صفحة الكاتب : محمد المبارك

العلامة الفضلي.. في آرائهم
محمد المبارك
من المفترض عليّ أن أبدأ موضوعي بالتعريف للأحساء على اعتبار أن شيخنا الفضلي ( قدس سره) أحد أبنائها البررة ، ولكن كنت قد تحدث سابقا في إحدى المقالات فسأكتفي بالإشارة إلى ذلك فقط. 
وقول في إشارتي هذه كما قال السابقون وربما سيقوله اللاحقون بأن الاحساء عرفت بالعلم والايمان منذ سابق عهدها حتى قال الرسول الاعظم ( صلى الله عليه وآله وسلم )(لو فقد الاسلام في الارض لوجد في هجر)(1). 
ومن المعلوم بأن الاحساء في فترة من فترات  تاريخها العلمي زخرت بكثر العلماء فيها حتى كان في (التيمية) وحدها أكثر من أربعين مجتهدا ، يقول سماحة العلامة الحجة فرج العمران (قده):-
          قدسوها مدينة التيمية              فهي من خيرة القرى الهجرية 
          قدسوا تلكم الربوع اللواتي        هي بالأمس مشرقات مضية(2)
ومنذ ذلك الوقت وأحساؤنا الحبيبة تزخر بالعلم وأهله إلى عصرنا الحاضر حيث لمعة أسماء ولاح نجمها وفي مقدمة تلك الاسماء اسم العلامة آية الله الشيخ عبد الهادي الفضلي(قده) الذي اشتهر اسمه وطار صيته كأحد أفذاذ العلم والمعرفة سواء الحوزوي أو الاكاديمي وهو من القلة القليلة التي جمعت بين الجانبين . 
وقد تميز في الجانبين وملأ الآفاق العلمية دروسا وإنتاجا وتأليفا فوصل فكرا إلى شتى العلوم والمعارف والتي منها النحو والصرف والبلاغة والمنطق وأصول الفقه والقراءات القرآنية ... الخ. 
ولقد كان لنا شرف التتلمذ عليه ولو بشكل غير مباشر حيث درست كتابه ( خلاصة المنطق) عند أحد مشايخ المنطقة ودَرست كتاب ( التربية الدينية ) ودّرسته.  
وكان لي أيضا شرف اللقاء به واستلام شهادة شكر وتقدير من يده المباركة وذلك عام 1415هـ على أثر المشاركة في ( المسابقة الثقافية الكبرى) وقد أحرزنا فيها مركزا متقدما والحمد لله ، ولا أنسى دعاؤه الشريف لي بقوله ( الله يوفقك يا محمد ) فهي كلمة ودعاء لا يبرح ذاكرتي. 
فمن هذا التوهج وهذا العطاء يتسابق أهل العطاء وأهل المعرفة بالشيخ الفضلي(قده) على إعطائه ولو القليل من حقه عليهم بعد رحيله سواء بالقلم أو بالكلمة أو باللسان ، ولهذا حرصت على اللقاء ببعضهم ليدلي بشهادته في حق هذا الرجل العملاق :- 
1-   سماحة العلامة الحجة السيد عبدالله الموسوي ( شيء من الجانب الفكري):- 
من خلال تجربتي ومعايشتي مع سماحة الشيخ الدكتور الفضلي العملية والعلمية أجد بأنه يمتاز بأمرين مهمين :-
أ‌-      الأجوبة الواعية حيث كانت أجوبته واعية وهادفة وليست كلاسيكية تقليدية وهذا ما جذب الشباب نحوه. 
ب‌-                        مسلك الشيخ حيث كان مسلكه عين فكره فهو لا يتحدث عن شيء وهو لا يطبقه أو لا يمارسه في الواقع. 
وأضاف سماحة السيد عبدالله نقطة حول مؤلفات الشيخ الفضلي فقال أن جميع مؤلفات الشيخ مهمة وذات قيمة علمية وفكرية إلا أن الأهم منها كتاب ( دروس في فقه الإمامية ) وهو كتاب استدلالي فقهي دورة كاملة مختصرة ، وكتاب ( معاملات البنوك التجارية )وهو أحد الكتب التي طبعت مع أحد أعداد مجلة الفقاهة التي تصدر من القطيف(3).  
2-  سماحة الشيخ أحمد بن محمد البراهيم الاحسائي ( العلامة الفضلي والأقلام التخصصية):- 
قلة هم العلماء والمفكرين الذين أسهموا إسهامات ذات إبداع في علوم متعددة إي بمعنى آخر أن العلماء في الغالب يكونون متخصصون في جانب من جوانب المعرفة ، ويكون إبداعهم منصب في ذلك الفن ، وهذا لا يمنع من مشاركتهم في فنون أخرى من جوانب المعرفة وربما كتبوا في ذلك اللون الاخر ، ولكن تبقى لغة العلم ( الابداعي) الذي تخصصوا فيه هي الطاغية على لغتهم أو قلمهم ، لو أرادو التحدث في علم آخر ، أو أرادوا الكتابة في علم آخر ، غير العلم الذي أبدعوا فيه.
