صفحة الكاتب : مرتضى علي الحلي

دعوى الإجتهاد وإشكاليَّة الثبوت
مرتضى علي الحلي
بسم الله الرحمن الرحيم 
والصلاةُ والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين 
 
: شروط دعوى الإجتهاد:
------------------------ 
 من الواضح معرفيَّاً وعلميّا أنَّ المجتهد المُطلق في إجتهاده 
 هو ذلك الشخص المُقتَدِّر على إستنباط الأحكام الشرعية في جميع أبواب الفقه
بحيث تنوجد عنده ملكة وقدرة علمية تخصصيَّة  تُمكنه في حال إعمالها من بيان الحكم الشرعي 
لكل واقعة مضتْ أو معاصرة أو تُستحدث في مُقتبل الوقت والحياة .
 
وحتى يثبُتْ إجتهاد المُجتهد بالفعل إشترط العلماء المجتهدون أنفسهم شروطاً عقلائية وشرعية  يجب توافرها عند من يدعي الإجتهاد بالفعل .
فمثلاً أكّدَ آية الله العظمى السيد الخوئي
:رحمه الله تعالى:
في مسألة رقم 20 من مسائله المنتخبة :ص9:10:
 
على أنَّ دعوى الإجتهاد أو الأعلميّة تثبت بأحد أمور منها
 
:1:
 
الإختبار وهذا إنما يتحقق فيما إذا كان المُقلِّد قادراً على تشخيص ذلك .
 
 
:2:
 
شهادة العدلين : والعدالة :هي الإستقامة في العمل وتتحقق بترك المحرمات وفعل الواجبات .
ويُعتبر في شهادة العدلين بأن يكونا من أهل الخبرة وأن لاتعارضهما شهادة مثلها بالخلاف
 
ولايبعد ثبوتهما  بشهادة رجل واحد من أهل الخبرة إذا كان ثقة  ومع التعارض
يُؤخذ بقول من كان منهما أكثر خبرة .
 
 
:3:
:الشياع : 
 بأن يكون إجتهاد مجتهد أو أعلميته مُتسالماً عليها عند كثير من الناس بحيث يحصل اليقين أو الإطمئنان بذلك .
 وأما سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني (دام ظله)
 
فقد وافق السيد الخوئي (رحمه اللهُ تعالى) 
 
في الشروط
وبفارق وهو ضرورة تولد العلم الوجداني أو الإطمئنان الحاصل من المناشىء العقلائية
 
كالإختبار ونحوه
(أي الفحص العلمي أو التخصصي مثلاً)
 
إذا كان المُقلِّد قادراً على تشخيص ذلك بالفعل.
وقد أضاف السيد علي السيستاني قيداً إحترازيا في فرض التعارض بين شهادة أهل الخبرة بإجتهاد المجتهد
 وهو أن يُؤخذ بقول من كان منهما أكثر خبرة
 
 بحد يُوجب صرف الريبة الحاصلة من العلم بالمخالفة إلى قول غيره .
:المسائل المنتخبة:السيد السيستاني:
مسألة 20:ص16: بتصرف مني في الصياغة:
 
  وقد إشترط أُستاذنا الفاضل سماحة آية الله العظمى الشيخ بشير النجفي (دام ظله الوارف)
في ثبوت إجتهاد المجتهد أو أعلميته
 
:1:
شهادة عادلين من أهل الخبرة
وأكّدَ أن يكون المُكلّف من أهل الخبرة وهو الذي بلغ الإجتهاد
وأقترب منه وتكون له معاشرة علمية  مع المتصدين كافة ولو بالإطّلاع على مباحثهم وواعياً
لاتخدعه المظاهر .
 
 
:2:
الشيوع بين ذوي الإختصاص بالفقه الإسلامي بأنَّ فلاناً من الفقهاء هو الأعلم .
:مُصطفى الدين القيِّم :الشيخ بشير النجفي:ص41:
  و شدد آية الله العظمى السيد محمود الهاشمي
(مُقرر البحث الخارج أصولاً للسيد الشهيد السعيد آية الله العظمى محمد باقر الصدر
(رضوان الله تعالى عليه)
على شروط  ثبوت الإجتهاد والأعلميّة عند من يدعيها 
 
