صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

التقزم الطولي والتقزم السياسي
د . رافد علاء الخزاعي
في صباح يوم اياري  جميل ومن على شاشة الفضائية البغدادية  المميزة في غرفة تصويرها المطلة على شارع ابي نواس في تصميم فضائي مفتوح من الجهات الأربع حيث حدائق ابي نواس الجميلة ونصب شهرزاد وشهريار وشاطئ دجلة الذي يلتف حول الكرادة بانحناءة الام حول ابنتها الكرادة المميزة التي كانت حسب ما يذكر في كتب التاريخ أنها الإطلالة الأولى لبغداد في الزمن القديم حيث كان تجار الساسانيين يبنون قصورهم بعيدا عن طفسيون (سلمان باك) وكانت تسمى كلوذيا من هذه الفضاء الذي يجعلك تعيش في قلب بغداد وأنت ترسل تحياتك لكل مشاهدي ومتلقي البغدادية عبر شاشة التلفاز في يسعد صباحك يا عراق كأنك تشعر أنت ضيف مميز في كل بيت عراقي وعربي وتشعر انك ترسل تحيات الصباح إلى ديار الغربة محملها بنسائم دجلة وأصوات بلابل بغداد وحكايات شهرزاد في إلف ليلة وليلة  حول رحلة سندباد إلى جزيرة الأقزام والى حكيم الأقزام والقصص الجميلة من خلال ذلك وكيف كان البلاط العباسي مليء بالمهرجين الأقزام  وعن الأقزام في بلد الأهرامات وقد كان في الأقزام المصرية تشويه جسدي، حيث كانوا يتميزون برأس كبير وجذع طبيعي وأطراف قصيرة. وكان  أكثر ما يكلفون به هو رعاية الحيوانات الأليفة وصناعة الحلي. ومنذ بداية الدولة الوسطى أصبحوا يظهرون كأتباع لسادتهم. وكان أشهر الأقزام المصرية يسمى "سنب" وقد عاش  في عصر الأسرة الخامسة، وكان موظفا كبيرا يتمتع بكثير من الألقاب الاجتماعية والدينية والشرفية. وتزوج من امرأة ذات بنية طبيعية، ودفن في قبر فخم قريب من هرم خوفو بجبانة الجيزة  وحكايتها الحديثة التي لم تدون في كتب التاريخ بعد كانت  حول الأقزام الذين فقدوا طول القامة والحكمة المنشودة  الجدد الذين يحاولون تحويل العراق إلى بلد الأقزام  وهي مشابه  لقصص نوع أخر من الأقزام من صنع الخيال تعود نشأته إلى أساطير شعوب وسط أوربا وخصوصا ألمانيا منذ العصور قديمة وهذه الأساطير تصور الأقزام في صوره فكاهية أحيانا وفي صورة مخلوقات ذات قوة سحرية أحيانا أخرى ومع أن الأقزام الخياليين يشبهون الحقيقيون في  قصر القامة فأن شكلهم العام يختلف حيث أن الرجل الخيالي رجل كبير في السن له بشرة بيضاء ولحية بيضاء وغالبا يعيش عمرا طويلا أكثر من الإنسان العادي ولشهرة قصص الأقزام وأساطيرهم فقد أنتجت شركة (ديزني ) فيلما للأطفال لأشهر قصصهم وهي قصة ( الأميرة والأقزام السبعة ) عام 1937 م التي يعود في أصلها إلى أسطورة أوربية قديمه كما أصدرت كتب كثير في القرن العشرين تحكي هذه القصة لأطفال العالم في صور مختلفة وبلغات العالم المختلفة .
لكنها اليوم أصبحت حقيقة حيث قامت مجموعة من قصار القامة الأقزام في الصين وبمعونة من الحكومة الصينية وسعيا وراء التخلص من التمييز  وصعوبة التكيف في مجتمع “طوال القامة” فقاموا ببناء قرية لهم في جنوب الصين في مدينة كونمنج Kunming التابعة لمقاطعة يونن Yunnan الصينية . قرية خاصة بالأقزام ويشترط للراغبين في السكن بقرية الأقزام هذه ان لا يتجاوز طوله (129 سم) ولا يتجاوز عمره 40 سنة.
وسرعان ما أصبحت القرية محط أنظار الزوار ولاقت إعجاب الكثير من السائحين ففي هذه القرية التي تشبه الخيال  بلغ عدد الأقزام الساكنين في القرية إلى 120 شخص وقاموا ببناء مركز شرطة خاص بهم وتشييد منازل خاصة بهم بإشكال فطر وأكواخ تشبه بيوت الأقزام في الروايات والحكايات الخرافية ويقومون الاستعراضات والحفلات التي تنقل المشاهد إلى بلاد العجائب وقاموا بإطلاق اسم “إمبراطورية الأقزام” على قريتهم العجيبة. كانت إطلالتنا  صباح هذا اليوم حول  موضوع مهم ومن هنا تأتي أهمية إلقاء الضوء على المشاكل والأمراض المسببة للتقزم ذلك الوصف غير المريح والذي جرى الآن استبداله بتعبير قصر القامة من أجل تكوين وعي أسري اجتماعي يمكنه التعرف على المرض قبل ضياع فرصة علاج المرض أي قبل مرحلة البلوغ.
