صفحة الكاتب : نزار حيدر

شرعية السلطة بانجازاتها
نزار حيدر

اجرى مدير موقع (ميسان اون لاين) الالكتروني الاستاذ عمار الوائلي، لقاءا صحفيا خاصا مع نــــــزار حيدر، مدير مركز الاعلام العراقي في واشنطن، جرى فيه الحديث عن رياح التغيير التي بدات تكنس الانظمة العربية الاستبدادية  الواحد تلو الاخر، وما اذا كانت هذه الرياح ستمر على العراق الجديد ام لا؟.
ادناه نص الحوار:

   السؤال الاول:
   تريثوا..فقد يسقط اخرون، قالها نـــــزار حيدر، قبل ثورة الشعب المصري، كيف توصلت الى هذه القناعة؟ وهل مازلت تعتقد ان طغاة آخرون سيلحقون ديكتاتور تونس؟.
   الجواب:
   منذ سقوط الطاغية الذليل صدام حسين في التاسع من نيسان 2003 وانا اراقب عن كثب مرجل الشعب العربي الذي ظل يغلي ضد النظام السياسي العربي الفاسد، فكانت تنتابني الحيرة الشديدة لعدم انفجار هذا المرجل من اجل التغيير المرتقب، حتى اذا اقدم احد ضحايا ديكتاتور تونس على اشعال النار في جسده، تيقنت بان ساعة الثورة والتغيير قد ازفت، فالرياح اذا تحركت لن تقف الا بعد ان تاتي على كل النظام السياسي العربي الفاسد.
   ان الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تحكمت بعملية التغيير التي شهدتها تونس الخضراء هي نفسها التي من المفترض ان تتحكم بعملية التغيير في مصر وفي غير مصر، ولذلك فانا اجزم بان رياح التغيير التي تحركت في تونس سوف لن تهدأ قبل ان تكنس كل النظام السياسي العربي الفاسد، واذا صادف ان تمكن احد الطغاة الحاكمين في البلاد العربية من الانحناء امام العاصفة، ببعض القرارات الترقيعية لاستدرار عطف الناس، فانه قد يؤجل التغيير ولكنه لن يلغيه ابدا، فقد ينخدع شعب بشعارات الديكتاتور وباجراءاته القرقوشية وبدموع التماسيح التي يذرفها من على الشاشة الصغيرة، فيؤجل التغيير الا انه لن يلغي الفكرة من ذهنه ابدا.
   عندما سقط الصنم في بغداد خاف النظام السياسي العربي على عروشه الخاوية، فعمل كل ما بوسعه من اجل الهاء الشعوب العربية واشغالها بما يحول بينها وبين التفكير بالتغيير المرجو، ولقد تفتق ذهن هذا النظام المهترئ عما عرف وقتها بنظرية (تجميع الجراثيم) تحت شعارات المقاومة والجهاد في العراق، فهب هذا النظام هبة رجل واحد لتنفيذ هذه النظرية التي تعتمد ارهاب الناس وارعابهم من ثمن التغيير الديمقراطي، من خلال ما يلي:
   الف: حث فقهاء التكفير وفقهاء البلاط ووعاظ السلاطين على اصدار فتاوى تحرض الناس على الذهاب الى العراق بعد ان فتح الله تعالى ابواب جنته من هناك، على حد زعمهم.
   باء: فتح مراكز تطوع المغرر بهم ممن غسلت ادمغتهم فتاوى وعاظ السلاطين، لتجنيدهم للذهاب الى العراق زرافات زرافات.
   جيم: فتح الحدود بين البلدان العربية فيما بينها ومع العراق، لدرجة ان الارهابيين كانوا يتنقلون بين هذه البلدان ويصلون الى العراق وكانهم يتنقلون بين محلة واخرى او بين شارع وآخر.
   دال: تخصيص ميزانية مفتوحة لجماعات العنف والارهاب، فلقد صرف النظام السياسي العربي الفاسد على هذه الجماعات ما لم يصرفه في كل حروبه ضد (اسرائيل) مثلا او ما لم يصرفه على التنمية في اي بلد عربي.
   هاء: ولا ننسى ماكينة الاعلام العربي الطائفي والعنصري التي ظلت تدور ليل نهار لتصنع من الذباحين ابطال دينيين ومن القتلة رفاق لرسول الله (ص) محرضة الشباب المغفل على الانخراط في (المقامة) و (الجهاد) في العراق حصرا، وليس في اي مكان آخر كفلسطين المحتلة مثلا او حتى افغانستان.
