صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

الصيام في الأديان .
إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 
طلبت مني أحد الأخوات المسيحيات المتزوجة من رجل مسلم أن أضع لها بحثا حول الصيام في المسيحية ومع كثرة المشاغل وندرة الوقت فأنا استجيب لها واضع هذا البحث المتواضع الذي لربما لم يستوف شروطه. 
الصوم بصورة عامة هو فترة انقطاع عن الشهوات الجسدية (الطعام) والشهوات الروحية (الاعمال السيئة).
ووفي المسيحية ينقسم الصيام إلى عدة اقسام : الصوم الكبير (قبل عيد القيامة) والصوم الصغير قبل (عيد الميلاد). وعندنا في الموصل صوم اسمه (صوم باعوثة) وصوم العذارى وهذين الصيامين في العراق فقط .وهو من المستحبات التي لا أصل لها في الكتاب المقدس. 
الصوم الكبير مدتة 55 يوم وهم يتكونوا من(7 ايام كأسبوع للاستعداد + 40 يوم مثال صوم السيد المسيح في البرية قبيل بدء خدمته + 7 ايام اسبوع الالام المقدس + يوم سبت النور وهو برامون عيد القيامة المجيدة) وهذا الصوم يعتبر من الدرجة الأولى في الاصوام المسيحية الأرثوذكسية واقدس ايام واصوام السنة. ولا بد في الصوم من الانقطاع عن الطعام لفترة من الوقت ، وفترة الانقطاع هذه تختلف من شخص إلى آخر بحسب درجته الروحية واختلاف الصائمون في سنهم واختلافهم أيضاً في نوعية عملهم ولمن لا يستطيع الانقطاع حتى الساعة الثالثة من النهار فأن فترة الانقطاع تكون بحسب إرشاد الأب الكاهن.وأيضاً فأن الأب الكاهن هو الذي يحدد الحالات التي تصرح فيها الكنيسة للشخص بعدم الصوم ومن أهمها حالات المرض والضعف الشديد.
حدد الرب انواع الطعام التي يجب الامتناع عنها في الصوم استنادا إلى الكتاب المقدس وهي ما ورد في حزقيا 4 : 9 (( أمر الرب حزقيال النبي بالصوم ثم الافطار على القمح (البليلة)والشعير والفول والعدس والدخن والذرة الرفيعة والكرسنة الكمون)) وكذلك الامتناع عن انواع اخرها كما في صيام دانيال : سفر دانيال 1 : 12 (( الصيام عن أكل اللحوم وشرب الخمر كما صام وافطر آخر النهار على البقوليات )) دانيال 1 : 8 ـ16 وكذلك صام النبي داود عن الزيت كما في المزمور 109 : 24 (( ركبتاي ارتعشتا من الصوم ولحمي هزل عن سمن )) فقد كان الصوم في الامم السابقة قاسيا جدا ومهلكا. 
يعترف المفسرون ((أن الإنجيل سُلّم للرسل غير مكتوب (فما لفم)، ولم تدون كل تعاليم يسوع كما يذكر يوحنا في (إنجيل يوحنا 30:20؛ 31،25:21 ) كما أن الإنجيل قد تم تدوينه بعد فترة من صعود السيد المسيح، ويقولون في تبرير الزيادات ونحن نضع تعاليم آبائنا الرسل "كإنجيل شفاهي" يكمل ما حفظ لنا في الإنجيل الكتابي. ونحترم ونطيع ونسمع ونقبل تلك التعاليم كاحترامنا وطاعتنا وقبولنا وسمعنا للرب نفسه ويذكر الإنجيل أن المؤمنون قد تسلموا تعاليم الكنيسة من الرسل وخلفائهم. ومن ثم نتسلم قوانين الآباء البطاركة القديسين الذين رتبوا الأصوام الباقية للآن، ونقول كما قال القديس أغسطينوس أن عادتنا لها قوة القانون لأننا تسلمناها من أناس قديسين)). (1)
فهذا النص للمفسر يعترف فيه بأن الانجيل نُقل شفاها ثم دوّن بعد فترة من رحيل المسيح ، وان بقية ما يتعبدون به هو من وضع الآباء المقدسين ليس له اصل في الكتاب المقدس. 
وردت شريعة الصيام في الكتاب المقدس بأشكال مختلفة ففي اليهودية اختلط الحابل بالنابل وضاعت شعيرة الصيام بين اطنان من التشريعات الفردية والجماعية فمثلا في هذا النص من سفر زكريا 8: 19 ((هكَذَا قَالَ الرَبُّ : إِنَّ صَوْمَ الشَّهْرِ الرَّابِعِ وَصَوْمَ الْخَامِسِ وَصَوْمَ السَّابعِ وَصَوْمَ الْعَاشِرِ يَكُونُ لِبَيْتِ يَهُوذَا ابْتِهَاجًا وَفَرَحًا وَأَعْيَادًا طَيِّبَةً)) فهل هذه الأربعة أشهر من السنة كلها صيام وتستمر كتشريع رباني مُلزم على اليهود ، ولكننا لا نراهم يصومونها في هذا لأيام . 
وكذلك لم يُبين الكتاب اسباب بعض أنواع الصيام بل انه ذكر بأنهم صاموا يوما واحدا إلى المساء كما في سفر القضاة 20: 26 ((وَصَامُوا ذلِكَ الْيَوْمَ إِلَى الْمَسَاءِ، )) ، وأنهم صاموا سبعة أيام كما في سفر صموئيل الأول 31: 13 ((وَصَامُوا سَبْعَةَ أَيَّامٍ)) .(2)
 
