صفحة الكاتب : زوزان صالح اليوسفي

أنا والضفدع في زنزانة(1)
زوزان صالح اليوسفي
لم أصحوا رغم رنين جرس ساعتي المتواصلة لأكثر مِن ربع ساعة، إلا بعدما جاءت والدتي لتوقظني وهي تردني بسيل مِن التوبيخ والعِتاب على هذا الكسل وعلى سهري الطويل مع أصدقائي كل يوم، لأستيقظ متأخراً كالعادة وأتوجه مُسرعاً إلى الجامعة.
حمدتُ الله أنني كنت نائماً بملابسي منذ ليلة أمس، فأخذت بعض مُحاضراتي رغم جهلي بجدول المُحاضرات، فقط لأثبت لأمي بأنني حريص على دراستي، خرجت كالعادة وأمي مازالت على نفس الإسطوانة المُستمرة كل يوم وهي ترددُ مُحاضرتها الصباحية دون عناء مِن النصائح والتوبيخ، حفظتها ظهراً عن قلب منذ دخولي الجامعة العام الماضي، ولكن الحمد لله فمنذ ذلك الوقت وأنا أواظب أن أرسم قبلة السماح على جبينها الناصع قبل خروجي فينقلب تهجمها وعتابها إلى سيل مِن الدعاء والتمنيات لي، ثم ترسمُ أجمل أبتسامة ترسخت في ذاكرتي منذ طفولتي.
توجهت مسرعاً إلى الجامعة، حيث تأخرت عن مُحاضرتي التي أبتدأت منذ نصف ساعة، كان الوقت نهاية شهر مارس من عام 1985 وهذا الشهر في بغداد يشير إلى علامات نهاية فصل الربيع فتحت نافذة سيارتي، كانت نسمات الربيع تلفح بوجهِ الذي مازال النعاس لا يفارقهُ ثم أدرتُ مفتاح المذياع ليُساعدني على أستعادة نشاطي، كالعادة أطربني الصوت الذهبي على أغنيتها الرائعة (حبيتك تنسيت النوم)، ولكن الأغنية أعادت النعاس لأجفاني، غيرت المحطة فتوقفت عند أغنية العندليب الأسمر (ضحك ولعب وجد حب) فأستعادة الأغنية صحوتي ونشاطي.
وصلت الجامعة وبالكاد أستطعتُ أن أركن سيارتي في زاوية ضيقة مِن ساحة كراج السيارات، حيث كان الكراج ممتلأ بالسيارات، كان المكان خالياً وهادئاً، فجميع الطلبة والأساتذة في داخل مُحاضراتهم. 
توجهت إلى حيث بوابة الجامعة وأنا أصفر بشفتي على أغنية عبد الحليم حافظ التي  أطربتني، وفجأة تسمرتُ في مكاني!، فعلى بُعد خطوات وقف أمامي بقامته الطويلة وجسدهِ الضخم، وأخذ يتقدمُ نحوي خطوة خطوة!، شعرتُ أن جسدي ينكمش كلما كان يتقدم أكثر، وعندما أصبح بيني وبينهُ خطوة واحدة، أدركتُ أنني أمام مَارد مِن قصص ألف ليلة وليلة، كنت بالكادِ أصل إلى كتفه رغم إنني مِن الطلبة الطوال القامة في الجامعة!، تجمدت في مكاني وأدركت بحاستي السادسة أن اليوم لن يُعدي على خير؟!، فالشرُ كان يبدو على قسماتِ وجههِ المُختفية في ظل شاربين كثيفين، لحظات مِن الرُعب مرت كالدهر، لم تقوى قدميِّ على السير ركنتُ في مكاني، حمدتُ الله أن مثانتي كانت خالية حينها وإلا...، نظرت إليهِ حاولتُ بكل جهدي أن أرسم أبتسامة على شفتيِّ لكني عجزتُ، أخذ كل جزء مِن جسمي يرتجف؛ حتى بدأتُ أسمع صوت أصطكاك أسناني، وهو مازال ينظرُ إليِّ وشرارة الغضب تشعُ مِن خلال عينيِّهِ، أخذت أرددُ جملة عادل إمام مع نفسي (دا أنا غلبان)، وأختلست النظر يميناً وشمالاً دون أن أتمكن حتى مِن تحريك رقبتي، ولكني لم أرى أحداً لأستنجُد بهِ.
أخيراً نطق المارد مُصوباً عينيهِ إلى عينيِّ قائلا: أنت أحمد عوني...؟   
