صفحة الكاتب : د . محمد تقي جون

حوار مع الشيخ محمد سعيد الحبوبي
د . محمد تقي جون
 كان من ضمن التحضير لاعادة طبعة كتابنا (قصة الكرد الفيليين- محنة الانتماء واعادة البناء) لقاؤنا بالشيخ محمد سعيد النعماني، الشخصية الفيلية البارزة الذي لم يحمل طموح منظمة ولا هدف تنظيم، بل وعى وسعى كما قال الى ان يؤسس خيمة شاملة تضم الفيليين والمنظمات الفيلية كافة بإسم (المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين). فكان لنا معه هذا الحوار.
كيف انطلقت فكرة المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين وما اهدافها؟
كان المؤتمر فكرة اختمرت في ذهني وعرضتها على جماعات اخرى وتوسعت حتى نضجت وانتجت، انه محاولة ليكون خيمة تضم الفيليين جميعاً. وفي كلمتي في جلسة الافتتاح اعلنت عن المسار وقلت: لافرق لدي ان يكون الفيلي علمانياً او اسلامياً، مذهبياً او قومياً. وقلت ايضاً: لاتنظروا الى عمامتي وعباءتي فلي افكاري ولكن هذا المؤتمر لكم جميعاً بلا استثناء.
وقد جاءني عدد كبير من المنتمين لاحزاب ومنظمات وحركات، فضلاً عن مستقلين من اساتذة جامعات ومهندسين ونخب عشائرية وثقافية. بعد مرحلة التأسيس عملنا على انشاء مجلس مركزي وكان يضم رؤساء كل هذه المجموعات وهم بحدود 80 شخصية ومنهم انتخبت هيئة عليا من 15 شخصية قيادية.
واهداف المؤتمر هو عمل لكل ما من شأنه ان يرفع من مستوى هذه الشريحة ويدفع الظلم عنها، سياسياً واجتماعياً وثقافياً. ولكن المؤتمر اكبر من منظمة وحزب يضاف الى الارقام، فقد جمع مجموعة كبيرة من الاحزاب الفيلية ولا اقول كلها. وعدم اغفال جانب السياسة يعود الى اهميته للفيليين، لذا تدخلنا في ترشيح افراد في مجلس النواب وعمرنا ستة اشهر فقط.
ماجهودكم في المجال الاجتماعي والثقافي؟
عملنا على ان تكون عندنا فضائية منذ اليوم الاول.. وبعد جهود كبيرة استطعنا تحقيق ذلك وستنطلق قريباً.. الموقع والاجهزة والملاك كله موجود.. وقمنا بفتح مركز ثقافي في واسط وآخر سيكون في ديالى وغيرها فضلاً عن مركز ثقافي ودراسات في بغداد، وحصلنا وبالتنسيق مع الوقف الشيعي على ارض مساحتها 2000 متر مربع سنقيم عليها مجمعاً فيلياً يشمل مكتبة عامة وحسينية وقاعة اجتماعات، وقاعة مناسبات..
كما نعمل اجتماعياً على تأهيل العوائل الفقيرة بإقامة دورات مختلفة في الحاسوب والخياطة، وقد جهز المركز الثقافي في بغداد بالمستلزمات وسيجهز المركز الثقافي في واسط كذلك.
وفي الجانب الخدماتي استثمرنا قرار المحكمة الجنائية العليا بشأن الابادة الجماعية التي تعرض لها الفيليون وتابعناها مع دولة رئيس الوزراء ومجلس الوزراء، والبرلمان ايد القرار ومجلس الوزراء عمم 70 كتاباً على الوزارات والمؤسسات لتتعامل مع قضايانا على هذه الرؤية وهذا الاساس. ورحب الاخوة الكردستانيون بهذا القرار واثنوا على قرار المحكمة الجنائية.
ولنا جهود في مجال استعادة الجنسية واستحصال شهادة الجنسية، وفي نزاعات الملكية والفصل السياسي والتعيينات والتنقل من مكان الى مكان، وقضايا يومية اخرى بالقدر الذي قدرنا عليه.
ونظراً للحرمان الذي تعيشه مناطقنا المنكوبة اقام المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين ملتقيين، الاول ملتقى (مندلي) والثاني المثلث المحروم (بدرة وزرباطية وورمزيار وقراها) وطرحت فيها الحالة الخاصة في هذه المناطق ومطالب اهاليها وقد صدر بيان لكل منطقة يتضمن مطالبها ومشاكلها وحملناه الى دولة السيد رئيس الوزراء الاستاذ نوري المالكي وهمش عليها وارسلت الى الامانة العامة لمجلس الوزراء وتم تعميمها الى مختلف الوزارات وتابعت مشكورة هذه المطالب وقد زودتنا الامانة العامة لمجلس الوزراء بكتب من الوزارات المعنية.
هل ما حققتموه يعد اساسياً ام ثانوياً؟
هناك قضايا اساسية حتماً كإستعادة الجنسية، فضلاً عن امور اخرى كثيرة تعد اساسية وهناك امور تحققت هي كما وصفتها يومية، وربما يضجر بعضهم اذا تأخر حصوله على مطلوبه فيطلق بيأس حكماً بالنفي، أنا لست مع النفي المطلق ولا الايجاب المطلق، فلا نقول حققنا كل شيء كا لانقول لم نحقق شيئاً.