إن التقزم في الجيل الجديد  بعد إن أعلنت وزارة حقوق الانسان العراقية ووزارة الصحة ازدياد نسبة التقزم عند الأطفال في العراق إلى نسبة 24% إي 24 حالة من  كل إلف طفل وهي نسبة عالية مع إمكانات العراق المادية وهو بلد النهرين ويطلق عليه سابقا بلد  الهلال الخصيب .
فقد أكد المتحدث باسم وزارة حقوق الإنسان كامل أمين لمراسل (الوكالة الإخبارية للإنباء): إن العراق يشهد حالات صحية فيها العديد من المشاكل تأتي في مقدمتها التقزم عند الأطفال حيث بلغ حتى العام الحالي نحو 24% وعدم وصول المياه النظيفة إلى الأطفال وصل نسبته حتى ألان إلى نحو 20% كما أن الواقع التعليمي للطفل فيه مشاكل فلا زالت المناهج قديمه وطرق التدريس غير جاذبة للأطفال. وأكد أمين: أن هذه المؤشرات تحتاج إلى ضرورة أعادة التخطيط لها من خلال زيادة الموارد البشرية والمالية للنهوض بها وبأسرع وقت ممكن كون بقاء أو زيادة تلك المؤشرات والنسب سيؤدي إلى الزيادة في المشاكل وصعوبة السيطرة عليها مستقبلا. كما أشارت النتائج إلى أن 99% من الولادات في العراق يتم تسجيلها، كما أن معدل وفيات الأطفال قبل بلوغ السنة الأولى من عمرهم هو 32 وفاة لكل 1000 ولادة حية، ما يعني وفاة 35,000 طفل حديث الولادة سنويا. وتشير النتائج أيضا إلى أن 1 من كل 4 أطفال يعاني من تأخر في النمو الجسدي والذهني نتيجة لنقص في التغذية. وبينما يسجل وينتظم بالدوام 9 من كل 10 أطفال في المدارس الابتدائية، يتخرج 4 فقط من هذه المرحلة في الوقت الصحيح. كما يتعرض 1 من كل 3 أطفال – نحو 3.3 مليون طفل إلى العنف الشديد كأسلوب للتهذيب وضبط السلوك. جدير بالذكر، أن المادة 29 من الباب الثاني في الفقرة الثالثة من الدستور العراقي الذي تم إقراره عام 2005، كفلت ان يحظر الاستغلال الاقتصادي للأطفال بصورة كافة، وتتخذ الدولة الإجراءات الكفيلة بحمايتهم، فيما نصت الفقرة الأولى من المادة 30 على أن تكفل الدولة للفرد والأسرة، خاصة الطفل والمرأة الضمان الاجتماعي والصحي والمقومات الأساسية للعيش في حياة كريمة تؤمن لهم الدخل المناسب والسكن الدائم.
أشار تقرير منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” الذي نشر في شهر نيسان إلى أن عدد الأطفال اللذين يعانون من التقزم في الأردن بلغ 65 ألفاً. ويؤكد التقرير على أن الفئات المحرومة والمهمشة في المجتمع هي الأكثر تأثراً بحالات سوء التغذية والتقزم، فعلى المستوى العالمي يعاني ثلث الأطفال والطفلات الريفيين / الريفيات دون سن الخامسة من التقزم ، مقابل معاناة ربع الأطفال والطفلات في المناطق الحضرية. إلا أن الأرقام تشير إلى أن (55%) من أطفال اليمن يعانون من التقزم ، ويعاني ثلثي الأطفال في المناطق الحضرية باليمن وبنسبة (44.2%) منه. كما أن ثاني أعلى نسبة من الأطفال / الطفلات منخفضي الوزن موجودة في اليمن وهي (58%) بعد أفغانستان. كما يرتبط ارتفاع معدل حالات التقزم في العالم بحالة الفقر ، حيث إن معدل إصابة الأطفال والطفلات دون الخامسة في المجتمعات الأشد فقراً هي ضعف احتمالات إصابة نفس الفئة في المجتمعات الأكثر ثراء. وهي نفس الدول التي تعاني من فساد حكومي وتقزم سياسي انبطاحي مما يسمى بالدول النائمة.
وقد أشرت منظمة الأمم المتحدة متمثلة بمنظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر وأجرت تقيم وبحوث و ودراسات استقصائية وإحصائية على المستوى العالمي والوطني وقد وجدت إن تناسب أفقي مع معدلات الفقر والحروب والمجاعات وانتشار الفساد الحكومي والسياسات الاقتصادية الخاطئة والجهل مع ازدياد نسبة التقزم  واعتبرت انخفاض نسبة التقزم والوفيات تحت سن الخامسة من العمر هي إحدى المؤشرات التي تدل على الرقي والتقدم للدول في المعايير التقويمية للرقي والتنمية الوطنية.
