صفحة الكاتب : نور الحربي

احداث الانبار ونتائج الانتخابات و احراق الاخضر واليابس !!؟
نور الحربي
ربما واقول ربما ان المشهد السياسي بات اكثر انفراجا بفعل الظروف الحالية والخشية من امتداد النار الى داخل الدار وهذا لسان حال الجميع بعد احداث الحويجة والانبار وما افرزته انتخابات مجالس المحافظات من صعود لافت وسقوط مدوي للقوى السياسية الرئيسية المتنافسة في السباق الانتخابي في عموم البلاد فلو نظرنا الى ما الت اليه الامور بعد شد وجذب وعناد وتصريحات نارية وتهديدات باحراق الاخضر واليابس اطلقها تباعا وحسب الظهور رافع العيساوي وسعيد اللافي واحمد ابو ريشة انتهاءا بعلي حاتم السليمان ومن يدعمون هذا الفريق سرا وعلانية في عواصم البغاء العربية وقد بلغت اوجها قبيل احداث ساحة اعتصامات الحويجة ثم ارتفعت النبرة وعلا صوت الرصاص لينقلب السحر على الساحر ويأخذ الفريق الاخر زمام الامور فيعلو الصراخ وتطغى لغة التهديد باحراق الاخضر واليابس من جديد على لسان المالكي ومسؤولي الاجهزة الامنية في الانبار مرورا بارتفاع بنادق قادة الصحوات هناك الى ان وصل الدور الى تشكيل قوى عشائرية مساندة للاجهزة الامنية بعد دعوات للانسحاب من ساحات الفتنة عقب جمعة احلااق المطالب وقتل الجنود الابرياء هكذا هو المشهد باختصار ولو ان عقلاء القوم اثروا ان تغلب لغتهم على كل اللغات وطلبوا من الجميع الجنوح للسلم وهو ما سيتأكد قريبا ان لم يستجد طارىء يغير المعادلة ويعيد الامور الى نقطة الصفر او اللاعودة والتي اوشكت على الاقتراب لولا تلك الدماء البريئة التي ارقت ظلما وعدوانا لتصطبغ ساحات الاعتصام بهذه الدماء لتكون شاهدا يفضح كل المزيفين وكل الطامحين للفوز بصراع كسر الارادات ولتنهي الصراع عند هذه النقطة وصدق من قال ان (الحامي عثران) وهذا لسان حال من ارتدى بدلة عسكرية ووقف يهتف بالمتظاهرين بايعوا على كذا وكذا وكذا وهو يتسلم ملايين موزه واشباه الرجال السعوديين والقطريين ومن خطط ونظر لجعل الساحتين العراقية والسورية ساحة واحدة للقتل والفوضى فيما كان هذا العثران (يجعر) انكشف وجه قادة الفتنة وبانت حقيقتهم للعلن ووقفوا حائرين كيف يبررون فجربوا خلط الاوراق باقحام التحقيق باحداث الحويجة قبالة من قتل ظلما في ساحة اعتصامات الانبار وكأنهم يقولون (وحده بوحده) بينما كان يقسم ان (ربعوه) ما يعتدون على احد لاجندي ولاشرطي ما لم يعتدى عليهم على حد وصفه !!؟ على الطرف الاخر كانت الصدمة قوية قبيل هذا الحدث الجسيم فاغداق العطايا والهبات للبعثيين لم تضمن له الاستقرار ولم تعد الامور الى نصابها بل ان جبهة المعارضين قوت شوكتها فبين من يؤزم ويصرح ويقيم الدنيا ولا يقعدها من اتباعه وبعضهم يصرح لاجل التصريح فقط لدرجة انه يناقض نفسه احيانا ليؤكد انسياقه التام الى ما يريده المناوئين الطامعين الراغبين بنشر الفوضى وتحقيق المكاسب على حساب الابرياء وهذا ما دفع الكثيرين للشعور بالاحباط من مثل هذا الاداء التأزيمي لينفضوه عنه بدورهم ويعطوا اصواتهم لقوى منافسة من نفس اللون امتلكت خطابا اكثر موضوعية وتعقلا رغم حملات التسقيط التي تعرضوا لها وهو سبب اخر اساسي يضاف لفشل المالكي وحزبه في تقديم الخدمات للمواطنين في المحافظات الوسطى والجنوبية اقول تأكيدا لما تقدم ان المالكي وقع في الفخ بغضه النظر عن عودة مشعان الجبوري وتبرئته من الجنايات واعمال الارهاب التي تورط بها كما انه دفع ثمن خطابه المتشنج الذي ردده كثيرا باحراق الاخضر واليابس وفضحه لقوى وشخصيات تريد استدعائه للبرلمان بخصوص الخروقات الامنية بوصفه قائدا عاما للقوات المسلحة بقوله (اكلب الدنيا كلاب) و (تصير بوكسات بالبرلمان ) ظنا منه ان مثل هذا الخطاب الموتور يستهوي العراقيين الشيعة تحديدا بينما هم فهموا امرا اخر ان الرجل يتلاعب