   لقد نجح النظام السياسي العربي الفاسد بهذه الخطوات وغيرها الكثير في اشغال الشعوب العربية عما يجري في بلدانها، ولفت نظرها الى سراب مخادع دفعت الامة ثمنه غاليا من اجل كذبة كبرى اسمها المقاومة والجهاد من اجل الحضور في مادبة عشاء في الجنة مع رسول الله (ص).
  حتى اذا استفاقت الشعوب من غفلتها وتبين لها الخيط الاسود من الخيط الابيض، اكتشفت كيف انها كانت ضحية للتضليل والخداع الذي مارسه النظام السياسي العربي الفاسد، ما اشغلها عن معاناتها الحقيقية، وواجبها الديني والوطني الحقيقي، فقررت ان تنتبه الى حالها الماساوي الذي تعيشه في ظل انظمة سياسية فاسدة ساقتها للذل والهوان فاضاعت كرامتها بعد ان سحقت حريتها وحقوقها وقتلت الامل والمستقبل.
   لقد نجح النظام السياسي العربي الفاسد، وللاسف الشديد، في تاخير التغيير في البلاد العربية مدة قاربت الثمان سنوات، دفع العراقيون خلالها الثمن غاليا، ولقد شاءت ارادة الله تعالى ان تستفيق الشعوب العربية اخيرا لتبدا مسيرة ميل التغيير بخطوة عظيمة بدات من تونس ولن تنتهي الا عند آخر محطة من محطات النظام السياسي العربي الفاسد.
   كل هذا من جانب، ومن جانب آخر، فان بعض السياسيين العراقيين ساعدوا النظام السياسي العربي الفاسد في تحقيق هدفه هذا عندما سعوا الى رمي كرة الديمقراطية في احضانه، ولقد رايناهم كيف كانوا يتراكضون ملهوفين وراء هذا الديكتاتور او ذاك المستبد يستجدون منه نظرية لديمقراطيتهم الناشئة، خاصة ديكتاتور مصر الذي ظل يضحك على ذقونهم مدة طويلة، عندما تحول الى ملجا لهم ينظر، بتشديد الظاء، لهم وللديمقراطية ولحكومة الشراكة والمصالحة الوطنية وغير ذلك.
   ولم يكتف هؤلاء بما مضى، فتراهم يتهالكون اليوم لعقد القمة المرتقبة في بغداد، بل ان بعضهم ظهر على الشاشة الصغيرة محتجا على ما يجري في مصر لان ذلك يعرقل انعقاد القمة في موعدها، على حد زعمه، هذا بدلا من ان يبدي احترامه لارادة الشعب المصري، ناسيا او متناسيا بانه كان في يوم من الايام ضحية نظام استبدادي مدعوم بقوة من النظام السياسي العربي الفاسد.
   اقول هنا واكرر ما نصحت به الحكومة العراقية في مقالتي المشار اليها في السؤال، تريثوا..فسيسقط آخرون، فلماذا تبذرون اموال الفقراء على امر عديم الطعم واللون والرائحة؟ الا رائحة الاستبداد المعجون بالدم.
   انني على يقين من ان طغاة عرب آخرون سيلحقون ديكتاتور تونس، وانا هنا لا اقرا فنجانا ولا ارجم بالغيب، ابدا، وانما هي قراءة طبيعية لحركة التاريخ، فلقد وصل ظلم هذه الانظمة لشعوبها اقصى درجاته، ولقد طفح الكيل فلا يمكن بعد الان ان نرى ديكتاتورا حاكما في بلداننا العربية يورث السلطة لابنائه واحفاده، ابدا، فلقد ولى زمن الديكتاتورية كما ولى زمن سلطة الحزب الحاكم والزعيم الاوحد، كما ولى زمن عبادة الصنم التي ظلت تعشعش في مخيلة شعوبنا عقودا طويلة من الزمن.
   انه زمن الشعوب، وزمن الحرية، وزمن الديمقراطية، وزمن التداول السلمي للسلطة بعيدا عن القهر والعبودية والذل والاستكانة والخنوع والتمييز.
   هنا، اسمح لي ان استغل الفرصة لاتنبأ بسقوط سلطة (آل سعود) في الجزيرة العربية، فان لهذا التنبؤ مبررات نضجت اشد النضج، فهي:
   اولا: من اشد الانظمة فسادا في العالم وليس في المنطقة فحسب.
   ثانيا: من اخطر الانظمة على السلم والامن العالميين.
   ثالثا: كما انها من اقدم الانظمة في العالم، فلقد ظلت هذه الاسرة الفاسدة تحكم في الجزيرة العربية قرابة (8) عقود من الزمن.
   رابعا: من اغنى الانظمة في العالم، لما تمتلك من نفط واموال كثيرة جدا وظفتها الاسرة لدعم المتشددين في العالم، ولصناعة اعلام تحريضي ضد كل الافكار الانسانية كالتعايش والتنوع والتعدد والحوار والحب والتعاون وغير ذلك، فضلا عن انها وظفته لصناعة الازمات واثارة الفتن، وما لبنان وفلسطين والعراق ببعيدة عنا.
