صفحة الكاتب : د . محمد تقي جون

تقييم عام للحالة الفيلية
د . محمد تقي جون
لاشك أن سقوط الطاغية قد أزال كل العقبات التي وضعها في طريق الفيليين لنيل حقوقهم الوطنية، فأمنوا على عراقيتهم ونالوا حقوقهم الممنوحة لهم دستورياً. وعلى فرضية التغيير، فان الفيليين وضح أمامهم السبيل فليس عليهم سوى أن يخطوا بثقة من الحرمان الى النيل ليتساووا ببقية العراقيين بوصفهم مكونا معترفاً به من مكوناته.
ان التغيير قد وقع، ووضع العراقيين جميعاً، ومنهم الفيليون، على بداية درب جديد ليباشروه. الا ان القوى الجديدة والظروف الجديدة أضافت على نغمة التغيير المفردة نغمات كثيرة منسجمة ومنشزة. عموماً حصل الفيليون على امتيازات واضحة تؤكد أنهم عراقيون تماماً؛ فهم مذكورون في ديباجة الدستور، ورفع منعهم من الوظائف المهمة: الاستاذ، الضابط، القاضي.. بل حتى الوزير. كما استحدثت وزارة تعنيهم هي (وزارة الهجرة والمهجرين)، وان عنت آخرين غيرهم فهم يشغلون منها أكثرها. ومنح العائدون من ايران وغيرها الجنسية العراقية فواراً واعيدت لهم حقوقه.    
 ومع ما تحقق بقي ما لم يتحقق، وهذا الجزء بعضه واضح محدد، وبعضه هلامي غير محدد. ولكن ما لم يتحقق للفيليين ربما بحجم ما لم يتحقق لغيرهم من العراقيين وكان منتظراً أن يحسمه التغيير. وهو كثير كبير؛ فالعراق الغني جداً لم يعطِ شعبه ما أعطته دول فقيرة جداً لشعوبها، ولذا سيضيع تحديد ما فات أن يتحقق للفيليين في خضم عدم التحقيق العام للعراقيين.  
 وكانت الديمقراطية التي حلت محل الدكتاتورية، قد أسهمت بحريتها المنفلتة بعدم استقرار البلد، الذي أثبت واقعه أنه بحاجة الى مرحلة ممهدة للديمقراطية، أو الى ديمقراطية بمقاسه. فقد جاء مع التغيير أحزاب وقوى كثيرة ابتدأت حال وصولها صراعاً عقيماً مستديماً بينها على احتلال منافذ السلطة والقرار. واذ أن الوضع الفيلي، وهو في مرحلة النقاهة واعادة التأهيل الصحي، قد وضع ضمن اجندة الصراع بين هذه الاحزاب والقوى، فقد زاد أمره تعقيداً وأضيف ضباب كثيف في تفاصيل قضيتهم وحلها.
وكانت الازدواجية الفيلية وهي كونهم كرداً وشيعة، جعلتهم يقبلون القسمة على الاحزاب الكردية (الكردستانية) والاحزاب الشيعية، وبالتالي جعلتهم يتشرذمون بينها. وعلى الرغم مما قدمته الاحزال والمنظمات الكردية والشيعية للفيليين، فإن لها برامجها واجندتها السياسية التي تجعل فائدتها قليلة لشعب يحتاج الى تأهيل تام ومن جديد.
ومع هذا الازدواج، فللفيليين ازدواج آخر عرقي كردي- عربي؛ فمنذ عام 16هـ صاروا ينتمون الى العشائر العربية بالولاء ويحملون القابها، انطلاقاً من الفكرة الاسلامية التي تعطي العرب وراثة الارض المفتوحة بالاسلام، وبالتالي انتماء شعوب تلك الارض الى العرب ليكونوا في حمايتهم، الا ان سقوط آخر دولة اسلامية (الدولة العباسية)، واستحواذ القوانين العصرية، كان له أن يعيد بناء المجتمع المسلم على غير نظام القبيلة العربية (أصالة وولاء)، فكانت المواطنة. وهي أفضل حل للمجتمع المسلم التي صار يعيش في دول كثيرة مجزأة تكثر فيها الاعراق والديانات الاخرى. فهي بوصفها هوية جامعة تصهر الخلافات والاختلافات، وهو شأن الدول الكبيرة وأولها أمريكا.
وهكذا كان الافضل اعلاء المواطنة ليتساوى العراقيون في الدرجة. الا ان العراق يحتفظ بين كل الدول العربية والمسلمة بالخصوصية القلبية. ولا ينكر أن بريطانيا سعت الى بناء العراق على اساس عشائري، واستمر صدام يعمل بهذا الاتجاه، وحين جاءت امريكا رسخته. ويخطأ من يقول ان صعود القوة العشائرية بعد سقوط صدام يعود الى ضعف الدولة. اذ الدولة تملك من القوة ما أكده واقعها في ثباتها امام التحديات. وانما هي تعمل وفق نظام ديمقراطي مدعم بالعشارية. وقد حسمت قوة العشائر امورا قضائية كبيرة كالقتل والسرقة وغيرها تاركة للقضاء بعد (جلسات الگوامة والفصل) فعلا ثانوياً او روتينياً. وهذا الامر أكبر أسباب صعوبة حل الوضع الفيلي بل استحالته، لأنه أكبر اسباب ضعفهم واختيارهم الذوبان النهائي في العشائر العربية طلباً للقوة وصوناً للحقوق. 
وعليه فان اعادة التوازن وبداية الحل الجاد لاعادة بناء الانسان الفيلي المهشم يكون من الدولة وبالدولة. واذا زال الاستحواذ العشائري بتسليم الملف القضائي برمته الى الدولة وتكون لها سانداً اجتماعياً وسياسيا في الترويج للانتخابات ودعم المرشحين وغيرها، فان حلاً مرتقباً واعداً سيكون للفيليين. كما سنشهد اشخاصاً معروفين بأنهم عرب يعلنون كرديتهم ويعودون ادراجهم الى عشائرهم واصولهم. 
وبالمحصلة الفيليون سياسياً، موزعون بين الكردستانيين والشيعة، وليس لهم صوت قوي في البرلمان؛ والموجود منهم في البرلمان ومجالس المحافظات اما يعمل مع احزاب لها اجنداتها، او انه ينكر او لا يهتم بانه فيلي. وعن الشيخ النعماني ان اربعة وزراء في العراق ينكرون فيليتهم. وهذا حرمهم واخّر نيلهم الكثير من الحقوق. 
واجتماعياً، لا يوجد مجتمع فيلي بمعنى الكلمة. من ناحية الارض سكنوا فقديماً مواطن امتدت من الحدود الى حافات دجلة، وكانوا غالبية سكان بغداد فمنحوها اسمها هذا الذي يعني (جنة الله). وكانوا ضمنيين؛ ساكنوا قديماً الفرس والسريان والنبط، وبعدهم المسلمين بقبائلهم وشعوبهم المختلفة، وثم تقلصها واقتصار العراق على قومياته المعروفة الان، فهم شعب يأتلف ولا يختلف ولا يرسّم ولا ينقسم. وأود تأكيد ان ما يشاع عن كثرتهم المفرطة غير واقعي، وسببه عدم تحديدهم لاستعراب غالبيتهم، كما ان هناك من يروج لهذا القول استثمارا للدعاية السياسية، فهم لا يتجاوزن حقيقة انهم أقلية.
ومن ناحية اللغة، أغلب الفيليين اليوم لا يعرف لهجته الكردية، واغلب آباء هؤلاء لا يعرفونها، فهي مقتصرة على الجدود وبعضهم لا يعرفها، فما بال وحال الجيل الرابع الناشئ، والخامس القادم ونزولاً! وهذا يجعل تعلمها واستعادتها في ظل استمرار الظروف على ما هي عليه ضرباً من الخرافة. بل هم استمراراً للحال وعدم وجود خطة شاملة لاعادة تأهيليهم وبنائهم، ماضون الى أن يصبحوا أثراً بعد عين واسماً بلا رسم كالسومريين والبابليين والاندلسيين وغيرهم. 
 