اعتبر اليونيسيف أن تسريع التقدم بات ممكنا وضروريا الآن لمكافحة إعاقة النمو الذي وصفه بـ"الوجه الخفي للفقر"، إذ يقارب عدد الأطفال الذين يعانون منه 165 مليون طفل دون الخامسة من العمر في أنحاء العالم.
ويعتبر (التقزم) عند الأطفال من الأمراض المتعذر القضاء عليها، ويسببه في معظم الحالات سوء التغذية أثناء فترات النمو المهمة في مرحلة الطفولة. وسوء التغذية يمكن أن يجعل الطفل قصيرا جدا بالنسبة لعمره ويحول دون النمو الطبيعي للمخ وعدم تطور المقدرات الإدراكية لديه.
إن الرقم المتوسط للتقزم في دول العالم المتقدمة هو 1 حالة لكل 25000 طفل .
يجب أن يعرف الوالدان أن الطفل قصير القامة لا يعد قِزماً في كل الأحوال فثمة معايير طبية تحدد صنف الأقزام كأفرادٍ في المجتمع من بين ذوي القامات القصيرة، إذ أن هؤلاء الأخيرين، لا يقل طولهم عن المعدل العادي للقامة الذي يصل إلى درجة تسمى بالانحراف النموذجي.
أما تعريف التقزم لدى شخص ما فهو الطول الذي يقل عن متوسط أقرانه، بالعمر، والجنس، والشروط البيئية، والنفسية ذاتها.
إن التقزم أو القزامة تعرف علميا إن طول البالغين هو اقل من131 سم للذكور و124سم للإناث وللتقزم أسباب كثيرة منها وراثية تتعلق بالتاريخ المرضي والوراثي للأب وإلام ومنها صحة الام إثناء الحمل أو قبل الحمل  وتأثيرها على الجنين ومنها صحة الوليد إلى عمر خمس سنوات , 
إن الأسباب الوراثية تشكل نسبة بسيطة من أسباب التقزم الأخرى فهنالك حالة  الودانة ( Achondroplasia ) هو مرض وراثي للهيكل العظمي، حيث يكون هناك تعظم غضروفي باطني ناتج عن التقزم. وتتحد المشاشات والجدول الغضروفية  مبكراًً ولا يتم نمو العظام الطويلة ، وتثخن العظام الطويلة وتقوى ويعرف أيضاً بالخثل الغضروفي. الودانة هي حالة جينية وراثية تؤدي إلى قصر القامة بشكل غير طبيعي أي القزامة، وهي السبب الأكثر شيوعا لقصر القامة مع أطراف قصيرة على نحو غير متناسب وهي ما نراه في الشارع وقد يستغلون هولاء في المسرح والسينما والسيرك ويصبحون نجوما فيما بعد  ولعل سلسلة فلم الرجل البطريق خير دليل على ذلك وهم يتميزون بطيبة قلب كما في رواية احدب نوتردام وغالبا ما يتركون المدرسة مبكرا بسبب الوصمة الاجتماعية والشعور بالنقص ولكن بعضهم وصل إلى درجات متقدمة من التحصيل الأكاديمي.
في بعض الحالات، يرث الطفل الودانة من أحد الوالدين ، ولكن معظم الحالات - حوالي 90٪ - هي سبب طفرة جديدة في الأسرة. هذا يعني أن الوالدين يكونوا من طول متوسط وليس لديهم هذا ألجين غير الطبيعي. ومع ذلك، فإن الناس مع الودانة لديهم فرصة 50 في المائة لتمرير هذا ألجين للطفل. إذا كان كل من الوالدين يعاني من الودانة ، فهناك فرصة بنسبة 50٪ لإنجاب طفل مع والودانة، فرصة 25 في المائة إن الطفل سوف لن يرث هذا ألجين وأن يكون ذو طول متوسط ، وهناك فرصة بنسبة 25٪ أن الطفل سيرث جين واحد غير طبيعي من كل من الوالدين، والتي يمكن أن تؤدي إلى مشاكل في الهيكل العظمي الحاد الذي يؤدي في كثير من الأحيان في الوفاة المبكرة. الآباء الذين تتجاوز أعمارهم 45 عاما لديهم فرصة أكبر لإنجاب الأطفال الذين يعانون من اضطرابات وراثية معينة بما في ذلك الودانة. ولم يكشفوا الباحثين طفرة في الحيوانات المنوية بشكل خاص ما يرتبط هذا الاضطراب.
يتميزون مرضى الودانة بعدم تناسق طول الإطراف مع طول الجسم حيث الإطراف صغيرة نسبيا إلى الطول الكلي , قصر الأطراف العليا والسفلى ، ويكون العضدين والفخذين أكثر قصراً من الساعدين والساقين - كبر حجم الرأس مع الجبين البارز وتصفيح جسر الأنف - أسنان مزدحمة أو منحرفة - انحناء أسفل العمود الفقري - وهي حالة تسمى أيضا قعس الذي قد يؤدي إلى حداب، أو تكون حدبة صغيرة بالقرب من الكتفين التي عادة ما تختفي بعد أن يبدأ الطفل المشي - القنوات الفقرية الصغيرة - قد يؤدي إلى ضغط الحبل ألشوكي في سن المراهقة. في بعض الأحيان الأطفال الذين يعانون من الودانة قد يموتون فجأة في مرحلة الطفولة أو في مرحلة الطفولة المبكرة في نومهم بسبب ضغط النهاية العلوية من النخاع ألشوكي، والتي تتدخل في التنفس. - انحناء الساقين - القدمين مسطحتين التي تكون قصيرة وعريضة - مساحة زائدة بين أصابع المتوسطة وإصبع الخاتم - ضعف توتر العضلات ومفاصل فضفاضة - تكرار التهاب الأذن الوسطى الذي قد يؤدي إلى فقدان السمع - الذكاء طبيعي - تأخر مراحل تطور الطفل مثل المشي والذي قد تحدث بين 18 إلى 24 شهرا بدلا من حوالي سنة واحدة من العمر.
