صفحة الكاتب : فراس الغضبان الحمداني

الربيع التركي مقبل.. أين المفر يا اردوغان ؟
فراس الغضبان الحمداني

تصاعدت الأحداث في المدن التركية الكبرى احتجاجا على سياسة اردوغان الذي وعد الناس بالعدالة والتنمية لكنه قدم النموذج المخالف لذلك، فقد هدد التنمية في الداخل وعجلت سياساته الخاطئة في انهيار السياحة وتراجع الاقتصاد ،وقادت أجنداته الخارجية إلى هزيمة سياسية في سورية والعراق ومناطق أخرى، وحاول وريث السلطنة العثمانية إن يطبق الأجندة الإسرائيلية في المنطقة .

 

 لقد كشفت الأحداث الأخيرة وخروج عشرات الآلاف من المواطنين الأتراك ومعهم الأكراد وطوائف تركية متنوعة ومهمشة وبينهم العلويون الذين تزيد أعدادهم على أكثر من 10 % من السكان في تظاهرات احتجاجية عنيفة عن مقدار هشاشة الوضع السياسي الذي تعيشه البلاد بسبب سياسة إمبراطور الجمهورية التركية، الذي كما وصفته التقارير بأنه فقد البوصلة وضيع الطريقين، العلمانية التي أراد منها وسيلة للتقرب من الاتحاد الأوربي، والتوجه الإسلامي الذي تحول إلى توجه طائفي، وقد خسر اردوغان بتصرفاته الخارجية والداخلية الطريقين، فقد رفضته أوربا وأمريكا علمانيا حين احتجت على قمع المتظاهرين ومحاولته إعادة السلطنة العثمانية والخروج عن خط مؤسس الجمهورية التركية كمال اتاتورك  وقد خسر أيضا التوجه الإسلامي عندما عبر عن طائفية مقيتة من خلال دعم تيارات متطرفة من السلفية السنية وتنظيم القاعدة كجبهة النصرة.

 

  وخسر ثالثا الدبلوماسية عندما تدخل في شؤون العراق وسورية بالتنسيق مع إسرائيل وقطر، وقد افتضح أمره حين ادعى معاداة إسرائيل ومحاولات كسر الحصار عن غزة، ونفذ سيناريو السفينة التي تعرضت الى إطلاق نار من القوات الإسرائيلية وقتلت عددا كبيرا من ركابها ومن بينهم أتراك، حينها استغل الموقف وحاول ان يظهر بغطاء المناصر للقضية الفلسطينية والمناهض للدولة اليهودية، ولكن الأحداث كشفت عن أنه أصبح مخلبا لتنفيذ المخطط الإسرائيلي في المنطقة بتفتيت الوطن العربي وفي مقدمته سورية والعراق.

 

لقد ظهر اردوغان عاريا أمام العالم وكذابا، ففي الوقت الذي كان يناصر في خطبه وسياساته ثورات الربيع العربي ويصف الأنظمة بالدكتاتورية لأنها تقمع المتظاهرين وتخنق حريتهم في التعبير فنراه اليوم يكرر ويؤدي ذات الدور الذي مارسه مبارك والقذافي وزين العابدين وعلي صالح، فهو يصف المتظاهرين بالرعاع والمتطرفين واللصوص والحثالة، واصدر تعليماته بضربهم بالقنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه والهراوات المكهربة والرصاص الحي عند الضرورة، واعتقل المئات وقتل العشرات تعبيرا عن الديمقراطية الاردوغانية. 

