صفحة الكاتب : عبد الله بدر اسكندر

ويعلم ما في الأرحام
عبد الله بدر اسكندر
كان دأب الرعيل الأول من المفسرين هو الذود عن كتاب الله تعالى بما في الكلمة من معنى إلا أن آرائهم لا يمكن أن تتصل بالاكتشافات الحديثة والعلوم التي لم تكن ظاهرة في أعصارهم ومع ذلك فقد تجد في تفسيرهم بعض الإشارات التي نحتاجها في عصرنا على الرغم من أن الأدوات المعتمدة لديهم لا تتعدى إلى أكثر من المأثور أو علم البلاغة وصولاً إلى بعض الجوانب الفلسفية التي لا يمكن لها تبيان الحقيقة للعامة من الناس باعتبار أن القرآن الكريم هو كتاب العامة والخاصة وإن كان يتضمن بعض المقاصد التي لا يمكن رؤيتها إلا بمنظور فلسفي وهذا يجانب إرادة الجم الغفير من الناس الذين لا يمكن لهم أن يركنوا إلى تلك العلوم.
 
من هنا يمكن القول إن الفرق الكبير بين أفعال الله تعالى وأفعالنا لا يحتاج إلى الظهور المستمد من الفلسفة المبهمة باعتبار أن الباعث الثاني لأفعالنا تتحكم فيه قوانين الطبيعة من حولنا والتي تتجسد في القوى الفاعلة للأعراض أو تلك التي نشعر بها، كالغضب أو الفرح، السعادة، الحب، الجوع.. الخ، وعند دراسة كتاب الله تعالى نجد الكثير من الأفعال منسوبة إليه "جل شأنه" وبنفس معاني الألفاظ التي اجتمعت عليها اللغات، كالمغفرة والحكمة، القوة، العزة، العدل، الشهادة، والوحي.. وصولاً إلى الخلق والإرادة والتدبير وغيرها من الأفعال التي ذكرت في متفرقات القرآن الكريم. كما في قوله تعالى: (شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائماً بالقسط) آل عمران 18. وكذا قوله: (ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياماً وارزقوهم فيها واكسوهم وقولوا لهم قولاً معروفاً) النساء 5. إذا ما قرن بقوله: (زين للذين كفروا الحياة الدنيا ويسخرون من الذين آمنوا والذين اتقوا فوقهم يوم القيامة والله يرزق من يشاء بغير حساب) البقرة 212. وقريب منه، آل عمران 37. النور 38. الشورى 19.
 
وبالإضافة إلى ما تقدم تجد هناك الكثير من الآيات التي تبين ما ذهبنا إليه، ومن جهة ثانية يمكن الوصول إلى أمثلة أخرى يظهر فيها جمع من الأنبياء والصالحين الذين نقل الله تعالى لهم القدرة، كسليمان الذي آتاه ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده، وعلمه الحكمة ومنطق الطير وسخر له الريح عاصفة تجري بأمره، وكذا الشياطين الذين يغوصون له ويعملون عملاً دون ذلك. وكذلك تجد كيف مَنّ الله تعالى على عيسى حيث نقل إليه القدرة على الإحياء وجعله يبرئ الأكمه والأبرص ويخلق طيراً من الطين، كما في قوله تعالى: (وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيراً بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني) المائدة 110. وقريب منه، آل عمران 49.
 
وهنالك أمثلة أخرى يعرضها القرآن الكريم كما في الآيات التي ذكر فيها إبراهيم وكيف أن الله تعالى نقل إليه القدرة، ويمكن معرفة ذلك من قوله تعالى: (وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءاً ثم ادعهن يأتينك سعياً واعلم أن الله عزيز حكيم) البقرة 260.
 