أما الشيخ الفضلي (قده) فهو حسن في كل هذا أذ هو حسنة من حسنات الدهر التي لم تكرر كثيرا فيما مضي وربما لن تتكرر فيما هو آتي ، فهو أعجوبة يحير فيها العقول من حيث القدرات بقدر ما كان يحسن من العلوم ، وبقدر ما درس وكتب ، فهو أعجوبة أولا من حيث تعدد العلوم التي كتب فيها ، ويضاف إلى ذلك قدرته العجيبة على ضبطه الدقيق لقلمه السيال عن الجموح نحو العلم الذي أشتهر به في الاوساط الاكاديمية العالمية والمحلية، فهو فارس النحو الذي لم يتبنى الآراء النحوية لإحدى المدارس النحوية على نحو التقليد ( كما هو شائع عند الاغلب ) بل له الآراء الخاصة به والتي يخالف فيها حتى المدرسة النحوية التي يميل إليها في الغالب. 
وثانيا قدرته التي تميز بها كما هو ظاهر من خلال كتاباته ومحاضراته ، على احتوائه لكل أطراف العلم الذي يريد الكتابة فيه أو المحاضرة مضافا إلى قدرته الدقيقة في استعمال مفردات ذلك العلم بحيث لا يكاد يخرج عن النطاق ( الخاص) لذلك العلم الذي استخدمه من سبقه من العلماء أو من كتب في العلم ذاته ، وبعبارة أخرى إذا كتب الشيخ الفضلي في علم من العلوم ( الفقه مثلا) فهو لا يستعمل مصطلحات الفلسفة أو النحو أو غيرها لأي علم آخر يشعر القارئ حينها وكأنها كلمات أو جمل غريبة عن الموضوع، مما يسبب تشتت في ذهن القارئ أو الدارس ، نعم هو يستخدم روح مختلف العلوم لخدمة العلم الذي يريد بيانه. 
ولهذه الاسباب ترى وبكل وضوح أن راحلنا الفضلي صاحب منهج خاص به متميز عن باقي المناهج الكتابية ، فهو على سبيل المثال عندما يريد التحدث عن نص شرعي فأول ما يتحدث عنه هو المصطلحات العلمية التي يحويها ذلك النص ، ومدى مدلولاتها واختلاف العلماء في فهم تلك المدلولات ، ومن ثم يعطي رأيه وما أختاره كرأي شخصي. 
ولهذا لأنه أبتكر منهجا خاصا به وضع كتابه ( منهج البحث العلمي) الذي دون فيه خلاصة تجربته المنهجية مضافا إلى ( أصول وضوابط البحث العلمي) الذي يعد من الكتب الجديدة في الحوزات العلمية ، وتوج هذا المشروع بكتابه ( الوسيط في قواعد فهم النصوص الشرعية) الذي يعتبر الحلقة المفقودة بين (علم الاصول) و (تطبيق علم الأصول بشكل علمي عملي) عند طالب العلم الحوزوي. 
وأخيرا لا يفوتنا التأكيد هنا على أن الشخصية العلمية التخصصية لراحلنا العلامة الفضلي ( رضوان الله تعالى عليه) تتجلى في كل علم يكتب فيه ، وتجليها ليس على نحو الشخصية العلمية ذات الابعاد المعرفية المتعددة والشمولية فقط ، بل أن شخصيته تبرز وبكل وضوح في كل علم على أنها شخصية متخصصة ومبدعة في كل علم أراد الكتابة فيه سواء في النحو أو المنطق أو البلاغة أو الفقه أو غيرها.(4)
3-   المهندس عبد الله بن عبد المحسن الشايب ( الاسهامات والمميزات ):- 
الشيخ الفضلي ( قده) له الكثير من الاسهامات والمميزات التي ميزته وتميز بها ، منها على سبيل المثال:- 
أ‌-      تأكيد حضور الاحساء في المحافل العلمية داخل المملكة وخارجها خاصة في الدراسات والتحقيقات الدينية واللغوية. 
ب- منهجية البحث العلمي في الوسط الفكري الديني الشيعي. 
ج- استعداده للاستماع والاسهام لمختلف الاطياف الفكرية والعمرية. 
د- استمرارية الانجاز وإثماره عن سبعين مؤلفا مطبوعا فضلا عن المحاضرات واللقاءات والندوات الفكرية وغيرها 
هـ - التوازن الاكاديمي في العلاقة مع المفكرين والمثقفين من جهة والعلاقة مع المرجعيات من جهة أخرى جعلت من مكانته كعبة يرتادها طلاب المعرفة. 
و- تشجيعه ومساندته المستمرة للشباب الطامح من حيث التأليف ومراجعة كتاباتهم والتقديم لها.(5).
4- الأستاذ علي المحمد علي ( مواقف مع الشيخ الفضلي ):- 
ينقل لنا الاستاذ علي بعض المواقف التي حصلت له مع شيخنا الراحل ( قده) ننقل موقفين منها ، الموقف الأول ينمّ عن التواضع الجم للشيخ (رحمه الله) يقول الاستاذ علي فيما يذكره أنه ذات يوم أعطيته كتاب عن الشيخ ( آغا بزرك الطهراني ) من تأليفي وكتبت له إهداء إلى ( سماحة آية الله الشيخ عبد الهادي الفضلي ) بعد مراجعة الكتاب حذف بقلمه المبارك كلمة ( آية الله) ولم يقبل بهذا اللقب والذي وصفه به آية الله الراحل المرجع الديني الشيخ الفاضل اللنكراني (قده) حينما زرته في صيف عام 1424هـ بقم المقدسة حيث سألته عنه وأجاب بكل شفافية ووضوح أنه مجتهد.(6). 
