عالم مضطرب
يدخل العالم اليوم منعطفا حاد في السلوكيات والمسالك , وتتعاظم فيه حرب العقائد والأفكار والحروب الخاصة , وأضحت العقيدة المحورية الحاكمة التي تسيير النسق الدولي هي الفوضى المركبة وشن الحروب , التي تنسف منظومة القيم وتنحر القانون الدولي , وتمزق النسق الدولي وتهدم المصالح الدولية المشتركة , وقد اثقلت المدرسة الواقعية العالم بحزمة من الازمات والظواهر المركبة الزاحفة , ويطلق عليها معتنقيها بـ (التحديات) في توصيف مجامل للفشل المروع العابر للفلسفة المثالية المعتمدة على التنظير والتخطيط والتنظيم والتنفيذ المسؤول , وأصبح العالم كلوحة الشطرنج المضطربة , تتحرك فيه البيادق بلا خطط , وتختلط فيه  مصالح الكبار مع رغبات التنظيمات المسلحة , وتزدحم حرب الافكار بسلوكيات وممارسات متشددة شاذة , تصل لخوض حرب الفناء البشري كما تشهده لوحة الشرق الاوسط , من حروب ونزاعات ذهب ضحيتها ملايين البشر , وكان للعالم العربي الجزء الاوفر منها في حروب التفكيك المجتمعي والقصف بصواريخ بالستية ذات رؤوس طائفية .
الحروب الخاصة 
يشير الفكر السياسي الغربي الى ان المصالح هي العامل المشترك في رسم السياسات وقولبتها بقانون حاكم يضبط ايقاع النسق الدولي , وفي تداعيات المدرسة الواقعية التي نسفت هذا ألفكر نجد التحول الافقي من المصالح المشتركة للدول والمصالح الحاكمة للدول الكبرى الى مصالح الافراد كرؤوس اموال والشركات القابضة المتعددة الجنسيات لمؤسسات فرعية , وأضحت خلال العقدين الماضيين هي السمة الاساسية في التعامل الدولي , وتتنافس القوى الكبرى والدول المتمركزة الفاعلة , ضمن (سياسية الوصول) وفقا لتلك السمات الفرعية , والتي لا ترتبط بالقيم السياسية والتنظيم والتخطيط الاستراتيجي , وتمارس الدول الفاعلة استراتيجية (الاقتراب الغير مباشر والحروب الخاصة) عندما تنهك القوة او تتجنب زج قدراتها في رقعة معينة او تصدير ازماتها الى الخارج , حيث تقوم باستخدام وكيل محلي او اقليمي ليشن الحرب بالوكالة او اشغال تلك الرقعة بالنزاعات والحروب الاهلية (الحروب الخاصة) , لكي تديم مرجل العنف والإرهاب والقتل الذي يحقق وصول آمن بدون استنزاف للقدرات , وبنفس الوقت يحقق هوس الأفراد والشركات بالولوج السريع لبيع منتجاتها للإطراف المتحاربة , المتعلقة بالسلاح والتجهيزات والإعلام والاستشارات والسيارات ..الخ , وبذلك لابد من اختيار رقع جغرافية تمتاز بالكثافة السكانية والحيازة المالية والثروات لتصنع مسارح الحروب الخاصة فيها .
العالم العربي انموذجا
ليست صدفة ان يكون العالم العربي برمته هدفا متحولا بين الدول الفاعلة التي تعتمد فلسفة التاثير والإخضاع والتدمير والتمزيق , بدلا من الاستقرار والتلاقح الحضاري والمصالح المشتركة والازدهار والانجاز القيمي والذي تدعو اليه المدرسة المثالية , وخضعت الدول العربية خلال العقدين لشهوة رؤوس الاموال الحاكمة بالعالم , وشركاتها وأمزجتها , كما وشيطنت وسائل اعلامها ومراكز دراستها الانظمة الشعوب لخلق العدو وصناعة الارهاب العابر للإنسانية والتماسك المجتمعي , بل وذهبت لترسيخ فلسفة ((اصنع الارهاب وتاجر بالأمن القومي)) الذي تخطت عائداته ارباح النفط والذهب في عالم عربي اعد كمسرح للحروب الخاصة كالعراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين والكويت والسودان ومصر والصومال واليمن وليبيا والجزائر , ولا يمكن القول انها صدفة بل انها صناعة متأنية دقيقة الاستهداف , وجميع تلك الحروب تعتمد على لاعب شرير او بلطجي سياسي متسلح بفيروسات التفكيك الطائفي لترسيخها في عقول المجتمعات الافقية وفق اساطير وهمية دينية وطائفية تديم مرجل الحروب الخاصة في بلداننا العربية .
تتسم خارطة العالم العربي بكثرة الرقع الحمراء , وتتعالى فيها نزعة الحروب الخاصة والتنظيمات المسلحة والمليشيات , وذهبت المدرسة الواقعية بفشلها المزمن , والانتهازية الفردية الى تصدير التنظيمات الارهابية والمليشيات بجيوش من الجهلة والقتلة المتخمين بها برايات مختلفة الى سدة السلطة , في عدد من الدول العربية ومنها العراق ولبنان .. الخ , وبذلك صنعت مسارح للحروب الخاصة لمائة عام بين تنظيم طائفي مسلح متخلف وبين شعب مسالم متحضر يطمح بدولة عصرية , ويدور في فلكهم حفنة من الانتهازيين والمتفوهين , والجهلة وأنصاف المتعلمين ليشكلوا حاشية نفعية لهذا العالم الارهابي , الذي اصبح ((يصنع الارهاب ويديم موارده لأجل الحفاظ على مكاسب فردية فئوية يمكن وصفها بطائفة السلطة )) , ولعل العراق انموذجا حيا طازجا يؤكد بعد عشر سنوات انه (( بلد يعج بالمليشيات والتنظيمات المسلحة والوافدة منها , وتنتشر فيه السجون كتجارة مربحة يكون وقودها المجتمع والأبرياء تحت مسمى ((مكافحة الارهاب)) ليجعل من العراق متصدرا لقوائم الفشل الدولي , ومطلقا للصواريخ البالستية ذات الرؤوس الطائفية الى جواره العربي .
 
