صفحة الكاتب : فؤاد فاضل

الفتنة .. وحصان طروادة..
فؤاد فاضل

هذا العنوان يذكرني بسقوط أعتى دولة بالتاريخ وهي إمبراطورية طروادة التي كانت عصية على الإغريق لسنوات طويلة , ولكن بعد سلسلة معارك فاشلة كان الحصان الخشبي العملاق هو الحل الذي قاده رجال طروادة بأيديهم إلى داخل مدينتهم وكان ما كان ,, لا نريد أن تعاد القصة نفسها اليوم بالعراق , قرأت اليوم خبرا عن مصادر أمريكية تقول  أن الرئيس الأمريكي اوباما قد وصل إلى قناعة تامة بان الأزمة الحالية في العراق وما يجري بالحويجة اليوم يمكن أن تؤدي إلى حرب طائفية , وانه أوعز إلى القيادات العسكرية الأمريكية في البنتاغون بدراسة إرسال 1000 جندي أمريكي للمشاركة بإنهاء الأزمة  ووضع حد لأحداثها والسيطرة على الأوضاع الأمنية هناك ,, الخبر جاء بعد زيارة كوبلر السريعة إلى الحويجة مباشرة اثر المواجهات التي وقعت فيها بيومين أو ثلاثة ,, والحجة هنا هي الخوف من عودة نشوب ( الحرب الطائفية ) بالعراق , طبعا تلك حجة مقبولة ومن أكثر الحجج الفاعلة والمؤثرة في نفوس العراقيين وحتى السياسيين للعودة والدخول في معترك المخاض العراقي من جديد , ولا اعرف لماذا انسحبت أمريكا ولماذا تريد العودة اليوم ؟ ألا يعرف اوباما أن الحرب الطائفية بالعراق انتهت منذ عام 2007 ؟؟ وان ما بقي منها أوراق خاسرة يلعب بها بعض القادة الفاشلون ؟ ألا يعرف اوباما ما الذي سيقوم به هؤلاء الجنود الأمريكان حين يدخلون لإنهاء الأزمة بالعراق ؟ والى أي جهة سيوجهون ضرباتهم العسكرية ؟ الخبر يشير إلى إرسال جنود أمريكان وليس وفدا مدنيا , والجنود يعني أن بأيديهم سلاح ولديهم أوامر وتوجيهات ونقاط وأهداف محددة أو سيتم تحديدها بعد وصولهم لمنطقة النزاع , وسوف يقومون ببدء هجماتهم للسيطرة على المنطقة , والسؤال الذي أود طرحة الآن هو , الم تكن لنا تجربة بل تجارب عسكرية مع الجندي الأمريكي وكيف يتصرف في ظروف كهذه ؟ الأمر ليس جديدا علينا , ونحن جميعا عراقيين ومدنيين وعسكريين نعرف جيدا أن الضربات العسكرية التي تلقيناها جوية أو برية كانت من القوات الأمريكية لم تكن ضربات صديقة , فقد راح ضحيتها الأبرياء قبل الأشقياء , فلا يوجد لديهم أصدقاء هنا بالعراق , هم سيأتون في مهمة محددة سينفذونها ولا يهمهم من سيحيى ومن سيموت من العراقيين ولكن المهم أن يبلغوا قادتهم بان العملية العسكرية قد نجحت بالعراق , ولكن ما اعرفه أن الأخوة في المناطق الغربية سيمنحون الفرصة والحجة الكاملة لدخول ألعشرة آلاف جندي أميركي والعودة إلى شكل أخر من أشكال الاحتلال ربما سيؤدي بعد سنوات قليلة إلى الانفصال , إذا ما استمروا بالتصعيد , كما حدث في أوائل التسعينات حين دخلت القوات الأجنبية إلى شمال العراق وتلاها انسحاب كامل للقوات العراقية منها والعودة إلى الوراء نحو بغداد دون السماح لأي جندي عراقي بالعودة مرة