صفحة الكاتب : علوان السلمان

التقنيّة الشعريّة في سلاماتٍ مطريّة!
علوان السلمان
قراءة في الديوان الشِّعريّ- سلامي لكَ مطرًا- للشّاعرة آمال عوّاد رضوان
 
النصُّ الشّعريُّ وِحدةُ التّعبيرِ عن الجَمال، في صورٍ شِعريّةٍ تُشكّلُ قَوامَ النصِّ ونبْضِهِ، كوْنَها البُنيةَ العميقةَ الّتي تَحمِلُ مُعطياتِ الإحساس، الّذي هو (مصدرٌ مُكثّفٌ عن الأشياءِ والعالم)، كما يقولُ ديمو قريطس. 
إصابةُ التحوّلِ معَ إطلالةِ العصْرِ الحديثِ ومُعطياتِهِ الحداثويّةِ، الّتي تَكمُنُ في صياغةِ الصّوَِر التّعبيريّةِ والمَجازاتِ الّلغويّةِ، والّتي تَخلقُ حالةً مِنَ التّوتُّرِ وقلَقِ المَعنى، معَ رؤيةٍ تعتمِدُ التّقنيّاتِ الفنّيّةَ الأسلوبيّةَ والانفتاحَ الحضاريَّ، أخذَتْ تُشكّلُ عوالمَ لا تَعرفُ السّكونَ، بهواجسَ تجريبيّةٍ طالتِ الرّؤيةَ والمَوْقفَ إزاءَ العالَمِ والأشياءِ، وأخذَتِ القصيدةُ اتّجاهاتِها، مِن حيثُ الدّلالة والموقف.
 
   إنّه مُغامرةُ التّجريبِ الّتي تعتمدُ التّشكُّلَ الصُّوريَّ والّلغويَّ، معَ رؤيا تَجْمَعُ ما بينَ الحُلمِ الشّفيفِ واليقظةِ الداهِشة، لذا؛ فهو (رؤيا بفعلٍ)، على حدِّ تعبيرِ أدونيس..
 و (سَلامي لكَ مطرًا)؛ المجموعةُ الشّعريّةُ الّتي نَسَجَتْها أناملُ الشّاعرةِ آمال عوّاد رضوان، وأسْهَمَتْ دار الزهراء للنّشر والتوزيِع في إصدارِها منشورًا معرفيًّا مُضافًا /2007، غلَبَ عليها الطّابعُ التأمُّليُّ الوجدانيّ، وسادَها بوحٌ عميقٌ، عبْرَ آليّاتٍ وتقاناتٍ فنّيّةٍ شَغلَتْ سُطورَها.
  ص 36 في قصيدة سلامي لك مطرًا تقول: 
يا مَنْ تَرتَسِمينَ بَتولاً 
في أيقونةِ الطّهارَةِ
لَوحَةً سَماويَّةً تُشرقينَ
على
تِلالِ ذِكرياتي
لأَظلَّ ضميرَكِ اليَسْتَتِرُ 
خلفَ جِبالِ صَمتِكِ
 
     الشاعرةُ آمال عوّاد رضوان تُؤسّسُ لقوْلٍ شِعريٍّ يُناهضُ الوجودَ بالمغامرة، مِن خلالِ الحضورِ المُكثّفِ، والانزياحيّةِ الدلاليّةِ، وهاجسٍ متوتّرٍ يُؤطّرُ الحَدَثَ الشّعريَّ بتقنيّاتٍ فنّيٍّة، ابتداءً مِنَ العنوان النّصّ المُوازي الرامز، الّذي تَشَكَّلَ مِن جُملةٍ اسميّةٍ، حَمَلَتْ رمْزَها (المطر) روحَ الحياةِ كخيارٍ جَماليٍّ، وتَقنيّةٍ فنيّةٍ وظّفتْها الشّاعرةُ، كي تَنقلَ المُتلقّي إلى المعاني والدلالاتِ الّتي تَكمنُ وراءَ الّلفظِ، الّذي هو مصدرُ الخصْبِ والنّماء.. 
إضافةً إلى أنّه طاقةُ تثويرٍ لعوالم الطبيعة، كي تتجاوز ص 39 لقصيدة "سلامي لك مطرا" بقولها:
يا مَنْ
على
عَتباتِ خافِقي المهجورِ
تَنبُتينَ أَشجارَ زينةٍ
تَفوحُ بِزهرِ صَوتِكِ
يَزدانُ بِكِ فِردَوْسُ نِداءاتي
أتقولينَ:
سلامي لَك مطرا!؟
 
