الطبقة الوسطى ودورها في النهوض والبناء ..
في التسعينات وفي اوج وحشية الحصار الاقتصادي زار العراق انذاك مبعوث الامم المتحدة الابراهيمي نفسه الذي زار العراق قبل فترة واتذكر جيدا صرخته انذاك عندما قال  (انقذوا العراق لانه لا يملك طبقة وسطى ) وكان محقا في ذلك فلقد اختفت الطبقة الوسطى وانقسم العراق وقتها الى طبقتين لا غير هما طبقة الحاكم واعوانه وهم قلة مترفة وطبقة المسحوقين وهم الغالبية ولم تعد هناك طبقة وسطى بعد ان انسحبت طبقة الموظفين وصغار الكسبة والعمال الى الطبقة المسحوقة وشلت حركة البناءوالتقدم ، ويكاد علماء الاجتماع السياسي يجمعون على ان اهم سمات المجتمع المتمدن المتنور والمتطور يكمن في وجود طبقة وسطى فاعلة.  بيد ان الاجماع على اهمية دور الطبقة الوسطى في مختلف المجتمعات، لم يؤد الى تعريف شامل جامع مانع للمصطلح، ويعود السبب الى اختلاف المدارس الفكرية التي تناولت هذا الموضوع، فعلماء الاقتصاد يشيرون عادة الى ان الطبقة الوسطى هي التي يتم تحديدها في ضوء مستوى الدخل، وبالتالي فان الدخل هو الذي يحدد التقسيم الطبقي للمجتمعات. ومع فائدة هذا التقسيم الذي اتت به المدرسة الاقتصادية، فانه يبقى قاصرا عن فهم واستعياب وتفسير دور الطبقة الوسطى، وعليه فقد ذهبت المدراس الحديثة الى ضم مجموعة من المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية، كالمستوى التعليمي، مستوى الدخل والانفاق، عدد افراد الاسرة، نوعية النمط الاجتماعي السائد، وضع مؤشر لمدى الانغماس في الحياة الاجتماعية والسياسية.. الخ من المعايير.ويبدو ان هذا التيار الثاني حاول تجاوز النمط الاحادي لتقسيم الطبقة الوسطى، لان العلماء وجدوا ان مؤشر الدخل لايعبر تعبيرا فعليا عنها، ومن هنا كان لابد من الاعتماد على معايير اخرى أعطت لمفهوم الطبقة الوسطى ابعادا اخرى اكثر شمولا.  ومنذ تأسيس الدولة العراقية، فان محاولة تمدين المجتمع العراقي، وصناعة طبقة وسطى فاعلة كانت تمر بين مد وجزر، وهي وان أخذت مسارا تصاعديا منذ بدء الثلاثينيات الى نهاية السبعينيات من القرن الماضي، فانها شهدت تراجعا مع عسكرة المجتمع في الثمانينيات، وتآكلا شديدا في فترة التسعينيات نتيجة الحصار مع ترييف واضح للمدن اتضحت معالمه بشدة في هذه الفترة، وازداد حدة مع انكفاء دور الطبقة الوسطى وانشغالها بتوفير لقمة العيش، بحيث لم يرى لها دور في الحراك المجتمعي في ذلك الوقت، ومن هنا يسهل علينا تفسير التعبير العنفي الشديد داخل المجتمع العراقي في فترة لاحقة، إذ لم يأت نتاج صدفة بل هو امتداد طبيعي لعسكرة المجتمع ليتبعه حصار اخذ كثيرا من المنظومة القيمية الايجابية للمجتمع العراقي، لينتج لنا مجتمعا فقد الكثير من نقاط تماسكه وقوته، وبدء يتجه شيئا فشيئا نحو تفضيل العنف كاولوية في حل النزاعات او التعبير عن رفض اي موقف، سواء على مستوى الانماط الفرعية داخل الاسرة او القبيلة أو المحلة او المدينة، او على مستوى الانماط الرئيسة داخل المجتمع. ولو عدنا الى المعيار الاقتصادي، فان فترة السبيعينات شهدت ازدهارا مضطردا للطبقة الوسطى، مع ازدياد حالة المدنية، ومحاولة تمدين الريف، مع حملة محو الامية ووصول الكهرباء والماء  والخدمات الصحية، ومعها الاساليب المدنية، وكان للموظفين النصيب الاكبر من الدخل والحضوة الاكبر في الحراك الاجتماعي، انتقلت فيما بعد في فترة الثمانينات الى العسكر لنشهد عصر العسكر فقد استحوذت المؤسسة العسكرية على معظم الناتج القومي بسبب الحرب العراقية الايرانية، واضحى العسكر اكثر الطبقات مدخولية، في حين مالت فترة التسعينيات الى صالح الفلاحين فاصبحوا اكثر الطبقات حصولا على الدخل، مع تنامي ترييف واضح للمدينة، أما بعد الاحتلال فقد اصبحت الطبقة السياسية والادارية الجديدة،بالتحالف مع طبقة المنتفعين  هم اكثر الناس دخلا، وشاعت ما اطلق عليه ابن خلدون قبل عقود بريع المنصب، أي ان المنصب في العراق اصبح طريقا للغنى والحصول على دخل عالي دون عناء يذكر او كفاءة حقيقية، غير انه تزامن ايضا عودة وان كانت بطيئة نوعا ما للطبقة الوسطى من ناحية الدخل، أو محاولة نحو احياء دورها اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا. والسؤال المطروح هنا ما الذي يعيق احياء دور الطبقة الوسطى في العراق، والجواب هنا يحمل اوجها معقدة ، إذ ان الطبقة الوسطى وهي تحاول إعادة احياء نفسها، تواجه سلسلة من العقبات الداخلية والخارجية، فالطبقة الوسطى نفسها منقسمة بذاتها، ومنغمسة احيانا في صراع جهوي أو طائفي أو فئوي، وبالتالي هذه الطبقة تخلت الى اجل غير منظور عن دورها الريادي في احياء المجتمع المدني، لانها انشغلت في ميادين هي ابعد بكثير عن مهامها الحقيقية، اما العامل الخارجي فيتسم بضغوط البنى التقليدية والبنى الاخرى التي تعتقد بأن نهوض الطبقة الوسطى يعمل بالضرورة نحو ازاحتها عن المشهد السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي، فتعمل على تحجيم هذا الدور وتكبيله والتقليل من شأنه والتحذير منه تحت مسميات شتى. لاشك ان عودة الطبقة الوسطى يكاد يكون امرا مفروغا منه، لكن هناك عدم يقين بأن هذه العودة ستؤدي الى إحياء الانماط المدنية او الانماط الايجابية داخل المجتمع العراقي، وهي عودة رهينة بمتغيرات داخلية وخارجية. ونأمل في قادم  الايام ان نقول: عادت طبقتنا الوسطى وهي ممتلئة بالافكار البناءة التي تؤهلها ان تعود لقيادة المجتمع والسير به نحو حياة مطمئنة كريمة ..