يمكن الكشف المبكر عن الودانة قبل الولادة عن طريق استخدام الموجات فوق الصوتية قبل الولادة. يمكن إجراء اختبار الحمض النووي قبل الولادة للكشف عن جود زيجوت متماثلة ، حيث تكون نسختين موروثين من ألجين الطافر، وهي حالة قاتلة مما يؤدى إلى ولادة ميتة.
والحالة الوراثية الثانية هي متلازمة تيرنر (Turner syndrome) هي متلازمة توجد في الإناث الذين يمتلكون نسخة واحدة فقط من الصبغ (خ)( X chromosome) في خلاياهم. في حالة الأنثى التي تولد بمتلازمة تيرنر يكون لديها إكس (x) واحدة، أي يكون المجموع الكلي للكر وموسومات والجينات هو خمسة وأربعين لدى الأنثى التي تحمل متلازمة تيرنر، في حين أن البنت الطبيعية تحمل ستة وأربعين كروموسوم وجين كما هو معروف.
يمكن تشخيص متلازمة ترنر بواسطة بزل خلال فترة الحمل، أو من خلال اختبار بار. في بعض الأحيان يتم تحديد الأجنة الذين يعانون من متلازمة ترنر من خلال الموجات فوق الصوتية الغير طبيعية (خلل في القلب، شذوذ في الكلى، رطب كيسي واستسقاء)، وبعض التشوهات الخلقية ويحدث هذا نتيجة إن نقص ألصبغي (X) لديها والذي يحمل مجموعة من الجينات المهمة للجسم والغير جنسية أدى إلى اعتلال عام في الجسم، على الرغم من أنه لم ترتفع مخاطر التكرار، فمن المستحسن في كثير من الأحيان تقديم المشورة الوراثية للعائلات الذين كانوا يعانون من هذه المتلازمة خلال الحمل أو لديهم طفل يعاني منها.
إن من مضاعفات مرض ترنر  هو قصر القامة اقل من 145 سم  ونمو عقلي بطيء ولكن معدلات الذكاء ضمن الحدود الطبيعية والعيوب الوراثية في القلب والكلية  وهي  ذات وجه مميز حيث تكون الأذن ذات مستوى منخفض عن الطبيعي ومصابة بحول في العينين, يكون الصدر عريض وتكون المسافة بين حلمتي الثديين أكبر من المسافة الطبيعية و عيوب خلقية في الجهاز التناسلي وعدم وجود الدورة الشهرية (الطمث) مما يؤدي إلى العقم الأولي.
 كما إن هناك قصر القامة العائلي والتي يكون فيها الوالدين يعانون من قصر قامتهم   وهنالك أقوام في إفريقيا واسيا يمتازون بقصر القامة وكأنهم عالم الأقزام الذي نشاهده في أفلام الكارتون مثل الأقزام الإفريقيون «النيغريلّو» المنتمون إلى السلالة الزنجية يتصفون بالقامة القصيرة التي يراوح طولها بين 133سم و144سم، وهم صغار الحجم، ومكتنزو الأجسام، أذرعهم  طويلة، وسيقانهم قصيرة، وبشرتهم سوداء غير داكنة مائلة للصفرة، كما يتصفون بالشعر المفلفل الصوفي الملمس،  والشفتين الغليظتين البارزتين غير المقلوبتين، والفم الواسع البارز إلى الأمام، وعظام الوجنتين البارزة. وتتخذ الجبهة  عندهم شكلاً قريباً من المثلث المتساوي الساقين، وينمو الشعر على وجوههم وعلى أنحاء أجسامهم كافة  وهم متشابهون مع أقزام الملايو وسومطرة والفلبين وجزر المحيط الهندي  ويسمى هولاء الأقزام الآسيويون «النغريتو»يعيشون في نطاق الغابات الاستوائية في جنوب شرقي آسيا، يتصفون بقامة قصيرة لا يزيد معدل طولها على 148سم، ورأس عريض أو متوسط العرض، ووجه مستدير صغير، وبشرة سوداء داكنة مصفرّة وأنف ضخم غير أفطس، وشعر مفلفل صوفي نادر على الوجه والجسم، كما يتصفون بتناسق أعضاء الجسم،ويُصنفون عادة ضمن  السلالة الأسترالية  ولكن في أحيان كثيرة نجد إن بعض هؤلاء الأطفال ينمون طبيعيا وبسرعة عند مرحلة البلوغ .