   خامسا: انها وراء جل المشاكل التي تعيشها دول المنطقة، فهي سبب تمزق الصف الوطني الفلسطيني وهي سبب المشاكل في لبنان كما انها السبب المباشر لكل المشاكل التي مرت على العراقيين منذ قرابة اربعة عقود من الزمن عندما ظلت هذه السلطة تسند السياسات العدوانية للطاغية الذليل صدام حسين، خاصة في حروبه العبثية الداخلية ومع الجيران.
   انها كذلك السبب المباشر للكثير من مشاكل القارة السمراء بالاضافة الى مشاكل دول المغرب العربي، وما استضافة الاسرة لديكتاتور تونس الا دليل على دورها التخريبي في المنطقة، ونيتها في عرقلة التغيير بوقوفها ضد ارادة الشعب لصالح الانظمة الاستبدادية، فنظام (آل سعود) هو النظام الوحيد الذي اعلن عن دعمه غير المشروط لفرعون مصر، ما يؤشر الى نيته المبيتة لتدمير احلام الشعوب العربية وقمع تطلعاتها للمستقبل.
   وبسقوط دولة (آل سعود) الثالثة سيسقط الحزب الوهابي والى الابد، او على الاقل سيعود الى حجمه الطبيعي كجماعة صغيرة منبوذة تمارس (تكفيرها) على نفسها، لا تمتلك المال لتتمدد ولا تمتلك السلطة السياسية لتضرب وتقمع الاخرين، فهذا الحزب هو اخطر الاحزاب السياسية التي تتلفع بالدين كما هو معلوم وواضح، وبذلك سنكون قد قضينا على المصدر الرئيسي للارهاب في العالم، فلقد حول هذا الحزب وبدعم وحماية سلطة (آل سعود) الفاسدة مساجد ومدارس الجزيرة العربية، بل والكثير جدا من المدارس والمساجد في العالم، الى حواظن للارهاب، يتخرج منها التكفيريون والقتلة والمجرمون، لينتشروا تاليا في بقاع العالم ليوزعوا الموت والدمار في كل مكان، بعد ان يحشو فقهاء هذا الحزب رؤوسهم وعقولهم بالحقد والكراهية وتكفير الاخر.
   ويخطئ من يظن انه اذا سقطت سلطة (آل سعود) فستحل محلها قوى ظلامية متشددة، فليس هناك في العالم من هو اشد ظلامية وتشددا من هذه الاسرة ومظلتها (الدينية) الحزب الوهابي، ابدا، وانا اجزم بان البديل عن هذه السلطة ستكون القوى الوطنية المعتدلة والمنفتحة على العالم، سواء الدينية منها او الليبرالية، فليس في الجزيرة العربية متشددون ومتطرفون وتكفيريون سوى الحزب الوهابي المدعوم بسلطة (آل سعود).
   قريبا جدا سيسقط، بضم الياء، شعب الجزيرة العربية سلطة (آل سعود) الفاسدة، وعندها سينقذ:
   *الاسلام الذي اختطفه الوهابيون بحماية (آل سعود).
   *الامن الدولي الذي عرضه الوهابيون لخطر كبير.
   *التاريخ والتراث الذي كاد ان يحطمه الوهابيون في كل مكان بحجة محاربتهم للشرك وما الى ذلك، كما حصل في سامراء المقدسة في العراق عندما فجروا مرقد الامامين الهمامين العسكريين.
   *المنطقة التي عرضها الوهابيون لمخاطر الحرب الطائفية المقيتة، بتكفيرهم لكل من يخالفهم الراي والمعتقد.
   ان من مصلحة الجميع، بمن فيهم الولايات المتحدة الاميركية، ان تسقط سلطة آل سعود التي لم يعد ينفع معها الاصلاح ابدا، ولذلك فان على الغرب تحديدا والولايات المتحدة على وجه الخصوص التي ظلت تسند هذه السلطة الفاسدة، ان ترفع يدها عنها وتوقف عنها فورا كل انواع الدعم لتلاقي مصيرها المحتوم على يد شعبها الابي، وبذلك سوف لن تستعدي شعوب المنطقة الولايات المتحدة والغرب عندما تشعر بان واشنطن وبقية عواصم الغرب لا تصر على حماية هذه الاسرة الفاسدة، وانها تحترم ارادة الشعوب في التغيير، وعندها سيضمن الغرب بديلا صديقا وربما حليفا له، ليس على طريقة (آل سعود) وانما على الطريقة الحضارية التي تعتمد العلاقات الايجابية بين الاصدقاء، كما هو حال العلاقات بين الغرب واليابان مثلا او الغرب والصين، وبذلك فسوف لن تكرر الولايات المتحدة خطاها القاتل الذي ارتكبته مع الشعب الايراني قبل (32) عاما عندما استعدته بقرارها القاضي بدعم الشاه المقبور والوقوف ضد ارادة الشعب في التغيير. 
