صفحة الكاتب : سيف جواد السلمان

ممنوع التنفس حتى اشعار اخر !!!!
سيف جواد السلمان
يبدو ان سلسلة الغرائب والعجائب سوف لن تنتهي في بلد صار الغريب فيه مألوفاَ والمألوف فيه غريبا  حتى بدأت تساورني الشكوك اننا نعيش في حلقات من المسلسل الكارتوني (اليس في بلاد العجائب )  فبعد ان استبشرنا  خيرا"بالتغيرات التي اجريت على رهط من القيادات العسكرية التي لم تتمكن من السيطرة على البيئة الامنية في مناطق بغداد المختلفة عدنا مرة اخرى لنقول ( شين التعرفة احسن من زين المتعرفة) فالقيادات السابقة كانت تتبع الكلاسيكية العسكرية في حفظ الامن او محاولة حفظه من خلال اغلاق الشوارع ومد الاسلاك الشائكة و الاسئلة التقليدية ( منين جاي و وين رايح ) اما القيادات المستحدثة فاضافة للاجراءات التي اتخذتها سابقاتها من القيادات اصدرت قرار مُحير يصطف امامه طابور من علامات التعجب والاستفهام  وهو منع سيارات المنيفيست من التجول في بغداد غير مفسرة ماهي الغاية منه خاصة وان اعداد  السيارات التي تحمل لوحات فحص – مؤقت يتجاوز عدد  نفوس دولة  مجاورة للعراق  ومن يقتني هذا النوع من السيارات هو من الطبقة الفقيرة الكادحة التي تسعى للعيش الكريم و لم يقتنيها لمجرد النزهة والمتعة  كما  يفعل ابناء الذوات والمقتدرين ماديا من اصحاب السيارات الفارهة التي تصل اسعارها الى 100 الف دولار ام ان ( الفكر فوك البعير وعضة الجلب .. وقد يكون هذا المثل قد تغير ايضا فمن المنطقي جداَ في الفترة الحالية ان يكون قد تم تحديثة ليكون الفكر فوك الجلب وعضة البعير) ... ويحاول البعض دعم هذا القرار بالقول ان هذه السيارات وعمليات بيعها وشرائها يُصعب عملية الرجوع الى مالكها الاصلي او الشخص الذي استخدمها للتفجير ولكن اسالكم بالله هل ان من يقوم بعمليات التفجير هو على درجة من الغباء حتى يترك ورائه اثراً او ان يعطي مستمسكاته الاصلية  عند الشراء  الا يستطيع مثلا عمل مستمسكات مزورة تمكنه من شراء اي نوع من السيارات سواء ذات الرقم الابيض او الاسود خاصة مع توفر التقنيات الحديثة من طابعات وسكنرات تمكن الانسان من عمل نسخ طبق الاصل منها ودعونا جدلاً نقول ان الارهابي اشترى سيارة ذات رقم ابيض وبمستمسكات اصلية الا يستطيع حذف رقم الشاصي والمحرك كي لايتم التعرف على الارقام التسلسلية التي تقود الى صاحب السيارة الاصلي هذه الاساليب باتت معرفوه للجميع فكيف تخفى عن القوات الامنية هذا سؤال اتمنى ان يجيب عنه اصحاب العلاقة ؟؟ نحن نعلم جيدا مدى تطور وامكانيات المجموعات الارهابية من حيث التخطيط و التكنولوجيا المستخدمة  ناهيك عن التوقيت واختيار الاماكن ونوع التفجيرات والامر الثاني اذا كانت هذه السيارات هي السبب في هذا الوضع الامني المتوتر وان الدماء والارواح سوف تحفظ بمجرد تبديل اللوحات من اللون الاسود الى اللون الابيض لما لم يتم اتخاذ الاجراءات المناسبة لتبديل هذه اللوحات منذ العام 2003 الى هذه اللحظة سواء من المرور العامة او غيرها من الدوائر ... اذا كان التفكير بهذه الطريقة فانا انصح عمليات بغداد بمنع سير الاشخاص الذين تتراوح اعمارهم بين 18 – 35 لان هذه الفئات هي الاكثر اقبالاَ على تنفيذ العمليات الارهابية  ( والله شر البلية مايضحك) عندما يتم العثور على سيارة مفخخة من نوع منيفيست يتم منع السيارات كلها من التجوال ولكن عندما يصرح الاعلام والقنوات الفضائية والجهات الامنية نفسها لسنوووووات بان  سيارات المسؤولين من المضلللات والمصفحات تستخدم لعميات القتل ونقل العبوات الناسفة والارهابييين لانحرك ساكناً ... مشكلتنا في العراق هو عدم احساسنا ببعضنا البعض فترى الاشخاص الذين يتمتعون بمستوى معاشي عالي (الزناكين) او الذين يتبوؤون مناصب في الدولة ( المسؤولين) لايشعرون بمعاناة الفقراء والمحرومين من ابناء الوطن عندما يصدرون قرارات على شاكلة  هذا القرار ويتجاهلون الاضرار المترتبة عليه بل ان بعضهم يعاملون الفقراء كانهم مجموعة من الناس الذين يمارسون الغش والخداع وانهم ليس معوزين او محتاجين وانهم يمارسون بعض الاعمال كمهنة تزيد على مالديهم واذا ما انتبهتم قليلاً في المناطق المزدحمة او التقاطعات المرورية ستجدون ان اصحاب السيارات القديمة او المنفيست هم من يتصدقون على الفقراء لانهم يحسون بمعاناتهم اما اصحاب السيارات الفارهة فهم غالبا مايطردون الطفل الصغير او الفتاة التي تهرع لمسح زجاج السيارة الامامي علها تحصل على شي وتراهم لايكتفون بذلك بل انهم يشتمونهم ويقولون  انهم كذابون او انها مهنة امتهنوها .. اي مهنة هذه التي تريق ماء الوجه  وان كانت كذلك فالله قال في محكم كتابه الكريم ( واما السائلة فلا تنهر ) ولم يقل لك ان تحقق للوصول الى نتائج في شان السائل هل هو محتاج حقاً ام يدعي ذلك .... لا ادري ما يحدث في بلدي فالغني يراد له ان يغنى اكثر والفقير يراد له ان يدفن اكثر وكأن الجميع يستهدفه اعجب عندما تقوم امانة بغداد بهدم اكشاك بائعي الخضار وغيرهم من الذين يسترزقون على الفتات من غير ان توفر لهم بديل يعيلون من خلاله عوائلهم المنكوبة مطبقين بذلك القول ( لا ارحم ولا اخلي رحمة الله تنزل )  فلا توفر لهم وظيفة ولاتتركهم يسعون في الارض لطلب الرزق.... عسى الله ان ينصر الفقير في زمناً تكالبت عليه الوحوش وسدت بوجه الابواب وخوفي ان تقطع عليه الانفاس الى اشعار اخر خوفا من ان تنفجر مفخخة هنا او هناك.....
 