وترجع أسباب قصر القامة إلى عدة أسباب ومعظم الأسباب التي تؤدى إلى القزامة هي اضطرابات وراثية، ولكن الأسباب غير محددة في جين أو كروموسوم محدد ولقد وجد إن معظم هذه الاضطرابات حدثت  نتيجة  طفرة جينية عشوائية في الحيوانات المنوية للأب أو بالمبيض بالنسبة للأم بدلا من أن تكون في التركيب الجيني الكامل للوالدين, وهولاء بحاجة الى مشورة وراثية قبل التخطيط للحمل.
إن صحة الام قبل وبعد الحمل تلعب دورا مهم في نمو وصحة الجنين والطفل حيث بعض الأمراض التي تصيب الأم الحامل، كالحصبة وتسمم الحمل،  والوحام الشديد وضعف التغذية أثناء الحمل, والحمل المكرر لفترات متقاربة اقل من أربع سنوات أو الحمل الام وهي لازالت ترضع طفلها الأكبر  قد تؤدى في كثير من الأحوال إلى إنجاب مولود صغير الحجم، يعاني من مشكلة قصر القامة فيما بعد ، كذلك  التشوهات العظمية الغضروفية الوراثية والتي تؤثر على النمو الطبيعي للعظام والغضاريف، وعدم وجود التنسيق في شكل البنية الجسدية ولكن قصر القامة لا تكون حادة جدا في هذا النوع.
 من خلال البحوث والدراسات بينت ارتباط تقزم الأطفال بجنس الطفل وعمره ونمط الولادة وطول الأم ومنسب كتلة الجسم للأم والفترات الفاصلة بين الولادات السابقة وعدد أفراد الأسرة ودرجة مؤشر الثروة للأسرة وإتاحة مرافق الإصحاح المحسنة ووجود الإسهال وتثقيف الوالدين وتعاطي الأم للتبغ وولادة الأم أثناء فترة الحصار الاقتصادي والحروب والمجاعة والجفاف. ويمكن التقليل في انتشار التقزم خلال العقد المنصرم إلى التحسينات في ثروة الأسرة والإصحاح وتثقيف الوالدين والمباعدة بين الولادات وتعاطي الأم للتبغ. ويمكن زيادة خفض انتشار التقزم من خلال تعجيل تغطية مرافق الإصحاح المحسنة وإطالة الفترات الفاصلة بين الولادات واستئصال تعاطي الأم للتبغ والكحول وإتباع التغذية الصحية.
إن صحة الوليد ولحد عمر خمس سنوات فترة مهمة في البناء الجسماني والجسدي والنفسي للطفل وهي تحدد استشراف الصحة المستقبلية  للإنسان كما يمكن إن يكون قصر القامة عند الأطفال أحد الأعراض كجزء من أعراض المرض الأساسي ويختلف سبب قصر القامة طبقاً لاختلاف نوعية المرض، فمثلا المواليد الذين يعانون من إمراض القلب الوراثية يصاحبها قصر القامة وكذلك بعض أمراض الجهاز الهضمي وعلى رأسها النزلات المعوية المزمنة  وحساسية الحنطة  والالتهابات المعوية بالديدان والطفيليات مثل الإسكارس والإنكلستوما والتي تصيب الأطفال نتيجة نقص العناية بالصحة العامة مما تسبب متلازمة سؤ الامتصاص وأمراض الجهاز التنفسي وعلى رأسها الربو المزمن وأمراض الجهاز البولي والكلى مثل التناذر الكلوي وبعض أمراض الجهاز العصبي ونقص الفيتامين وسوء التغذية الأخرى .
كما هنالك أمراض  خمول الغدة الدرقية الولادي أو الوراثي المسمى متلازمة بيندر  وهي خلل في الهرمون الدرقي ومستقبلاته مما يسبب خللا في العملية الايضية مما يؤدي الى قصر القامة والعوق الذهني.
وهنالك مرض قصور الغدة النخامية  في إفراز هرمون النمو أو خلل في استقلاب هذا الهرمون في الكبد وهو ينتج من أسباب متعددة أهمها سؤ التغذية إثناء فترة الرضاعة وما بعد الفطام , وتفرز الغدة النخامية عددا من الهرمونات التي تتحكم في النمو بصورة مباشرة مثل هرمون النمو Growth Hormone أو بصورة غير مباشرة من خلال تحكمها في إفراز الغدد المستهدفة مثل هرمون التحكم في الغدة الدرقية Thyroid Stimulating Hormone TSH أو هرمونات التحكم في الغدد التناسلية (الخصيتين أو المبايض) Gonadotropins وأخيرا هرمون التحكم في الغدة الكظرية Adrenocorticotrophic Hormone ACTH حيث تؤثر هرمونات الغدد المستهدفة مثل الغدة الدرقية والغدة الكظرية في عملية النمو تأثيرا رئيسيا غير أن أهم اللاعبين  في ساحة النمو هو التحكم في الغدة الدرقية, ولاشك في أن وجود نقص في هرمون النمو, ويليه هرمون التحكم في هذه الهرمونات يمكن أن يؤدي لتأخر النمو. تبلغ نسبة الإصابة بنقص هرمون النمو في المجتمعات الأوربية واحدا إلى أربعة آلاف, وهي مقاربة مع النسبة في العراق ولكن زيادة الإصابة بمرض السكري وإمراض الغدد الصماء الأخرى في ظل الحروب والحصار الاقتصادي واليتم المبكر وغياب الرعاية الصحية ووسائل التشخيص  والعلاج فأقم هذه المشكلة  ولذا فليس من المنطقي التعامل مع مشكلة التقزم الناتج عن نقص هرمون النمو باعتبارها مشكلة نادرة خاصة مع التطور العلمي الذي وفر إمكانية علاج هذه الحالات بصورة كاملة شريطة تشخيصها بصورة مبكرة.