   السؤال الثاني:
   نرى ونسمع الكثير من العراقيين الذين يقارنون بين الشعب التونسي والشعب المصري وبين الشعب العراقي، بحجة ان التغيير كان يجب ان يكون بأيادي عراقية وليست بقوى خارجية، ما هو رأيك؟.
   الجواب:
   ان في مثل هذه المقارنة ظلم كبير يلحق بالعراقيين، وان من يجري مثل هذه المقارنة احد اثنين، فاما انه لا يعرف الحقيقة ولذلك فان عليه ان يبحث في الموضوع ليصل الى الحقيقة، او انه يعرف ولكنه يتغافل او انه نسي الحقيقة، ولذلك فهو بحاجة الى عملية تنشيط للذاكرة ليستعيد صورة الحقيقة.
   مبدئيا، فليس هناك في العراق من لم يكن يتمنى ان تجري عملية التغيير للنظام المستبد من الداخل، وعندما فرضت الظروف ارادتها على العراقيين فتغير النظام بالقوة الخارجية، فان العراقيين رحبوا بذلك على مضض، لان التغيير بهذه الطريقة لم يتحقق بارادتهم وانما نتيجة الظروف القاسية التي مرت عليهم.
   واذا اردنا ان ننصف العراقيين، فيجب ان نعترف بان جذر التغيير في العام 2003 يعود الى العام 1991 عندما انتفض الشعب العراقي من شماله الى جنوبه، فحرر (14) محافظة من سلطة النظام الجائر، الا ان ظروفا كثيرة حالت دون تحقيق العراقيين لكامل ارادتهم، وهنا يبدا الفرق بين الوضع في العراق والوضع في تونس ومصر وغيرها من البلاد العربية التي تنتظر التغيير.
   في ذلك اليوم وقف العالم بقضه وقضيضه مع النظام الشمولي البائد، فالنظام السياسي العربي الفاسد دعم الطاغية بكل ما اوتي من حول ومن قوة، خاصة على الصعيد الاعلامي والسياسي والديبلوماسي من اجل ان يتجاوز المحنة، كما ان المجتمع الدولي وقف الى جانب الطاغية ليقمع الانتفاضة ويعيد سيطرته في المحافظات التي حررها الشعب من سلطته.
   حتى الولايات المتحدة الاميركية التي طمأنت العراقيين في بادئ الامر من انها ستقف الى جانبهم اذا ما ثاروا ضد النظام، غيرت موقفها وانقلبت على قرارها لتقف وبحزم الى جانب النظام، ولمن يريد ان يطلع على تفاصيل المواقف الدولية والعربية آنئذ فان بامكانه ان يعود الى مذكرات القائد العسكري الاميركي وقتها شوارتزكوف ليطالع العجائب والغرائب، ففيها سيقرا كيف ان ملك آل سعود (فهد) اتصل بالرئيس الاميركي وقتها جورج بوش الاب ليضغط عليه من اجل ان يقف الى جانب الطاغية فلا يدعه يسقط ويلقى مصيره الاسود على يد الشعب الثائر.
   هذا من جانب، ومن جانب آخر فان العالم وقتها لم يشهد بعد ثورة التكنولوجيا والاعلام كما هو عليه اليوم، ولذلك فان كل المجازر والقتل والتدمير الذي شهده العراق تحملها العراقيون بصمت وعظوا على جراحهم بانين خفي، ويكفي، لمعرفة حجم الدمار الهائل، ان صحيفة المانية كتبت عما شاهده مراسلها في مدينة كربلاء المقدسة وحدها تقول: انها، كربلاء، تشبه مدينة خرج للتو من زلزال.
   اما اليوم فبحمد الله تعالى فان كل العالم يقف الى جانب التغيير في تونس ومصر وغيرها من البلاد العربية، كما ان صراخ الشعوب ينقلها الاعلام الى اسماع كل العالم، فلم يعد هناك مواطن يموت بصمت كما لم يعد في تونس او مصر مواطن يصرخ مطالبا بحقوقه يردد صرخاته مع نفسه، ابدا، فالعالم يسمع ويتابع ويرى الاحداث لحظة بلحظة، ما يحرض الناس على مواصلة المشوار من اجل تحقيق التغيير الجذري المرجو.  
   السؤال الثالث:
   مايجري في الوطن العربي، هل سيدفع بالسياسيين العراقيين الى تغيير نهجهم في ادارة البلد؟.
   الجواب:
   اذا كان لهم عقل سليم وارادة حرة وذاكرة قوية فسيتاثرون بما يجري من حولهم، فحال الشعب العراقي ليس بافضل حال من بقية الشعوب العربية الاخرى، على الرغم من اجل السلطة في بغداد تشكلت كنتيجة لصندوق الاقتراع، ولكن هذا لا يعفي القادة والسياسيين من المحاسبة وربما من ان يلقوا نفس المصير الذي يلقيه اليوم عدد من طغاة البلاد العربية.
   ان شرعية السلطة، اية سلطة، في اي بلد في العالم، مصدرها في الانجازات وليس في كيفية الوصول الى الحكم، فماذا ينفع الشعب الذي يدفع دمه ثمنا للوصول الى عتبة صندوق الاقتراع ليختار نوابه في السلطة بارادة حرة ومستقلة، من دون ان يلمس اي تغيير في الوضع السياسي والاجتماعي والاقتصادي؟ ولذلك نرى ان الكثير من شعوب البلدان الديمقراطية تبادر الى اسقاط الحكومة بتظاهرات شعبية عارمة لمجرد انها تشعر بان هذه الحكومة قد فشلت في تحقيق رغبات الشعب او انها فشلت في تنفيذ مشروعها الحكومي، على الرغم من ان الحكومة وصلت الى السلطة عن طريق الانتخابات وليس عن طريق الانقلاب العسكري مثلا او التوريث، وهذه هي الفلسفة الحقيقية والجوهر في العملية الديمقراطية، انها الارادة الوطنية التي يسقط، بضم الياء، بها الشعب كل من يفشل في تحقيق اهداف الشعب بالرفاهية والحياة الحرة والكريمة، ممن يحجز مقعده تحت قبة البرلمان، ثم يسئ التعامل مع الثقة التي منحها اياه الناخب.
   انني لا استبعد ان ينتفض الشعب العراقي ويهب لاسقاط من انتخبهم بارادته، فهو انما انتخبهم ليس من اجل ان يتمتعوا بامتيازاتهم غير المعقولة على حساب معاناته اليومية، ابدا، انما منحهم ثقته ليعملوا ليل نهار من اجل تحقيق ما يصبوا اليه المواطن، والا، فما معنى ان يتمتع النائب في البرلمان او الوزير في الحكومة بكل مظاهر الرفاهية فيما يموت المواطن بحسرته لانه لا يجد سقفا يؤويه مع عائلته؟ كما راينا مؤخرا حال العوائل المسكينة المهددة بالطرد من بيوتها لسبب او لآخر، في بغداد وغيرها؟.
   الى متى يظل المواطن العراقي يتضور الما من المرض فيما لا يجري المسؤول فحوصه الطبية الروتينية الا في ارقى المشافي في العالم؟.
   الى متى يظل المواطن المسكين يتوضر جوعا فتراه لا يجد قوت يومه وعائلته الا في المزابل فيما يموت المسؤول من التخمة؟.
   الى متى يظل المواطن تائها في الشوارع لا يجد عملا ما ليسد به رمقه فيما يستلم المسؤول ما لا يقل عن خمسة رواتب من ميزانية الدولة وبعناوين مختلفة؟.
   ان العراقيين تحملوا كل هذا الضيم والقهر وتحدي الارهاب على امل ان يعيشوا مستقبل افضل، وبانتظار ان يعيشوا في ظل نظام سياسي عادل يفكر فيه المسؤولون بمصالح الناس قبل ان يفكروا بمصالحهم، فاذا لم يجدوا تغييرا مفترضا فانا ساكون اول من يحرضهم على الثورة لتغيير الاوضاع لصالحهم، كما انني سابشر القادة بنهاية مشابهة الى حد ما بنهاية طاغوت تونس او مصر وقبلهما ديكتاتور ايران والعراق وغيرهما الكثير، فهل من معتبر؟.
   لقد مر اكثر من عام ولا زال السياسيون مشغولون بتقاسم الامتيازات فيما بينهم من دون ان ينجزوا شيئا للعراقيين، فمر عام الاعمار ومر عام الاستثمار ومر عام محاربة الفساد المالي والاداري الذي وعدوا العراقيين به من دون شئ يذكر، لماذا؟ لانهم مشغولون بانفسم فلم تسمع منهم ولم تقرا على لسانهم الا الخلافات والاتفاقات المزعومة والاجتماعات التي لا طائل من ورائها الا تبذير المال العام ليس اكثر.
   وبعد قرابة عام كامل من الزمن اذا بهم يطلوا علينا بحكومة الاحزاب (المنقوصة السيادة) التي حضر فيها كل شئ الا الكفاءة والخبرة والنزاهة والتخصص والامانة، ثم يخرج علينا السيد رئيس الوزراء مبررا الفشل المنتظر من حكومته بالمحاصصة والتوافقات الممجوجة بين الاطراف، وكانه في حل من كل ذلك.
