صفحة الكاتب : حميد الشاكر

من بعض متناقضات عمليتنا السياسية العراقية !!
حميد الشاكر
عندما اُسأل من بعض الاحبة  اللذين لهم ثقة (مشكورة) في رايي السياسي حول بعض اهم العوائق الواقعية ،  التي تعيق تطور ونمو واستقرار عمليتنا السياسية العراقية مابعد حكم الطاغية المقبور صدام حسين اولا ؟.
وكيفية امكانية تجاوز هذه العوائق حتى الوصول الى الحلول ثانيا ؟.
فانني اجيب : بان هناك الكثير من العوائق والمتناقضات التي تعيق تطور تجربتنا السياسية العراقيةمن اهمها طبعا الارهاب بشقيه البعثي والقاعدي الاقليمي وملفه الامني  والفساد وملفه الاداري الاقتصادي ، والساسة وعقدهم الفئوية والطائفية والعنصرية القومية ، وكذا بعض المتناقضات المجتمعية العراقية وشعور مكونات اجتماعية انها فقدت كل شيئ بعد التغيير ، وهمشت عن قصد  وسابق تخطيط في مقابل استحواذ باقي المكونات على كل شيئ .... وهكذا !!.
لكن بالاضافة الى ذكري  لهذه العوامل الايدلوجية الاقليمية ، والسياسية والامنية والاقتصادية والمجتمعية والنفسية ... الخ التي تعيق من تطور واستقرار تجربتنا العراقية الجديدة ، واعتقادي ان ((حلول)) جميع هذه الملفات بحاجة الى دراسات وبحوث موسعة ورؤية سياسية متكاملة  لترابط كل تلك العوامل ببعضها والبعض الاخر كذالك لااغفل ان اذكر بوضوح  : ان من بين اهم العوامل التي تعيق تطور واستقرار تجربتنا السياسية العراقية اليوم هي تلك((المتناقضات الداخلية لعمليتنا السياسية العراقية الجديدة )) والتي من اهمها التالي :
اولا : من اهم التناقضات من وجهة نظري السياسية التي تربك المشهد السياسي العراقي من الداخل  وتديم عملية عدم استقراره ، وتضيف لعوامله الكثيرة عاملا مساعدا لعدم الاستقرار والتطور، هو هذا التناقض الذي يقف بين (( تصورات )) بعض القادة السياسيين للعملية السياسية العراقية برمتها ، وعدم ايمانهم الواقعي  بدستورها او بنظامها السياسي البرلماني.. وحتى اخر مفردة فيها من جهة وما يحدثه هذا ((اللايمان)) بالدستور وبالعملية السياسية ونظامها القائم من اختناقات تطبيقية تربك كل المشهد السياسي العراقي  وتعيق تطور نظامه القائم واستقراره المنشود !!.
بمعنى  : ان من ضمن الاشكاليات الحقيقية ،  التي تعاني منها تجربتنا السياسية العراقية اليوم ، والتي تعتبر هي ايضا عاملا مساعدا للارهاب وللفساد و ....... لباقي العوامل المساهمة بضرب استقرار العراق ، وامنه هو مشكل  ان هناك من ساسة العراق وقياداته التي تتصدى فعليا اليوم لقيادة العراق ،  وهي بالراس من هذه القيادة وربما بنوايا مخلصة وطيبة وغير مشبوهة ترى في الدستور ومواده وبنوده  وكذا بالنظام البرلماني ، وما يفرزه من تقاسم سلطة طبيعي في بلد معقد كالعراق ، ترى هذه القيادات ومن منطلقات رؤى تقليدية لمفاهيم الدولة والوطنية ( ان  ما هذا الدستور وما مواده وما نظامه السياسي البرلماني القائم) الا عملية استعمارية زرعها المحتلّ الامريكي قبل خروجه من العراق ، وما فعل هذا النظام السياسي البرلماني العراقي ، وبدستوره المُقرّ من قبل الشعب العراقي الا محاولة لتقسيم العراق وتمزيقه من خلال الاقاليم ، وزرع الشقاق بين ابنائه وبذرالضعف في بنيته المجتمعية وعدم قيام الدولة التقليدية المركزية القوية بين ثناياه !!.
 