والموقف الثاني يعلمك عن مدى الاحترام الكبير من الشيخ للوقت ، يتكلم لنا الاستاذ علي فيقول ( كان الشيخ (قده) دقيق في مواعيده ولا يتأخر ولا أتذكر أنه واعدني بشيء وأخلف وعده بل كنت استغرب من بعض الأمور التي اطلبها منه وكان هو يذكرني بها(7). 
وقد سرد الاستاذ علي قصته مع الشيخ في مخطوطة طلبها منه من جامعة الملك فهد ، وفي القصة بيان لمدى احترام الشيخ (قده) للوقت. 
5- زهير علي شريدة المحمد علي (8)( العلامة الفضلي عالما ومؤلفا ):- 
لقد كانت تجربتي مع الدكتور الفضلي (قده) من خلال كتبه فعندما كنت أدرس في جامعة الملك سعود بالرياض في كلية الآداب بقسم اللغة العربية كان المقرر لمادة النحو العربي هو كتاب شرح ابن عقيل لألفية ابن مالك وكتاب أوضح المسالك في شرح ألفية ابن مالك لابن هشام ومن المعلوم أن مثل هذا المتون النحوية القديمة يوجد بها عبارات معقدة ومغلقة نوعا ما فكلما استغلق عليّ فهم شيئا من ذلك لجأت للدكتور الفضلي من خلال كتابه ( مختصر النحو) حيث أجد الدكتور بكتابه هذا يعكس القاعدة فيصبح المختصر موضح وشارح للمطول من الشروح بعبارة سهلة والمفترض العكس. 
والدكتور (قده) نجده في أغلب أبحاثه الفقهية والاصولية حتى اللغوية البحتة منها عندما يريد أن يشرح دلالة كلمة يأتي بمعناها اللغوي من أول عصر ظهرت فيه تلك الدلالة اللغوية إلى العصر الحاضر. 
وخير ما يمثل ذلك بحثه في مدلول كلمة الثقافة وبحثه الفقهي والاصولي للغناء الذي رجع إلى معناه في كتب اللغة بحكم تخصصه والى التعريف الاصطلاحي والشرعي لظاهرة الغناء من عصر الشيخ المفيد (قده) إلى عصرنا الحاضر، حتى يصل في نهاية المطاف إلى النتيجة التي ذكرها في كتابه حيث يتسلسل مع القارئ ليوصله الى فهم تلك النتيجة وهكذا نجده مع كتابيه ( الاجتهاد) و( التقليد) وأما كتابه ( خلاصة المنطق) فيكفيه فخرا بل يكفينا فخرا أن جامعات أوروبية اعتمدته كمقرر وترجمته للإنجليزية لدراسة المنطق والفلسفة الاسلامية (9). 
6- الشاعر محمد بن عبدالله الحدب ( العلامة الفضلي بحر من العطاء):- 
آلت قريحة الشعراء عليهم إلا أن تتحرك لتشارك بكلمات فخر تتسامى بذكر هذا الرجل الفذ والعالم الكبير فهذا شاعرنا محمد الحدب يقول:-  
ساجلت قافيتي ببعض نشيدي         مذ خلتها طيفا يطوف وريدي
أجبرتها  بقصيدة   فتعذرت              ما لي بنسج الشعر أي جديد
لكنها بعد    اللتيا        والتي          جادت   بقول    نير   وفريد
قالت فأجهشت   العيون لأنها          ترثي   فقيدا   ليس      أي فقيد
فتوقفت أبيات شعري  ها هنا           ووفقت أنظر في روي قصيدي
ماذا أقول  بعالم   شق   الندى          وأتى  يخوض  عوالم   التجديد
رجل إذا  فتشت  بحر  عطائه           لم يأتنا   إ لا      بكل       مفيد
في  كل ماض  قد أطل  بعلمه           كالنجم  يهدي  من سرى  بالبيد
وتراه  في علم  الحداثة  بارعا           كالصبح  لاح  بأعذب   التغريد
علم الأصول أنار درب أصوله          وبمنطق  قد  فاق   كل   رشيد
في النحو قد شهدت  له  أقرانه          في الفقه في القرآن في التجويد
يا ايها  الفضلي بورك  غرسكم          فالفضل  بان  كسورة  التوحيد
تفسير شخصك  لست أفهم كنهه          كالعقد  كنت  ملألئ  في  الجيد
قد كنت   فينا كالنخيل  عطاؤها          يزهو   بطلع   طيب    ونضيد
ستظل    حيا  أيها   العلم  التقي          في  ظل  مملكتي  تنير  قصيدي
يا أيها  الفضلي  ما أنا   والذي           يحصي الثناء وإن أطلت نشيدي
لكن   ما   خلفته   ما     بيننا             يغني   عن   الاسهاب  والتعديد
فلأنت يا فضلي مصدر فخرنا             يسمو  بذكرك  ثغر   كل  مجيد(10)
وأخيرا وبعد استعراض هذه الآراء والاقوال والكلمات والمواقف في شخص العلامة الفضلي ومكانته بعد رحيله (قده) يضل بتلك الصفات حيا نابض في قلوب محبيه وتلامذته بل في قلوب كل المؤمنين فرحمه الله يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حيا.
 
