صفحة الكاتب : سعد العميدي

ماذا تريد منا ملة البعث ؟ مؤيد اللامي و أنصاره مثالا .. الجزء الأول
سعد العميدي

في الجزء الأول سأطرح تساؤلات كثيرة سأجيب على بعضها و أحاول قدر المستطاع إعطاء وجهة نظر شخصية في بعض القضايا التي سأتناولها هنا.
لكن قبل هذا و ذاك علي توضيح أمرين هامين
- البعثيون المقصودين بطرحنا هذا نعني بهم , أعضاء الشعب فما فوق و كذلك من إرتكب جريمة يحاسب عليها القانون و شارك بشكل فاعل في قمع المواطنين الأبرياء و حرض على القتل و العنف.
أنا أعرف جيدا و متيقن من أن غالبية العراقيين أجبروا على الأنتماء الى حزب البعث قسرا أو نتيجة مصلحة معينة كالحصول على عمل أو القبول في الجامعات العراقية أو الإلتحاق بسلك الشرطة أو الجيش , لذلك وجب النبيه إلى أنني لا أقصد هؤلاء بل أقصد القسم الأول من البعثيين
- الأمر الثاني هو إدانتي لجميع عمليات التصفية الجسدية و القتل بسبب المعتقد السياسي أو الديني أو لأسباب لها علاقة بالعنصر أو اللون أو الجنس و أعتقد و بشكل جازم أن القضاء هو الفيصل بين المجرمين و ضحاياهم.
إن البعثيين و حلفاءهم مارسوا القتل السياسي و رموا في غياهب السجون المخالفين الفكريين و المعارضين على شتى مشاربهم الفكرية و إذا لجأنا نحن ضحاياهم إلى نفس أساليبهم سنصبح نسخ جديدة منهم لكن بأسماء مختلفة
لو سألنا أنفسنا هذا السؤال
كم من الأدباء و الفنانين و الشعراء و المثقفين مدحوا الطاغية صدام حسين و كانوا جزء من الته الإعلامية التعبوية؟
و من ثم سألنا هذا السؤال
كم من هؤلاء إعترف بما فعله و أعلن إشمئزازه من فعلته و سعى الى كشف طبيعة النظام الدكتاتوري الفاشي ؟
لو عدنا قليلا الى الوراء و تناولنا مكرمة الرئيس القائد للشعب العراقي و التي كانت عبارة عن ربع دجاجة للفرد , بعضهم رقص و طبل لمكرمة القائد فيما الغالبية العظمى صمتت لأنها كانت تعرف أن الدكتاتور إنما فعل ذلك لإذلال شعبه و افهامهم بأنه هو من يحمي و يميت .
الطبالون و وعاظ السلاطين حصلوا على ربع الدجاجة لكن بذلة و عار , فيما حصل عليها الشعب المغلوب على أمره و هو يلعق جراحاته منتظرا الفرص التي يثور فيها على الجلادين.
أسوق هذا المثل و أنا البعض من الصحفيين يتصرفون كقردة السيرك و هم يتملقون الى السيد مؤيد اللامي بسبب مكرمته في توزيع منحة الصحفيين و قطعة الأرض.
نفترض أن هؤلاء الصحفيين لا يعرفون من هو مؤيد اللامي و نفترض أننا مجموعة من المجانين عندما نفضح اللامي و غيره.
لكن ألا يقرأ هؤلاء ما يكتب
كتب السيد نعيم كريم يقول
