صفحة الكاتب : د . حامد العطية

المفارقات بين اختيار مرسي والنبي يوسف لحكم مصر
د . حامد العطية
 
      ذاك نبي مرسل وابن نبي وهذا رجل من عامة الناس لذا فقد لا تصح المقارنة لكنها قد تكون جائزة في أمر واحد، وهي أن الإثنين اختيرا لحكم مصر، وما يهمنا بالذات معايير الاختيار ونجاح كل منهما في أداء مهام المنصب.
 
     حسن وجه النبي يوسف عليه السلام مضرب الأمثال، أطار عقل زوجة العزيز، وقطعت نسوة المدينة أيديهن بسببه، حتى ظنن بأنه من الملائكة لا البشر، وما كان موضع رغبة أو حسد الآخرين أدى بالنبي إلى السجن، ولم يكن من أسباب اختياره حاكماً لمصر. أما بالنسبة للرئيس مرسي فهو على النقيض تماماً من النبي يوسف في الحسن والوسامة، وبالتالي فما يقال عن تأثر الناخبين في أمريكا وغيرها بوسامة المرشحين لا أثر له البتة في اختيار أغلبية الناخبين المصريين للرئيس مرسي، وبالنتيجة فالحسن لم يكن ضمن معايير اختيار أي منهما.
 
     العقيدة إحدى أسس اختيار الحكام، والأمثلة على ذلك كثيرة، فالعرف الدستوري البريطاني ينص على أن يكون الحاكم مسيحياً على المذهب الأنجليكي، وفي أمريكا لا توجد قاعدة دستورية لذلك لكن الافتراض السائد هو أن المنتمين للمذهب البروتستاني أكثر قبولاًً لدى الناخبين من الكاثوليك أو غير المسيحيين، وتشترط دساتير الدول العربية والإسلامية الديانة الإسلامية، ما عدا لبنان الذي يرأسه مسيحي ماروني، ولولا أن يكون الرئيس مرسي مسلماً سنياً لما أختير لرئاسة الجمهورية،  أما النبي يوسف فقد استلم حكم مصر وهو يعبد الله وعلى دين النبي إبراهيم عليه السلام، وهو لم يخف ذلك، كما يبين لنا القرآن الكريم، وبالتحديد في محاورة النبي لصاحبي السجن، في حين كان أهل مصر في حينها وثنيون، ويؤمنون بتعدد الآلهة، ومع ذلك وعلى الرغم من التناقض الحاد بين دين النبي وعقيدة أهل مصر فقد أختير لحكمها.
 
   قد يزعم البعض بأن المصريين القدامى اختاروا النبي يوسف لأنهم عدوه من الكهنة أو العرافين أو السحرة، عندما تنبأ بسبع سنين من الرخاء تليها سبع سنين من القحط، وكما يدلنا القرآن الكريم فقد كان للسحرة مكانة خاصة في المجتمع الفرعوني، وكان المصريون القدامى يخافون ويهابون السحرة والعرافين، لكنهم ومثل بقية الناس تحت سطوة الحاكم، وفرعون عدو النبي موسى عليه السلام توعد السحرة بقطع الأيدي والأرجل والصلب لأنه آمنوا برب موسى وهارون، لكن ليس في تاريخ مصر ما يؤيد ارتقاء كاهن أو ساحر لعرشها، كما لا يوجد ما يؤكد انتظارهم حتى ثبوت صحة تفسيره لرؤيا الملك قبل اختياره، وبالتالي فهذا الافتراض فاقد للمصداقية، من ناحية أخرى فقد يحاجج معارضو الرئيس مرسي بأنه استغل الدين وانتماءه لفصيل سياسي إسلامي لاستمالة أصوات الناخبين، وقدم لهم وعوداً زائفة، فهو في ذلك أشبه بالمشعوذين.
 