*مفكر عربي
‏السبت‏، 11‏ أيار‏، 2013

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/11



كتابة تعليق لموضوع : عالم مضطرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسماء الشرقي
صفحة الكاتب :
  اسماء الشرقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خسراننا المبين  : حميد آل جويبر

 في مبنى الأمم المتّحدة بنيويورك: اهتمامٌ وإقبالٌ واسعٌ لاقتناء وصايا المرجع الدينيّ الأعلى لمقاتلي فتوى الدّفاع المقدّسة

 حديث.. من ذاكرة الانتخابات  : غسان الكاتب

 محافظ ذي قار وعدد من المسئولين يشاركون في التظاهرة المطالبة بإلغاء الرواتب التقاعدية لأعضاء البرلمان والرئاسات الثلاث  : وكالة نون الاخبارية

 "الفوضى الخلاقة" في رواية "لعنة الأمريكان"  : نضال ممدوح

 العقل الاستطلاعي لدى السيد محمد باقر الصدر  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 عدد الفتيات غير الملتحقات بالتعليم بعمر اقل من 15 يبلغ (715) فتاة وعدد الملتحقات (3) ملايين فتاة ونسبة المتزوجات (3.5%)  : اعلام وزارة التخطيط

 هل اعتنق غوته الإسلام ؟؟؟  : رحيم عزيز رجب

 الدخيلي يؤكد فحص جميع الشاحنات المحملة بالدجاج الحي ومنتجاته في السيطرات  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 معصوم یشید بمساندة نيوزيلندا للعراق بحربه ضد الإرهاب ويدين تفجير حي العامل

 التقرير الاسبوعي لأحداث البحرين من 26إلى2 مايو 2014  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

 الإمام الحسين من منظور إنساني• {حوار بيني وبين احد الاخوة}  : احمد المنشداوي

 كازخستان: العراق ولبنان سيشاركان للمرة الاولى في محادثات أستانا 

 الجبوري يدعو الحكومة لاتخاذ ما يلزم للحفاظ على وحدة العراق

 وزير العمل يرعى مأدبة افطار مجموعة من الاطفال اليتامى ويؤكد ايمان الوزارة بأهمية الدور التربوي للتخفيف عنهم  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net