- مؤيد الذي تتحدثون عن افعاله ايام صدام تعد شيى بسيط الى افعاله بعد سقوط صدام فهو على علاقة وطيدة مع المجرم حارث الضاري ولقاءه معه في عمان ليست تهمة وانما مثبتة بتقرير قدمناه الى مجلس النقابة في الدورة السابقة ومنحة هوية النقابة الى البعثيين في سوريا وسابعث لك ولموقع المثقف صور من هذه الهويات
فضلا عن منحه هوية النقابة لسكرتير المقبور صدام المقيم في مصر واسمه اسكندر الحديثي ونشر اسمه في لوحةالاعلانات بتحويل عضويته الى عضو عامل -
أحسب أنهم لم يقرأوا ذلك لأن عمى الصيرة أخطر من عمى الصر.
و يكتب الصحفي صبيح العاني ما يلي
- هناك الاف من الصحفيين ومع كل الاسف والذي يسميهم البعض (نص ردن) واغلب هؤلاء هم ممن انتموا بفضل اللامي خدمة لجمع اصواتهم في الانتخابات الماضية واللاحقة وثق اذا دخل اللامي الانتخابات القادمة فسوف يكتسح كل المرشحين بفضل هؤلاء من امثال الكتاب الصحفيين الذين يتملقون الى اللامي ولو ان هناك لجنة نزيهة تدخل للنقابة للتدقيق في منح الهويات والعضوية فسوف تفصل الكثيرين ممن اعطائهم اللامي الهويات اي انه سيخسر الكثير من الاصوات التي يعول عليها واني واثق من ان الامي سوف يغير مئات الهويات من المشاركين الى عاملين لغرض ضمان اصواتهم .
أما مسألة المنحة الشهرية فهي ليست من مؤيد اللامي ابدا فهذه المنحة موجودة منذ النظام السابق والتي لم تر النور بسبب الاحتلال والف رحمة ونور على روح المرحوم شهاب التميمي الذي اصر ان يترك وراءه شيئا يستذكره الصحفيون فاخذ بجولات مكوكية استمرت اكثر من سنتين لغرض الحصول على اراض صحفية للصحفيين وهذه ايضا ليست من مؤيد اللامي .
لماذا يتملق هؤلاء الصحفيون الى مؤيد فبدلا من هذا اذهبوا اليه واسألوه باي حق باع اراضي الصحفيين في منطقة البلديات والتي عددها اكثر من مائة قطعة ارض سكنية واين هي اموالها والى من باعها .
لقد باعها الى اصدقائه ممن هم ليسوا صحفييون ابدا وتم تزوير هويات لهم واخذ عمولته باعتباره تاجر قبل ان يكون صحفيا ولعمري ماقرأت له خبر صحفي وتم تسجيل اكثر من خمس قطع منها باسماء اولاد عمومته وسوف تتحول باسمه بعد ان يخرج من النقابة باذن الله او على تقدير يعرضها للبيع حيث وصل سعرها اكثر من مائتي مليون للقطعة الواحدة.
هذا غيض من فيض لما يعمله اللامي وزمرته البعثية التي تعشعش في اروقة النقابة والنقابة براءة منهم فمن هم اعضاء المجلس الحالي فامين السر لايعرف اذا كان اليوم صباحا ام مساء لكثرة خمره وسكره والنائب الثاني بطل العراق بالدمبلة بعد ان كان مرافق شخصي لوطبان الحسن وناظم الربيعي ضابط المخابرات المعروف لدى كل الاوساط الصحفية والامنية والحاج صبيح مدير مكتب سعيد الصحاف وحسن العبودي الرجل التاجر الذي ادخله مؤيد الى اروقة النقابة بعد ان كان سائقا يعمل تحت أمرة السبع وتحول بقدرة قادر الى سائق شخصي لمؤيد اللامي ثم ترك تجارة الاطارات واصبح عضو مجلس نقابة يالسخرية القدر حتى سكرتيره الخاص المدعو صباح احد اقرباء البعثي الهارب جواد العلي هو الاخر يعمل في الامن اما سناء النقاش فهي مشمولة باجتثاث البعث وهي لازالت في النقابة .
