صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

عشتار لم تقتل في جبهة الحرب
هادي جلو مرعي
لم أنس عشتار يوما وكلما نظرت في الأشياء وجدت لها إسما محفورا في الذاكرة حتى تلك المشروخة ،وعلى ماأجد إن ذاكرتي مشروخة على الدوام بسبب عوامل طبيعية ،وأخرى خارجية تعود لطبيعة الأحداث المحيطة بي على مستوى العمل والتفكير والعلاقات العامة والمشاكل التي تضرب البلاد والعباد وتسبب الأرق الممض لي ولأمثالي من العراقيين وتنهش الذاكرة المتبقية لديهم .
عندما كنت صغيرا كانت أول ثلاجة تدخل بيتنا الصغير،أو لأقل غرفتنا الطينية في القرية ثلاجة عليها علامة ( عشتار) وكانت هناك أجهزة منزلية تحمل ذات العلامة التجارية ويبدو في حينها وهو الأمر الذي لم يتوضح لي لأني كنت صغيرا، إن تلك العلامة هي لشركة عراقية تقوم بتصنيع أجهزة كهربائية ومنزلية مختلفة لأغراض متنوعة ساهمت الى حد بعيد في التخفيف عن معاناة الناس في الصيف والشتاء وجعلتهم يعيشون مع الآلهة التي دخلت المنازل لتذكر بالجمال الأسطوري عبر ثلاجة، أو مبردة هواء، أو مروحة أو مجمدة ،أو طباخ بسبع عيون .
أخذت الحرب العراقية الإيرانية التي إستمرت لثماني سنين كاملة عشتار الى الجبهة لتقاتل ،والدليل إنها لم تعد موجودة في المنازل، وعطلت عن الحركة ،وتركت الشركة والمصانع ،وكانت ترافق عمالها ومهندسيها في الخنادق يقتلهم العطش والجوع والبرد والهجومات المتبادلة بين المتحاربين ،بينما غابت  نهائيا في تسعينيات القرن الماضي، ولعلها فقدت في المقابر الجماعية، أو طمرت في خندق من خنادق جبهة الحرب تلك ،أو ربما صادرها الأمريكيون مع أسلحة الدمار الشامل فلم نعد نرى لعشتار من حضور بيننا ،والثلاجة العشتارالتي كنا نمتلكها كبرت وشاخت نتيجة الأستهلاك، لكنها والشهادة لله صمدت لسنوات طويلة حتى أضطررنا لشراء ثلاجة جديدة لعلها تفي بالغرض وتحفظ لنا الطعام وتبرد لنا المياه التي نستهلك في الصيف الحار في بلد يفتقد أشياء كثيرة لكنه يتمتع بحضور حراري لاهب كل صيف يرافقنا الى أمكنة مختلفة بدءا من غرفة النوم ،وحتى الحمام ،ويلاحقنا في الشارع والسيارة ،ويهب لنا التراب والعرق لتتحجر الأطيان على أجسادنا المتلونة بالقهر والحرمان والرغبة في الحصول على أشياء نشعر بالحرمان منها ،ولانجد السبيل لتحقيقها مهما تطاولنا في أفعالنا،وحيلنا،ومهارات التلون والإنبطاح التي نمتلك.
عشتار التي تعود كطائر الفينيق وتنتج الأجهزة المختلفة وتغزو السوق بشكل مختلف هذه المرة وتنافس المنتج الأجنبي لجودة الإنتاج كانت ومثلها شركات وصناعات غيبت قسرا لأسباب نجهل منها البعض ،ونعرف منها الكثير، ونأسف لأننا نعرف العلل ،لكننا لانجد الطبيب ،وإذا وجدنا عرفنا إنه لايمتلك المهارة في إعادة المريض الى الحياة ،فصناعتنا الوطنية زاخرة بالعطاء لكنها معطلة قسرا ،وقد سألت مسؤولا رفيعاعن غياب الصناعة الوطنية بصفته خبيرا في هذا المجال ؟وقال إن أسباب تدني الحضور الصناعي الوطني يعود لأسباب عديدة، ونحتاج الى نوع من التخطيط والترتيب والتأهيل يعيد لصناعتنا قوتها وحضورها ونشاطها من خلال خطط وبرامج حكومية مدعمة بقوانين من البرلمان العراقي تساهم في إعادة ماكينة الصناعة الوطنية الى سابق عهدها برغم صعوبة تحقق ذلك بسبب الصراع السياسي وتعدد مراكز القرار في الدولة.

  

هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/13



كتابة تعليق لموضوع : عشتار لم تقتل في جبهة الحرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد

 
علّق منير حجازي ، على لماذا مطار كربلاء التابع للعتبة الحسينية ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : أنا أرى أنه بعد كل عمل امريكي في اي منطقة إن كان ضربة عسكرية او حتى مرور عابر لقوات الاحتلال يجب احاطة المنطقة وتطويقها وتعقيمها وفحص محتوياتها . لأن الحرب البيولوجية تُقلل من الخسائر المادية وهي اقل كلفة واشد رعبا . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كمال عبيد
صفحة الكاتب :
  كمال عبيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  نائب محافظ ذي قار يوجه بمنع موظفي الدولة من العمل كسائقي اجرة  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 اعتقال مسئول تجنيد "داعش" في باكستان .. يكشف خريطة نفوذ "التنظيم" بالبلاد

 لمَ لا تتوظأون قبل أن تكتبو؟!...  : حسين الركابي

 الحشد و الاتحادية تحرران 3 قرى في الساحل الايسر للشرقاط

 بيان للعمل العراقي يعتبر جلسة البرلمان اليوم ترسيخا للمحاصصة تتحمل وزرها كافة الأطراف  : المجلس السياسي للعمل العراقي

  ضياع التجربة الديمقراطية  : حميد الموسوي

 حقائق لا يسعى لها أحد .. حكومة على الشيعة فقط  : حمزه الجناحي

 العتبة العلوية المقدسة تختتم فعاليات مهرجان عام أمير المؤمنين عليه السلام  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 انطلاق تظاهرة باتجاه القنصلية الكويتية في البصرة

 ( الارغفة الشعرية )2  : علي حسين الخباز

 قطر تتهم السعودية بالتهور بعد تقرير عن تهديد عسكري

 تنظيم "داعش" يعترف بمقتل البغدادي ويكشف عن اسم بديله

 مركز المعلومة للبحث والتطوير، يطلق دليل المنظمات غير الحكومية في العراق  : المركز العراقي للابداع والتطوير

  قبسات الهدى (8): شريعتي والآلهة الصغيرة !  : شعيب العاملي

 جامعتان عراقيتان تدخلان تصنيفاً عالمياً  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net