إن أسرع معدل للنمو هو نمو الجنين داخل رحم الأم أما بعد أن يخرج الجنين إلى الحياة فإن المعدل الأسرع لهذه العملية يكون بعد الولادة مباشرة ثم يأخذ المعدل في التناقص ليصل إلى أدنى مستوى له في مرحلة الطفولة المتوسطة ثم يعاود الانطلاق مرة أخرى قبيل البلوغ مباشرة ثم يتباطأ هذا المعدل مع البلوغ نتيجة لوصول العظام إلى طولها النهائي والتحام أطراف هذه العظام.
من خلال هذه المداخلات يلعب الفقر وسوء التغذية دورا مهما كسبب رئيسي من أسباب قصر القامة على مستوى العالم كله حيث يكون معدل النمو في الأقطار المتقدمة اقتصاديا أفضل منه في باقي بلدان العالم.وأخيرا, تأتي الأمراض المزمنة كسبب من أسباب تأخر النمو.
من المهم أيضا أن نؤكد أهمية الاكتشاف المبكر لحالات التقزم المحتمل في سن الطفولة حيث يمكن في هذا الوقت الاستفادة الكاملة من العلاج بهرمون النمو وربما تلافي المشكلة بالكامل. ومن المفيد أيضا أن نذكر أن توافر هرمون النمو ونجاح استخدامه في علاج هؤلاء المرضى قد فتح الباب لتجربته واستخدامه في علاج بعض حالات التقزم الناتجة عن أسباب وراثية مثل حالات التيرنر والحالات التي يحدث فيها التقزم بسبب الأمراض المزمنة مثل الفشل الكلوي المزمن لدى الأطفال.
إن إمكانية وصول الأمهات وأطفالهن إلى الرعاية الصحية الأولية وتوفير  الغذاء الكافي والمكملات الغذائية المناسبة، والعناية الصحية اللازمة لهن ولأطفالهن، وتوفر الخدمات الصحية والمياه النظيفة والصرف الصحية والنظافة الجيدة، جميعها تساهم وبشكل كبير في الحد من تعرض الأطفال والطفلات لحالات التقزم.
إن الآثار المضاعفة التي تقع على عاتق  النساء اللاتي يعانين من سوء التغذية  في مرحلة الطفولة، حيث أنهن عرضة في المستقبل الى أن يلدن أطفالاً يعانون من انخفاض في الوزن ، خاصة عند الفتيات الصغيرات اللاتي يتزوجن وينجبن بدون أية استشارات خاصة بتنظيم الأسرة، وقبل أن الضرر الذي يسببه التقزم لنمو الطفل لا يمكن إصلاحه. وإن نقص التغذية في بداية الحياة له عواقب وخيمة على الدخل والتعليم والإنتاجية في المستقبل. تقرير جديد لليونيسيف يكشف عن ارتفاع معدل انتشار التقزم بين الأطفال دون سن الخامسة، ويحدد الفرص الهائلة المتاحة لجعله مشكلة من الماضي. في إيجاد استراتيجيات وطنية وأممية تساهم في تقليل هذه المشكلة. فالأطفال الذين يعانون من التقزم أقل تحصيلاً في المدارس، ويحصلون على رواتب أقل عند العمل ويتعرضون لمخاطر أكبر بكثير من الإصابة بالسمنة والأمراض المزمنة في وقت لاحق من العمر.ويمكن إرجاع ثلث إجمالي وفيات الأطفال دون سن الخامسة إلى نقص التغذية. وهذه تعتبر إحدى المؤشرات المهمة لتقيم التنمية المستدامة إن تأسيس التغذية الجيدة أكثر بكثير من مجرد توفير الغذاء. وإن توعية الأمهات حول أهمية الرضاعة الطبيعية الخالصة في الأشهر الستة الأولى هو أمر حاسم، وكذلك ضمان تحصين الطفل وتوفير مياه الشرب النظيفة ومعرفة التدابير الصحية البسيطة مثل غسل اليدين بالصابون.ان الاهتمام بالطفولة وصحة الأسرة هو المدخل الحقيقي لبناء مجتمع تنموي مستدام في ظل العدالة الاجتماعية التي لا تتيح للأقزام السياسيين بالتحكم في رقاب الشعوب  علينا إن نشن استتراتيجية مشتركة ضد التقزم الطولي والتقزم السياسي لأنهما وجهان لعملة واحدة. 