فذكر أنَّ ثبوت إجتهاد المجتهد وأعلميته أيضاً 
 
إنما تتحقق بالعلم وبالشياع المفيد للعلم
أو الإطمئنان وبالبينة وبخبر الثقة
ويُعتبر في البينة وخبر الثقة هنا أن يكون المُخبر من أهل الخبرة والإجتهاد
وفي فرض التعارض يُعتبر قول من هو أقوى خبرة .
:مناهج الصالحين:السيد محمود الهاشمي:ج1:مسألة 20:ص15:
  إنَّ معنى كون الشخص من أهل الخبرة
هوأن يمتلك الممارسة الشخصية العلميّة وإن لم يبلغ الإجتهاد بالفعل . 
لكنه يقدر على إختبار المجتهد وفحصه تخصصيا 
بحيث يصل إلى اليقين
وبأسباب علمية تكشف عن أنَّ فلاناً من مدعي الإجتهاد هو بالفعل مجتهد أوغير مجتهد
 وهذا لايحصل إلاَّ عند أهل الفضل والكفاءة في تحكيم معايير الوعي الدقيقة والمعرفة المنضبطة .
في التقييم العلمي المنتج لنتيجٍ يقيني يُعوّل عليه المُقلِّد في تقليده للمجتهد المطلق بالفعل .
ويثق بشهاده أهل الخبرة بهذا التوصيف الشخصي والعلمي .
وأما الشياع فهو أمر دقيق جداً ولا يتحصل إلاَّ عند أهل العلم والفضل والإختصاص .
 وليس المقصود بالشياع هو الذياع الإعلامي عبر وسائل النشر أو التلفزة مثلا أو إنتشار الصور .
 
لا ليس الأمر كذلك كما يحصل في وقتنا المعاصر مع الأسف .
 
 
: إشكاليّة الثبوت :
---------------
لستُ بصدد الطعن أو التعريض بمن يدعي الإجتهاد عن حق أو عن توهم .
لا والله بقدر ما أقصد ضرورة إنحفاظ المعايير العلمية والمعرفية وحتى الثقافية عند من يدعي الإجتهاد .
في وقتٍ غابت فيه الضوابط والشرائط عند الكثير ممن إدعى الإجتهاد في العقد الأخير من وقتنا المعاصر .
 وتولّد نتيج ذلك شرائح من الناس تصفق للصورة أكثر مما تُركّز على الجوهر والحقيقة وذي الصورة ذاتها .
 
بحيث لا تكاد تجد عند الأعم الأغلب من المُقلِّدين
 أي معرفة بأبسط مسائل التقليد ذاتها فضلا عن غيرها . 
ولم يكلّف أحدهم نفسه في السؤال عن واقعية وحقيقة من يُقلّده
وإنما عوّلَّ الكثير منهم على إخبارات بعض من تزيا بزي الدين وتلبس بعنوان طلب العلم .
دون أن تتوفر في نفس هولاء المُعوّل عليهم أدنى شرائط المعايير العلمية الحاكمة في تعيين المجتهد الفعلي والمطلق .
من هنا يتوجب على المؤسسة الدينية الشريفة
أن تسعف الأمة المرحومة بتأسيس هيئة علمية تخصصيَّة كفوءة 
يُعيّن أفرادها من ثبت إجتهاده الفعلي والمطلق حقيقة
أو يتصدى نفس المجتهدين الفعليين بفحص مدعي الإجتهاد شخصيا أو نتاجيا 
 
(كفحص بحوثه التخصصية والإستدلالية)
ليشهدوا بذلك له أو عليه .
 
 
وليقطعوا بذلك الطريق أمام المتطفلين على تقمص العناوين العلمية والدينية دون وجه حق ومشروعية .
 
 
 
 وليعلم الجميع أنَّ الإجتهاد هو أمر مشروع ومرغوب به علميا وعقلائيا 
وليس هو حكرا على أحدٍ
 
ولا هو أمرٌ مستحيل في تحققه إذا كان صاحبه أهلاً بالفعل والحق لذلك.
 
 
 
ولكن بشرطه وشروطه  ذلك كون عنوان الإجتهاد هو من العناوين الحساسة والتي يترتب عليها آثار كبيرة ومعطيات وخيارات ومواقف ونتائج .
فإذا ما ظهر لنا مدعٍ للإجتهاد زورا وراح يفتي بغير علم ومدرك
فأنه سيُفسِد أكثر مما يصلح .
 وقد أكَّدَ العلماء والفقهاء المجتهدون بالفعل على حُرمة الإفتاء ممن هو ليس بمجتهد واقعاً
وعلى حرمة التصدي لمقام المرجعية الدينية من دون أهليّة لذلك فقاهة وأصولا ووعيا وتدبيرا.
وإن كان مدعي التصدي مجتهداً .
 ويُخيّل لي أنَّ شروط ثبوت إجتهاد المجتهد
 أو أعلميته هي شروط شديدة ومُتعسِّرة في فعليتها على أغلب المُقلِّدين من العوام .
لذا يحصل الإختراق والتجاوز على العناوين ويُسترع في التلبس بها جزافا دون معيار قويم.
وهذه الشروط هي واقعاً من تفرض على المؤسسة الدينية الشريفة التصدي بحكم المسؤولية الشرعية لتحديد من هو مجتهد أو غير مجتهد
 
وإلاَّ فالعوام من الناس أغلبهم يأخذون بالنتيجة الجاهزة والمُختطفة دون أن تستند على مقدمات يقينية منتجة بالفعل والثبوت .
 