وعلينا ان نفهم بأن العراقيين كلهم ظلموا من النظام ولكن الفيليين تعرضوا الى ظلم مضاعف قياساً الى بقية مكونات الشعب العراقي، فمثلاً تم احتجاز 22000 شاب بعد تهجير ذويهم، والتهجير بحد ذاته ظلم كبير، ثم تم اعدام هؤلاء الشباب. كما تعرض الفيليون الى اغتصاب ومصادرة الاموال والجناسي فضلاً عن احتجاز اولادهم. ولكن الفيليين استعادوا الكثير من حقوقهم ولا اقول كلها، فعلينا ان ننظر الى الجزء المملوء من الاناء وليس الفارغ فقط، نعم ماتحقق ليس بالمستوى المطلوب ولكن ايضاً هو حال العراقيين جميعاً فهم ايضاً لم يحصلوا على المستوى المطلوب من الحقوق. فليس هناك تعمد بإقصاء او تهميش الفيليين...اما ان هناك قضية معينة او موظفين يتعاملون بنفس بعثي فهو موجود ولكن بشكل عام مع الفيليين وغير الفيليين.
هل انتهت الحالة الفيلية وهي اتهامهم بالتبعية الايرانية؟
لاشك ان المجتمع العراقي يمثل فسيفساء مختلفة الالوان والاطياف ويشكل الفيليون جزءاً من هذه الفسيفساء. ويجب احترام الخصوصية لكل مكون مع احترام المواطنة بوصفها جامعاً للكل. وقد حرص الفيليون على استعادة مواطنتهم العراقية بعد السقوط، وبعضهم ترك جنات وعيوناً ليأتي الى العراق، وليس ينكر ان شاعر العرب الاكبر الجواهري هو فيلي وفي حقيقة الامر هو شاعر اللر والكرد الاكبر، وهذا الامر متجسد في امريكا حديثة العهد بالوجود فهي تجمع اعراقاً كثيرة من دول مختلفة ولكنها تشترك في المواطنة الامريكية، بل ان باقة الورد جمالها في تنوعها وهذا هو الجانب الحضاري، ونحن اسلامياً وانسانياً يجدر بنا تفهم ذلك.
ولذا ارى ان اتهام الفيليين بأنهم ايرانيون حالة انتهت بعدما اعترف لهم بانهم مواطنون عراقيون حالهم حال بقية مكونات الشعب العراقي.
كيف تنظرون الى مستقبل انتماء الفيليين الى عشائر عربية؟
مع اعتزازنا بالعشائر، ولكن الدولة المدنية تتحاكم الى قوانين، والعشائر تكون داعمة ومساعدة لقوانينها.. اما الولاءات فيجب ان تكون للوطن، ما دام الوطن للجميع.لا ننكر وجود ولاءات ثانوية، ولكن يبقى الفرد هو الحاسم في هذا الموضوع،فقد يحس شخص ما بالضعف او الدونية بشكل شخصي. وارى انه شيئا فشيئا اذا اخذت المدينة والديمقراطية مداها في البلد ستقل الحاجة الى هذه الامور.
واؤكد ان اهل القلم والفكر والاعلاميين المثقفين يجب ان يعملوا على التركيز مبدا الهوية والمواطنة العراقية للارتفاع بالمستوى الفكري الثقافي لكل المكونات لتؤدي دورها في البناء والا سنبقى بهذه العقلية التي تشغلنا بهموم والام ومشاكل نحن في غنى عنها.
ما مدى مظلومية الفيليين؟
شبعنا من المظلومية بل نريد العمل. أما جوانب المظلومية فكثيرة. في بغداد العاصمة انظر الى الكفاح، والى عكد الأكراد في مدينة الصدر.اذهب الى بدرة الخاوية التي تذكرني بقوله تعالى (أَوْ كَالذِي مَرعلى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِها)، وزرباطية التي اصفها بالشهيدة فهي مجرد اسم على الخارطة وتلك مندلي الجميلة والخضراء تحولت الى اطلال ومدينة اشباح.لقد غيروا اسماء عشائرنا واسماء محلاتنا.. فضلا عن الاضطهاد والقتل والتهجير والتدمير.. المظالم التي تعرضنا لها لا تطاق، ولكن الفيلي الذي قاس وعانى الامرين او الامرات (اذا صحت التسمية) شعب مقاوم، حتى قيل ان اسم الفيلي مشتق من المتمرد.. المقاوم. واتصور أنني اذا اسقط هذه التسمية وهذه المقولة التاريخية على الواقع اجدها واقعا حقيقياً.كان من الممكن ان يزال الفيليون ويندثروا جراء ماتعرضوا له ولكنهم ثبتوا، بل عندهم النخب والمثقفون. الشورجة مثلا بنيت على اكتاف الفيليين وغيرذلك من الجوانب، خذ الفن فاكبر موسيقار نصيرشمة.فتصوران بغداد عاصمة الثقافة العربية موسيقارها كردي فيلي؛ كنت اود ان ينبه المنظمون الضيوف على هذه الحقيقة وهي التلاحم في المجتمع العراقي، فهذا كردي ويحمل الهم العراقي الشامل.
هناك إبادة جسدية مرئية معروفة تعرض لها الفيليون، ونفسية غير مرئية تمثلت بالخوف من إعلان الكثير من الفيليين فيليتهم والتخفي وراء عشائر عربية.ما تعليقكم؟
هذا هاجس طبيعي لأمة مرت بأهوال وأهوال، حين يرى الإنسان انه بنى لنفسه وعائلته وجوداً ومجداً ويتوقع أنه سينهار في لحظة أمامه ويلقى على الحدود، فليس كل شخص يتحمل التضحية وتكون التضحية عظيمة وجسيمة.
