صفحة الكاتب : ابو ذر السماوي

الحرب العالمية الثالثة !!
ابو ذر السماوي

الحديث عن المطالب والحقوق في ساحات التظاهر في المنطقة الغربية ما هو الا واجهة لامر ومطلب خفي لم يكشف ولم يروج له الا مؤخرا فبات الامر اكثر وضوحا بعد ان صار الحديث بكشف الاوراق وبلا واجهات ولا اقنعة فخيارات الاقليم التي روجت اخيرا على انها الخلاص وبهذه الطريقة ما هي الا الطريق المسدود في وجه العملية السياسية او لنقلها بتعبير ادق وواضح ماهي الا اقليم او امارة او دولة سنية ستقتطع من جسد العراق لتضم او تكون بمحاذاة ما ستؤول اليه سوريا والمنطقة ....وعذرا على هذه المباشرة لكن هذا ما علن في طيات الكلام وهذا ما صرح عنه وما دار الحديث بشانه قبيل انطلاق التظاهرات والترويج لها وما نستشفه من احاديث وخطابات ابطال الاقليم الجديد على المنصات ......اين تكمن الخطورة في هذا الطرح ؟وما هو المانع في اقامة هذا المشروع ؟خاصة وهو تطبيق للدستور ...ما يخيف الشعب العراقي هو تلك الهجمة الطائفية والعدائية تجاه الاخرين من قبل دعاة (الاقليم السني )وما يزيد هذا الشعور هو الاعلان عن تبني فكر القاعدة خاصة بعد اندماج قاعدتي العراق وسوريا ...ان مايحدث في سوريا من تصرفات وخروقات وتدمير وقتل وكوارث وابادة وممارسة سياسة (الارض المحروقة ) بابشع صورها يضاف اليها تجربة الشعب العراقي القاسية ابان استفحال تنظيم القاعدة في العراق بعد 2003 يجعل من الاقليم المزعوم خطر دائم يهدد العراق وامنه وسلامته وهو بمثابة خطر على المحيط الاقليمي والسلم العالمي فما سيحدث هو حروب اهلية طائفية دينية لايسلم منها احد (وان كانوا يظنون ذلك .....ففتح الحدود بين العراق وسوريا وبامتدادها مع السعودية جنوبا وارتباطها بتركيا شمالا مع كشف المنطقة امام الكيان اللقيط اسرائيل يجعل من المنطقة بركان سينفجر بوجه العالم وفي اية لحظة ....ولا يحتاج احد مني ان اثبت بدليل او برهان على هذا الكلام بقدر ما اطالب بشيء يثبت العكس .....ما يحدث اليوم في العالم العربي من تغيرات واتجاه بوصلته نحو التطرف الديني ومخلفات الانظمة القمعية وبطريقة استلاب عجيبة لكل مفاهيم وممارسات تلك الانظمة يجعل من العراق كدولة ديمقراطية وتجربة ناشئة في مهب الريح وفي المواجهة مع هذا التغيير خاصة اذا ما اضفنا الى ذلك الاختلاف المذهبي للشعب العراقي مع المحيط العربي المتغير نحو التطرف الديني (الوهابية السلفية الاخوان ) في مواجهة الشيعة مع وضع شماعة ايران والملف النووي من قبل العالم الغربي سيعطيك تصور عن الخارطة الجديدة للشرق الاوسط على الاقل في السنوات القليلة القادمة ..... طموحات قطرية وزعامة افتراضية للعالم الاسلامي مدعوم باعلام واموال وخبرات اجنبية وتعاون مكشوف مع اسرائيل ووفي صراع اشبه بالعلني بينها وبين السعودية على تلك الزعامة ودخول تركيا الاخوانية او الاردوغانية بطموحات واحلام احياء الامبراطورية العثمانية والزعامة للعالم الاسلامي يقابله صراع دولي على الاحتفاظ بمصادر الطاقة في الخليج والمعابر البحرية بين روسيا ومحورها والولايات المتحدة ومحورها فمع أي محور سيكون الاقليم السني او دولة الغربية او مشروع التقسيم للعراق وهو في مواجهة وحرب معلنة مع المركز او لنقل بصراحة مع (الشيعة) ومع الاكراد وهم يعيشون مرحلة الانتعاش الاقتصادي وسبق الجميع في تجربة الاقليم المشابه للدولة وطموحاته التي لايخفيها ويعدها مشروعة ويدعمها ويدافع عنها وفق الدستور بضم كركوك والمناطق المتنازع عليها .....هنا من حقنا ان نقلق ومن حقنا ان نقول بان مجرد طرح هكذا حل او تصور غير مدروس وبهذه الطريقة انما هو اعلان اقليم سني او تقسيم او انفصال سيعجل من الحرب الاهلية او الطائفية او تصارع العالم في هذه المنطقة ....... نعم من السذاجة القبول بهذا الطرح ومن السذاجة اخذ الامور بعيد عن البعدين الاقليمي والعالمي والحديث عن مطالب وحقوق وبدائل وعن عدالة فمن الظلم ان يرهن مصير شعب وامه ووطن بمزاج بعض دعاة التقسيم والعقول المتاجرة ودعاة الفتنة والاحتراب الديني لا لشيء الا ان الامور متجهة بغير صالحهم في ادارة العملية السياسية في العراق وان الانتخابات تثبت يوم بعد يوم اغلبية الشيعة في العراق وان الايام تثبت ضعف وقلة نظرهم وعدم ادراكهم لهذه الحقيقة المرة بالنسبة اليهم خاصة مع ميراث حافل للدولة العراقية باقصاء هذه الاغلبية وتحكيم امور البلاد بيد الاقلية وممارسة الاضطهاد الطائفي بحق الشيعة والقومي بحق الاكراد باسم وحدة الوطن وسيادة الدولة على اراضيها وعد السماح للاخرين بالتدخل في شؤون العراق الداخلية ورمي ايران بالتمدد والتوسع على حساب العراق بالنظر لمذهب الشعبين واختلاف الاكراد عن القومية العربية .......ان الخوف او التوجس من هكذا خطوة انما ياتي من الاطراف التي تنادي به ومن الاسلوب الذي طرح من خلاله والحقائق التي تظهر من وجود اطراف اقليمية ودولية تدفع بهذا الاتجاه ومن الوجوه التي ظهرت على منصات التظاهر ومن الذي يملك او يسيطر على القرار في ساحات التظاهر ورايات من ترفع في تلك الساحات واسلوب من يتبع وخطاب من يسود واصوات من ترتفع في تلك الساحات ؟؟؟؟؟!!!!!! 