 

ولعل القارئ الكريم يريد أن يعرف أسباب هذا الربيع التركي وهذه الثورة المندلعة، وباختصار نقول إن اردوغان الذي تستر بحزب العدالة والتنمية كان يعد الأتراك بديمقراطية مزدهرة ووسطية لا تعرف التطرف، ولكنه فجأة وبالتنسيق مع الموجة الطائفية التي تجتاح المنطقة تخلى عن نهج التحديث والمعاصرة الذي بدأه اتاتورك وحاول العودة إلى السياسة الطائفية والعنصرية للسلطان سليم الأول الملقب بالسفاح، وقد مارس التنكيل والقتل ضد الطوائف الأخرى بحجة مواجهة الصفويين حيث قتل عشرات الآلاف من العلويين وهمش الآخرين وارتكب المجازر في البلدان الأوربية تحت شعار الفتح الإسلامي، وقد عرف وكما تظهره المسلسلات التركية نفسها انه سلطان منغمس في بحر الحريم والجواري التي كانت تتحكم في سياسة الباب العالي وقراراته العنجهية .

 

 ولا ندري هل إن حفيده اردوغان سار على الطريق نفسه أو انه كان مقتنعا في هذه السياسة التي تعد اليوم اكبر حماقة لأنها ستدمر تركيا وتسقط حزب التنمية والعدالة، ولان الشعب التركي الذي استمتع بأجواء الحرية والعلمانية لا يمكن له ان يستسلم بسهولة لتوجهات اردوغان والدليل ان محاولة واحدة من إطلاق اسم سليم الأول على جسر جديد والتلاعب في معالم منطقة تقسيم السياحية وتحويلها الى رمزية عثمانية قد أغضبت الناس وأخرجتهم إلى الشوارع استنكارا لذلك واستهجانا لدور اردوغان وتدخلاته في شؤون العراق وسورية، ولان الشعب التركي يدرك وهو محق في ذلك ان هذه التدخلات ستجلب الى تركيا كل الكوارث الأمنية والانهيارات الاقتصادية وفي مقدمتها السياحة التي كانت توفر لهذا البلد كل صيف المليارات من الدولارات، وكان من المتوقع وبعد الاضطرابات في سورية والمخاوف في لبنان والأزمة في العراق والفوضى في مصر بان تركيا ستكون هي المستقطب الأول لعشرات الملايين من السائحين.لكن هذه الاحتجاجات الأخيرة قلبت السحر على الساحر وسيؤدي ذلك حتما لانهيار السياحة وتكبيد الاقتصاد التركي خسائر جسيمة ستكون سببا في ربيع تركي مصحوب بتظاهرات عارمة واحتجاجات كبيرة، وصدق من قال “من حفر بئرا لأخيه وقع فيها”.

 

[email protected]

  

فراس الغضبان الحمداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/21



كتابة تعليق لموضوع : الربيع التركي مقبل.. أين المفر يا اردوغان ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد يوسف البيومي
صفحة الكاتب :
  السيد يوسف البيومي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هكذا تكلم الزرقاوي فمن يسمعة ....  : احمد سامي داخل

 ثورة الكهرباء.. المجتمع المدني بمواجهة السلطة  : اكرم السياب

 خطوة في طريق النجاح  : حسين الاعرجي

 من نينوى الى بغداد منظمة سور المرأة العراقية في زيارة لتجمع السلام العالمي  : خالدة الخزعلي

 هذه ليست لغتنا!  : كفاح محمود كريم

 المعادلة الصعبة  : خالد القيسي

 وزارة الزراعة تمنع استيراد محصول البطاطا

 ايبولا " الإسلامي " خطاب المراجعة ...!  : فلاح المشعل

 من هنا مَرّ الفاتحون  : واثق الجابري

  أفغان العرب في سورية والتمويل سعودي  : بهلول السوري

 مفتشية الداخلية بالتعاون مع شرطة الحويجة يلقيان القبض على ارهابيين اثنين في كركوك مطلوبين وفق قضايا ارهابية  : وزارة الداخلية العراقية

  السيد نصر الله: لا نقايض وجود سورية وفلسطين والمقاومة ببضع حقائب وزارية  : العلاقات الاعلامية - حزب الله

 وزبر التربية يرد على ( من غشنا فليس منا )  : باسل عباس خضير

 افرام نعوم تشومسكي واحد من أبرز المنظرين ألأمريكان : عشر استراتيجيات للتحكم بالشعوب

 كل ثامن بشوال  : سعيد الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net