    لذا؛ فهو حمَلَ هُويّةَ المَجموعةِ الّتي ضمَّتْ في حاضنتِها استحقاقاتٍ شِعريّةً، فرَضَتْ نفسَها (تفعيلةً ونثرًا)، وهي تَخلقُ عوالمَها الدراميّة، الّتي تُخرجُ نصوصَها مِن حيّزها الضيّقِ، إلى أفقٍ فضائيٍّ مُتَّسِعِ المَعنى، إذ انفتاح النصّ على أسلوب السّردِ مِن أجلِ امتدادِهِ الزمانيّ، الّذي تمركزَ في مَقاطِعِه المُتناوبةِ، الّتي فيها تشتغلُ الشّاعرةُ على نحتِ الجُملةِ الشّعريّةِ، مِن أجلِ تطويعِ الإيقاعِ النّصّيِّ، بتجريبيّةٍ أسْهمَتْ في خلقِ الفجواتِ  بينَ الدّالِّ والمَدلولِ الشّعريّيْن، وهي تجنحُ إلى كسْرِ المَقاييسِ كتعريفِ الفِعلِ، مِنْ أجلِ مَنْحِهِ ثِقلًا، وشَحْنِهِ ديناميًّا، وتوظيفِ تقانةِ التّقنيّةِ دلالةَ الحذفِ والوقفة الزمنيّة التأمّليّة، الّتي تعني القفزَ على الزّمنِ الشّعريِّ، فضلًا عن أنّها تُشكّلُ وسيلةً تعبيريّةً ترمزُ للمحذوفِ مِنَ التّعابيرِ، والّتي تُفسِحُ المَجالَ للمُتلقّي، كي يُسْهِمَ في بناءِ النّصِّ، فضلًا عن إضفائِها جوًّا نغميًّا مُضافًا، غلبَ عليهِ توجُّهًا تأمّليًّا يقومُ على التّمركزِ داخلَ الذّاتِ، للكشْفِ عن كوامِنشها، والانطلاقِ صوْب الموضوع (الآخر)، الّذي يُشكِّلُ مُحيطَها، والّذي يُؤطِّرُ عوالِمَها والوجودَ. 
ص 42 في قصيدة (سماويّة غوايتي) تقول:
في ضبابِ الأُفُقِ الهاربِ مِنكِ
تَتناغمُ فصولُ الحُزنِ الفرِحِ؛
بينَ لِقاءِ الغيابِ.. وَ.. بينَ غيابِ اللِّقاءِ
يَلوحُ مَعبدُ روحِكِ تُحفةً
تَحُفُّهُ هالةٌ مِن سُكونٍ
يَفوحُ في انسكابِ ندًى..
شَوقٍ.. عَطِرٍ..
وفي مِحرابِ اللحظةِ
تَجثو أَحلامُ كافرٍ
تَتزاحمُ في غَفلةٍ مِنْ غروبِ إيمان
 
    النّصُّ عندَ الشّاعرةِ آمال عوّاد رضوان يَقومُ على إنتاجِ شِعريّتِهِ، مِنْ خلالِ تَفاعُلِ الجزئيّاتِ ببناءٍ ذاتيٍّ مُعبِّرٍ عن كوْنِ الشّاعرة الشعريّ بلغةٍ إشاريّةٍ، معَ استثمارِ بعضِ الثنائيّاتِ (الحزن- الفرح، لقاء- غياب)، والّتي تُجَسِّدُ الحوارَ الدّاخليَّ (المونولوجيّ)، فهي تعتمدُ بناءً شعريًّا دراميًّا يقومُ على مُدرَكاتٍ عقليّةٍ، تكشِفُ عن وعيٍ شِعريٍّ، يَقومُ على وحدةٍ موضوعيّةٍ امتازَتْ بسلامةِ إيقاعِها وصِدْقِ عاطفتِها، كوْنَها تعويض عن حزنٍ يُغلّف الذّات، مع تكثيفِ الصّورةِ، وشحْنِها بإيحاءاتٍ تُحرّكُ الخزانةَ الفِكريّةَ لمُتلقّيها، وتُدغدغُ وجودَهُ.
وفي قصيدة خرافة فرح ص 27 تقول:
براءةُ الفجرِ
تُسْدِلها عيونُ الملائكةِ
مِنْ
قُبَّةِ العَدلِ
على
هديلِ يمامِ الروحِ
*
ظِلالُنا الهارِبَةُ
مِنْ تَنّورِ سكونِ الكِتمانِ
بِوَداعَةِ غَيبوبَةٍ مَحمومَةٍ
تَ
نْ
فَ
رِ
طُ
عناقيدُ لهيبِها
جَمرةً
إِثرَ
جَهرة
تَبعَثُ في عَتمِ البَرّيّةِ المُستحيلةِ
خَيطَ ضَوءٍ
يَتلألأُ حَياة
*
أَتراها
تَ تَ عَ ثَّ رُ
خُطى المُستحيلِ!
 