ولكن الغريب أن الإنجيل يقول بأن يسوع صام أربعين يوما ليُجرب من ابليس . فهل هذا الصيام خاص ليسوع أم انه لأمته من بعده ؟كما في إنجيل متى 4: 2 ((ثُمَّ أُصْعِدَ يَسُوعُ إِلَى الْبَرِّيَّةِ مِنَ الرُّوحِ لِيُجَرَّبَ مِنْ إِبْلِيسَ. 2 فَبَعْدَ مَا صَامَ أَرْبَعِينَ نَهَارًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً، جَاعَ أَخِيرًا)).(3) ولم يُبين لنا الكتاب المقدس ما نوع هذا الصيام هل هو انقطاع شامل كامل عن الطعام والشراب أم شيئ آخر وهل ان هذا الصيام مستمر بلا انقطاع ليل ونهار لا يأكل ولا يشرب. هذا مستحيل أن يتحمل الجسد كل هذه المدة وإلا سوف يذبل من الجوع ويتيبس من العطش. وقد أخبرنا الانجيل بأن ثلاث أيام صيام متواصلة كفيلة بأن تجعل الانسان يخر إلى الأرض من الضعف كما في إنجيل متى 15: 32 ((وَأَمَّا يَسُوعُ فَدَعَا تَلاَمِيذَهُ وَقَالَ: إِنِّي أُشْفِقُ عَلَى الْجَمْعِ، لأَنَّ الآنَ لَهُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ لَيْسَ لَهُمْ مَا يَأْكُلُونَ. وَلَسْتُ أُرِيدُ أَنْ أَصْرِفَهُمْ صَائِمِينَ لِئَلاَّ يُخَوِّرُوا فِي الطَّرِيقِ)) فكيف صمت أربعين يوما يا يسوع إذا كانت ثلاث أيام كفيلة بأن تجعل الانسان يخر في الطريق من الضعف؟
وهناك آيات كثيرة حول الصيام ولكن كلها لم تبين لنا حقيقة هذا الصوم مثل قوله في سفر أعمال الرسل 13: 2 ((وَبَيْنَمَا هُمْ يَخْدِمُونَ الرَّبَّ وَيَصُومُونَ)) او مثل قوله في 5سفر باروخ 1: ((فبكوا وصاموا وصلوا امام الرب)) . اطلاق المعنى من دون بيان نوع هذا الصيام وكم يوم هو وماهو شكله . والتفاسير اكثر غموضا. 
ولكن يتضح من خلال النص الآتي أن هذه الأصوام كلها اختيارية وليست تشريعا كما في إنجيل متى 9: 14 ((أَتَى إِلَيْهِ تَلاَمِيذُ يُوحَنَّا قَائِلِينَ: «لِمَاذَا نَصُومُ نَحْنُ كَثِيرًا، وَأَمَّا تَلاَمِيذُكَ فَلاَ يَصُومُونَ؟ فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: هَلْ يَسْتَطِيعُ بَنُو الْعُرْسِ أَنْ يَنُوحُوا مَا دَامَ الْعَرِيسُ مَعَهُمْ؟ وَلكِنْ سَتَأْتِي أَيَّامٌ حِينَ يُرْفَعُ الْعَرِيسُ عَنْهُمْ، فَحِينَئِذٍ يَصُومُونَ)) اعرضت عن وضع التفسير لهذا النص لأن التفاسير شرّقت وغربت وأضاعت الحقيقة. ولكن ظاهر المعنى يقول بانهم لا صيام عليهم ما دام يسوع فيهم فإذا مات كُتب عليهم الصيام ! 
