صفحة الكاتب : مهدي المولى

تراهم جميعا وقلوبهم شتى
مهدي المولى

 

اثبت بما لا يقبل ادنى شك ان القادة السياسيين الشيعة الذين كثير ما ذرفوا الدموع على  معانات وقمع واضطهاد الشيعة  وكثير ما تظاهروا بالحزن والالم على الذل والقهر والتمييز الذي يتعرضون له وحتى السخرية من قبل صدام وزمرته فالشيعي موضع اتهام وسخرية ومطعون في عراقيته وفي شرفه وكرامته لهذا فهو محرم عليه الكثير من المناصب والوظائف  واذا سمحوا لبعض الشيعة في بعض المناصب فمناصب لا تأثير لها ولا قيمة من باب ذر الرماد في العيون  ولأ شخاص معدودة معروفة بأنها باعت كل شي وتنازلت عن كل شي عن شرفها وكرامتها واقرت انهه عبيد اقنان لصدام وزمرته
المعروف ان مؤسسي حزب البعث قبل وصول الاعراب البدو اي صدام وزمرته هم من الشيعة امثال فؤاد الركابي سعدون حمادي تحسين معلة وغيرهم كثيرون وهؤلاء اصحاب  ثقافة ومعرفة ومعرفة انتموا عن قناعة ذاتية
لكن بعد ان اختطف البعث من قبل هؤلاء الاعراب المتخلفين وبتأثير من الحركات الوهابية الظلامية التكفيرية بدأت حملة شرسة ضد اهل العلم والمعرفة في حزب البعث الشيعة والسنة بدأت عملية تصفيات جسدية تبدأ بعمليات تسقيط كاملة مخطط لها مسبقا كان صدام يقتل   الانسان المعروف ويتهم زوجته بانها هي التي قتلته بمساعدة  عشيقها او يأتي بشاب ويأمره بقتل الشخص ويسأل القاتل لماذا قتلته فيجيب الشاب بانه تحرش بي جنسيا وهكذا اما الذين استمروا معه امثال سعدون حمادي او محمد الزبيدي وغيره فكانوا موضع سخرية الحمقى والجهلاء والمتخلفين من الأميين  لان اسم جده عبد الزهرة او انه من الجنوب
فكان الشارع الشيعي بشكل عام شارع متسامح شارع محب للعراق والعراقيين رغم كل تلك المعانات ورغم القمع والقتل  الجماعي والمقابر الجماعية كان يصرخ ويتحدى انه عراقي من اجل كل العراقيين وكل العراق لم يحمل اي حقد على اي طائفة رغم محاولات صدام وزمرته والجهات الخارجية التي تعمل على خلق حقد ونزاع طائفي بين العراقيين
لكن الشيعي كان بشكل عام متحضر ونزعته انسانية عقلانية على خلاف الاعرابي البدوي الذي يتصف بالانانية والغاء المقابل وذبحه وازالته من الوجود الا اذا خضع وذل كعبد  وتحريم العقل  بل الدعوة الى قتل العقل وهذا ما حدث في كل تاريخنا منذ تسلط الطاغية المتخلف معاوية وحتى الطاغية المتخلف صدام حسين
لهذا كان الشيعة يحترمون كل طوائف الشعب العراقي لم يفجروا مسجدا او يقتلوا  عراقيا مهما كان مقربا من صدام وزمرته او مختلفا معه في الفكر والرأي بل كان يحترم اراء ومعتقدات الاخرين
فالشيعي صاحب مبدأ وقيم ونهج وبرنامج  صاحب فكر ورسالة منذ صرخة اباذر الغفاري وحتى صرخة شهيد المحراب صحيح ظهرت مجموعات او اشخاص هنا وهناك استخدمت العنف من اجل العنف اسلوب الاعراب العنف من اجل العنف فهؤلاء اما جهات مأجورة للحركات الظلامية  الوحشية او متخلفة  خلقتها ظروف البداوة الصحراوية وهي القيم العشائرية
للاسف في كثير من الاحيان وخاصة عندما يبدأ الفكر الانساني الحضاري  الشيعي والنزعة الانسانية تظهر وتتقدم  نرى بروز القيم العشائرية وبروز شيوخها في المقدمة وهذا حدث في زمن الامام علي وفي زمن المختار وفي زمن الحسين  فظهور الافكار والقيم العشائرية هي السبب في قتل ابا ذر والامام علي والمختار والحسين و وذبح كل نقطة ضوء في تاريخ العرب
 وهذا ناتج من تشجيع الحكام المستبدين امثال معاوية وصدام حسين لان  القيم والاعراف العشائرية هي  الرحم الذي يولد الظلام والاستبداد ويطيل في عمر الظلم والظالمين والاستبداد والمستبدين