أخرى إلى مناطق الشمال وبالتالي حدث الانفصال وصارت كردستان إقليما محميا غصبن على صدام حسين , وصار العراقيين اليوم يدخلون اربيل بإذن رسمي من حكومة كردستان يحدد بالأيام وبيان أسباب الزيارة , وقد فرط صدام بكردستان ولم يتمكن من دخولها عسكريا ولا مدنيا حتى سقوطه عام 2003 ,, النتيجة واحدة , رغم معاناة الأكراد لسنين طويلة من ظلم النظام السابق إلا أنهم تحولوا إلى حصان طروادة فادخلوا أصدقائهم في وضح النهار وبعلم الجميع من أمريكا إلى صدام حسين , وانفصل الشمال عن الجنوب وصار الأخوة الأكراد يتمتعون بحقوق لا يتمتع بها العراقي الذي يعيش في بغداد وما بعدها , وحين يدخل إلى كردستان يدخلها بإذن , ولكن حين يأتي الكردي إلى بغداد لا يحتاج إلى إذن مرور فالبلاد بلادة والعراق عراقه  فهو يدخل ويخرج متى يشاء ,, اليوم يتكرر السيناريو نفسه بالمناطق الغربية , واللعبة بدأت تكتمل صورتها لدى الغافلين من السياسيين , والتي حيكت وطبخت بذكاء فائق , بين الأصدقاء من قطر والسعودية وتركيا وقادة كردستان , تباركها بصمات أمريكية ولمسات ما يسمى بالمجاهدين في المناطق الغربية , للوصول إلى المرحلة الأخيرة من إدخال حصان طروادة مرة أخرى والذي سيحمل بداخله ألعشرة آلاف جندي أميركي بذريعة السيطرة على الأوضاع هناك ووئد الفتنة الطائفية ,, ولكن يختلف الأمر بين دخول طروادة الحقيقية آنذاك , ودخول كردستان وكركوك والانبار اليوم , فان دخول طروادة كان ليلا مدبرا بخطة عسكرية محكمة غاية في الذكاء , أما دخول الانبار وكركوك اليوم سيكون في وضح النهار وإمام مرأى ومسمع وموافقة الجميع , وسوف يقتل من الطرفين الكثير وسنخسر الكثير , والأخطر من كل هذا أننا ربما سنخسر جزء مهم وعزيز علينا من بلادنا بأرضه وناسه وتاريخه وأهله , صدقوني كل من يدعو إلى الانفصال ليس حبا بكم ولا حبا بالعراق ولكن بغضا بهذا البلد الطيب الذي لا يريد الخير لأهله احد , ولا تصدقوا من يقول لكم إن مستقبلكم هو الانفصال وأنكم سوف تعيشون حياة رغيدة في ضل ما تتمتع به تلك المناطق من الثروة النفطية , النفط ليس لكم ولا سيكون لنا وسوف يحلبونكم شيا فشيا كما يحلبون الشاة حتى تجدون أنفسكم بعد سنوات أنكم فقراء عاجزين عن زرع قطعة ارض صغيرة من إقليمكم , لان الهدف الأساسي هو التقسيم , والتقسيم يعني سهولة السيطرة على الرقعة الجغرافية والسكانية للعراق , كما سهولة السيطرة على خيراتها وثرواتها , فلا تضعوا العقدة بالمنشار فيذهب صوابكم ورشدكم وتذهبون مندفعين نحو طرق مغلقة تغرقها الدماء والخسائر بالأرواح والأموال فالذين سيموتون هم عراقيون والمستفيد الوحيد هو من دفع بكم جميعا إلى هاوية التطرف دون أن تشعرون , ولا تسمحوا لعدوكم أن يدخل مرة أخرى نهارا أو ليلا فالنتيجة واحدة والخسارة واحدة , أقول لكم جميعا كفانا قتالا ولتكن الحكمة هي القاسم المشترك بينكم . 