 
إعادة الإنسان الفيلي
ان الحل الجذري لموضوع الفيليين يتحقق في برنامج متكامل يعمل على إعادة بناء أو خلق الأمة الفيلية المتداعية واستعادة كل خطوط شخصيتها المستقلة من: لغة وعادات وتقاليد وفلكلور شعبي وأدب وثقافة. وان وضع هذا البرنامج التكاملي يقتضي مراجعة أطراف الموضوع كلهم (الدولة، الفيلي نفسه، والمجتمع)، وتقديم اقتراحات شاملة لا تبقي منطقة غير مضاءة. 
الطرف الأول- الدولة: 
على الدولة تحقيق الآتي:
التعجيل بإصدار البطاقة الوطنية الموحدة وإلغاء نظام شهادة الجنسية، وتكون البطاقة بلا تأشيرات بارزة أو خفية، واخراج الفيليين من شعبة الاجانب واقتصار الشعبة على الاجانب الحقيقيين. 
اعطاء المهجرين حقوقهم بشكل كامل: ما تركوه من املاك، وما خسروه من وظيفة ونحوها، وتعويضهم عن التعسف طيلة السنوات الفائتة ماديا ومعنوياً.
تكون الدولة سانداً معوضاً لهم عن ضعف موقفهم العشائري لتحقيق الاستقرار النفسي والمظلة الواقية. ويعوض عن العشائرية برمتها بقوة الدولة، وتترك الامور الاجتماعية فقط للعشائر، وهذا يسهل رجوع الفيليين الى قبائلهم الكردية لان الثقل العشائري الذي يستدعي تمسك الفيليين بعشائهم العربية سيتحول الى الدولة.
اعطاء الفيليين استثناءات في الميادين كافة كالتعيين والتقاعد (عدم مطالبة من تعين وهو كبير في السن بـ(25) سنة) والدراسة الاولية والعليا.
انشاء فضائية فيلية تجعل وكدها اعادة الهوية الفيلية بإحياء اللغة الكردية الفيلية، والفلكلور الشعبي، والعادات والتقاليد، مما يعيد الشخصية الفيلية بكل اجزائها. فضلا عن إدراج اللغة الفيلية مادة في المقررات الدراسية، والسماح بفتح مدارس فيلية خاصة.
 