والحقيقة ان مثل هذه الرؤية لقادة  وساسة عراقيين في الصدر الاول من القيادة في العراق الجديد نحو الدستور والعملية السياسية في العراق  ولاسيما ان كانت مثل هذه الرؤى تسيطر على عقلية قيادة السلطة التنفيذية (مثلا) في العراق اليوم لاتعتبر فقط اشكالية سياسية فحسب بل تعتبر وباوضح عبارة من اهم الاشكاليات المساهمة بعدم استقرار العراق وضرب امنه وتدمير نموه وتطوره كذالك !!.
 
فعدم الايمان بالنظام السياسي القائم وبدستوره المقرّ من قبل الشعب ،والنظر اليه ( حتى مع توافر النوايا الحسنة ) على انه ورم سرطاني يجب استئصاله ولاسيما من القادة السياسيين لهذا البلد ليس فقط يعتبر هو ((خيانة للامة وللبلد وللتجربة )) فحسب اذا حللنا هذه المواقف بالقانون ، بل هي كذالك مواقف تقف كتفا بكتف مع المخططات الارهابية  التي تحاول الاطاحة بالمنجز والتجربة العراقية الجديدة حتى وان كانت نواياها طيبة وحسنة !!.
 
نعم بالامكان نقد بعض المواد الدستورية ، او بعض بناءات العملية السياسية في العراق اليوم وبالامكان اكثرمن ذالك مصارحةالشعب العراقي ومطالبته بالتصويت لالغاء الدستور أوالغاء التجربة السياسية القائمة برمتها واستبدالها بنظام رئاسي ودستورجديد لكن ان نمارس الشرعية السياسية باسم هذه التجربة وهذا الدستور ومن قلبه ثم بعد ذالك نستبطن الازدواجية بعدم الايمان بهذا الدستوروالعمل على تعطيل بنوده او ان  لانؤمن بهذه التجربة من الاساس او لانؤمن بدستورها الذي صوت عليه الشعب العراقي  او ننظر الى هذه  التجربة السياسية على انها منتج احتلال واستعمار لاغير ، ومن ثم تعطيل مفاعيل الدستوروالوقوف بوجه التجربة السياسية ان تطبق وتثمرثمارها الطبيعية ... وكل هذا لالسبب الا لان هناك رؤية سياسية مختلفة عن ماهو قائم ..... كل ذالك لايبرر مطلقا ممارسة التناقض بين التجربة السياسية القائمة من جهة وعمل القوى السياسية الحاكمة باسمها سواء كانت هذه القوى السياسية مخلصة لتجربة العراق الجديد ،  ام انها قوى سياسية مشبوهة ومعطلة لهذه التجربة من الاساس من جانب اخر !!.
 
ان من اهم قواعد (( صناعة النجاح )) لاي تجربة سياسية انسانية في هذا العالم هو ليس مثالية طرحها السياسي او سوبرية مفردات دستورها التشريعي ، وانما اهم قواعد صناعة النجاح لاية تجربة سياسية هي: ((ايمان قادتها وسياسييها )) بها كمنجز ينبغي تطبيق دستوره وقانونه بكل حذافيره على ارض الواقع ، ومن هنا راينا في التاريخ وحتى يومنا المعاش هذا : (( ان هناك الكثير من المنجزات والتجارب السياسية ،  التي نعتقد انها دكتاتورية وفاشلة لكنها نجحت على ارض الواقع لايمان قادتها بها واخلاصهم لمفرداتها وان هناك الكثير من التجارب التي اسس لها انبياء ومقدسين فشلت لعدم ايمان اتباعها بها واخلاص قادتها لها )) !!.
صحيح : هناك من يحاول الجدل وممارسة  الترف الفكري ، ليناقش حول دستور يحمل تناقضاته بداخله ، لكن وحسب قراءتي لدستور ،   ومنجز تجربتنا العراقية البرلمانية القائمة ارى ان التناقض الحقيقي في عدم تطبيق الدستور  والايمان به وليس في تطبيقه وتنفيذ مقرراته !!.  
 