وانا عندي امثلة كثيرة جداً لأناس غيروا عشائرهم ليبقوا في العراق ويتخلصوا من التهجير، وهم لم يفقدوا لغتهم فقط، بل فقدوا هويتهم وانتماءهم وهذه فعلاً ابادة نفسية كما اسميتموها وهي تسمية جيدة، فالانسان صار يعيش تمزقاً بين انتمائه الحقيقي وبين هذا الانتماء المجازي.. الظاهري المفروض عليه ولكن أتصورأن الفيليين سيعرفون شيئاً فشيئاً انه لاعودة إلى الوراء، وان موقعهم تحت الشمس التي أحبوها،ولذا سمينا فضائيتنا(الإشراق) لأنها تتناغم مع الشمس.. سيجدون انه لاداعي للتخفي وانا اتوقع ان تكون هناك مرحلة العودة الى الذات اذ انتهت مرحلة الغربة عن الذات وانتهى الضياع وسنبدأ بمصالحة انفسنا والعودة الى ذواتنا ونفخر ونعتز بهويتنا واصالتنا بدون تعصب.
هل ممكن الطلب من وزارة التربية ان تضع في مناهجها تعليم اللغة الفيلية؟
طبعاً وزارة التربية مشكورة قد وضعت في مناهجها قصصاً واشعاراً تعرف بالفيليين مكوناً عراقياً.. ولكن لا ارى ان علينا مطالبة الوزارات بكل شيء بل علينا ان نقوم نحن بعمل الكثير مما نريد المطالبة به.. فتعليم اللهجة الفيلية مهمة علينا ان نضطلع نحن بها، ففي الفضائية المرتقبة وضعنا برامج لتعليم اللغة الفيلية، كما علينا تشجيع البيوت على تعليم ابنائنا ولاسيما الجيل الثاني والثالث.. فليس بالضرورة ان نطالب بما نستطيع ان نقوم به نحن.
هناك قوانين لم تستشعر الهم الفيلي كقانون الفصل، السياسي.. هل تؤيدون هذا؟
هذا شيء موجود للأسف وانا اقر جزءاً كبيراً من هذا الاشكال.. فقد وضعت اشياء كثيرة مع عدم حضورنا نحن الشاكي صاحب القضية وبالنسبة لقضية الفصل السياسي كان لنا رابط مع لجنة التحقق وكنا نرفع لهم الملفات، وبعضهم اخذوا حقوقهم، وقد طالبنا مجلس الوزراء بتمديد مدة الفصل السياسي وغيرها ليحصل على حقوقه من فاته ان يقدم لعدم سماعه او معرفته بالأمر، وقد تحققت امور وبقيت أخرى معلقة غير محققة، ونأمل ونعمل على ان يأخذ كل المظلومين حقوقهم.
يوجد في الجنسية العامة (شعبة الاجانب) وعليها يحسب الفيليون، فهل هم اجانب في نظر الحكومة العراقية؟
ارى ان هذه المظاهر قد انتهت فالفيليون ليسوا اجانب فهم موجودون في ديباجة الدستور ولايمكن لأحد ان يناقشك بأنك اجنبي. إلا اذا جاء احد من الخارج وطالب بالجنسية العراقية وهو لايمت الى هذه الارض بصلة. كلا الفيلي منتمٍ وقد جلسنا مع ممثل هيئة الامم المتحدة في هذا الجانب اذ كانت عندهم ورشة عمل مع الحكومة ومع ممثلين عن المؤتمر في عمان وكانت النتائج جيدة وقد ارسلت لهم رسالة تشد على ايديهم.
اقول: ان مثل هذه القضايا لاتحل بين عشية وضحاها فلازال من يسمونهم بالبدون في بعض البلدان يعانون ومنذ عشرات السنين ولاسيما ان البلد يمر بمخاضات وازمات ولابد من الصبر، كما ان العمل جارٍ في الجنسية العامة ووزارة الداخلية على ايجاد جنسية موحدة والغاء شهادة الجنسية وهذا يحل المشكلة برمتها.
هل هناك قضايا لايمكن حلها في الشأن الفيلي؟
لايوجد شيء مستعصٍ أو ليس في ذهنهي في الأقل شيء مستعصٍ في الشأن الفيلي واذكّر بقول الامام علي (عليه السلام) "ميدانكم الاول انفسكم فإن قدرتم عليها كنتم على غيرها اقدر".. او المقولة القرآنية الكريمة "ان الله لايغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم". وانا اقول: غير نفسك تغير التاريخ. لذا على الفيلي مراجعة نفسه بأن يقتلع حالات التردد والكآبة والغيبوبة عن الذات والضياع وعدم الاكتراث. فهو اذا تخلص من هذه الحالات وتحول الى الحالات الايجابية عندها سيحصل على مايريد ويتمنى.
وهناك مقترح لنا نود طرحه من خلالكم كما نطرحه من خلال الفضائية المرتقبة، وهو استحداث رابطات متعددة كرابطة الاطباء الفيليين والمهندسين الفيليين والاعلاميين والفنانين والحقوقيين والمرأة الفيلية.. وغير ذلك وسيستجيب لنا اهلنا. اقول لو تحققت هذه الروابط وضمت كل رابطة خمسين شخصاً فسيكون لدينا 500 من النخب، وبوجود هؤلاء النخب سيكون من السهولة ان ندخل معترك الحياة ونأخذ حقوقنا.
وفي نهاية اللقاء شكرنا للشيخ محمد سعيد النعماني رسمه صورة دقيقة للواقع الفيلي وتوضيحه لخارطة طريق العمل والمستقبل الفيلي. 

