي

 مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر وفنية المنجز  : علي حسين الخباز

 المرجعية الدينية تعرض في خطبة الجمعة بكربلاء الفكر التربوي والاجتماعي لأمير المؤمنين ودور القيادة في بناء الدولة

 بالفيديو؛ قواتنا البطلة تهلل بالرصاص ابتهاجا بانتصاراتها على الدواعش

 العلمانية المؤمنة  : صادق الصافي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net