الطرف الثاني- الإنسان الفيلي: 
يتطلب من الفيلي نفسه:
أن يمنح نفسه الثقة والقدرة على إعلان فيليته والتعامل بها بين الناس بلا تردد او خوف، وعدم نكران أصله وادعاء اصل آخر، مع محافظته على اسلوبه التاريخي المتوارث في العيش بانسجام وتماهٍ مع غيره من العراقيين على مبدأ المواطنة الصالحة بوصفها الهوية الرئيسة.
الحرص الشديد على تعلم اللغة الكردية الفيلية لانها هويته الفيلية ولسان آبائه واجداده، وتعليمها لأبنائه.
القيام بممارسة تقاليده وعاداته الخاصة وأعياده وفلكلوره الخاص، فضلا عن تمسكه بالعادات العراقية المشتركة بينه وبين شرائح المجتمع الباقية. 
استعادة ذاته الضائعة بلا مصلحية، لتكوين مجتمع فيلي له خصوصيته ضمن المجتمع العراقي بلا تحديد. 
الطرف الثالث- المجتمع: 
يقع على كاهل المجتمع:
تشجيع الفيليين على إعلان فيليتهم، واحترامهم بوصفهم شريحة عراقية صميمية. 
تقبلهم كرداً وليس مستعربين، وعدم التحسس من كرديتهم في حال استعادتهم اياها بعد نسيان. وعدم التشكيك بوطنيتهم العراقية او الظن بأن وعيهم الكردي ممكن توجيهه الى المطالبة بحكم ذاتي او دولة مستقلة، فان المنطق والمنطوق الفيلي لا يسمحان بانفصال جزئي او تام، ومن تكلم به فهو خارج هذا المنطوق ولا يمثل الفيلية والفيليين.
وقد بدأت خطوات واعدة إلى تحقيق هذا البرناج، فالدولة اعادت للفيليين الكثير من حقوقهم، واعتبرتهم من الاقليات في قانون المفوضية العليا للانتخابات، ووعدت باصدار البطاقة الموحدة. والفيليون بدؤوا تدريجياً يتشجعون على اعلان فيليتهم وبقي ايضاً كثير منهم تمنعه منزلته وعلاقاته العشائرية او وضعه الخاص من ذلك الاعلان. 
وعلى المستوى العشائري تم في حسينية الاحمدي ببغداد يوم الجمعة 25/11/2011 الإعلان عن تأسيس (مجلس عشائر الكرد الفيليين)، وهو تجمع عشائري غير سياسي ولا حزبي يهدف الى توحيد الفيليين تحت خيمة اجتماعية عشائرية. وتم الاتفاق على اختيار (الحاج صفاء حافظ فيلي) شيخاً عاماً على عشائر الكرد الفيليين في بغداد والسيد (سمير محمد ربكي فيلي) نائباً للشيخ العام وتم الاتفاق على أن تضم العشائر الفيلية احد عشرا فخذاً (قابلة للزيادة). 
وفي الكوت توجد مشيخة فيلية لها ثقلها العشائري المحترم من العرب. ويمثل السيد (ياسين عيسى گرگة) شيخ مشايخ العشائر الفيلية عدا عشيرة شوهان، والسيد (حسين جاني) شيخ عشيرة (ملكشاهي) في الكوت. وقام السيد عادل شوهاني الامين العام لحركة الاخاء الفيلي بجمع عشيرة شوهان في الكوت، وشكّل لجنة لتحقيق ذلك، وجعل لها جزءاً من ميزانية الحركة.
وعموماً فإن تحقيق هذا البرنامج الثلاثي البنائي يحتاج إلى الوقت والصبر والثقة، وبتعاون الدولة والفيليين والمجتمع سيتحقق حتماً. 