mediane31@gmail.com 

فؤاد فاضل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/30



كتابة تعليق لموضوع : الفتنة .. وحصان طروادة..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : للاخ منير حجازي البعض يكتب للحفيفه بنيته الفكريه لا تخضع للاعتبارات التبعيه البعض منخاه الغكري تبعي؛ ينظر الى الطرح من باب من يخدم ومن يؤيد الى هنا عادي! لكن الذي منحاه الفكري تبعي يابى الا ان ياتي ويفةل لصاحب القلم الحر: لماذا انت حر في كتالتك! يا استاذ منير..هناك الكثير من قصائد المدبح.. يمكن ان تروق لك هذه احداها: http://www.anhaar.com/ar/?p=2802

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حكمةٌ وتفسيرها .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ عندما يكون النص اشكالي ومقدس× فتصبح البراعه في الجمع بين النص الاشكالب والتفسير البراعه! هو اقرب ما يكون الى العمل البهلواني. فيصبح رجل الدين بهلوانا وتصبح السذاجه عباده دمتِ بخير مولاتي

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : (طبعا الجحش لا يعوي) حلوه ، ولكن يا ست إيزابيل لماذا تنبشين في كتبكم وتُظهرين مساوئها ، وكأن القارئ لما تكتبين يتصور انكم تنتصرون للاسلام . تحياتي

 
علّق محمد الحدراوي ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : السلام عليكم اني من متابعي برنامج البشر شو مسلم( شيعي ) بهذا الموضوع انتم تسون طائفية بين العراقيين الاعلامي احمد يتكلم ببرامجه عن السياسيين الفاسدين بدون انحياز الى طائفة تكلم عن الشيخ عبد اللطيف الهميم والشيخ من الطائفة السنية واذا احمد كان سني يعني كل سني طائفي انتم تثيرون الطائفية من خلال هذا الموضوع وارجو منكم عدم اثارت الطائفية بين العراقيين احمد هو اعلامي يحمل صوت الشعب وهو مؤيد من مليون عراقي واني واحد منهم انتم تريدون إقامة طائفية بين الشيعة والسنة ، الشيعة والسنة اخوان ربنا واحد ونبينا واحد وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مسلم يعقوب السرداح
صفحة الكاتب :
  مسلم يعقوب السرداح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 بندر آل سعود زعيما للقاعدة  : سهيل نجم

 من الضباط الاحرار المقدم مبارك العلي  : مجاهد منعثر منشد

 وزيرة الصحة والبيئة تتلقى دعوة لحضور الاجتماع الذي تعقده بعثة الامم المتحدة لكبار القادة  : وزارة الصحة

 وزير الداخلية يعلن تشكيل لجنة لتثبيت "لوحات تسجيل" عجلات الحشد الشعبي

  البيت الثقافي في النجف يعمم تعليمات إلغاء قيود تصدير الكتاب العراقي  : عقيل غني جاحم

  مسلسل الدرس الأول... اعتداء صارخ على أعراضنا  : علي حسين الدهلكي

 روما وإشبيلية يعبران إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا

 الحشد الشعبي المقدس وحد العراق والعراقيين  : مهدي المولى

 العجب الأعجب  : علي حسين الخباز

 مؤسسة اليتيم الخيرية  : نبيل محمد حسن الكرخي

 لا تقل كنت أحمق  : محمد نوري قادر

 الراية تصرخُ وتنادي .. كونوا كالحُسين بالصفات

 اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: مشهد العراق مُقلق جداً والسيناريو المرسوم خطير

 في رحاب رمضان المبارك وذكرى النساء الخالدات الحلقة التاسعة...!  : سيد صباح بهباني

 قصيدة المقابر الجماعية  : د . بهجت عبد الرضا

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105120494

 • التاريخ : 21/05/2018 - 10:11

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net