صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

ليس لك مِنْ نصير ايها المعلم
صادق غانم الاسدي

قيل ولازال يقال عن المعلم أطراءات بحقه تمجده وترفعه الى المراتب العالية ولولاه مابني مجد الشعوب ووصفوه بانه شمعه تحترق لتنير الظلام في كل زوايا المجتمع , , احبه رسول الله محمد صلى الله عليه واله واطلاق سراحه في معركة بدر بان يعلم المسلمين القراءة , وصفه الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري  في قصيده رائعة حتى قال( لو جاز للحر السجود تعبداً ... لوجدت عبداً للمعلم ساجداً) وأشعار ومقالات كثيرة منها قم للمعلم... ولولا المعلم ...ومن علمني حرفا....الخ , ياترى هل هذي لقلقة لسان ووصف اعلامي ام استحقاق لشخص متعب في يقضاته واستحضارعصارة ذهنه ووقف ينشد العلم ويربي ويعلم حتى خرٌج لنا اجيالا دقوا اسفين الحضارة من فنون وابداعات وكانت لهم بصمات واضحه في بناء المجتمع , المعلم هو من وقف صامدا وحيداُ في صف يفتقر لكل مقومات الراحة وزرع بذرة الحب والخير واشاع روح الامن واواصر المحبة وغرس فينا حب المواطنة وارشدنا الى طريق السلام ,فهل اعطي المعلم حقه وجبر خاطره , ربما جاء جيل حديث من المعلمين يفتقرون الى اساليب وطرق ايصال المادة والتعامل الانساني لسبب ان الكوارث والحروب التي ألقت بظلالها على العراقيين سمحت لولوج كوادر عملت في المؤسسات التربوية لم ترتقي الى مستوى المعلم الاب الروحي ,ولكن يبقى التعليم يحتل مكانه مرموقة وسامية وعنوان للنزاهة لكل عصر واشرف مهنة عرفت بالتاريخ ,ولازال الخيرين من المعلمين رغم الظروف القاسية لم يتخلوا عن مبادئهم وواضبوا على مهنتهم بمستوى عالي من المسؤولية ووسمت الجوانب الروحية والعطاء والمثابرة قلوبهم , في السابق كان المعلم يحتل المكانة الاولى في المجتمع وحين يدلي بكلام ما  أو يصرح به اثناء الدرس او في الجلسات العامة  يكون عنوانا ومصدرا مهما للثقافة , كما سؤل احد المدرسين في المتوسطة الغربية عن مسألة دينية  لتأخذ اجابته كمصدر ثقة ووسمت في كتاب احد المراجع مما يدل على قوة شخصية وثقافة المعلم وتأثيره في وسط المجتمع , وما نحن بصدده من خلال كتابة هذا المقال الذي سيجد صداه وتعاطفه من قبل المعلمين واقصد السلك التعليمي بجميع تسمياته , وربما لايجد اذاناً صاغيه عند اولياء امور الطلبة اذا ما تهجموا واتهموني بالانحياز , وما اريد ان اوصله ان في احد المدارس التابعه لمديرية تربية الرصافة الاولى بغداد كان احد الطلبة في الصف الثاني متوسط مشاكس ومدلل لان والده ذو جاه او على ما أضن موظف ذو سلطة وفي احد الايام اضطرت احدى المدرسات وبعد مرارة وألم قامت بضربه على يديه واشتكت الى الادارة منه , ولم تمضي على الحادثة سوى يومين حتى تحولت المدرسة الى مديرية التحقيق الجنائي وتشكلت لجنة تحقيقية لمعرفة اسباب تجاوز المدرَسة على الطالب , والغريب في ذلك ان مديرة الدائرة القانونية في التربية جأت تشرف على التحقيق بنفسها  وتحت تأثيرات جانبية وعلاقات شخصية ,واثناء التحقيق وجهت اسئلة الى الطلبة وحققت مع المدرسة صاحبة العلاقة, بعد ذلك قامت اللجنة التحقيقة  بزيارة موقع الحدث وان تذهب الى الصف وترسم ابعاد وحركة وهمية للرجل ورفع اليد واستدعت مجموعة من الطلبة لتوجيه اسئلة لهم والتحقيق معهم وقامت القيامة على المدرسة حتى انتهى وقت الدوام الرسمي فلم يسمح المدير باخراج المدرسين معللا ذلك ربما تحتاج لبعض المدرسين للأفادة , الحقيقة تقال نحن لانؤيد ضرب اي طالب ونبتعد عن الالفاظ البذيئة والعبارات الجارحة ,والجميع يعرف نحن نعيش أجواء غير مستقرة وظروف قاهرة في الشارع وداخل الصف الذي يضم من 55 الى 60 طالب لايمكن ان يعيش المدرس لوقت طويل تحت تلك الاجواء بهدوء واعصاب باردة خصوصا ان الاسرة تتحمل جزءاً كبيرا لاعطاء الحرية لابنائهم في مشاهدة افلام ومسلسلات العنف والجريمة وما يحمله الطالب من صور واغاني في الموبايل يعكس حالة التردي وتدهور الاخلاق العامة عند بعض تلك الاسر , فيضطر الطالب ان يصور نفسه بطل داخل الصف تحت أمام الجموع الهائلة , وحينما يضرب يجد له معين وناصر وأني سمعت لاكثر من مرة عند زيارات اولياء امور الطلبة يهددون المدرسين بتقديم شكوى وجلب عقوبة لهم ,وحدثت حالات كثيرة لامجال لذكرها , لم ارى لحد اليوم ان وزارة التربية والمديريات التابعة لها  قد نصرت ووفرت الحماية الكاملة للمدرس , ولو عكسنا المسألة بأن طالبا قام بضرب المدرس امام الطلبة ماذا ستكون النتيجة ؟ اولا يشكل مجلس داخل المدرسة ويفصل الطالب وحينما يذهب التقرير الى المديرية يعاد التحقيق وينقل الطالب الى مدرسة اخرى افضل  ويؤنب المدرس على عمله لانه لم يحتوي غضب الطالب, وتذهب جهود المدرس وكرامته سدى دون معين او نصير, ناهيك عن التعليمات والاوامر التي تصدر يوميا من الاشراف الاختصاصي والتربوي التي يتلقاها المدرس عن كيفية رفع المستوى التعليمي والنهوض بواقع التعليم كلمات تتكررعلى مسامع الهيئات التدريسية دون جدوى وتهربا من المسؤولية الوطنية وبدلا من ان تضع حلول ومعالجات للزخم الحاصل في المدارس والاعداد المرتفعة للطلبة في الصف الواحد ومعالجة الخلل حتى في اوساط بعض المشرفين الفاسدين الحلقة الزائدة , تأتي كل التعليمات لتنصب فوق رأس المعلم  فلم اسمع ان وزير التربية وهو يمارس سلطته العليا قد نصر المعلم ووفر له اجواء وذلل معوقات التعليم واستجاب لمتطلبات العملية التربوية التي تخدم جيلا وتحقق العزة وتبني صرح العراق وتقضي على الفساد وتقلص العمليات الارهابية , سوى ان السيد الوزير عودنا على الزعل وترك الوزراة عدة مرات . 