تأكد لي أن هذا المَارد قد حضرَ هنا مِن أجلي!؟، بعد أن رددَ أسمي أبا عن جد، أخذ العرق يتصببُ مِن كل جسمي وشعرتُ بأني أفرغت ما في مثانتي وأنا أرددُ بصوتٍ مُرتجف قائلا: نننننننعم أنننننا هوووووو..!
أمسكَ مِن كتفي وبدون أي مُقدمات وردَّ بكل ثقة قائلا: إذن هيا معي دون أن تنطق بكلمة أو تتحرك حركة واحدة. 
في هذه اللحظة شعرتُ بأن سنيِّ عُمري قد عادة إلى الوراء بحوالي سبعة عشر عاماً وبدوتُ كطفل مُطيع يسير خلفَ والدتهِ وهي تسحبهُ مِن كتفهِ، هكذا كنتُ والمَارد يجرني مِن كتفي وأنا أمضي معه بكل طاعة، في هذه اللحظة أدركتُ معنى الرجولة وشعرتُ إلى أي مدى أفتقدهُ رغم إنني أصبحت في العشرين مِن عمري! 
تحركت في أعماقي بعض مما تبقى لديِّ مِن رجولتي، لأخبره بكل أدب ونحن نسيرُ قائلا: ههههههل لي أن أعرف مَن حضرتك؟ 
بالطبع لم يردُ على سؤالي، وهذا ما توقعته، ولكن مع هذا كنت فخوراً بنفسي وقد تجرأت لأسأله، وبعد لحظات مِن الصمت أجاب قائلا: أنتَ مطلوب مِن دائرة الأمن، وما كنتُ لأخبرك لولا أنك ولدٌ مُطيع، ( ثم أسترسل في ضحكة خبيثة وسكت ).
توقفنا عند سيارة سوداء مثل حظي العاثر في ذلك الصباح، فتحَ الباب الخلفي وأمرني أن أدخل دون ضجيج أو مقاومة، فلبيتُ طلبهُ دون أي أعتراض، حيث كنت على يقين بأن هذه المُهمة سوف تجري إن شئت أم أبيت، كان مارداً آخر يجلسُ في المقعدِ الأمامي للقيادة لا يختلف عن صاحبي الأول قيد شعرة! كأنهما توأمين - سبحان الله -، ولولا يقيني أن تجارب الأستنساخ ما زال في طور البداية لما كذبتُ حدسيِّ في أستنساخ هذين الماردين! 
جلستُ كالطفل المُطيع، حاولت أن أقرأ بعض السور التي علمتني جدتي وأنا طفل صغير لأبعد الشر عني، لكن ضاعت عني الكلمات والآيات وكأن لغة الضاد تلاشت مِن قاموس ذاكرتي، ومرة أخرى بدء كل جزء في جسدي يرتجفُ وبدأت أسناني مرة أخرى تعزف لحنها المُخيف، شعرت بطراوة المقعد تحتي لا أدري إن كان العرق هو السبب أم شيءٌ آخر؟! ساد صمتٌ رهيب طوال الطريق. 
عدة أسئلة تراكت في ذهني دون جواب، أين سيأخذاني هذين الماردين!؟ وبأي حق قبضوا عليِّ أمام باب الحرم الجامعي؟! ماذا فعلت؟ وما مصيري؟، حاولت أن أتذكر سبباً واحداً لكنني عجزتُ، فحياتي والحمدُ لله سارية على أتم نظام، مِن البيت إلى الجامعة ثم العودة إلى البيت، وفي الليل أسهرُ مع أصدقائي أما بالنزهات في أبي نواس على ضفاف دجلة، أو قضاء سهرة في بيت أحدنا للتفرج على مُباريات كرة القدم؟!  
بعد مسيرة نصف ساعة تقريباً، دخلت السيارة إلى داخل ساحة أمام أحدى المبانى، ترجل الماردان مِن السيارة، ثم توجه المارد الأول وفتح بابي وأمسك من كتفي مرة أخرى وهو يرددُ قائلا: هيا معي.