1- العباد ، الشيخ حسين – لمحة عن حياة آية الله الشيخ محمد الهاجري الاحسائي ، ص 6 نقلا عن قرة العيون للسيد حسين بن سيد جعفر اليزدي ( مخطوطة)- ت\ حجة الاسلام والمسلمين السيد حسين بن السيد علي الياسين. 
2- الشخص، السيد هاشم بن السيد محمد- أعلام هجر ج 1 ص 75- مؤسسة أم القرى للتحقيق والنشر – ط،2 – 1416هـ ، نقلا عن الازهار الارجية ج14 ص 211 للشيخ فرج العمران (قده).
3- مقابلة شخصية في ليلة الجمعة ، بتاريخ 16\6\1434هـ
4- مقابلة شخصية في يوم الخميس ، بتاريخ 22\6\1434هـ 
5- مقابلة شخصية في يوم الخميس ، بتاريخ 22\6\1434هـ 
6- ذكرياتي مع الشيخ الفضلي( خواطر انطباعية )- ص 19-20 – علي المحمد علي – دار الجزيرة – ط، 1 – 1434هـ ، 2013م – بيروت . 
7- نفس المصدر، ص 20- 21. 
8- قارئ من مواليد قرية التيّمية بالاحساء يسكن الهفوف ويعمل في الرياض ، من المهتمين بالإنتاج الثقافي والفكري عامة وإنتاج الشيخ (قده) الفكري خاصة. 
9-  مقابلة شخصية في ليلة الجمعة ، بتاريخ 16\6\1434هـ
10- بطلب مني في مقابلة شخصية يوم الثلاثاء 6\6\ 1434هـ