وأما في الديانات الأخرى . 
ففي الطاوية عقيدة من المبادئ المشتقة من الديانة الصينية القديمة والصيام في الطاوية طقس ديني خصوصا في احتفال تشاو الذي يتطلب الامتناع عن السمك واللحم والحليب والبيض وذلك خلال فترات الصلاة والتأمل ويمارس هذا الصيام في جميع الأوقات.
السيخ من ديانات الهند الكبرى : لا يحبون الشعائر العمياء لا يصومون ويطلقون على الصيام والحج شعائر عمياء. 
الهندوسية اكبر الديانات الهندية يصومون صيام بدايات الفصول: يصومون تسعة ايام من بداية كل فصل من فصول السنه ويصومون من غروب الشمس حتى طلوعها في اليوم التالي وصومون نصف كل شهر قمري وفيه يتناولون الفاكهة والاطعمة النباتية ويمتنعون عن تناول اللحوم ولا يفطرون الا بعد ان يأتي الهلال الجديد. 
وأما المندائيون الصابئة فهم :يصومون ثلاثين يوما يشكل الصيام في الصائبة المندائيون ركنا اساسيا ولديهم صومان كبير وصغير وفيهما يمتنعون عن نحر الحيوانات وتناول اللحوم والكحوليات.
البوذية الكبرى فهم يصومون : فرضت البوذية الصيام من شروق الشمس الى غروبها في اربعة ايام من ايام الشهر القمري يسمونها ايام اليوبوذانا وحرمت فيه مزاولة أي عمل حتى اعداد طعام الافطار ولذلك يعمل الصائمون على اعداد طعامهم قبل شروق الشمس. 
وأما في الإسلام فهو أكثر وضوحا حيث بين النص نوع الصيام ومدته ومن هم الذين يصومون وماذا يفعلون في الاحوال الطارئة مثل السفر والمرض وكبر السن وغيرها فقد بيّن أولا أن الصيام كتب عليهم مثل بقية الامم السابقة فقال في القرآن المقدس في سورة البقرة آية 183 : ((يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم )) 
ثم بين عدد أيام الصيام بوضوح فقال في البقرة (آية:185 ((شهر رمضان الذي انزل فيه القران هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا او على سفر فعده من ايام اخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر)) . 
الصيام بصورة عامة هو كبح جماح الشهوة لكي لاتُردينا اكثر في مهاوي العذاب والعقاب الأخروي بالعذاب الابدي في النار . والدنيوي بعذاب امراض الجسد وكثافة الروح عن التحليق في آفاق الرب . كما فعلت هذه الشهوة باخراج ابونا وأمنا من الجنة . 
تحياتي أختي الطيبة واتمنى أن اكون قد وفيت . 
 