 
والسلامُ عليكمُ ورحمة الله وبركاته
 
 
 : النجف الأشرف :
 


مرتضى علي الحلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/12


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المُواعدةُ السريَّةُ بين الرجلِ والمرأة في رؤيّة القرآن الكريم  (المقالات)

    • ثقافة المُساكَنة بين الزوجين في رؤيّة القرآن الكريم  (المقالات)

    • حَراكُ الإمام المَهدي (عجّلَ اللهُ فرجه الشريف ) في وعاء الزمان  (المقالات)

    • الكتابُ الثاني مِن الإمام المَهدي(عليه السلام ) إلى الشيخ المفيد (رضوان الله عليه)  (المقالات)

    • سطورٌ قيَميَّةٌ في المَقام العِلمي والمَعرفي للإمام موسى بن جعفر الكاظم(عليه السلام)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : دعوى الإجتهاد وإشكاليَّة الثبوت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زينة محمد الجانودي ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي : أشكركم جميعا يوسف الأشقر جواهر جواهر مناف حسن سعاد الشيخلي على تعليقاتكم القيّمة مع كل المحبّة والتقدير لكم

 
علّق saif ، على ابن حريجة سيطأ الجنة بخوذته - للكاتب نافع الشاهين : الف رحمك على روحك اخويه الغالي عمار حريجه وعلي مشتاقلك يابطل انت اصل الصمود واصل الشجاعه بطل,,, مع الحسين عليه السلام,,بحق امير المؤمنين .

 
علّق test ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي :

 
علّق ثائر عبدألعظيم ، على زواج فاضل البديري من وصال ومهرُها العقيدة ! - للكاتب ابو تراب مولاي : أللهم صل على محمدوال محمدوعجل لوليك ألفرج في عافيه من ديننا ياأرحم ألراحمين أحسنتم كثيرآ أخي ألطيب وجزاكم ألله كل خير

 
علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعيد الفتلاوي
صفحة الكاتب :
  سعيد الفتلاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المصالحة الوطنية مع منْ ولمن ؟  : جمعة عبد الله

 العراق مايزال تحت تأثير إعصار جاسميه  : هادي جلو مرعي

 قصة لها معني ومنها حكمه ..لا تتسرع بحكمك على الاخر  : قاسم محمد الياسري

  خورعبدالله.. ثمن بقاء صدام في السلطة! ولكنكم كيف تقبلون؟  : علي فضل الله الزبيدي

 درع الجزيرة يغرق في البحرين  : كاظم فنجان الحمامي

 خرجت يوم العيدي....طلب اعتذاري بايدي !  : هشام حيدر

 مكتب حزب الدعوة في الكوفة يقيم حفلاً تكريمياً لأبطال العراق بالدراجات  : احمد محمود شنان

 وهم حكومة التكنوقراط  : مهند العادلي

 السيد حسن نصر الله: تدمير المقامات ومراقد الأنبياء في العراق هو تمهيد لتدمير المسجد الأقصى

 تدعو وزارة الدفاع ذوي شهداء قاعدة سبايكر مراجعة دائرة التقاعد العسكري في زيونة لاستلام منحة رئيس الوزراء  : وزارة الدفاع العراقية

 عملية جراحية ناجحة في العين لسماحة المرجع الفياض

 القَانُونُ المَظْلُومُ .. مَنْ يُنْصِفه ؟؟  : احمد محمد نعمان مرشد

 محافظ ميسان : أقامة المهرجانات الحسينية هي خطوة مهمة في نشر المبادئ والقيم التي استشهد الأمام الحسين (ع) من أجلها  : حيدر الكعبي

 تقرير مفصل عن عمليات " لبيك يا رسول الله " 11 / 3 /2015

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش مشروع انشاء مركز صحي للارامل والايتام  : وزارة الصحة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105692401

 • التاريخ : 28/05/2018 - 04:16

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net