صفحة الكاتب : سعيد العذاري

الحب والعشق خارج الحياة الزوجية سراب مخدر
سعيد العذاري

الحب هو الصفاء والنقاوة والصدق والوفاء والتضحية, وماعداه ليس حبا , والحب عاطفة مغروزةفي خلجات الانسان وجوانحه؛في عقله وقلبه وضميره وإرادته؛وهو أحاسيس ومشاعر جياشة مطبقة على كيان الانسان بأسره توجهه وتحركه نحو المحبوب , وتحدد له متبنياته الفكريةوالعاطفية والسلوكية .
 والحياة بلا حب كالربيع بلا مروج , والشجرة بلا ثمار, والغيوم بلا غيث ,بل هي حياة جامدة لا حراك فيها , بل هي الموت .
 الحب نور تشرق به النفس وهو الانشراح واليسر والطمأنينة ,وهو ربيع العقول والنفوس والضمائر,حيث تنطلق الطاقات الحبيسة وتتفتح لتعانق الأملا والتفاؤل؛ فيجد به الوضاءة في خواطره ومشاعره وملامحه والراحة في ضميره.
وبالحب يوجد الرفق واليسرفي حركة الحياة المتوثبة نحو المستقبل الزاهر؛ انه بث للحياة النابضة الدافعةالتي تستحيل فيها الطاقة الحبيسة الى قوة ايجابية مكيفة للمشاعر والارتباطات والممارسات التي تداعب اوتار الكيان الانساني كلها في عمق  واستجاشة .
والحب حقيقة حية فاعلة متحركة لتحقق ذاتها في الحركة والسلوك .
والذي لايحب اما ان يكون كاذبا او متكتما على مشاعره او يكون شاذا عن كينونته وفطرته.
 والحب وان كان مغروسا في النفس الانسانية الا ان لارادته دورافعالا في توجيهه الوجهة النهائية في عالم الواقع الى وجودات واشخاص , وهذه الارادة  تتحكم فيها متبنيات الانسان الفكرية ونشأته الاجتماعية؛ فاما ان يتطلع الى افاق عليا واهتمامات ارفع , واما ان ينحدر الى افاق ادنى والى اهتمامات اضيق وجودا ؛ فهو الذي يحدد طريق الحب بين الواقعية والسطحية في النظرة الى   المحبوب الذي يستهوي قلبه وشعوره؛ اندفاعا وانكماشا او حركة وجمودا.
الحب هو الكون بأسره ففي الحديث ان الله تعالى احب  ان يعرف فخلق الكائنات ليعرفوه ؛ فالحياة بدأت بالحب واستمرت بالحب , وستتصل  بحياة ابدية بلا نهاية.
والحب الامثل المتعالي هو حب المعبود وحب رسل المعبود وحب منهجه ومفاهيمه وقيمه , ثم الحب العيلي , ثم حب الانسانية.
و من مظاهر الحب المعهود في  الذهن وفي الواقع حب الجنسين أحدهما لمقابله؛ وهو حب فطري تفرضه الرجولة على الانوثة والانوثة على الرجولة حيث ميل الشدة بجميع مجالاتها الى الرقة بجميع مجالاتها , وتميل الخشونة الى النعومة والنعومة الى الخشونة ؛ ميل القلب للقلب والروح  للروح والجوارح للجوارح ؛ ميل العين للعين واللسان للسان؛ بتبادل النظرات والكلمات والإيناس والألفة للتغلب على متاعب الحياة وجمود الحركة , وعلى السأ م والفراغ العاطفي والروحي في مجاله البشري الغريزي .
ودرجة التفاعل مع المحبوب واحدة من حيث العواطف والمشاعر ودرجة الاخلاص والصدق والوفاء والتضحية من اجل المحبوب ؛ فمن يخلص ويصدق في حبه لمعبوده ورسل المعبود وارشاداته وتوجيهاته يكون مخلصا مع محبوبه البشري بدرجة ووتيرة واحدة مع الاختلاف في  سلم المحبوب ووجوده حيث ان المحبوب الاول لامتناهي ومطلق والمحبوب الاخر متفاوت في الكمال والحب كطاقة متقدة ينبغي توزيعها ليتحقق التوازن في الشخصية بمقوماتها الفكرية والعاطفية والسلوكية لكي لا يطغى جانب على جانب , ولكي لا يكون افراطا ولا تفريطا ؛ وعدم التوازن اساس القلق والاضطراب الذي يسلب الحبيب الراحة والهناء فيجعله في دوامة من الاضطراب والبلبلة العقلية والعاطفية والسلوكية =======