هذا غيض من فيض ما يظهر تباعا من معلومات عن اللامي و من يحيط به .
هذا اللامي أصبح هرم الثقافة العراقية كما يقول صاحب مؤسسة وهمية و مشبوهة تبرع لها اللامي بمصاريف مهرجان و تعهد بمنح هوية النقابة لكل من يكتب هناك و لو راجعنا لوائح النقابة حول المواقع الالكترونية لما وجدنا فقرة تنص على ذلك , لكن ملة العث متضامنة و متكاتفة فيما بينها , ففي الوقت الذي يحرم فيه الصحفي الحقيقي من هوية النقابة , تمنح هذه الهوية لصاحب موقع الكتروني ليس له علاقة بالصحافة لا من قريب و لا من بعيد سوى أنه عمل في إعلام التوجيه السياسي للقوات المسلحة في عهد الدكتاتورية.
أحدهم و بطريقة صبيانية حاول و على طريقة المخابرات تهديدي غافلا أو متغافلا أن نظام العفالقة بعظمته لم يثنني عن التصدي له و فضحه و تذكرت المقبور صدام حسين عندما قال للقادة العسكريين قبيل الحرب الأخيرة
- كل واحد منكم يمد ايدو على شاربو
و طلب منهم التعهد بالدفاع عن نظامه , تذكرت ذلك و أنا اقرأ لأحدهم و هو يحلف بشواربه بأن دفاعه عن اللامي ليس بدافع المصلحة.
لماذا تتطوعون بهذه الطريقة عن شخص ماضيه اسوأ من حاضره و حاضره اسأ من ماضية على الأقل التزموا الصمت كما يفعل المئات من الصحفيين بدل أن تحاكوا قرد السيرك في تصرفاته و ستحصلون على المنحة و الأرض بكرامة و عزة نفس.
لماذا لا يرد السيد مؤيد اللامي و التزم الصمت و كما استغرب أحدهم من عدم قيام المكتب الإعلامي بالرد على تخرصاتنا و إتهامتنا الباطلة , أستغرب أنا أيضا و أطالب السيد مؤيد اللامي بما يلي
- مقاضاة السيد رئيس الوزراء نوري المالكي لأن مكتبه أصدر أمرا يطلب فيه من وزارة الثقافة الغاء أمر تعيين مؤيد اللامي لأنه قدم وثائق مزورة و طالبه المكتب بإعادة جميع المستحقات التي حصل عليها منذ عام 2004 و لغاية الغاء أمر تعيينه
- مقاضاة جريدة المدى لأنها قدمت صورة نصيه لما كتبه السيد مؤيد اللامي الى المقبور عدي صدام حسين و نشرها أمر وزير الثقافة العراقي السابق الدكتور ماهر الحديثي بإلغاء أمر تعيين مؤيد اللامي في دائرة ثقافة الأطفال بسبب تقديمه وثائق مزورة
- ملاحقة السيد علي اللامي رئيس هيئة المساءلة و العدالة لأنه أعلن مرارا و تكرارا شمول اللامي مؤيد بقرارات الأجتثاث و مطالبته نقابة الصحفيين بإستبداله.
غير هذا وذاك لماذا لا يتصدى المكتب الاعلامي في نقابة الصحفيين لتخرصات مكتب رئيس الوزراء و وزير الثقافة السابق و رئيس هيئة المساءلة و العدالة و صحيفة المدى و التزم الصمت و هذه ليست المرة الأولى التي تنشر فيها مواضيع خاصة بالسيد مؤيد اللامي .