المصادر والتوضيحات ـــــــــــــــــ
1- انظر سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة روحية وعامة الصوم في العهد القديم والعهد الجديد
2- انظر ، شرح الكتاب المقدس العهد القديم صموئيل الأول 13 القس أنطونيوس فكري يقول : وصاموا سبعة أيام= علامة الحزن والنوح الشديد .
3- يقول القس أنطونيوس فكري في تفسيره لشرح انجيل متى 4 في شرح هذه الآية : الروح يقتاد المسيح وفق خطة إلهية ليهزم إبليس ويربطه، وتحسب إمكانياته إمكانيات البشرية بعد ذلك فجسد المسيح كان جسدًا كاملًا حقيقيًا يجوع ويعطش ويتألم. إذن يسوع ليس الله وليس ابن الله انه بشر حسب تفسير هذا القس.

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/10



كتابة تعليق لموضوع : الصيام في الأديان .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 10)


• (1) - كتب : اثير ريسان ، في 2013/07/12 .

احسنتم جزاك الله خيرا وادعو من العلي القدير ان يمن عليكم بالصحه والعافيه وان ينور طريقكم لما فيه الخير والصلاح

• (2) - كتب : أحمد سميسم علاوي ، في 2013/05/20 .

سلمت يداك .........................
لاحرمنا الله من عطائكم

• (3) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/05/15 .

اخي الطيب احمد .
لا يحتاج مقال لأن هذه المفردة المقدسة وردت في القرآن المقدس أيضا تارة بإسم الرب وأخرى باسم الله . ولكنها في المسيحية تأخذ معنى المربي او المعلم . ولكن في اماكن اخرى تعني الله والإله . ولكن هناك ايضا نصوص غامضة ادخلت الناس في حيص بيص مثل قوله في إنجيل لوقا 1: 43 ((فَمِنْ أَيْنَ لِي هذَا أَنْ تَأْتِيَ أُمُّ رَبِّي إِلَيَّ؟ )) على ضوء هذا النص زعم البعض ان يسوع هو الله وان مريم هي أم الله .
وفي نص آخر كما في إنجيل متى 22: 44 ((قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِيني )) . هنا فهم البعض ان يسوع شريك الله في الملك والتدبير . اي ان هناك ربان .
وفي نص آخر كما في إنجيل يوحنا 1: 38 ((فَالْتَفَتَ يَسُوعُ وَنَظَرَهُمَا يَتْبَعَانِ، فَقَالَ لَهُمَا: «مَاذَا تَطْلُبَانِ؟» فَقَالاَ: «رَبِّي، الَّذِي تَفْسِيرُهُ: يَا مُعَلِّمُ)) ففي هذا النص كلمة ربي تعني المعلم .
وفي نص آخر كما في إنجيل يوحنا 20: 28 (( أَجَابَ تُومَا وَقَالَ لَهُ: «رَبِّي وَإِلهِي)) أن أن يسوع المسيح هو الله الرب .
واما في رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 3: 8 (( مِنْ أَجْلِ فَضْلِ مَعْرِفَةِ الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّي)) بولص هنا يقول بأن المسيح ربه .
هذا اضافة إلى مشتقات هذه الكلمة التي ادخلت الناس في فوضى عارمة ولذلك انشقت المسيحية 72 فرقة نتيجة للاختلاف في فهم هذه المفردة .
البحث في هذا عقيم اخي .
تحياتي .





• (4) - كتب : أحمد سميسم علاوي ، في 2013/05/14 .

أختي العزبزة زادك الله علما ............ ممكن تكتبين مقال تفرقين به بين كلمة الرب كلمة الله ؟

• (5) - كتب : أحمد سميسم علاوي ، في 2013/05/14 .

أختي العزبزة زادك الله علما ............ ممكن تكتبين مقال تفرقين به بين كلمة الرب كلمة الله ؟

• (6) - كتب : أحمد سميسم علاوي ، في 2013/05/14 .

أختي العزبزة زادك الله علما ............ ممكن تكتبين مقال تفرقين به بين كلمة الرب كلمة الله ؟

• (7) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/05/13 .