مشينا حتى دخلنا بناية تكاد تكون مُظلمة، ساقني المارد مِن خلال الدهاليز الطويلة، وعلى جانبيها أبواب بقضبان حديدية، أدركت إنها إحدى المعتقلات، توقفنا أمام باب إحدى الزنزانات، وبعد قليل ظهرَ مارد آخر أصلع الرأس، أما جسمهُ فلم يكن هناك بقعة فارغة مِن الشعر، وقد بدا كأن شعر رأسه قد نبتت في جسمهِ، حيث كان يرتدي سروال قصيرا وفانلة مُصفرة، تقدم المارد الأصلع نحونا، ولا أبالغ بأن شكل صديقي المارد الأول يبدو أمامه كالملاك، كانت بين يديهِ مجموعة مِن المفاتيح، أخرج واحدة وفتح زنزانة ثم دفعني إلى داخلها، كان المكان مُظلماً وذو رائحة كريهة! جلستُ على الأرض وبدأت أستعرض أمامي كل ما جرى لي في هذا اليوم النحس؟! وكأنني في هذه اللحظة فقط أفقت وأدركت هول مصيبتي! نسيتُ كل شيء إلا أمي، كيف ستعرف ما جرى لي؟ وأين ستبحث عني؟ والى متى سأغيب عنها؟   
فتح المارد الأصلع باب زنزانتي وكان بين يديهِ شيئاً لم أستطع معرفته إلا بعد أن أقترب مني، ورد بلهجة تشوبها الأستهزاء والسخرية قائلا: أفتح يديك، ظننت أنهُ سوف يعطفُ ويجودُ عليِّ بقطعة رغيف أو وعاء ماء، ولكن الوليمة كانت تبدو أكبر مِن ذلك؟!، حيث تفاجأت وأنا أفتح يديِّ ليضع بين كفيِّ ضفدعاً حياً؟! 
كان الضفدع المسكين في غاية الهدوء، كأنه لم يصدق بأنه خرج مِن بين يديِّ المارد الذي كان ينظر إلينا بسخرية وهو يرددُ قائلا: هذا الضفدع سيكون صديقك في الزنزانة فهو أيضا مُشاغبٌ مثلك ومُتهم، وقد قبضت عليهِ لأن نقيقهُ يزعجني في الليل، فأرجوا أن تفهمهُ ذلك، وإلا سوف أقطع لسانهُ، ثم غاص في ضحكة طويلة ملئت صداها الزنزانة، وقبل أن يرحل حدق في وجهي بغضب قائلا: أسمع أحذرك أن يُفلت الضفدع مِن يديك ويهرب لأسمع نقيقهُ مرة أخرى وإلا سوف أقطع لسانيكما معاً، ثم غاص في ضحكتهِ الخبيثة مرة أخرى وخرج، كنت في حالة ذهول ورعب لا أحسد عليها، وبين كفيِّ الضفدع المسكين كان يبدو عليه الرعب أكثر منيِّ، أمسكتهُ بكل قوتي خوفاً مِن أن ينزلق مِن بين يديِّ ويهرب فأنال العقاب قبلهُ؟! وبقيت طوال الليل ساهرا أنا والضفدع في الزنزانة.
مرت فترة من الزمن على تواجدي مع الضفدع في الزنزانة لم أشعر حينها بالتوقيت، ولكن مِن خلال منحي وجبة واحدة وعلى ثلاث مرات مِن رغيفٍ يابس ووعاء ماء صغير كنا نتقاسمه أنا والضفدع، أدركت أنهُ مرَ على تواجدي هنا ثلاثة أيام، إلى أن جاء اليوم الذي أستيقظتُ مِن غفوتي على صرير باب زنزانتي ليفتحهُ المارد الأصلع قائلا: هيا أنهض هناك مَن يريدك، نهضت وأنا أشعرُ بالدوار وأخذت أسحبُ قدميِّ بكل قوة لأعرف مصيري، وأخذت معي الضفدع وأنا أحضنه بكل حنان فنظرَ الماردُ إلينا بسخرية وغرق في قهقهة طوال الطريق، لم أبالي بشيء، كان همي الوحيد النجاة، ومعرفة التهمة المُلفقة بي؟!.
وصلنا إلى إحدى الغرف، فتح المارد الباب ودفعني إلى الداخل ثم ردَّ قائلا: هذا هو المُتهم سيدي ثم خرج، بقيت واقفاً مدة طويلة أمام مارد لا يقل رُعباً عن الآخرين كان جالساً أمام مكتبتهِ، مشغولاً بمكالمة هاتفية، فقدتُ في هذه اللحظة إحساسي بالخوف، والمهانة، وبمصيري المجهول؟! نسيتُ أمي وكل شيء، شيءٌ واحد فقط كان يملأ إحساسي، وأنا أنظر إلى حيث المائدة على يمين مكتبةِ المارد وقد أمتلأت بكل ما لذ وطاب مِن الأطعمة، في هذه اللحظة شعرت مدى إحساسي بالجوع، بقيت أرمق إلى تلك المأكولات وأخذت أبلع ريقي الجاف، تمنيت أن يمنحني الله قوة خارقة، وأقتل كل هؤلاء الأوغاد وأحظي بهذه المائدة السحرية! 
