صفحة الكاتب : وجيه عباس

داود الفرحان يسرق ملابس جمال عبد الناصر الداخلية -3
وجيه عباس
كشفت مصادر أمنية مصرية ان رئيس المخابرات المصرية عمر سليمان وافق على طلب مستشار الأمن القومي في العراق بالغاء الاقامات السياحية للعراقيين الذين وصلوا الى القاهرة للاقامة فيها بعد سقوط ( حارس البوابة الشرقية!!) ، وتزامنت الموافقة المبدئية للجانب المصري متزامنا مع نشر الحلقة الاولى لسرقة الفرحان ملابس جمال عبد الناصر الداخلية،وفي هذا دلالة على احترام الحكومات المصرية لملابس رؤسائها الداخلية [ هنا تسمحوا لي أن أتصور قبل أن ألج إلى فلسفة الملابس الداخلية من منظور قومي يعربي إلى مسألة أعيذ نفسي من التفكير بها بصوت خافت!!فأنا كما تعرفون لاخطوط حمر في ملابسي الداخلية،والمسألة الحساسة لوكان رئيس مصر إمرأة مصرية وطلب العراق من إبنها الدكتور هدايت (كما طلب العراق من الدكتورة هدى ابنة عبد الناصرذلك) وقام الدكتور هدايت بإرسال الملابس كاملة غير منقوصة ( مع الوردة الاصطناعية!!) وقام المناضلان نوري المرسومي وداود الفرحان بالاحتفاظ بالملابس الخارجية والداخلية لرئيسة مصر العروبة فماذا سيكون الموقف أيها المواطنون؟؟؟
يقينا أن السيد نوري المرسومي سيحتفظ بالملابس الخارجية مع الحذاء النسائي( ربما تكون لدى السيد المرسومي هوايات ايروتيكية تعلمها بسبب عمره النضالي على أسرّة النضال بالملابس الداخلية مع العلم ان المرسومي حفظه الله ورعاه سمين والسمان والخريف ،عليه لايكون سوى بحاجة إلا إلى باروكة نسائية وهو فوق ذلك جميل والله يحب السمان جدا،أما الكارثة ستكون حتما في قضية الملابس الداخلية لرئيسة مصر العروبة التي سيجد الفرحان نفسه مضطرا إلى الإحتفاظ بها في خزانته الفرحانية الدودية،وسأتصور إن السادة الرؤساء هم ناس من طرفنا،فليس من المعقول أن لايرتدي الرئيس ستياناً رئاسيا ( حمّالة الصدر) ، لان صدر الرئيسة من دول اميركا الاسكندنافية وحتى الدول الفقيرة في ماليزيا يتكون من مقطعين يترجرجان عند حدوث أي حركة في القوام،فكيف إذا كان قواماً رئاسياً يمشي مشية عسكرية ... وفوق هذا وذاك،فصدر الوطن بحاجة إلى حمّالات صدر يحمل هموم مصر العربية!!ولابد مما ليس منه بدٌّ،لابد أن تكون حصة السيد الفرحان (أتكَـ نسائي حريري لكنني لاأعرف لونه وأقسم على ذلك براس أبو شوارب السويدي الازعر)أما القضية الخطرة التي أتقرب إليها كما يتقرب عتوي إلى قطعة لحم بضّة ليأكل منها عضّة وينهب منها كضّة،فهو ماتسافل في المكان وإختبأ من الفرحان في طائرة خصوصية!! لايستقلها إلاّ من فُتحت له الأبواب ورحّب به البوّاب،لكنه ومن منظار مسرحي أشبه بخشبة مسرح قومي يمثّل دوره العريان والفرحان،لابد مما ليس منه بدٌّ(للمرة الثانية) فعلى إدارة مسرح السيقان الفرحانية تزويده بستارة واقية ضد رصاص الاهداف القومية والقعودية والانبطاحية التي تعودت عليها عشائر الاحزاب في المنطقة البيضاء والسوداء ( لاوجود هنا للمنطقة الخضراء!!)،ويقينا إن الستارة ستخضع لمبدأ (الجود بالموجود) ، ربما سيقترح الواهس الرئاسي أن تكون ستارته مشرشبة مثل مايرتدي الهنود الحمر،وفي هذه الحالة سيكون على زوج الرئيس أن يطلق صرخات الأباتشي حين يقترب من اللعب بساحة عرض الشعب الذي كان هو الحافظ له ، أما إذا كان من هواة الفتحات المثلثة والمزركشة بورود المشمش فسوف يجعلنا نحن العراقيين نتأسف على العمر الذي مضى ، والذي جهلنا فيه قيمة هذه المخترعات الديمقراطية التي تمقرط وتذيب الحسحوس( مصدرها أحاسيس كما جاء في المبر والمثلّج)،وتنزع الملبوس ( مصدرها لبسان داود الفرحان إياها)،واسمحوا لي أن أتوقف عن التفكير بحالة السيد الفرحان داود الذي جلب ملابس الرئيسة القومية الداخلية،وهو يدخل إلى بيت عياله وهو يضع الستيان على رأسة وقد تدندل من الصفحتين،والأتــك لفّه على خصره وكأنه يلف علم القضية العربية،أما اللباس الرئاسي فقد حمله بيده اليسرى وهزًّ يده اليمنى وهو يرتجز ويصيح:
 
لبسان الرئيسة اليوم صارن لي بالقضيّة
والأتك والستيان بجّنّـي سويه
المشرشب بياي حال من كل قطر موال
عالراس أحط إتراب بثنين إيديه

  

وجيه عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/01



كتابة تعليق لموضوع : داود الفرحان يسرق ملابس جمال عبد الناصر الداخلية -3
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سرمد عقراوي
صفحة الكاتب :
  سرمد عقراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حزب الدعوة الإسلامية وجدليات الإجتماع الديني والسياسي (كتاب في حلقات) الحلقة الثامنة  : د . علي المؤمن

 وأخيراً انتصرت الإرادة العراقية  : د . عبد الخالق حسين

 بالصور .. مبلغو لجنة الإرشاد يواصلون تقديم دعمهم المعنوي واللوجستي للمقاتلين في سوح الجهاد

 عبد المهدي لبومبيو: العراق يسعى لتحقيق التهدئة وحماية مصالح شعوب وبلدان المنطقة

 إلى رجال العراق الأوفياء  : عبود مزهر الكرخي

 تركيا والعواقب والخسران المبين  : عبد الخالق الفلاح

 الرد على دعوى السيد كمال الحيدري على بعض الأعلام في مسألة سهو النبي صلى الله عليه وآله

 اليمن .. مؤشرات على تفكك الحلف السعودي !؟  : هشام الهبيشان

 التركيز على العمل الجماعي في السيرة النبوية  : محمود العوادي

 غمرات الفتنة الرد على صاحب قناة العربية عبد الرحمن الراشد  : صابر مجاهد الحارثي

 على الرغم من تعرضهم للقنص في برطلة .. مبلغو لجنة الإرشاد في حملة الإمام موسى بن جعفر(ع) من النجف، يوصلون دعمهم اللوجستي لقواتنا في سهل نينوى

 لاعبو القوس والسهم مصممون على الفوز و مقترح عراقي لبطولة العالم للشباب بألعاب (الأي واس ) في الولايات المتحدة الامريكية  : عقيل غني جاحم

 مرة أخرى تنتصر إرادة المرجعية  : علاء تكليف العوادي

 معاناة عراقية  37 عام.. وضياع كردستان!  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 الحجامي يزور مركز فحص العوز المناعي للوافدين العرب والأجانب في الصالحية وشعبة السيطرة على الايدز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net