     الشّاعرةُ آمال تُوظّفُ التّعبيراتِ المَشحونةَ بطاقةِ التّوتُّرِ، مِن أجلِ المُحافظةِ على العاطفةِ المُتمرّدةِ على الواقع، للإفلاتِ مِن وحشيّتِهِ، ببناءٍ فنّيٍّ تركيبيٍّ يَعتمدُ معماريّةً مَدروسةً، ومُتميّزةً بتناسُقِ الصّورِ بوحدةٍ موضوعيّةٍ مُتّزنةٍ، فضلًا عن اعتمادِها الرّمزَ لتطويرِ الفِكرة، معَ مُحاولةِ التّجاوزِ، وخلْقِ إيقاعٍ مُتحرِّكٍ، مُوزّعًا بلوحاتٍ مَقطعيّةٍ، إضافةً إلى توظيفِها تقاناتٍ فنّيّة، مِن أجلِ إثراءِ النّصّ، وإنقاذِهِ مِنَ الغنائيّةِ المُباشِرةِ، وتحويلِ صُوَرِهِ مِن نبضِها الفِكريِّ إلى النّبضِ الجَماليّ الشّفيفِ، فنثْرُ الحُروفِ أفقيًّا وعموديًّا لهُ دلالتُهُ الفنّيّةُ والمَضمونيّةُ، تَنحصِرُ في خلْقِ مناخٍ مُلائِمٍ للحالةِ النّفسيّةِ للشّاعرةِ، فالانفراطُ (عموديًّا) والتّعثّر (أفقيًّا)، وهذهِ حقيقةٌ واقعةٌ تُحقّقُ إيحائيّةً تتساوقُ معَ المَعنى العامِّ للّفظة.
وإزاءَ توزيعِ حُروفِ الّلفظةِ، تَنقلُنا الشّاعرةُ آمال عوّاد رضوان إلى منظورٍ هَندسِيٍّ حَداثَويٍّ، يُسْهِمُ في تعميقِ المَعنى، ويَكشِفُ عن وعي الشّاعرةِ بالمُفردةِ مِعماريًّا وتشكيليًّا، فضْلًا عن أنّ حضورَ الذّاتِ في النّصِّ الشّعريِّ بهَواجِسِها، يَكشِفُ عن بُنى النّصِّ الدّاخليّةِ، ويُسَهِّلُ عمَليّةَ التّأويلِ، ومُلامَسةَ الأبعادِ الجَماليّةِ الّتي يُحَقّقُها المَشهَدُ الشّعريُّ.
    