بهم وهو يخفي ملفات من يقتلهم لتصفية حسابات شخصية تعود بالنفع عليه لا غير فهم متيقنون بان قتلتهم اصدقاء له وقت الرخاء والقبول باشتراطاته واعداء ان خرجوا عن طاعته وهذان الامران تحديدا يزعجان المواطن العراقيالجنوبي تحديدا ايما ازعاج ويجعلان منه امام خيار وحيد هو اسقاطه بالوسائل المتاحة ومنها الاحجام عن دعمه والتصويت لغيره بعد فشل الحكومات المحلية السابقة في اغلب المحافظات من تقديم خدمات افضل تتناسب مع حجم الاموال والميزانيات الانفجارية التي تصرف من اموال الشعب وهذا ليس حديث تشفي بقدر ما هي حقائق على الارض لايمكن نكرانها او القفز عليها وهذا ما ادى الى صعود قوى منافسة كالمجلس الاعلى الذي طرح مشاريعه اولا بهدوء وروية مردفا كل ذلك بحملة اعلامية منسقة وحضور مميز في الساحة وعلى كل الاصعدة وهو ما اهله لان يكون بديلا قويا او منافسا شرسا بعد طول غياب وتغييب فالسيد عمار الحكيم الذي وصف بالصبي والجاهل بفنون السياسة وقيل عنه ان عازف سيء على وتر المصالح قارىء غير جيد لخارطة التحالفات برفضه التخلي عن ما وصفوه بكذ1بة التحالف التاريخي مع الكرد او انه لايمتلك المؤهلات والتاريخ لقيادة المجلس الاعلى والذي تم ضربه باكثر من مناسبة ومحاولات تصفيته سياسيا على يد حزب المالكي ومن روجوا لفكرة وحدة الصف الشيعي ومن يقفون بالضد منها كالحكيم الذي حجم لادنى مستوى بعد فصل منظمة بدر عنه رد بشكل كبير ونافس ائتلاف دولة القانون المكون من سبعة احزاب كبيرة وانتصر بالمعركة مبعدا حزب المالكي عنها باعتباره الحزب المتحكم لمدة اربعة سنوات وهو ما اضعف الاخير وجعله يفكر مليا قبل ان يضيع الخيط والعصفور كونه منشغل اصلا بهم السيطرة واخماد الحراك الطائفي في محافظات المثلث السني وضغط الكرد المتزايد ناهيك عن ضغوطات المنطقة وحرب سوريا ومؤامرات الخليخ وارق تركيا ليختتم المشهد بالتراجع الكبير في المحافظات التي ستقلل من حظوظه في الانتخابات النيابية المقبلة بعد ان تخرج عن سيطرة حزبه المحرك الاكبر لحملته في وسط وجنوب العراق وهو ما اقول انه سيسهم باستقرار اكبر وسينهي الازمة الراهنة لان الجميع واقصد المتصارعين سحبت من ايديهم اوراق اللعبة فقادة الحراك الطائفي بعضهم مطلوب قضائيا والاخر تورط بقتل الجنود الابرياء العزل وضغط الشارع والاعلام سينهي حراكهم ويقلله للمستوى الادنى ويدفعهم لانهائه باقل الخسائر وهو الجنوح للسلم ونفي التهمة عنهم والمالكي سيفكر باعادة شعبيته بعد ان فقد قواعده في الانتخابات ولن يقدم على عمل متهور بعد كل ذلك وسيدفع باتجاه انهاء الاوضاع والتفكير بالقادم والكرد سيجدون انفسهم مضطرين للعودة وفتح باب التفاوض لانهم مهددون فعليا بعودة العنف وامتداده لمناطقهم خصوصا ان الضمانات المتوفرة حاليا قليلة نسبيا بعد رحيل جيوش امريكا وهم غير واثقين من قوتهم العسكرية وهذا ما يفسر تصريحاتهم بان الصراع في البلاد صراع سني – شيعي لادخل لهم به ناهيك عن القوى الضاغطة داخا الاقليم الرافضة لتكريس ديكتاتورية مسعود البارزاني فيما يعكف المجلس الاعلى لاعادة رسم الخارطة السياسية بتحالفه مع قوى جديدة ليس اخرها جبهة متحدون السنية التابعة للنجيفي للتقليل من اثار ابتعادهم عن الساحة والعملية السياسية وهو ما قد يدفعهم للهروب بعيدا او ينهي وجودهم الهامشي اصلا في الدورة السابقة لذلك فالازمة في رايي ماضية للحل وان اعتقد اخرون غير ذلك على المدى المنظور وهو ان تحقق فانه سيعيد التوازن للعملية السياسية ويضطر الحلفاء الجدد للتشبث بالواقع الجديد اكثر من الابتعاد عنه واعتقد ان هذا الواقع سنراه اكثر فاعلية و واقعية للشروع بترتيبات جديدة تنهي سيل الازمات مع اعتماد الحوار كمبدا للحل بين المتخاصمين والمتنافسين لاغير ليحل بديلا عن لغة احراق الاخضر واليابس ... 

