الصوفية هم درع الامة وسيفها ولن ينقذ مصر والامة غير التفاف الشعب كله حول راية آل البيت الشريف.
ان هذة المرحلة الصعبة من تاريخ الامة كلها تحتاج الى قيادة واعية ومتجردة عن الاغراض الشخصية ولن ينصلح حالها ابداااااااااااا طالما التفت الشعب حول القيادات السياسية الظاهرة على الساحة الاعلامية الان. لابد من الالتفاف حول القيادة الشرعية لهذة الامة وهم آل البيت الشريف ذرية سيد الخلق صل الله عليه وآله وسلم.
 
إسلام الصوفية هو الحل لا إسلام الخوارج (التصوف جهاد ضد هوى النفس وضد الطغيان والجبروت) انا ندعو جميع الناشطين السياسيين للبعد عن التناحر والاهتمام برفعه الامه واعلان الجهاد (جهاد ضد هوى النفس بالتربية والتهذيب وجهاد ضد الطغيان والجبروت والبطش بالحكمة والموعظة الحسنة).
 
التصوف جهاد ضد هوى النفس بالتربية والتهذيب وجهاد ضد الطغيان والجبروت والبطش بالحكمة والموعظة الحسنة التربية الصوفية _ بما فيها من تصعيد وتسامي، وارتفاع فوق الغرائز والشهوات، واعتصام بالمثل وإكبار لها، وفناء واستشهاد في سبيلها _ إنها تربية فوق ما تعرف الدنيا من تربية وتهذيب، لأنها تنفذ إلى الأعماق ، وتعمل في الباطن والظاهر، إنها تربية تشمل الضمير والوجدان والحس، كما تشمل اليد واللسان والجوارح .والجهاد الصوفي الشاق العنيف في سبيل الكمال في كل ميدان من ميادين الحياة، إنه جهاد ضد النفس والهوى، والجشع والطمع، والحقد والحسد، كما هو جهاد ضد الطغيان والجبروت والبطش، بالحكمة والموعظة الحسنة لا بالإرهاب والاغتيال، إنه جهاد للتصفية وللتسامى، ورياضة للقوة والتفوق، جهاد يمنح الصوفي عزيمة لا تقهر، وإرادة لا تغلـب، وعزيمة وإباء، وإيجابية عملية، وشجاعة نفسية، لا أحسب أن شجاعة في الدنيا تسابقها أو تطاولها يكتب حجة الإسلام الإمام الغزالي إلى ابن تاشفين - ملك المغرب- فيقول له : (إما أن تحمل سيفك في سبيل الله ونجدة إخوانك في الأندلس، وإما أن تعتزل إمــارة المسلمين، حتى ينهض بحقهم سواك).ويقول الإمام محي الدين بن عربي شيخ الصوفية الأكبر، للملك الكامل حينما تهاون في قتال الصليبيين : (إنك دنيء الهمة، والإسلام لن يعترف بأمثالك، فانهض للقتال، أو نقاتلك كما نقاتلهم) ويطغى المماليك في أرض مصر فيثور العز بن عبد السلام الصوفي الكبير، ويأمر بالقبض على المماليك، ويعلن أنه قد اعتزم بيعهم في سوق الرقيق لأنهم خانوا أمانة المسلمين .ويرى حاتم الأصم شقيقه البلخي – وكلاهما من أعلام الصوفية - يراه يضحك بين الصفوف في موقعة الترك فيقول له : ما يضحكك ؟ فيقول : (ألا أضحك وأنا في أحب المواطن إلى الله . . ؟! إن أسعد أوقاتي، وأرجاها عندي، أن يراني ربي ضاربا بسيفي في سبيله، وأنا بعد أحرص على الموت من حرصي على الحياة) .ويقول عبد الملك بن مروان - الخليفة الأموي - لابن البيطار - الصوفي - في غطرسة وغرور الملك : (أنا عبد الملك فارفع حوائجك إليَّ) فيقول لـه في عزة المؤمن، وكبرياء الصوفي : (وأنا أيضا عبد الملك، فهلم نرفع حوائجنا إلى من أنا وأنت له عبدان) .ويقول الإمام الشعراني مؤرخ التصوف : (من لبس جديدا أو أكل هنيئًا، أو ضحك في نفسه، أو سعد في بيته - والأمة الإسلامية في كرب أو شدة – فقد بريء منه الإسلام) .هذه الشماثل الصوفية النبيلة، وهذه الخطوط العريضة، من الإنسانية الرفيعة، والأخلاق الفاضلة، والشجاعة العالية، هي ما نحتاجه اليوم في نضالنا الملتهب وصراعنا الحار، وجهادنا القوي لبناء أمتنا وإعدادها لدورها التاريخي العظيم .إننا نواجه اليوم الاستعمار العالمي، ونصارع الصهيونية الدولية، وهذا الصراع الهائل سيكتب فيه النصر الحاسم، لمن يملك قوى روحية وأدبـية ومعنوية أعز وأقوى .إن الأمم إذا تفككت خلقيا، أو ضعفت معنويا، أو فقدت قوتها الإيجابية، وأضاعت عزيمة النضال وروح التفوق، فهى أمة منهزمـة ضائعة بين الأحداث وعصف الوقائع .فلنتجه إلى رسالة التصوف نستمد منها القوة الخلقية، والعزة الإيمانية، والفضائل الروحية، فنتخذها درعا وحصنا يقي أمتنا ويحميها، ومعراجــا تصعد عليه إلى أهدافها وأمانيها .إن الصانع الذي نعده لنهضة مصانعنا، والتاجر الذي نهيئه للوثوب بتجارتنا، والمزارع المكافح في حقولنا، والجندي الذي ندربه ليحمي بلادنا، كل هؤلاء يزدادون عزما وبأسا، وإخلاصا وتفوقا، إذا ربطنا قلوبهم بالإيمان، وأعمالهم بالأخلاق.يجب أن يعلم الصانع أن الله سبحانه يحب من عبده إذا عمل عملا أن يتقنه، وأن الله يراقبه ويشاهده، لأنه في أعماق نفسه، وفوق يده وبصره .والتاجر في متجره أو سوقه، يجب أن يدرك أن البركة في الصدق، والخير في العفة، وأن الرزق من عند الله الذي يعلم ما تخفي القلوب والصدور، قبل أن يعلم الحارس والرقيب .والزارع والحاكم والموظف والجندي، وكل مواطن يعيش فوق أرضنا المقدسة ؛ إن الله جل جلاله في ضمائرهم، وفوق سمعهم وسعيهم، نواصيهم بيده، وأرزاقهم تهبط إليهم من عنده، وليست في الأرض ولا في السماء، قوة تملك خيرًا أو شرًّا إلا قوته وحده جل جلاله ؛ الواحد القهار .وشبابنا هو عدتنا الكبرى إن أفكارا من هنا وهناك تخايله، فيها رياح وثنية، وعواصف وجودية، وتيارات انحلالية، وإن صحفا ملوثة هازلة، وكتبا جنسية ماجنة، تغمره وتأخذ عليه بصره وسمعه، وإن فكر الخوارج البغاة يواثبه للخروج من الجهاد الأكبر- ألا وهو جهاد النفس - إلى جهاد القتل وسفك الدماء باسم التكفير والتشريك والتبديع، والإسلام من هذا الفكر براء، وإن صحفا ومجلات تدعو لفكر الخوارج، وكتبا تزرع الإرهاب وتكفر المجتمع، تغمر شبابنا وتأخذ عليه بصره وسمعه ..إننا يجب أن نحمي شبابنا، وأن نزوده بالإيمان، ونحصنه بالأخلاق، ونحليه ونكمله بالروح والمثاليات والفضائل .إن الوفاء والنبل، والصدق والشرف، والعفة والنجدة، والبأس والشجاعة، والعزة والكرامة، والإخلاص والفضيلة - وكل صفة عالية ربانية - لا تنبعث من فكر الخوارج البغاة، ولا تأتي من أفق المتصوفة الغلاة .إنها صفات من وحي الله ورضاه، من إلهام الدين وينابيعه، ومن رسالة التصوف ومناهجه .يجب أن يشع الروح الصوفي، الطاهر المؤمن القوي، في حياتنا ووجودنا، وأن نجعله مادة في معاهدنا ومدارسنا، ونورا في صحفنا وكتبنا وإذاعتنا، وحياة ملهمة في كل مرفق من مرافق نهضتنا .حينئذ نظفر برضوان الله، وبسيادة الحياة، وتمتليء أيدينا بعزة الصوفيين، وبأس المؤمنين، ويتحقق فينا قول ربنا سبحانه : (وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) [آل عمران: 139] .
 