وكما قال الشاعر حمد العصيمي:
قبحت يا زمن الأقزام من زمن وقبحت قيمُ الأقزام من قيم ِ
بكل ارض أرى قزما يطاولني ما اكبر الفرقَ بين الطول والقزم
ففاقد الشيء لا يعطيه من عدم ٍ        لا يخلق الشي إلا الله من عدم ِ
وكل صباح والعراق بخير وسعادة ويسعد صباحك يا عراق.

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/27



كتابة تعليق لموضوع : التقزم الطولي والتقزم السياسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : الأديب المتألق والمفكر الواعي استاذنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته اسلام عليكم سلام قاصر ومقصر خجل من جنابكم الكريم. القلوب شواهد.. كما تفضلت ذات مرة فقد عشت الإحساس نفسه : ما ان وصلني اشعار من ادارة الموقع الكريم فقلت لزوجتي : أكاد أجزم ان الذي علّق متفضلاً هو غير السيد الحدراوي! وكالعادة قالت هي ومن كان في الدار : وما يدريك انه هو؟ قلت : أيها الأعزة لقد كتبنا سابقا عن عطر الإيمان الفوّاح وقلنا ان للمؤمن عطره الزكي الساحر الخاص الذي يملأ الأرض طيبا أينما حلّ وأناخ برحله. هذا وان القلوب شواهد وكأن القلب هو الذي يشم العطر ويميزه وليس الأنف، ورب سائل يقول : يا محمد حعفر لقد ادخلت البدع على العطور فجعلت منها عطورا قلبية وأخرى جفرافية!!! أقول : أبدا لم ابتدع بدعة عطرية، قل لي بربك كيف وجد يعقوب النبي ع ريح يوسف وقد فنده اولاده. قلب يعقوب ع يدور مع يوسف حيث دار. فقلبي معك ايها الحدراوي وقد تضطرني الآن لأكشف سرا وعند البوح به لم يعد سرا وأسأل الله المغفرة ان شُمَّ مما سأقول رائحة الرياء بل وحتى الإستحسان : يدور قلبي معك فأن طال غيابك أكثرت من الدعاء لك بأن يحفظك الله قائما وقاعدا ويقطانا ونائما في آناء الليل وأطراف النهار. كم مرة كنت فيها قاب قوسين او ادني بأن اكتب للموقع المبارك أسألهم عن سبب غيابك ولكن الله يمن عليّ بأن تطل علينا بمقال جاذب وموضوع مهم وبأسلوبك الشيق المعهود. أقرأ كل ما تخطه أناملك الذهبية وأعيد القراءة مرات عديدة ولا ولا أرتوي حتى اسحب المقال على الورق لأقرأه على عادة السلف. نشأت على الورق ومنها حتى اوراق الدهين ههههه. هذه كانت مقدمة مختصرة للإجابة عن تعليقكم الواعي. سيدي الفاضل الكريم.. إمضاؤك هنا يعني لي الكثير فمرورك لوحده هو انك راضٍ عن تلميذك الصغير وخادمك الأصغر فقد بدأت تعليقك بالدعاء لنا وتلك شيمة الصالحين المؤمنين يجودون بالخير ويتمنونه لكل الناس فيعم الخير الجميع من بركات دعواتهم الصالحة. دعاء المؤمن من ذهب وتلك الأكف الطاهرة عندما ترفع سائلة الحق سبحانه ان يتفضل ويمنن ويتحنن ويرحم ويعافي ويشافي ويجبر الكسر ويرزق، لا ظن ان الله يخيبها وهي تدعوا الله بظهر الغيب. أقول : لقد دعوت لنا فجزاك الله خير حزاء المحسنين فأنا مذ متى كنت اشكر من يحسن إليّ؟!! أنا الذي ينكر ولا يشكر. أنا الذي يجحد ولا يحمد. أنا أنا وما أدراك ما أنا "أنا صاحب الدواهي العظمى" انا الذي ينصح الغير ويغفل عن نفسه. انا الذي اعرف نفسي جيدا وأوبخها في العلن عسى ان ترتدع عن الغي والجهالة ونكران الجميل، وان جميل هو تقضل الله سبحانه وتعالى مذ كنت عدما فخلقني وسواني واطعمني وسقاني واذا دعوته احابني واعطاني واذا دعاني ابتعدت وتمردت فأكرمني مرة اخرى فسامحني وهداني. هكذا انا كلما اقبل عليّ خالقي سبحانه ادبرت وكأن قدري ان اعصي الله ولا أتقه. دعاء الصالحين امثالكم سيدي الكريم يدخل السرور على قلبي فآمل ان يتفضل عليّ الله بالتوبة النصوح والاستيقاظ من نومة الغفلة والبعد عنه تعالى. أما قولكم بأني قد همست بأذنكم فأقول : وقبل ذلك وكأني قد همست بأذني أنا فكم من نهي أسوقه لغيري ولا انتهي انا عنه. لكي لا أطيل عليكم الحواب أقول بإقتضاب شديد : كلما ذكرت نقصا كنت اعني به نفسي اولا واخيرا وكأني تماما اكتب عن نواقصي وعيوبي ما ظهر منها فقط وانا ماخفي كان اعظم واعظم. كل تلك السيئات التي احتطبها