   انني احذر السياسيين من الطوفان المرتقب اذا لم ينتبهوا لواقع الشعب الابي الذي ضحى بكل شئ ليمنحهم ثقته.
   وبهذه المناسبة اوجه حديثي كذلك الى المرجعية الدينية التي يراها العراقيون وقد لاذت بالصمت بعد ان كانت هي فارس الميدان الاول، فلولاها لما منح العراقيون ثقتهم للدستور، ولولاها لما شارك العراقيون بالانتخابات، وتحديدا في منح الثقة لقوائم بعيناها، فاين هي اليوم من كل هذه الازمة والمعاناة التي يمر بها العراقيون؟ وتحديدا الطبقة الفقيرة والمسحوقة والمعدومة؟ لماذا لا يسمع صوتها العراقيون وهم يعانون الامرين من تدري الوضع المعيشي الى جانب طبقة من السياسيين الذين استاثروا فاساءوا الاثرة، وملكوا فاساءوا الملك؟.
   ان المرجعية الدينية تتحمل اليوم مسؤولية عظيمة ازاء ما يجري في العراق من فساد مالي واداري ينخر بجسد الدولة العراقية، وازاء الظروف المعيشية القاسية التي يمر بها المواطن العراقي، فهي لازالت تمتلك الصوت الاقوى والاعلى واليد الطولى في عملية التغيير او ان تعلن استياءها من الوضع وعلى الملأ ومن دون تردد، ليعرف العراقيون بانها قد نفضت يديها من السياسيين وكشفت عنهم الشرعية التي يتشبثون بها ليعرفوا كيف يتعاملون معها.  
   السؤال الرابع:
   ثورة مصر وثورة تونس، دليل على دور الاعلام في تحشيد الشعوب ضد الطواغيت، كيف ينظر نزار حيدر للاعلام العراقي الرسمي والشعبي؟.
   الجواب:
   بالتاكيد فان للاعلام دور مهم في تحريك الشعوب للمطالبة بحقوقها الانسانية، ولذلك فانا ادعو اصحاب الاقلام الحرة الذين يتعاملون مع الاعلام كرسالة وليس مصدر ارتزاق فيبيعونه لهذا البلاط او ذاك الظالم، ادعوهم الى ان يكتبوا وينظروا لعملية التغيير الكبرى التي يشهدها العالم العربي، ويخطئ من يتصور بان الكتابة صرخة في واد او قفزة في الهواء، ابدا، بل انها صرخة في ضمير وهمسة في عقل، يتراكم اثره لينتج تحركا شعبيا كالذي حصل في تونس الخضراء وكالذي يحصل اليوم في مصر الكنانة وكالذي يحصل وسيحصل في بقية البلاد العربية.
   اما في العراق الجديد، فعلى الرغم من عظم الجهد الذي يبذله الاعلاميون من اجل اداء الرسالة على افضل واكمل وجه، الا انه لازال دون مستوى المطلوب، ولذلك اسبابه، وانا هنا لا اتحدث عن الاعلام الرسمي، فهذا الاعلام لا انتظر منه فائدة ترتجى ابدا، لانه اما مسيس او حزبي حتى النخاع، انما اعول على الاعلام الحر وعلى الاقلام الوطنية الحرة، خاصة اصحاب المواقع الاليكترونية الذين يمكن ان يلعبوا دورا مباشرا في تسيير الاحداث من اجل الصالح العام.
   ان الاعلام العراقي الحر يجب ان لا يكتفي برصد الاخبار العامة فقط، فهذه المهمة يقوم بها الاعلام الرسمي والحمد لله وعلى احسن وجه، انما عليه:
   الف؛ ايصال المعلومة الصحيحة للراي العام، بعد استخراجها من مخابئها السرية.
   باء؛ ملاحقة التقصير والخطا والتلكؤ في الانجاز.
   جاء: الاهتمام بنشاطات منظمات المجتمع المدني، فهي الاقرب الى ضمير المواطن منها الى السلطة، لانها لسان حاله والمعبر الحقيقي عن معاناته وتطلعاته.
   دال؛ ملاحقة الفساد المالي والاداري وتعرية الفاسدين كائنا من كان.
   هاء؛ نشر ثقافة الحقوق والثقافة الدستورية عند الراي العام، ليطلع المواطن على الخروقات الدستورية التي تمارسها السلطات، فيواجهها بوعيه الدستوري.
   السؤال الخامس:
   لماذا قام الجيش العراقي بسحق الانتفاضة الشعبانية عام 1991 وها نحن نرى الجيش المصري يقف مع المصريين، ولم نشاهد الجيش التونسي يتدخل لحماية طاغية تونس؟.
   الجواب:
   هناك اسباب كثيرة لذلك، يمكن تلخيصها بما يلي:
