صفحة الكاتب : سيف جواد السلمان

حكومة كردستان المركزية واقليم بغداد !!!
سيف جواد السلمان
يبدو اننا تجاوزنا كل ماهو معقول ومنطقي في العراق الجديد فغرابة الاقوال والافعال تجاوزت اطر الاستيعاب والفهم الموضوعي المستند الى حقائق وتجارب سارت عليها انظمة وحكومات دهراً , أن البعض من ساستنا اليوم واخص بالذكر منهم (الكرد) يبدوا عليهم المسير على طريق عجائبي رسمت له سياسات ومسالك بفرشاة  فنان من اصحاب الفن التجريدي الغير تشخيصي ذلك الفن الذي يبالغ الفنان بأن يكون العمل خالياً من هيئات ومعالم الأشياء المعروفة ،وهو الذي لايفهمه سوى قلة قليلة  او يقتصر فهمه على صاحب الرسمة او اللوحة  فترانا غالبا ما نتسأل في معارضهم, ماذا تمثل هذا اللوحة وهي المتكونة من مجموعة من اللطخات والشطحات ليقول لنا الفنان انها ارهاصات داخلية خرجت وانفجرت لتشكل هذه الصورة المعبرة عما يدور في داخلي من صراع في المشاعر والاحاسيس والحنين، ان هؤلاء الساسة من الذين يؤمنون بما جائوا ليحصدوه ايمانا مطلقا والامر كان وسيكون لديهم (نعجة وان طارت) ولانبرئ ساستنا العرب وغيرهم من القوميات الاخرى من مسؤولية ايقاف هؤلاء من هذا التطرف في المواقف والاستبداد في الافكار ومحاولة شرعنة كل فعل خارج عن الاطر الدستورية والقانونية وتطبيق مبدأ ( لو العب لو اخرب الملعب ) , كنا قبلنا على مضض في ما مضى من الوقت ان يتضمن الدستور فقرة الفدرالية ونحن نعلم جيدا اننا الدولة الوحيدة في العالم فدراليتها تقسيمية وليست توحيدية وبمعنى اخر ان الغاية من الفدرالية زيادة القوة من خلال التوحد سواء كان التوحد يجمع دولاً او امارات او مقاطعات او جزر في دولة واحدة  كما في امريكا وغيرها من الدول بينما في العراق يراد بالفدرالية ان تقسم البلد على اسس عرقية وطائفية ومذهبية ولا اعرف لما ادرجت هذا الفقرة في الدستور العراقي لانه كان بالامكان الاشارة الى اقليم كردستان بانه حالة خاصة .... يقول البعض ان تم ادراج فقرة الفدرالية في الدستور لاعطاء مزيد من الصلاحيات للمحافظات مستقبلا في حالة احتياجها ذلك!!! ولكن الا تستطيع السلطة التنفيذية وهي القادرة قانونيا ودستوريا على ذلك ان تقوم بمنح هذه الصلاحيات !!! على كل حال رضينا بها وبصمنا بابهامنا على ذلك ولكن سوف نرتضي تحريف مبدأ (جزء من الكل) ليصبح (الكل من الجزء) فهذا ما لايمكن قبوله فكردستان هي جزء من كل وهو العراق الا انها تتصرف اليوم وكانها الكل وبقية العراق هو الجزء... اليوم وضمن سلسلة المشاكسات التي لاتنتهي من الساسة الكرد طفت على السطح حالة مستهجنه غريبة الفكر عجيبة التطبيق , بالامس الانسحاب من الحكومة لانكم لم تعطونا ( الخاوة) وبالامس ايضا استبحنا الحدود والسيادة الوطنية وادخلنا ال PKK   واليوم سنمنح الجنسية العراقية ل 40000 شخص سوري وتركي من القومية الكردية لقد عزمنا على ذلك وشرعنا بالتنفيذ وما عليكم الا السكوت والذي يمرمرني ان هناك اغنية لجلال الزين يقول في احد مقاطعها (الدنية احركهه لو مال عكالي ... اخوية العكال مو بس مال العكال طاح من زمان ) ففي كل الفدراليات يوجد دستور اسمى و اعلى تخضع له دساتير الاقاليم او الدويلات كما هو حال الامارات والولايات المتحدة الامريكية ويجب ان لاتتعارض دساتير الاقاليم او الامارات مع الدستور الاب واسميته كذلك لانني اعتقد اني دستورنا الاب  له فرع او دستور لقيط وغير شرعي وهوه دستور اقليم كردستان لان هذا الدستور يتعارض ويتقاطع ويتصارع في كل الاوقات مع الدستور الاب ولا يفعل مثل هذه التصرفات تجاه الاب الا (ابن ؟... والحليم تكفيه الاشاره ) , النائبة فيان دخيل وفي لقاء مباشر على فضائية عراقية سئلت الا يعتبر  شروعكم بتجنيس هؤلاء  خرق للقانون والدستور فاجابت لا ... لان الاقليم مقتنع بحقهم بهذه الجنسية وكان السؤال الاخر وماذا عن الحكومة المركزية فاجابت ان  البرلمان العراقي صمت عن هذا الموضوع وان كان البعض يتكلم عبر الشاشات فهذا ليس الطريق الصحيح للاعتراض انما يجب ان يتم ذلك تحت قبة البرلمان ولحد هذه اللحظة لم نجد من يعترض تحت قبة البرلمان .... اذا وفي المحصلة فان اي عمل يتم التغاضي عنه ويخضع للتوافقات فانه يعتبر قانوني ودستوري بغض النظر عن شرعيته من عدمها وهذا مايدفعنا للتساول على من يطبق القانون  فهو القبضة الحديدية تجاه الفقراء وهو العباءة الخفية التي تغطي جرائم المفسدين والفاسدين ودستورنا العظيم هو مجرد (خراعة خضرة) فهو حقيقيا بالشكل خياليا فيروزيا في المضمون والتطبيق فالخروقات التي اصابته لم تبقي منه شيئاً...... في احلام اليقضة افكر ان نشكل دولة فيها قومية واحدة لكي نتخلص من خطابات المظلومية والتهميش التي يقال ان الاقليات تعرضت و تتعرض لها ولكي نتخلص من المحاصصة المقيته المقرفة  ....افكر في يقضتي ان اوسس دولة قوميتها عراقية تخلع فيها جلابيب الكرد والعرب والتركمان واليزيدين والاشوريين ....الخ ليرتدوا جلابيب القومية العراقية .... نعم احلم بقومية عراقية وساسعى لتحقيق هذا الحلم قد يكون تحقيقه لدى البعض مستحيلاً او غير منطقي ولكننا في الوقت ذاته كنا نعتبر الذهاب الى المريخ خرافة وترى اليوم هناك شركة امريكية تعتزم الذهاب في رحلات للاستقرار على ارضه تبدأ في العام 2020 فان لم نتوحد ولم نتفق ولم نتثقف بثقافة قبول الاخر فنصيحتي لكم ايها العراقيون ان تسارعوا  للتقديم فسعر الاستمارة ب 38 $ فقط ... يابلاش... عسى ان تجدوا الراحة والطمئنانية والعيش الرغيد ....
www.facebook.com/saiflegal