الأمر لا ينتهي عند هذا الحد , فقد لجأ السيد اللامي الى إختلاق قصة محاولة إغتياله التي إنطلت على مسؤولين كبار في الدولة , لكنني سأثبت كذب اللامي و بالدليل القاطع و من على لسانه و لسان المتحدث بإسم نقابة الصحفيين.
لكن السؤال المطروح هو سبب التنسيق غير المباشر بين موقع البصرة نت رائد الجريمة و المتحدث بإسم البعثيين المجرمين و المدافع الأمين عن الإرهاب و بين مؤسسة و همية مدعومة من السيد اللامي , المؤسسة الوهمية إتهمت كل من تصدى للامي بالوقوف وراء محاولة الإغتيال التي سنثبت في الحلقة القادمة كذبها و عدم وقوعها.
أما البعث فقد نشر مقالة لسعد الدغمان يقول فيها
- - مؤيد اللامي (لاتستوحش طريق الحق)
شبكة البصرة
سعد الدغمان
هل نشجب محاولة أغتيال اللامي كما شجبنا إحتلال الوطن، حين قدم المحتل المجرم وجوقة الرعناء الذين قدموا معه ليحولوه الى جهنم، ومنافق من لايذكر غير ذلك أو يقول نصف الحقيقة، ويترك الموضوع رجراجا لايثبت على موقف.
كفى استهزاءا بمشاعر الناس، كفى أستهتارا بأرواح الشعب، الكل يحمل كفنه علي يديه وهو صامت من أجل ماذا، حتى تستمر هذه المهزلة، حتى تستمر الدماء، أم حتى يستمر هؤلاء الكفرة الفجرة الذين يضع السيد يده بأيديهم في حكم وفروه له أولئك اليهود والمجوس الذين يناصرونهم وكلهم على الإسلام حاقدين، وأسئلكم أي عون يقدمون لكم وهم كما شاهدتم منذ سنين وعشتم معهم وأمام أنظاركم، وصلت حتى ماء الشرب يسبب لكم (الكوليرا) والمادة المعقمة هي السبب، وهذه تأتي من إيران ،انتم أذكى مني وفسروا ما بين السطور، أنه قتل منظم تشترك به العصابات المجوسية والعصابات اليهودية المتمثلة بالفاسقين أولئك الأمريكان ومن معهم من شلة المرتزقة الذين يعيشون في المراعي الخضراء، أقسم أنهم يريدون تصفية كل شريف وهو مايجري على الساحة، وأنتم شاهدون.
بالأمس كان شهاب رحمه الله، وقبله شهداء وعروسهم (أطوار) رحمها الله وأسكنها فسيح جناته فهي البريئة الطاهرة الشريفة التي سيتلقاها الاماميين العسكريين في جنات ربهم ويضموها اليهم صادقة في مقاصدها كونها كشفت زيف عمائم الدجل وأرادت ان تفضحهم أمام الناس فأنتقموا منها، هنيئا لك الشهادة ياأختنا الغالية، كانت صوت الحق الذي يصدح ، وكتاب الأدانة الذي يشير الى زمرة الفرس وعلى رأسهم الذين تطاولوا على حرمات آل البيت الاطهار في سامراء، محاولين زرع الفتنة بين المسلمين بأفعالهم القذرة الشريرة.
الرابط
http://www.albasrah.net/ar_articles_2008/0908/doqman_210908.htm
الحلقة الثانية
محاولة إغتيال اللامي مسرحية بعثية سيئة الأخراج