وعند الجمع بين المشتركات الفعلية لواجب الوجود وبين الخلق وارتباط ذلك مع نقل القدرة للأنبياء كما مر عليك وللمقربين كما حصل مع العبد الصالح الذي وجده موسى عند الصخرة يظهر لنا الفرق في الدلالات القرآنية التي تبين أن ممكن الوجود ليس له من الأمر إلا التبعية التي يستمد فعلها من واجب الوجود، حيث أن أفعال الخلق لا يمكن أن تقاس بأفعال الله تعالى، وهذه النسبة تكون جلية في ملكه تعالى الذي لا ينفد، كما في قوله: (ما عندكم ينفد وما عند الله باق) النحل 96. وقد جمع تعالى تلك الأشياء التي لا يعتريها الفناء في ملكوته الذي ذكره في قوله: (قل من بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه إن كنتم تعلمون) المؤمنون 88. وعند الـتأمل في كلامه سبحانه ستجد الإجابة لهذا السؤال في قوله: (فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء وإليه ترجعون) يس 83.
 
من هنا يمكن معرفة الفرق في إيتاء رؤية الملكوت لإبراهيم في قوله تعالى: (وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين) الأنعام 75. وبين من هم دونه كما في قوله: (أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شيء وأن عسى أن يكون قد اقترب أجلهم فبأي حديث بعده يؤمنون) الأعراف 185.
 
من هنا تظهر النكتة في قوله تعالى: (إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير) لقمان 34. وعند تأمل ما قدمنا من البحث سوف تجد الفرق والمطابقة النسبية بين فعله تعالى وبين أفعال الخلق، حيث أن النسبة بينهما تتجسد في الأصالة من جهة واجب الوجود وفي الأخذ بالأسباب من جهة ممكن الوجود، إذا علمت هذا فسوف تقول إن العلم قد توصل بالفعل إلى معرفة نوع الجنين، من حيث الذكورة والأنوثة، وليست السعادة والشقاء.. وللمفسرين في الآية آراء:
 
الرأي الأول: قال ابن كثير: هذه مفاتيح الغيب التي استأثر الله تعالى بعلمها فلا يعلمها أحد إلا بعد إعلامه تعالى بها، فعلم وقت الساعة لا يعلمه نبي مرسل ولا ملك مقرب (لا يجليها لوقتها إلا هو) الأعراف 187. إلى أن قال: وكذلك لا يعلم ما في الأرحام مما يريد أن يخلقه تعالى سواه ولكن إذا أمر بكونه ذكراً أو أنثى أو شقياً أو سعيداً علم الملائكة الموكلون بذلك ومن شاء الله من خلقه. انتهى. والإشارات التي ذكرناها في أول البحث ظاهرة في كلامه.
 
الرأي الثاني: ذهب الفخر الرازي إلى ان بعض المفسرين يقول: إن الله تعالى نفى علم أمور خمسة بهذه الآية عن غيره وهو كذلك لكن المقصود ليس ذلك، لأن الله يعلم الجوهر الفرد الذي كان في كثيب رمل في زمان الطوفان ونقله الريح من المشرق إلى المغرب كم مرة، ويعلم أنه أين هو ولا يعلمه غيره، ولأن يعلم أنه يوجد بعد هذه السنين ذرة في برية لا يسلكها أحد ولا يعلمه غيره، فلا وجه لإختصاص هذه الأشياء بالذكر وإنما الحق فيه أن تقول كما قال الله: (واخشوا يوماً لا يجزي والد عن ولده) لقمان 33. إلى أن ختم بحثه في قوله: ويعلم ما في الأرحام إشارة إلى أن الساعة وإن كنت لا تعلمها لكنها كائنة والله قادر عليها كما هو قادر على الخلق في الأرحام. انتهى.
 
الرأي الثالث: قال الآلوسي: ويعلم ما في الأرحام أي أذكر أم أنثى أتام أم ناقص وكذلك ما سوى ذلك من الأحوال عطف على الجملة الظرفية أيضاً نظير ما قبله وخولف بين (عنده علم الساعة) وبين هذا ليدل في الأول على مزيد من الإختصاص اعتناءً بأمر الساعة ودلالة على شدة خفائها، وفي هذا على استمرار تجدد التعلقات بحسب تجدد المتعلقات مع الإختصاص ولم يراع هذا الأسلوب فيما قبله بأن يقال ويعلم الغيث مثلاً إشارة بإسناد التنزيل إلى الاسم الجليل صريحاً عظم شأنه لما فيه من كثرة المنافع لأجناس الخلائق وشيوع الاستدلال بما يترتب عليه من إحياء الأرض على صحة البعث المشار إليه بالساعة في الكتاب العظيم، قال تعالى: (وإن كانوا من قبل أن ينزل عليهم من قبله لمبلسين***فانظر إلى آثار رحمة الله كيف يحيي الأرض بعد موتها إن ذلك لمحيي الموتى) الروم 49-50. انتهى.
 