على ظهري لم تحملني على اليأس والقنوط من رحمة ربي تعالى"غافر الذنب وقابل التوب" فان لم يعفو عني فمن غني عني مثله كي يعفو عنه وان لم يسامحني فمن متكبر مثله لا يراني حتى اصغر من جناح بعوضة كي يسامحني. دعواتك ايها الكريم الطيب الخالص قد طوقت بها عنقي فسوف لن انساك من الدعاء يوما وبالإسم وكل من سألني الدعاء ومن لم يسألني. كان هذا تعليقا على تعليقكم الكريم الواعي اما الجواب على تعليقكم فلم ولن ارقى لذلك وكيف سيكتب مثلي الجاهل لأستاذه المفكر المتألق. انا يا سيدي كل الذي ارجوه في حضرتكم هو ان اجيد الإستماع واحسن الأدب والتأدب. الله يجزيك عنا بالخير يا وحه الخير. الشكر والتقدير للإدارة الموقرة للموقع المبارك كتابات في الميزان. آسف على الإطالة فربما كانت هناك بعض السقطات التي لم التفت اليها لأني قد كتبت من الموبايل والعتب على النظر. دمتم جميعا بخير وعافية. خادمكم جعفر

 
علّق حيدر الحدراوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا واستاذنا المعلم الفذ (( محمد جعفر الكيشوان الموسوي)) ادام الله لنا هذه الطلعة البهية وحفظكم من كل شر وسوء ورزقكم العفو والعافية عافية الدين والدنيا والاخرة دمتم لها ولمثلها سيدنا الفاضل كلامكم كأنكم تتحدثون معي تمسكني من أذني وتقول لي (لا تسويها بعد ...) اشعر كأني المعني بكلامكم فطالما فعلت ما نقدتموه حتى في مكان ما رميت علبة السكائر في الشارع وكان بقربي جنود امريكان حدقوا بي بشكل غريب بعيون مفتوحة (انت المثقف تفعل هكذا فما بال البسطاء من الناس ) حقيقة خجلت لكني وجدت العذر بعدم وجود حاويات قمامة كما هي الحال في البحث عن الاعذار وما اكثرها اجمل ما في الاعذار انها تأتي ارتجالا منذ تلك اللحظة انتهيت من رمي علبة السكائر في الشارع وتركت عادة القاء اعقاب السكائر بالشكل البهلواني خشية ان يصاب احد ثم يهرع ليضربني او يوبخني ! . سيدنا الكريم ومعلمنا الفذ شريحة المدخنين كبيرة جدا في العراقالاغلب منهم لا يبالي حيث يرمي اعقاب سكائره غير مكترثا بما ينجم عن ذلك لعل اجمل ما في التدخين الحركات البهلوانية التي تبدأ من فتح علبة السكائر وطريقة اشعال السجارة ون ثم اعادة العلبة والقداحة الى الجيب بحركة بهلوانية ايضا يتلوها اسلوب تدخينها حتى النهاية وفي نهاية المطاف حركة رمي عقب السيجارة !!!!!!!! (النظافة من الايمان ) سيقولون مرت عهود وفترات طويلة على هذه الكلمة فهي قديمة جدا ويتناسون انهم يقلدون ويتمسكون بعادات قذرة (اجلكم الله واجل الجميع) اقدم منها ويعتبرونها رمز التحضر لا بل اسلوب حياة .. حتى انكم ذكرتموني بحديث بين شارب وخمر وشخص مثقف من السادة الغوالب قال له شارب الخمر (سيد اني اشرب عرك اني مثقف انت ما تشرب عرك انت مو مثقف) مع العلم السيد حاصل على شهادة البكالوريوس وشارب الخمر لم يحصل حتى على الابتدائية وكأن شرب الخمر دلالة على العصرنة او العصرية . الاغرب من كل ذلك هناك من يعتبر شاربي الخمور (اجلكم الله واجل الجميع) سبورتيه وكرماء وذوي دعابة وان صح بعض ذلك لكنه ليس قاعدة او منهاج ويعتبرون غيرهم معقدين وجهلة ومتخلفين ورجعيين يفتقرون الى حس الدعابة (قافلين) وليسوا سبورتيه . أدعو الله أن يأخذ بأيديكم لخدمة هذا المجتمع ويمد في ظلكم ليسع الجميع وكافة الشرائح شكري واحترامي لأدارة الموقع

 
علّق موسى الفياض ، على نسخة من وثيقة ميثاق المصيفي الاصلية - للكاتب مجاهد منعثر منشد : السلام عليكم شكرا لنشر هذه الوثيقة المهمة والقيمة والتأريخية والتي تعكس أصالة ووطنية اجدادنا ولكن هناك ملاحظة مهمة وهي عدم ذكر رئيس ومؤسس هذا المؤتمر وهو سيد دخيل الفياض علما ان اسمه مذكور في الجهة العليا من الوثيقة لذا اقتضى التنويه

 
علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جهاد الاسدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ جهاد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net