  

نور الحربي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/29



كتابة تعليق لموضوع : احداث الانبار ونتائج الانتخابات و احراق الاخضر واليابس !!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الماجد
صفحة الكاتب :
  احمد الماجد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالوثيقة : سليم الجبوري يطالب باطلاق سراح سلطان هاشم

 العمل : الاحد المقبل آخر موعد لتحديث بيانات المستفيدين وبخلافه تقطع الاعانة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الانتخابات الديمقراطية في العراق والتحديات  : د . رافد علاء الخزاعي

  العمل تقيم اول ورشة عمل اعلامية باستخدام التواصل الفيديوي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قصة قصيرة مجرد ولد صغير  : ستار عبد الحسين الفتلاوي

 حقيقة الارهاب الوهابي داعش الوهابية  : مهدي المولى

 مسعود البرزاني يلملم فضيحة ابنه منصور في الامارات لخسارته 3 مليون دولار في القمار

 زمن الذل والهوان والخذلان العربي..!!  : احمد علي الشمر

 لمكافحة آفة الطلاق.. دورة تنموية اجتماعية في العتبة الحسينية

 أزمة أبو تحسين ونعاله الحزين  : محمد غازي الأخرس

 دائرة الدراسات والبحوث تقيم دورة بعنوان مراحل الفهرسة والتصنيف  : اعلام وزارة الثقافة

 كيف يتم تدمير العراق  : محمد توفيق علاوي

 اختياراتنا والأعلام السعودي  : جعفر العلوجي

 وزارة الصناعة والمعادن تعلن عن اجراءاتها المتخذة ونتائج التحقيق والتحري بشأن مخالفات نقل السكراب وبيع الالمنيوم في الشركة العامة للاسناد الهندسي  : وزارة الصناعة والمعادن

 انشطة ومبادرات متنوعة لمديرية شباب ورياضة النجف الاشرف  : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net