وبينما كنت أختلس النظر إلى المؤكلات، نطق المارد الجالس قائلا: أنت أحمد عوني...؟
فأجبت دون وجل وعينيايَّ ترمقان المارد تارة، وتارة تختلسُ النظر نحو المائدة قائلا: نعم سيدي أنا أحمد عوني...
ردَّ بغضب قائلاً: هناك تقرير عنك، بأنك داخل تنظيم سري ضد النظام؟
أستغربت من السؤال، فآخر شيء كنت أفكر فيه هو تلفيق هذه التهمة نحوي، وهل هناك من يتجرأ أن يدخل في تنظيم ضد النظام؟ العياذ بالله والويل له!!، إن مَن يتجرأ أن يفكر فقط في هذه الموضوع فهو يستحق شهادة فخرية، ويجب أن يكون قد تدرب قبلها على كل أنواع التعذيب. 
أدركت أنني وقعت في فخ التقارير، وكم مِن ذئاب بأسم التقارير أفترس صيده بها، لا أدري ماذا أقول وكيف أدافع عن نفسي بهذه التهمة الملفقة، توكلت على الله وأجبت وكأن قوة إلهية تساندني قائلاً: والله يا سيدي لا تنظيم سري ولا علني، فأنا لا أفهم بالسياسة شيئاً ولا أرغب بها، أنا طالب علم في كلية العلوم، وهي بعيدة كل البعد عن السياسة وفنونها، حياتي كلها ما بين البيت والجامعة وأحياناً أتنزه مع أصدقائي، أو نتفرج على مباريات كرة القدم التي أعشقها، هكذا تمضي حياتي...
قاطعني المارد بعصبية قائلاً: لا تدافع عن نفسك، فلسنا بصدد ذلك أو نهتم بذلك، ليس هناك دخان من غير نار، التقرير عنك يثبت أتهامك، حاولنا معرفة المزيد ولكن الأدلة غير كافية، لذا سوف نخلي سبيلك، ولكن أحذر سوف تكون تحت المراقبة أربعة وعشرون ساعة، والويل لك من العقاب إذا كنت تكذب علينا، لأن مصيرك سيكون كالضفدع الذي بين يديك، إذا أزعجنا سوف نقص لسانه، كما وأحذرك أن تخبر أحداً أنك كنت ضيفنا (أبتسم بخبث)، هل فهمت قصدي؟
لم أصدق ما سمعت من خبر إخلاء سبيلي، نسيت كل شيء حتى الأطعمة الشهية على المائدة، وأجبت على الفور قائلا: أجل.. أجل سيدي فهمت كل شيء، وأقسم لك لم ولن يعرف كائناً على وجه الأرض شيئاً.
فردَّ بأبتسامة خبيثة قائلا: الآن سوف تعود إلى منزلك، ويمكنك أن تلفق لهم بأي حكاية عن غيابك.
أجبت على الفور قائلا: أمركُ سيدي.
ثم صاح على المارد الأصلع ليأخذني، فأمسك المارد مِن كتفي وسرنا معاً، وكنت في غاية السعادة ولم أصدق نفسي، وصلنا إلى الباب الخارجي وما زلت أحضن الضفدع وعند الباب ردَّ المارد بسخرية قائلا: أصبحتما صديقين؟
فأجبتُ دون خجل أو وجل قائلا: أجل، فهو أفضل مِن البشر؟
نظر إليِّ مُستغربا، ثم صاح بعصبية قائلا: هاتي الضفدع فقد حان دور غيرك ليستلمهُ، ثم جر الضفدع بكل عنف مِن بين يديِّ، حاولت منعهُ لكني لم أستطع، خفت على الضفدع الذي تعلمت على صحبته، فتوسلت إليه قائلا: هل أستطيع الأحتفاظ بهِ.
نظر إليِّ بسخرية ثم دفعني إلى الخارج وأدار ظهره ورحل.
مشيتُ إلى سبيلي، وأنا أفكر بصديقي الضفدع ومصيرهُ؟ ومصير مَن يلتقي معهُ في الزنزانة، ومصير العشرات ممن يلفق بهم التقرير الجاحدة.
(1)قصة حقيقية وقعت في ثمانينيات القرن الماضي، مع تغير أسم البطل.