www.facebook.com/saiflegal

  

سيف جواد السلمان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/01



كتابة تعليق لموضوع : ممنوع التنفس حتى اشعار اخر !!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ايّوب جرْجيس العطيّة
صفحة الكاتب :
  د . ايّوب جرْجيس العطيّة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قصيدتي في علي (ع)  : حاتم عباس بصيلة

  الكتاب بين الهدية والشكر  : صالح الطائي

 بريقها ارقى حوار  : عطا علي الشيخ

 المنهج التاريخي عند العلامة علي الوردي دراسة في فلسفة التاريخ  : ا . د . وليد سعيد البياتي

 الجماعات التكفيرية تشن حربا شعواء على المدنيين الشيعة في الشرق الاوسط  : شيعة رايتش ووتش

 محافظ ميسان يعلن عن انجاز مشروع طريق أيسر نهر المشرح بطول 9كم بكلفة أكثر من 900 مليون دينار  : حيدر الكعبي

 الابالسة البشرية ماذا يفعلون ؟؟؟  : راجحة محسن السعيدي

 عندما توضع مصر على طاولة المساومات السعودية – التركية !؟  : هشام الهبيشان

 نِظامُ القَبيلَةِ..إِرهابان  : نزار حيدر

 وزارة الشباب والرياضة تحث الطلبة على المشاركة الواسعة في مشروع تطبيق -الرعاية العلمية تنظم رحلة علمية الى ملعب الكفل في بابل  : وزارة الشباب والرياضة

 التقيّة واللعن  : الشيخ علي عيسى الزواد

 وزير الهجرة يحذر من تداعيات مغادرة العراقيين الی خارج البلاد

 العراق وسوريا ارض حرب عالمية  : عدنان السريح

 رئيس الادارة الانتخابية: تدوين اكثر من 50% من نتائج انتخاب برلمان الاقليم في مركز ادخال البيانات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الزبير تحذر الشركات النفطية الثانوية من تجاهل تشغيل العاطلين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net