الشّاعرةُ آمال عوّاد رضوان تُقدّمُ نسَقًا شِعريًّا، يقومُ على انتزاعِ الصُّوَرِ الّتي تَميَّزَتْ بحِسَّيّتِها المُتوالدةِ في الذّهن، وهي صُوَرٌ مقصودةٌ لذاتِها، ومُتميّزةٌ بعُمْقِ دَلالتِها، فضلًا عن المُفارقةِ السّرديّةِ الّتي تَعتمدُها، والفِعلُ الدّراميُّ المَبنيُّ على تعدّدِ الأصواتِ، معَ استغناءٍ عن التّفعيلةِ الخليليّةِ كوحدةِ بناءٍ، واعتمادِ تقنيّةِ السّطرِ الشّعريِّ المُكثّفِ، مِن خلالِ استخدامِ الّلفظِ سِياقيًّا وتركيبيًّا، مِن أجْلِ إثراءِ الصّورةِ وكثافةِ المَعنى، معَ  وحدةٍ موضوعيّةٍ تُحقّقُ الُمتعةَ والمَنفعةَ النّاتجَتيْنِ مِن التّأمُّلِ في بُنيةِ النّصِّ وجَماليّاتِهِ. 
لذا؛ فهي تلجأ إلى إلهاميّةِ الرّؤيةِ الشّعريّةِ، معَ تركيزِ وتكثيفِ هذه الرّؤيةِ، باعتمادِ الإشاراتِ الرّمزيّةِ الخلّاقةِ لمَشاهدَ منسوجةٍ بدِقّةِ تَخيُّلِ دونَ ضياعِ المَعنى، إذ إنّ التّكثيفَ الدّلاليَّ والإيحائيَّ جَعلَ مِنَ النّصِّ مُلامِسًا لروحِ المُتلقّي وفِكْرِهِ، ومُسْهِمًا في تحفيزِ مخيلتِهِ، باستخدام لغةٍ تحملُ دلالاتِها، وتَكشِفُ عن انفعالاتِها الداخليّة، كوْن التجربة الشعريّة تعني إدراكًا حسّيًّا وعاطفيًّا لمُجمل الحياة، إذ إنّها تعبيرٌ لتحقيقِ خلودِ الأشياء، عبْرَ فِكرٍ يُحدّدُ الصّورَ، الّتي هي (تأويلٌ ذهنيٌّ للموضوعاتِ الحسّيّة)، على حدِّ تعبيرِ هيكل. 
ص 37 في قصيدة سلامي لك مطرا تقول:
أنا مَنْ أَثملني السّهرُ
ظَننتُني كَففتُ عنِ المشْي
في تُؤدَةِ أُسطورتِكِ
لكنّي.. أَصْحو
لأَضبِطَ خَيطَ فَجرِكِ
يَتلصّصُ في امْتدادِهِ
يَتمطّى مُتثائِبًا
في ذاكرةٍ مَحشُوَّةٍ بِضبابِكِ
 
       الشاعرة آمال عوّاد رضوان تُمارسُ الارتقاءَ في جُملتِها الشّعريّةِ المُتصاعِدة، ضمنَ بناءٍ متوازنٍ في جُمَلِهِ وصُوَرِهِ، مِن أجلِ تحقيقِ الّلذّةِ الجَماليّةِ المُتّكئةِ على دلالةِ الانتماءِ، في جميع انثيالاتِها وبوْحِها الشّعريّ، باعتمادِ الإيحاءِ بالصّورةِ الشّعريّةِ، بوَصْفِها فعاليّة لغويّة تُسْهِمُ في انتشالِ الّلفظةِ مِن إنشائيّتِها صوْبَ مَجازيّتِها التّصويريّة، ومِن ثمّ خلق (رؤيةٍ فكريّةٍ وعاطفيّةٍ في لحظةٍ مِنَ الزّمن). 

  

علوان السلمان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/12



كتابة تعليق لموضوع : التقنيّة الشعريّة في سلاماتٍ مطريّة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باسم العجري
صفحة الكاتب :
  باسم العجري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المثلث الدائري!!  : عبد الرضا الساعدي

 نائب يرفض استلام أي راتب تقاعدي  : زهير الفتلاوي

 محافظ ميسان : انطلاق الحملة الوطنية لمحو الأمية في ميسان بافتتاح 61 مركزا  : حيدر الكعبي

 بابا الفاتيكان: "الأرمن" ضحايا أول إبادة بالقرن العشرين

 شرطة الكمارك في البصره تلقي القبض على 3 من تجار الاثار  : وزارة الداخلية العراقية

 رحيل سماحة العلامة جواد الوداعي عن عمر ناهز 93 عاما

 بيان حول تهديم مقابر المسيحيين

 وحدة التاريخ ثقافة الوحدة  : سامي جواد كاظم

 رئيس الاركان الايرانية : الصهاينة سيواجهون هجمات انتقامية اذا تعرضت سوريا لعدوان

 ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل

 وزارة الشباب والرياضة تنظم بطولة كأس النصر العراقي بخماسي الكرة  : وزارة الشباب والرياضة

 الكراسي تأكل الحصرم والناس يضرسون!!  : د . صادق السامرائي

 نسائم الإصلاح تؤرق الظالمين  : حسن الهاشمي

 المرجع المدرسي: المطلوب عزيمة وطنية لحل القضايا الكبرى  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 ال سعود تاريخ غير مشرف  : سهل علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net