الحرمان من الحب                          
من يحرم او تحرم من الحب والحنان والمودة والدفئ العاطفي  والطمانينة العاطفية وخصوصا في مرحلة الطفولة يبقى او(( تبقى)) يبحث عنه في مرحلة المراهقة اضافة الى الحاجة الفطرية لحب الجنس الاخر ولذا يكون اسرع في الدخول بالحب من اول نظرة او اول ابتسامة او اول اهتمام ورعاية ويتحول الى عشق مجنون للتعويض عن الحب المفقود والحرمان قد يكون ناجما عن التقصير فيه من قبل الوالدين او احدهما بانعدامه بالكلام او الممارسة بالاهمال واللامبالاة ولذا جاءت التعاليم الدينية داعية الى تقبيل الطفل واسماعه كلمة احبك حبيبي او حبيبتي واللعب معاه وتدليله باعتدال وقد يكون الحرمان ناجما من الصراع الصاخب بين الوالدين امام مرأى ومسمع الاطفال اوناجما عن انفصال الوالدين بهجر او طلاق او موت او غياب او ناجما عن وحدة الطفل بمعنى ان لا اخا له ولا اختا او له اخ بلا اخت او بالعكس فيبقى يبحث عن عاطفة ابوية اواموية او اخوية تتفجر غالبا في البحث عن حبيب من الجنس الاخر مالم يعوض عن حبه بالرعاية والاهتمام من المدرسة او المجتمع او رجل الدين او رجل الدولة او ينشغل بهدف كبير يشغله عنه فتتوجه طاقاته العاطفية نحوه فيعتبر عقيدته محبوبا او وطنه او حزبه  فينشغل بها ==========
البحث عن حبيب                                           
البحث عن حبيب حاجة فطرية غريزية ؛ البحث عن حنان ومشاعر وعواطف ويزداد البحث عند الحرمان وهو حق طبيعي للانسان وخصوصا اليتيم والاعزب والارمل والمطلق (( من كلا الجنسين)) انه بحاجة الى حب لاسماع اذنه وذهنه وقلبه  والى حب واقعي بالاقتران والزواج ولكن كيف بالمعوقات ومنها كبر العمر وخصوصا المراة حينما تكون في الخمسين او الستين او لديها اولاد وبنات كثرة فلا يتقدم احد للزواج منها او لديها اولاد وبنات كبار مع العادات والتقاليد الجاهلية التي تعيب الزواج للمراة الكبيرة دون الرجل فمن لها ؟ وهي بحاجة الى حنان وعواطف فاين الحل ؟ انها والرجل الكبير ايضا سيستسلمون لاحلام اليقظة او يبحثون عن حبيب وقرين في الانترنيت وهو افضل الوسائل واسهلها ولكنه يبقى سرابا في الواقع ولكنه يخفف من المعاناة العاطفية  فمجرد تبادل الحديث يريح النفس والروح ولكنه يؤدي الى الادمان ===========
الحب السراب والمخدر                                                 
الحب خارج الحياة الزوجية من قبل احد الزوجين او كلاهما يبقى سرابا ومخدرا وقتيا يريح النفس مؤقتا وتبقى الحاجة الى الحب مستعرة متقدة لاتنطفئ ولا تقف لان المحروم بحاجة اليه فلماذا يبحثان عن بديل وخصوصا الزوج لانه مسموح له او قادر عليه فيلتجا الى التعدد ولكن لايشفي غليله اليس من الافضل ان يؤدي الزوج والزوجة دور الحبيب والعشيق كما كانا في مرحلة الخطوبة والعقد وسنوات الزواج الاولى وللحاجة الى الحب اسباب عديدة بتنوع شخصية الانسان وظروفه الماضية والحاضرة ومنها
1- الحرمان من الحب في مرحلة الطفولة والمراهقة
2- عدم القناعة بشريك الحياة
3- عدم التفاهم والانسجام
4- الحرمان من كلمات الحب والعشق والغرام
5- الحرمان من الغزل