ابو ذر السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/14



كتابة تعليق لموضوع : الحرب العالمية الثالثة !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كذبة نيسان ابريل ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الوجه القذر للحضارة الانجلوامريكيه: لكي تبقلى مهيمنا على العالم ليس عليها ان تبني نفسها اقتصاديا وعلميا بل الاهم هو ان تدمر السعوب الاخرى اقتصاديا وعلميا كي لا تسبقك وتبقى انت المهيمن.. الانجلوامريكان لم يساهموا في تقدم العالم علميا بقدر ما دمروا من تقدم العالم علميا..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي عيسى الزواد
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي عيسى الزواد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  ما بعد بيان العلماء  : جواد بولس

  قانون أعدام الكاتم

 محافظ ميسان يترأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية العليا في المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 عقد السيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي اجتماعاً مع مدير مستشفى بغداد التعليمي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 بكاءات عصفور عجوز  : عقيل العبود

 ليلة الجرح نزيف قلب الاسلام  : مجاهد منعثر منشد

 مهرجان " سومر الشعري الأول "سرياني عراقي عربي في محافظة نينوى في قره قوش بغديدى  : جميل الجميل

 الموارد المائية تواصل حملات التطهير والتنظيف لجدول الخالص الشرقي  : وزارة الموارد المائية

 مواجهات مسلحة بين التكفيريين ورجال حماية السيدة زينب في دمشق

 توزيع 800 سلة غذائية وصحية على العوائل النازحة في ذي قار

 صدى الروضتين العدد ( 130 )  : صدى الروضتين

 الاكراد يقومون بحذف كلمه العراق من لوحات السيارات الخاصه بهم

 ارسال فوجين من الشرطة لحماية الزيارة الشعبانية ومطار النجف يستقبل 35 رحلة يوميا

 مواقفُ صمودٍ وصفحاتُ شرفٍ في يوميات إضراب الأسرى الحرية والكرامة "17"  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 النائب الحكيم يبارك للطلبة إقرار صرف منحتهم المالية ويعده انجازا للجنة التعليم العالي النيابية  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102814850

 • التاريخ : 24/04/2018 - 05:35

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net