  

زوزان صالح اليوسفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/04



كتابة تعليق لموضوع : أنا والضفدع في زنزانة(1)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سالم الساعدي
صفحة الكاتب :
  علي سالم الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  من اجل ماذا يتناسون  : احمد المبرقع

 الفكر السياسي السليم  : وليد كريم الناصري

 الخيار الامثل  : وليد المشرفاوي

 الدكتور حكمت شبر ---- شـــــــــــــــــهادة ----- ثورة 14 تموز 1958  : حميد الحريزي

 إعلان نتائج منظّمة كتاب بلا حدود الإبداعيّة للعام 2012  : د . سناء الشعلان

 تهديدات الصيف.. أخر اوراقهم المحروقة  : عمار العامري

 المصريون والموقف الانفعالي  : حمدالله الركابي

 صحفي امريكي يتحدث في جامعة الكوفة عن سياسة الولايات المتحدة في العراق بعد عام 2003  : فراس الكرباسي

 من أراد أن يكون لكم سيدا فليكن لكم خادما  : محمد الظاهر

 قِشَّةُ الحَشْدِ وَجِذْعُ المَوصِلِ  : نزار حيدر

 حقائق ارجو نشرها لتحقيق العدالة

 مفهوم الوظيفة العامة والية اختيار الموظف في العراق  : صالح الخير

 مقداد الشريفي:مجلس الوزراء يلغي قرار اجراء الانتخابات في 16/9/2017  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 نزار حيدر يصف ضيوف مهرجان بغداد عاصمة الثقافة بانهم استنساخ لقوائم مثقفي كوبونات النفط

 إقبال يهنئ بحلول العام الهجري الجديد داعياً لاستلهام معانيه في بناء الوطن  : وزارة التربية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net