 
مدونتي فيها المزيد تحت هذا الرابط 
      http://7araa.blogspot.com/

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/24



كتابة تعليق لموضوع : من بعض متناقضات عمليتنا السياسية العراقية !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابوايمن البحراني ، في 2013/07/04 .

سلام عليكم اخي العزيز
في عام 1967 كنت طالبا في كلية الادارة والاقتصاد بجامعة البصرة حيث عايشت معاناة العراقيين عن قرب ايام حكم حزب البش ( البعث ) حيث المعاناة العراقين وعلي كافة السبل واضحه للعيان سواء مستوي الاقتصادي او السياسي الفقر منتشر في أنحاء البصرة المدينه كانت علي شكل سجن كبير الخوف يعم الجميع من نظام فاشي شوفيني لا يعرف الا اتباعه ومناصريه
في العام الماضي وبالتحديد وقت زيارة الاربعين ذهبت الي العراق حيث زرت الكاظم وكربلاء والنجف وأول شئ أذهلني هو حجم الدمار الذي لحق بالعراق لدرجة انه أصابتني الكآبة علي ما حل بهذا البلد صاحب الحضارة والثقافة العظيمتان فلا بنيه تحتيه إطلاقا منازل قديمه و شوارع محفرة لا كهرباء لا امن ما هذه العاصفة التي حلت بالعراق حتي هدمت فيه كل مقومات الحياة
انني جازما اعتقد وفي ظل هذه الظروف الغير طبيعيه والغير موضوعيه المنفلتة امنيا ان العراق سوف لن يتعافي الا بوحدة كافة القوي السياسيه التي تؤمن بالعملية السياسيه وبالأخص ضرورة اجتثاث حزب البش( البعث) فانه المصدر الاول للإرهاب الذي يضرب العراق وان امكن ان تكنسوا الحزب الشيوعي فهو افضل
اخي العزيز حميد أنني قرات بعض المواضيع التي ناقشها انت في معتقدهم كما قرات ردودهم التي تشبه ردود التكفيريين الخاليه من الدليل العلمي الرصين

وفي الختام نتمنى لعراقنا الحبيب الأمن والتقدم والازدهار واليكم الموفقيه في العمل والنجاح الدائم

شكرًا لكم

ابوايمن.
البحرين




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لبنى شرارة بزي
صفحة الكاتب :
  لبنى شرارة بزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السید السيستاني .. وبشارة زيارة الأربعين بإقامة الحكم الرشيد   : نجاح بيعي

 كتاب وأكاديميو الكويت يستضيفون الموسوعة الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 بيت الشعلة الثقافي يحيي يوم الطفل العالمي  : اعلام وزارة الثقافة

 السيد السيستاني يخاطب خونة الشعب وسراق المال العام  : عمار العامري

 يوم الطبيب في واسط  : علي فضيله الشمري

  المرجع الحکیم یحمل حکومة نیجیریا مسؤولیة الکشف عن ملابسات الإعتداء علی الشیعة

 مجلس النواب يقيم احتفالية بمناسبة الذكرى 12 للاستفتاء على الدستور  : اعلام مؤسسة الشهداء

 وزارة الكهرباء تنظم ندوة تثقيفية حول الدفع الالكتروني لرواتب الموظفين  : وزارة الكهرباء

 العتبة العباسية المقدسة تفتتح موقعها الجديد باللغة التركية وبأبواب متعددة  : زهير الفتلاوي

 تفكير السلطان يهدم سلطنته !  : عمار جبار الكعبي

 إقليم البصرة والتوقيت  : اسعد عبدالله عبدعلي

 إسطورة العدالة الإنسانية .... علي ع  : محمد علي مزهر شعبان

 تذمر عدد كبير من مواطني محافظة كربلاء المقدسة جراء قرار حصر ساعات تشغيل المولدات الأهلية  : علي فضيله الشمري

 قريبا سيصدر كتاب (مسجد الكوفة أهزوجة الحق ) تأليف الكاتب مجاهد منعثر منشد .

  محروك أصبعه.. أكلة الطفولة والشباب   : احمد لعيبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net