  

محمد المبارك
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/23



كتابة تعليق لموضوع : العلامة الفضلي.. في آرائهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نقابة الصحفيين العراقية
صفحة الكاتب :
  نقابة الصحفيين العراقية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاستجواب بين السلب والإيجاب  : جواد العطار

 الصرخة الحسينية / الجزء الثالث  : عبود مزهر الكرخي

 عرافّة تتنبأ بعدم فوز المالكي بولاية ثالثة  : عزيز الحافظ

 العمل تطلق سراح 82 حدثا موقوفا وتشرك 141 حدثاً ضمن منهاج التعليم المسرع  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حينما ترخص الدُرر !!!  : افنان المهدي

 المسافرين والوفود تنظم حملة للتبرع بالدم دعماً للقوات الأمنية  : وزارة النقل

 اعلام عمليات بغداد: "تنوه الى حدوث تفجير مسيطر عليه يوم غد الخميس

 لماذا تخلى التيار الصدري عن مقاتليه في السجون العراقية الان  : علي محمد الجيزاني

 التغيير : مظاهرات اربيل تهدف لإسقاط الحكومة الدكتاتورية وعلى بغداد التدخل

 المخفي من الحشد الشعبي  : سامي جواد كاظم

 الجنابي يدعو الى تفعيل التعاون بين الوزارة ولجنة الزراعة والمياه والاهوار النيابية  : وزارة الموارد المائية

 مؤشرات ايجابية لشعبة الدوار في المركز الوطني للسمع والتخاطب بدائرة مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 خطورة الحديث في تحريف القرآن بين السيد محمد سعيد الحكيم والسيد كمال الحيدري

 قيادة عمليات بغداد: احباط هجوم إرهابي في منطقة العامرية

 حكومة الاغلبية السياسية..ام الكيان الوطني الموحد  : مهدي الصافي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net