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/14



كتابة تعليق لموضوع : الطبقة الوسطى ودورها في النهوض والبناء ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الصاحب الناصر
صفحة الكاتب :
  عبد الصاحب الناصر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ردا على مقال بعنوان ( حذار من سقوط النظام السوري )  : عاشق الحرية

 الدراجي:تركيا تتدخل سلبا بشؤوننا عبر اجندات خاصة تحقيقا لمصالحها  : حيدر الحسيناوي

 أمانة العتبة العلوية المقدسة تفتتح دور استراحتها أمام المنكوبين من الفيضانات في النجف الاشرف

 مسؤولون في الوحل ....على من تضحكون  : جمال البياتي

 المواطن العراقي,,,من الأحلام,,الى الأوهام  : علي محمد الطائي

 الأمل السانح!!  : د . صادق السامرائي

 الجزء الثاني من اسرار فاطمة الثلاث.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 إلى متى يهيمن الخداع والتزوير بين الساسة  : سيد صباح بهباني

 هل تجاوز المغرب إشعاعات الربيع العربي؟  : يوسف الحسن

 آخر التطورات الميدانية العسكرية في العراق  : كتائب الاعلام الحربي

 ارتفاع قتلى داعش في صلاح الدين إلى أكثر من ألف ارهابي  : كتائب الاعلام الحربي

 مجلس الفلوجة يحدد موعد عودة الوجبة الاولى من النازحين

 اعترفوا ايها السادة بأنكم السبب  : احمد عبد الرحمن

 أقدر جهادكم لكن لا أعرف عنكم شيء.!  : حسين الركابي

 كلية الأركان المشتركة تقييم (العرض البحري) لطلبة الدورة (78)  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net