  

سيف جواد السلمان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/23



كتابة تعليق لموضوع : حكومة كردستان المركزية واقليم بغداد !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حرية سليمان
صفحة الكاتب :
  حرية سليمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شعبذة الكتابة و طرمذة الاسلوب  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 ماهي واجبات الطبيب الاختصاص ؟؟؟  : د . فاتح شاكر الخفاجي

 العمل تشارك في دورة عن اعداد المدربين ضمن مشروع اصلاح نظام التعليم والتدريب التقني والمهني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عشرة أيام وحزب الله يفي بوعده  : منتظر الصخي

 جبل الصبر زينب (لن تسبى مرتين ) !!!  : سعيد البدري

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يزور مقر منظمة ارباب العمل الفرنسية في باريس  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 الرئيس المكسيكي يهنئ منتخب بلاده بعد الفوز التاريخي على ألمانيا

 الاطراف السياسية بين المماطلة والحل  : جمعة عبد الله

 قداسة 26 سبتمبر من إنجازاته  : صالح العجمي

 طلقة الرحمة  : د . طلال فائق الكمالي

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (83) الانتفاضة بين الخفوت والانتهاء  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 دَور البرلمانيين في حرب الفضائيين  : سعد الزبيدي

 قم يا نائم وحد الدائم  : سيد صباح بهباني

 قيادة فرقة المشاة السابعة عشرة تستقبل لجنة من المفتشية في قيادة القوات البرية  : وزارة الدفاع العراقية

 تزامنا مع الاستعدادات للمعارك الاخيرة قافلة مسجد آل ياسين في العاصمة بغداد تقدم خدماتها اللوجستية للميامين في قاطع الصينية 

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net