اللهم أني قد بلغت اللهم فأشهد
اللهم أني قد بلغت اللهم فأشهد
اللهم أني قد بلغت اللهم فأشهد
 
 
https://www.facebook.com/notes/%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%A9/%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%A9-%D9%87%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84-%D9%84%D8%A7-%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AC/576588199052012

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/21



كتابة تعليق لموضوع : الصوفية هم درع الامة وسيفها ولن ينقذ مصر والامة غير التفاف الشعب كله حول راية آل البيت الشريف.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صلاح حسن ، على مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم . - للكاتب حسين فرحان : احسنت ابو علي على هذا الجهد المتواصل وحياك الله

 
علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام محمد جعاز العامري
صفحة الكاتب :
  سلام محمد جعاز العامري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تحرير مقام السيدة سكينة من أرجاس يهود تيمية لعنهم الله

 صحيفة كويتية : قد يبادر بشار الأسد الى تسليم عزت الدوري الى المالكي  : وكالة نون الاخبارية

 هل تريد ان تعرف لماذا فشل العراق بجذب الاستثمارات الأجنبية ؟ , اليك السبب  : محمد رضا عباس

 الشعب بين ذبح الارهاب و صمت الجلاد  : محمد حسن الساعدي

 الاستخبارات تلقي القبض على ارهابي اثناء تسلله عبر الحدود السورية الى البلاد  : وزارة الداخلية العراقية

 متى تحدث ثورات الشعب الحقيقة ؟!  : د . ماجد اسد

 فارسٌ عربي من نوعٍ آخر  : علاء الخطيب

 غباء طائفية آل سعود واقتتال العرب .. ايران تنتصر.  : د . زكي ظاهر العلي

  حّذار ِ فكم حَفَرتُ لُحودَ عار ٍ، لأكرمَ منكمُ عَمّاً وخالا الجواهري بضيافة ملك المغرب... وقصيدة عاصفة  : رواء الجصاني

 مستقبلنا: الظلم والبقاء على مواضع الدفاع!..  : رحيم الخالدي

 رئيس الوزراء يشكل لجنة تحقيقية لمحاسبة المتورطين بتشييع القيادي البعثي ضياء يحيى العلي (ابو نيزك) في كربلاء  : وكالة نون الاخبارية

 حوار وسط الانقاض   : راميار فارس الهركي

 أوزولكير: “السعودية” شاركت في اجتماع سرّي لإعادة ترسيم الشرق الأوسط

 تأملات في القران الكريم ح257 سورة النور الشريفة  : حيدر الحد راوي

 السنة يهددون بالإنسحاب والعبادي يلجأ للأمم المتحدة ومجلس الأمن لتشكيل حكومته

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net