   اولا: البناء الطائفي والعنصري للقوات المسلحة العراقية، فلقد ظلت شريحة اجتماعية معينة هي التي تتحكم بمقدرات الجيش العراقي، فتقوده بالطريقة التي تؤمن لها مصالحها الذاتية، وكلنا يتذكر عبارة (لا شيعة بعد اليوم) التي كتبها النظام على الدبابات التي سيرها الى مدينة كربلاء المقدسة لقمع الانتفاضة الشعبانية وكيف انه قصف المرقدين الطاهرين للامام الحسين السبط عليه السلام واخيه ابا الفضل العباس عليه السلام، كما نتذكر جميعا ما قاله الطاغية الغبي حسين كامل لطاغيته الذليل صدام حسين عندما وقف بين الحرمين الشريفين في كربلاء قائلا له (سيدي، انا الان اقف بين الصنمين، فلقد انتهى كل شئ، وسيطرنا على الموقف).
   ثانيا: الاساس القمعي الذي بنيت عليه القوات المسلحة في العراق، فمنذ اليوم الاول من تاسيس الجيش العراق على يد البريطانيين، اهتم المسؤولون في تربيته على البطش والقمع من خلال زرع فكرة كونه اليد الضاربة للنظام القائم، فهو ليس سور الوطن كما انه ليس الحارس الامين لحماية الدستور مثلا او الدولة او الشعب، ابدا، وانما علموه على انه اليد الضاربة للنظام، بل انه اليد الضاربة للحاكم الاوحد، ولذلك فان تاريخ الجيش العراقي يسجل اكثر من (57) حالة قمع للشعب نفذها في مختلف مناطق العراق خلال فترة العهد الملكي فقط، اي خلال (37) عاما فقط، كما ان تاريخه يسجل انه الاداة المفضلة لمن ينوي الاستيلاء على السلطة في انقلاب عسكري، سرقة مسلحة، اما عندما استولى البعثيون على السلطة فقد تحول الجيش الى اداة للقمع والحروب العبثية، فقد سخره النظام لقمع انتفاضة العراقيين في صفر عام 1977 كما انه استخدمه لتنفيذ عمليات الانفال وحلبجة والمقابر الجماعية، انه تاريخ ملؤه القمع والقتل والتدمير والبطش، ولذلك لم يكن غريبا ان يستخدم النظام القوات المسلحة لقمع انتفاضة الشعب العراقي في شعبان (آذار) عام 1991. 
   السؤال السادس :
   نظرتك لمستقبل العراق ؟.
   الجواب:
   بصراحة اقول، اذا قرر السياسيون الاستفادة من التجربة وانتبهوا الى الواقع فانهم سيستمرون يقودون العراق الجديد نحو الاحسن ونحو الافضل، اما اذا جعلوا اصابعم في آذانهم واستغشوا ثيابهم واصروا واستكبروا استكبارا، فان مصيرهم سوف لن يكون بافضل من مصير من سبقهم الى مزبلة التاريخ، وان غدا لناضره قريب.
   ان الوضع في العراق مرشح اكثر من غيره ليشهد ثورة على الفساد والمفسدين، لانه ليس في العراق سلطة تسلقت الحكم بانقلاب عسكري مثلا، ولذلك فان العراق لا يحكمه اليوم نظام ديكتاتوري، وفي ظل الديمقراطية فان التغيير اسهل بكثير مما هو عليه في ظل الانظمة الديكتاتورية.
   هذا من جانب، ومن جانب آخر فان المبادرة اليوم بعد العراقيين انفسهم، فان من حقهم ان يقولوا لمن انتخبوهم وفشلوا في تحقيق اهدافهم في الحياة الحرة والكريمة، اننا من انتخبكم فانتم وكلاء عنا ولستم اصلاء في مواقعكم الرسمية، ولذلك فان من حقنا اليوم ان نسحب هذه الثقة بتظاهرات جماهيرية عارمة نزيحكم بها عن سدة الحكم لنات بمن هو اجدر منكم بالثقة.
   لنتذكر جميعا بان هذا العصر هو عصر الجماهير التي تقول رايها بحرية وبارادة وطنية فولاذية، ومن لم يصدق فليجرب حظه، وان قيل (من جرب المجرب ندم).
   ختاما:
   اتقدم بجزيل الشكر والتقدير لاخي وصديقي وزميلي في الجهاد والنضال الاستاذ عمار الوائلي لاتاحته لي هذه الفرصة الثمينة لاطل من خلالها على قراء موقع (ميسان اون لاين) متضرعا الى العلي الاعلى ان يوفق الجميع لمراضيه، وان ينزل على شعبنا العراقي الابي شآبيب رحمته، والحمد لله رب العالمين.
   31 كانون الثاني 2011