لا أخي الطيب أحمد سميسم .موضوع الصيام له تشعبات في الأديان حتى الوثنية تمارس نوعا من أنواع الصيام تعود جذوره للاديان التوحيدية , اما في الكتاب المقدس فلم ترد سوى كلمة صوم ومشتقاتها ستة عشر مرة وكلها تعني الانقطاع عن الطعام والشراب ولا ترد كلمة صيام او الصيام . ولكن الصوم والصيام كلاهما بمعنى واحد ، بل حتى الذين وضعوا مصنفات في مفردات القرآن او علماء اللغة يوردون الصوم والصيام بمعنى واحد
في الاسلام يكون الصيام مطلق الإمساك عن الفعل طعاما كان أو غير طعام مثل الكلام أيضا. وهناك شواهد عندكم في القرآن في نذر مريم التي قالت اني نذرت للرحمن صوما فلم اكلم اليوم انسيا .
واما في الكتاب المقدس فالصيام ليس مطلقا بل هو الامتناع عن بعض الاطعمة .
تحياتي اخي الطيب

• (8) - كتب : أحمد سميسم علاوي ، في 2013/05/12 .

أخت أيزابيل ما الفرق بين الصوم والصيام ؟
وهل المقال لحظرتك أستوعب كل التفاصيل الخاصة بالصيام ؟
وأعتذذر لأزعاجكم ................

• (9) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/05/12 .

أخي الطيب المترجم علاء سلام الرب عليكم اخي المحترم
أنا لا أجري اتصال مع احد على الايميل او بشيء آخر . ولكن بالامكان التواصل عبر الخاص على صفحتي في الفيس بوك .
على هذا الرابط
https://www.facebook.com/izapilla.penijamin
حيث تطلب الاضافة فأضيفك . ثم تكتب ما تريد على الخاص . لاسباب خاصة بي
مع كامل التوقير والاحترام لشخصكم المحترم .
إيزو

• (10) - كتب : المترجم والاعلامي حيدر ، في 2013/05/11 .

السلام عليكم
جزاكم الله خيرا وانا اعتذر لتاخر الرد
بناءا على التواصل المسبق والذي طلبت فيه التواصل معكم عبر الايميل
الايميل هو [email protected]






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء هادي الحطاب
صفحة الكاتب :
  علاء هادي الحطاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخميس في الدعاية الإنتخابية  : هادي جلو مرعي

 تمرد خطير في قصر ولي العهد السعودي الأمير نايف  : د . حامد العطية

 قوانين صدام تلاحق الصحفيين  : هادي جلو مرعي

 كيا الحكومة......  : د . رافد علاء الخزاعي

 وزارة الكهرباء.. وأستنساخ النعجة دوللي!  : مديحة الربيعي

 4500 عائلة نازحة ومهجرة في الحبانية تشكر مكتب المرجع السيد السيستاني لتلبية ندائها بالاغاثة الانسانية

 المشرف المختص:التعليم المسرع خطوة للتقدم نحو النهوض المجتمعي في العراق عموماً و النجف خصوصاً بثلاثة سنوات تحصل على شهادة للدراسة الابتدائية  : عقيل غني جاحم

 الحياة ليست هبة .. الحياة محض ولادة زواج وموت !  : د . ماجد اسد

 الفقر  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 العمل تتابع تطبيق اشتراطات السلامة المهنية في دار ثقافة الاطفال  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وقفة مع فائدة أهمية الجهاد في إنتاجه الهداية للسبل الإلهية  : ابو فاطمة العذاري

 رئيس أركان الجيش يتفقد القطعات العسكرية في الموصل ويأمر بإدامة زخم المعركة  : وزارة الدفاع العراقية

 فتح تحقيق في قضية اتهام مهاجم ريال مدريد بمحاولة اختطاف شخص

 هي ليست أول مرة يعتدي السعوديون على المعتمرين الإيرانيين  : د . حامد العطية

 النائب الحكيم يبارك للشعب العراقي قرار منظمة اليونسكو بادراج الاهوار العراقية ضمن لائحة التراث العالمي  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net