   هل كانت الجدارة معياراً في اختيار النبي يوسف والرئيس مرسي؟ ليس للرئيس المصري تجربة سابقة في الحكم والإدارة، تؤهله في أعين وتقييم الناخبين لتولي رئاسة مصر، وكان بعض المرشحين المنافسين أكثر جدارة منه في حسابات الخبرة العملية والتاريخ الوظيفي أو المهني، لذا فقد كان اختياره بالدرجة الأولى لانتماءه لحركة الأخوان المسلمين ومنعاً لفوز المرشح المنافس في الجولة الثانية، أما النبي يوسف فلم يكن مصرياً أصلاً، واشتروه كما يشترى المسترقون، وعمل في قصر العزيز، ودخل السجن ظلماً، وخالف عقيدتهم قبل أن يختاروه لإدارة خزائن أرض مصر وتولي مقاليد الحكم فيها، وهم لم يفضلوه على غيره لعقيدته وانتماءه ولا  اقراراً منهم بكونه نبياً مرسلاً ولا لمعجزاته  أو حسنه ووسامته ولا لأنه تنبأ بالغيب، بل لأنه امتلك الصفات المطلوبة في القائد، ومنها العفة والإخلاص، واثبت جدارة فائقة في ادراك دورة مواسم مصر الزراعية وضرورة توفير احتياطي من المحاصيل في مواسم الوفرة لسد النقص في سنوات الجفاف والقحط.
 
     ثبت من اختيار المصريين القدامى الوثنيين الذين عاشوا قبل أكثر من ألفي عام للنبي يوسف عليه السلام لحكم وإدارة بلدهم بأنهم أشد اهتماماً بتحري الجدارة والأخلاق في الاختيار من غالبية المسلمين والعرب المعاصرين، الذين تتحكم في اختياراتهم السياسية والوظيفية والشخصية الأهواء وعوامل التحيز والتعصب الطائفي والعرقي والقبلي والمناطقي بدلاً من مؤشرات الحكمة والجدارة والأخلاق وصفات الإخلاص والأمانة وحسن التدبير، وهي الدليل القاطع على مدى انحرافنا عن المنهج الموضوعي الراقي وعن قيم ومباديء الإسلام السامية والتي هي جوهر الدين وغاياته العليا.

  

د . حامد العطية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/23



كتابة تعليق لموضوع : المفارقات بين اختيار مرسي والنبي يوسف لحكم مصر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى المياحي
صفحة الكاتب :
  مرتضى المياحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحارس الخاص بالبغدادي يفضح مكان وجوده وخلفان یسمی 2015 عام القبض على الخلیفة

 الرد الروسي سيكون حازماً.. لكن أين؟  : شهاب آل جنيح

 صورة الطفل الذي اذل اسرائيل

  الصيهود : العراق أثبت قدرته على الوقوف بوجه الإرهاب وهو ليس بحاجة إلى تواجد قوات امريكية على اراضيه

 شخير الإعلام السعودي  : نبيل لطيف

 حضرة نبي الله موسى بن عمران ويوشع بن نون وعلاقتهما بكربلاء  : محمد السمناوي

 العبادي: هناك منظمات دولية تشجع الإرهابيين على قتل الأبرياء

 الإمام علي والخوارج !  : مير ئاكره يي

 جنون مليوني يلتهم المعاني بألفاظها!  : قيس النجم

 في الحاجة إلى مصحة عقلية ودور المثقف المزيف في تمييع المشهد  : ادريس هاني

 صدق مشعان الجبوري  : هادي جلو مرعي

 وزار التخطيط : مؤشر التضخم السنوي ينخفض بنسبة (6.1%)  : اعلام وزارة التخطيط

 مديرية الاستخبارات العسكرية توجه ضربات صاروخية بالقاذفات الانبوبية على مقرات لتجمعات داعش الارهابية وتقتل 8  : اعلام مديرية الاستخبارات العسكرية

 ملامح المونودراما في المجموعة القصصية (بقايا الميدان)  : علي العبادي

 حرب السكاكين ومعارك الدهس  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net