6- الملل من الروتين في العمل او البيت فالبيت والغرف نفسها والاثاث نفسها والحديث نفسه
7- اتعاب الحياة ومشاغل احد الزوجين خارج البيت ورجوعه مرهقا ومشاغل الزوجة بالاطفال اكثر من الزوج
8 –عدم النوم في وقت متقارب
9- التقصير في اشباح حاجة او اكثر من قبل احدهما
10- كثرة الاختلاط مع الجنس الاخر
11- مدح احدهما لواحد من الجنس الاخر والمقارنة بينه وبين شريك الحياة
12- اهمال شريك الحياة وعدم الاهتمام بارائه وافكاره وهواياته ورغباته
13- فقدان النقد البناء وعدم وجود قانون اسري لتقييم السيرة
14- وجود حرية بلا قيود او تزمت بلا قيود
15- الشعور بالملل والسأم واليأس
16- قلة الترفيه بسفر او ماشابه ذلك
17- التباين الفكري والثقافي والنفسي والمزاجي والطبقي كل او بعض هذه الاسباب تقلل من جذوة الحب بين الزوجين فتتجه الطاقة العاطفية نحو بديل في احلام اليقظة وهي ظاهرة مخدرة ولكنها انفع الحلول الوقتية او تتوجه الى حبيب في الواقع وهي خيانة مهما كانت المبررات لان العواطف لا تتوقف في حدود الكلمات او تشبع في الانترنيت وهي اهون من الواقع واقل ضررا وخصوصا اذا تباعد الحبيبان في البلدان بحيث لايكون لقاءا في الواقع واغلب الذين يتبادلون هذا الحب يتصفون بالعفة والطهارة النسبية  فاختاروا اهون الحلول ولكنه لا يخلو من مخاطر اذا كان احدهما مخادعا يستنسخ ما يكتب له ليفشي به او يهدد من وثق به واذا علم الشريك بذلك فستتحول الحياة الزوجية الى جحيم او فراق بدلا من البحث عن علاج وتكميل النقص والقصور والتقصير ونحن مجتمع محكوم بالعادات والتقاليد ==============
  ماذا ينفع كثرة المعجبين والاحباب لو فقد حب الشريك             
ينبغي للشريك ان يفهم ان كثرة المعجبين او المعجبات لا يجدي نفعا ولايشبع حاجة ولايسد نقصا ؛ انه سراب وانه مخدر وقتي وان الادمان عليه يبعده عن واقعه فيبقى هاربا منه كلمة حب وعشق وغرام وغزل من الشريك مع تعامل رقيق يعادل بل يفوق الاف بل ملايين المعجبين والمعجبات والمحبين والمحبات ؛ البعض لايكتفي بالتعارف بواحد او عشرة بل يملأ ايميله بلا حدود وخصوصا الازواج من صينية الى فلبينية الى هندية الى اندنوسية الى روسية ويشغل نفسه بالترجمة  وهو لايميز مع من يتحدث ويبقى بحاجة الى المزيد جميع رجال الارض لاتشبع زوجة حرمها زوجها من الحب وجميع نساء العالم لاتشبع زوجا حرمته زوجته من الحب  ولو كان القمر او المريخ مأهولا بالسكان لانتقل اليه ليشفي ظمأه وغليله وعاطفته ولكن دون جدوى اننا جميعا بحاجة الى مراجعة الذات والتفكير بالعيوب والنواقص ونقاط الضعف والمصارحة والتفاهم  والتغاضي عن  بعض نواقص شريك الحياة المتجذرة والمتاصلة والاستسلام للامر الواقع والاكتفاء بالمقدار المتوفر من الحب مراعاة لسلامة الحياة الزوجية والاسرة المصارحة اولى وتبيان الحاجة الحقيقية لكلمة او صفة او مزاج فينبغي اشباعه وان كان تمثيلا واصطناعا ليتحول الى عادة بمرور الايام

  

سعيد العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/06



كتابة تعليق لموضوع : الحب والعشق خارج الحياة الزوجية سراب مخدر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل الشاوي
صفحة الكاتب :
  عادل الشاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net