 

  

سعد العميدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/03



كتابة تعليق لموضوع : ماذا تريد منا ملة البعث ؟ مؤيد اللامي و أنصاره مثالا .. الجزء الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : صحفي عاش غريب وسيموت غريب من : العراق ، بعنوان : اياد الزمالي يتجول بالدول العربية باموال الصحفيين مبروك عليكم ياصحفيين في 2011/02/03 .

اخي سعد اليك مانشره الزمالي في اول صفحات موقعه موقع البعث الفاسق الغادر
شكر وامتنان لكل من سأل عنا .. وقلق علينا
كتابات
نود ان نعبر عن شكرنا الجزيل وامتناننا الشديد وتقديرنا العميق لكل من سأل عنا وقلق علينا خلال فترة انقطاعنا ، حيث كنا ضمن وفد نقابة الصحفيين العراقيين للتحضير مع اتحاد الصحفيين العرب لعقد مؤتمرهم القادم ببغداد في الربيع القادم ، وقد عبر الاتحاد عن سروره ورغبته في عقد مؤتمرهم ببغداد .. وآثر وفد النقابة البقاء في القاهرة واتمام مهمته التي انتهت بنجاح رغم ظهور بوادر ازمة شديدة بدأت في الشارع المصري صباح يوم 25 - 1 ..
صباح الجمعة الماضي خرجت مظاهرة ضخمة في شوارع القاهرة بعد صلاة الجمعة وكان شارع رمسيس حيث يقع فندقنا مسرحا لمواجهات عنيفة بين المتظاهرين ورجال الشرطة ، بعد ساعات قليلة من هذه المواجهات وقبل المغرب سقطت مدينة القاهرة بيد المتظاهرين . انسحبت قوات الأمن من شوارع القاهرة ، مما تسبب بفوضى عارمة احرقت خلالها مقرات حكومية وحزبية بعدها بدأت عمليات سلب ونهب وهروب عدد كبير من السجناء الخطرين .. اضطر وفد النقابة الى الانتقال الى مكان آخر اكثر أمنا من وسط المدينة حفاظا على سلامته ..
شركات الهواتف النقالة قطعت خدمتها عن مشتركيها باوامر حكومية .. واوقفت بالكامل خدمة الانترنيت ، فجأة اصبحنا في عزلة تامة عن العالم الخارجي ..
نسجل هنا موقفا ايجابيا يستحق الذكر قامت به السفارة العراقية بالقاهرة التي تعاطت بسرعة مع واقع الاحداث المتسارعة التي شهدتها مدينة القاهرة خاصة لتأمين من يرغب في العودة من العراقيين المتواجدين في مصر حيث قام سفير العراق في القاهرة الاستاذ نزار الخير الله بجهود طيبة من اجل تأمين عودة سريعة للعراقيين اذ قام بالتنسيق مع بغداد حيث استجاب وزير النقل الأستاذ هادي العامري لهذه الجهود فقام مشكورا على وجه السرعة بتوفير رحلات اضافية تستجيب للأعداد الضخمة من العراقيين الراغبين بالعودة الى الوطن ووجه بنقلهم مجانا ..
ونسجل هنا ايضا موقفا كريما للدكتور قيس العزاوي ممثل العراق في الجامعة العربية الذي تابع شؤون الجالية العراقية مطمئنا على سلامتهم ..
بعد جهد جهيد تمكنا من العودة بالسلامة ولله الحمد ، بعد ان وفرت شركات الطيران العالمية رحلات اضافية بهدف استيعاب الاعداد الضخمة من الجاليات العربية والاجنبية في تأمين عودة سريعة لهم بعد الأنهيار الأمني الذي عاشته القاهرة وعدد من المدن المصرية منذ عصر الجمعة وحتى اليوم ! .
هذه الظروف وانقطاع وسائل الاتصال منعتنا من التواصل معكم منذ الجمعة الماضي .
نترك لكم تأمل ودراسة وتحليل ثورة الشباب المصري .
سنعمل قدر استطاعتنا على نشر ما وردنا من مواد خلال فترة انقطاعنا .

من هو الزاملي حتى يذهب مع وفد النقابة
ومن سمح له بذلك
وباي اموال سافر
وماهي الصفقات






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اعلام ديوان الوقف الشيعي
صفحة الكاتب :
  اعلام ديوان الوقف الشيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تجري 3853 فحصا مختبريا للعاملين وتنشيء خط ساخن للتبليغ عن حالات العنف ضد النساء  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 يَا نَيْنَوَى الْخَيـْـــــرِ لَا جَفّتْ مَرَابِعُنَا  : كريم مرزة الاسدي

 اخبار من واسط  : علي فضيله الشمري

 ابتسم للشهادة فنـالها قصة الشهيد منتظر النصرواي

  قتــــــــــــلٌ و دمـــــــــــــــــاء  : باقر العراقي

 عصابات مايسمى "الحركة الإسلامية الكردية " تقتل الجرحى الشيعة في طوز خورماتو  : علي فضيله الشمري

 عبطان يتفقد ملعب الشعب ويوجه بتنفيذ حملة اعمار شاملة للصرح الرياضي  : وزارة الشباب والرياضة

 خلية الصقور الاستخبارية تكشف هوية المعتقلة من قبل السلطات اللبنانية والمشتبه بها كزوجة لـزعيم داعش " أبو بكر البغدادي"  : خلية الصقور الاستخبارية

 أمة إقرأ متى تقرأ؟!  : د . صادق السامرائي

 ألم وجرح في أمة اقرأ !!  : علياء موسى البغدادي

 ايران تدعو مفتشي وكالة الطاقة لزيارة منشأة نووية الشهر المقبل

 محاربة الارهاب ليس حربا عسكرية  : قاسم خشان الركابي

 صدى الروضتين العدد ( 172 )  : صدى الروضتين

 قوة الصدمة تعتقل مجرم خطر سرق 10 كغم ذهب في البصرة

 تلعفر تذيق الارهابيين مرارة الهزيمة وبابل تعلن تطهيرها من إرهابيي داعش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net