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/10



كتابة تعليق لموضوع : ليس لك مِنْ نصير ايها المعلم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الحاجم
صفحة الكاتب :
  محمد الحاجم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تفجيرات أربيل وبغداد ... أسلوب واحد وجهات متعددة !  : علي حسين الدهلكي

 ايها العراقيون احذروا اعدائكم  : مهدي المولى

 امريكا ترامب ... وفشل المراهنات  : عبد الخالق الفلاح

 البطاقة التموينية.. ومافيات تنمو في الظل!  : مديحة الربيعي

 هم حلو وزغيرون.. وهم (سني وشيعي)  : بشرى الهلالي

 ضرب الاطفال في المدارس.  : سنان شهاب أحمد الجواري

 الشاعر رامي أبو صلاح، سفير فلسطين في مسابقة شاعر الواحة  : ادارة الموقع

 وفد مفوضية الانتخابات يشارك في الملتقى الاول للادارات الانتخابية في مقر الجامعة العربية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 هل يخلفْ الربيعي صابر العيساوي ..؟!  : علاء جاسم

 المرجعية الدينية وحتمية التغيير في العراق  : خالد اليعقوبي

 ما الذي يجري في العراق؟  : سعود الساعدي

 العمل تتابع اداء مراكز التدريب المهني وتتخذ اجراءات لتطوير الاداء  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هل يعلم هذا الدكتور عون الخشلوك ؟؟  : بكر فاروق

 رئيس مجلس ذي قار يشارك في اجتماع توسيع صلاحيات المحافظات في البصرة  : غفار عفراوي

 السيارة المفخخة التي انفجرت صباح اليوم خرجت من احد الاحياء القريبة من المطار  : كتائب الاعلام الحربي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net