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/04


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • [القافِلُون]! [١] بَين [القافُل] و [جُوكر] أَحزاب السُّلطة و [الذَّيل] {أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}؟!  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الرَّابع والأَخير]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّالث]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّاني]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الأَوَّل]  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : شرعية السلطة بانجازاتها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن باجي الغزي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن باجي الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الانتظار..رؤية نحو المستقبل  : نزار حيدر

 في صالح من عدم اقرار قانون الموازنة  : مهدي المولى

 تقرير منظمة شيعة رايتس ووتش الشهري للانتهاكات الحقوقية بحق المسلمين الشيعة  : شيعة رايتش ووتش

 الثقافة الكردية تعقد ندوة (الإعلام وتأثيره في الرأي العام)  : اعلام وزارة الثقافة

 هل العباس إمام معصوم!  : غفار عفراوي

 مشاريع القرارات والحلقة المفرغة  : حميد الموسوي

  دولة الأنسان في فكرشهيد الأنسانية(محمدباقرالحكيم)..  : رحمن علي الفياض

 استمرارتجهيز مفردات البطاقة التموينية من السكر وزيت الطعام لمحافظات نينوى والانبار وذي قار  : اعلام وزارة التجارة

 حروف حول كربلانو (كربلاء)  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 بالصور: نادي الشرطة العراقي يزور المسجد الاقصى وقبة الصخرة في فلسطين رغم المضايقات الاسرائيلية  : فراس الكرباسي

 العبادي.. أردوغان.. الأحوط وجوبا!  : علي علي

 حكم بالاعدام لإرهابي فجر سيارتين في علوة للخضار بكربلاء

 الامام الحسين مصلحا وثائرا.. لمن على شاكلة الباز البار ليزيد العار!!  : خزعل اللامي

  المتسللون الفلسطينيون إلى قطاع غزة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 فرقة ناجي عطا الله بين الوهم والحقيقة  : عباس يوسف آل ماجد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net