  

د . محمد تقي جون
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/02



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع الشيخ محمد سعيد الحبوبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : النائب كاظم الشمري
صفحة الكاتب :
  النائب كاظم الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انطلاق فعاليات “دافوس” في غياب أبرز قادة العالم عنه

 التسوية، آخر الحلول  : احمد حيدر الحسيناوي

 نبذة من حياة الشاعر عبد الباقي العمري  : د . عبد الهادي الطهمازي

 لقد سقط قامة شامخة ورحل مع حلمه الضائع  : جمعة عبد الله

 الحملة العالمية لتسجيل جنة البقيع كتراث عالمي في منظمة اليونيسكو

 تعرف على احدث انواع النصب السياسي بالعراق  : تيسير سعيد الاسدي

 وكيل وزارة الصناعة والمعادن للتخطيط يزور أجنحة شركات الوزارة وعدد من الشركات السعودية والمصرية ويبحث اطر التعاون المستقبلي بين العراق والسعودية  : وزارة الصناعة والمعادن

 فعاليات متنوعة لمديرية شباب ورياضة الديوانية في يوم الشباب العالمي  : وزارة الشباب والرياضة

 قصف مبنى الاستخبارات القديمة شرقي الموصل بطائرة مسيرة

 مقدمة توضيحية لكتاب: أسْفارٌ في أسْرارِ ألوُجــــودِ  : عزيز الخزرجي

 لجنة صرف المعينات الطبية في مستشفى ابن القف تجهز اكثر من 125كرسي اعتيادي خلال الشهر الماضي  : وزارة الصحة

 اتجاهات الازمة وافاق حلحلتها في ملتقى الحكيم !!  : نور الحربي

 خطاب الطاغية حمد ورسالة تهديد وزير العدل والحملة القمعية الجديدة للسلطة الخليفية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 خُذْ حَجَرًا  : وهيب نديم وهبة

 المحافظات البيضاء  : سهل الحمداني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net