  

د . محمد تقي جون
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/18



كتابة تعليق لموضوع : تقييم عام للحالة الفيلية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم . تعقيبا على ما قاله الاخ نبيل الكرخي . فإن الخضر عليه السلام موجود باتفاق كل الاديان والمذاهب موجود منذ زمن ما قبل موسى وحتى يوم الناس هذا وله مقامات في كل مكان ، ومرّ بشخصه على كل الامم والاديان والروايات في كثيرة وكذلك بعض ما جاء في تفسي آي القرآن الكريم والخضر كما نعلم عبدٌ صالح ، ولا يمتلك خصائص الامام. يضاف إلى ذلك ان هناك احاديث عن آل البيت عليهم السلام تؤكد وجودهم في كثير من المشاهد التي مرت بها الامم السابقة. ان اسرار آل محمد لا يحيط بها عقل مثل عقولنا . وأما في ا لأديان الأخرى فإننا نرى شخصية ملكي صادوق لا بداية لها ولا نهاية ولا اب ولا ام ولكنه موجود حتى زمن المسيحية وقد احتار الجميع في تفسير شخصيته. يضاف إلى ذلك وجود الكثير من الانبياء احياء إما في السماء او في الأرض . فلا بد ان لذلك اهداف حيث تتدخل العناية الالهية بطول عمرهم . تحياتي

 
علّق نبيل الكرخي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اتمنى لو ان كاتبة المقال بحثت موضوع النبي ايليا بصورة اعمق وان يستجمع المصادر ويحللها للوصول الى الهدف والنتيجة التي تنتج عنها بدلا من لي عنق النصوص وتجاهل العديد منها لكي يصل الى الهدف الذي حدده مسبقاً!! ربما يصح ان اسم (ايليا) هو تعريب لأسم (علي) ولكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال ان النبي ايليا الذي ظهر في بني اسرائيل هو نفس شخصية امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام)! فتشابه الاسماء لا يعني تشابه الشخصيات كما هو معلوم. كما ان اسم علي مستخدم في الجاهلية ومعروف فيها. ولا اعرف الى اين يريد كاتب المقال ان نصل؟! هل نقول بأن الامام علي (عليه السلام) قد عاش شخصية اخرى قبل شخصيته الحالية! وهل الافكار في هذه المقال متطابقة مع العقيدة الاسلامية؟؟؟

 
علّق زين احمد ال جعفر ، على رؤية حول مرحلة الكاظمي - للكاتب احمد الخالصي : اتمنى لك كل التوفيق ..

 
علّق منير حجازي ، على ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ: - للكاتب د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود : مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.

 
علّق العلوية الحسيني ، على المرجع الديني علوي كركاني: آية الله السيستاني رمز الوحدة الوطنية في العراق : بوركت أقلام تدافع عن مرجع الطائفة حين اضبت على عداوته أقلام الحقد.

 
علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد علاء البياتي
صفحة الكاتب :
  محمد علاء البياتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net