الرأي الرابع: يقول ابن عاشور: (ويعلم ما في الأرحام) اي ينفرد بعلم جميع أطواره من نطفة وعلقة ومضغة ثم كونه ذكراً أو أنثى وإبان وضعه بالتدقيق، وجيء بالمضارع لإفادة تكرر العلم بتبدل تلك الأطوار التي لا يعلمها الناس لأنه عطف على ما قصد من الحصر فكان المسند الفعلي المتأخر عن المسند إليه مفيداً للإختصاص بالقرينة. انتهى ما نحتاج إليه وفي البحث لطائف أخرى.
 
الرأي الخامس: كل ما ذهب إليه الطباطبائي في هذه الآية هو إن قوله تعالى: (إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير) الغيث المطر ومعنى جمل الآية ظاهر. وقد عد سبحانه أموراً ثلاثة مما تعلق به علمه وهي العلم بالساعة وهو مما استأثر الله علمه لنفسه لا يعلمه إلا هو ويدل على القصر قوله: (إن الله عنده علم الساعة) وتنزيل الغيث وعلم ما في الأرحام ويختصان به تعالى إلا أن يعلمه غيره، وعد أمرين آخرين يجهل بهما الإنسان وبذلك يجهل كل ما سيجري عليه من الحوادث وهو قوله: (وما تدري نفس ماذا تكسب غداً) وقوله: (وما تدري نفس بأي أرض تموت) وكان المراد تذكرة أن الله يعلم كل ما دق وجل حتى مثل الساعة التي لا يتيسر علمها للخلق وأنتم تجهلون أهم ما يهمكم من العلم فالله يعلم وأنتم لا تعلمون فإياكم أن تشركوا به وتتمردوا عن أمره وتعرضوا عن دعوته فتهلكوا بجهلكم. انتهى. ثم انتقل إلى البحث الروائي وأشار إلى بعض الروايات التي وصفها بأنها تأبى التقييد ولا يعبأ بأمرها.

  

عبد الله بدر اسكندر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/12



كتابة تعليق لموضوع : ويعلم ما في الأرحام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشاعر محمد البغدادي
صفحة الكاتب :
  الشاعر محمد البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سماحة رئيس ديوان الوقف الشيعي يشارك بالإستعراض العسكري لتشكيل فرقة الإمام علي (ع) القتالية .  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات  : وزارة الدفاع العراقية

 هل هي الحرب العالمية الثالثة التي طال انتظارها؟  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 الكوميديا العراقية مسرحية هروب السجناء  : اسعد عبدالله عبدعلي

 بيت الصويره الثقافي يتناول تاريخ مدينتهم  : اعلام وزارة الثقافة

 نداء إلى الشعب السوري الصابر: حرّروا الفلوجة الثانية ( حلب ) تتخلصوا من الارهاب  : علي جابر الفتلاوي

 مجلس محافظة النجف الاشرف يوافق بالإجماع على إنشاء مستشفى أطفال بدعم من (اليونيسيف)  : احمد محمود شنان

 الحُسَين قصة لن تنتهي...!  : وليد كريم الناصري

 صفرو على بركان الغضب تطفو  : مصطفى منيغ

 بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال

 موقفنا من محتوى خطب الجمعة ...  : الشيخ جميل مانع البزوني

 مهنة الطب في العراق.. ليست إنسانية!!!!  : مرتضى المكي

 من كربلاء ..الحجامة تاريخ يمتد الى 3300 قبل الميلاد  : علاء الباشق

 القزم ، والعراق العظيم / الحزء الثاني  : عبود مزهر الكرخي

 القضاء والصحافة عين واحدة كشفت المبتز احمد عبدالقادر اسماعيل  : وليد الجبوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net