  نقول صراحة ان الشيعة  في العراق وفي العالم يتعرضون لابادة كاملة لا تتوقف حتى لو اعلن الشيعة تخليهم عن تشيعهم واسلامهم واعتنقوا الدين الوهابي حتى لو اعلنوا  واقروا انهم عبيد اقنان لعناصر الدين الوهابي وال سعود وال موزة
لهذا نحن نحمل المالكي والحكيم والصدر مسئولية ما يعانيه العرافيين من سوء خدمات وما يتعرض له الشيعة من ابادة واضحة وعلنية على يد  الارهابين الوهابين
والسبب لاهتمامهم بمصالحهم الخاصة على حساب مصلحة العراقيين ودماء وارواح  الشيعة  واكبر دليل هو الاختلافات بين هؤلاء والصراعات المختلفة نعم انهم مشغولون في مصيبة كربلاء لكنهم غير مبالون بما يحدث للعراقيين من ابادة  في كل ساعة فاجعة تفوق فاجعة كربلاء بشاعة ووحشية  حتى اصبحت كل بقعة من ارض العراق كربلاء  كل ذلك لا يهمهم ولا يشغلهم الذي يهمهم ويشغلهم المصالح الخاصة  والكرسي  الذي يدر اكثر ذهبا و السيطرة والنفوذ حتى ان اهتمامهم بكربلاء الحسين لا حبا بالحسين ولا حبا بمحبي الحسين انما  لأ شغال  الناس  وتضليلهم ليسهل ذبحهم
وهكذا اثبت الايام انكم لصوص قتلة لا تختلفون عن صدام ابدا الا انكم  جعلتم من دماء الشيعة ومعاناتهم وسيلة  لتحلوا محل صدام وتتمتعوا بما يتمتع به من مال وقوة وعقار ونساء
اعلموا ان كل من زادت ثروته ملكيته سفراته احتفالاته مصروفاته عما كانت عليه قبل تحمله المسئولية فهو لص هذا هو نهج الامام علي والحسين من ليس لص فاليرفع يده هل يوجد
اذن ليس من حقكم ان تتبجحوا وتتظاهروا بحب الحسين فانتم القتلة الحقيقيون للحسين وللامام علي
 نعم ان معاوية قتل الامام علي ويزيد قتل الحسين انهما قتلا الاجساد لكن روح الامام علي وروح الحسين سمت الى الاعالي تزداد خلودا وسموا وضياءا بمرور الزمن 
فالذي يقتل روح الحسين وروح  الامام علي هو الذي يتظاهر قولا بحب الامام علي الامام الحسين  لكنه يتصرف ويفعل تصرفات وافعال قتلة الامام علي وقتلة الامام الحسين
لا شك اثبتم ايها المالكي ايها الحكيم ايها الصدر انتم القتلة الحقيقون للامام علي والحسين
لهذا يتطلب منكم جميعا  مايلي
اولا التخلي عن المصالح الخاصة وتتجردوا عن المنافع الذاتية الفردية والعائلية وتطبقوا نهج الامام علي
المسئول الحاكم يسكن يأكل يلبس أبسط مايأكله يلبسه يسكنه ابسط الناس
ثانيا التوجه لخدمة الناس لتحقيق رغبات الناس وازالة كل المعانات والمتاعب وهذا يتطلب العمل ليل نهار ومعرفة  رغبات وطموحات الناس والعمل على تحقيقها  بصدق وامانة وهذا يحدث عندما تكون على حساب رغباته وطموحاته الخاصة
ثالثا على الجميع ان ينطلقوا من منطلق انساني متجاوزا المذهب والدين والقومية التزاما بالاية التي تقول ارسلناك رحمة للاخرين والحديث الذي يقول ارسلت لاتمم مكارم الاخلاق 
رابعا على  الجميع الاتفاق على العدو الحقيقي الذي  يدمر العراق وابادة الشيعة واعتقد انهم الوهابيون الارهابيون والعوائل المحتلة للخليج والجزيرة ال سعود وال ثاني وال خليفة لهذا يتطلب موقفا واحدا لمواجهة هؤلاء والقضاء على هذا الوباء الذي يهدد الحياة والبشرية
خامسا الالتزام بالديمقراطية والتعددية التزام كامل ويجب ان يكون الهدف الاول والاخير هو الديمقراطية اي ترسيخ الديمقراطية ودعمها ومن اهم اسس الدولة الديمقراطية هي ضمان حرية الفكر والعقيدة والمساوات في الحقوق والواجبات
سادسا على الجميع ان تفرق بين السنة والوهابية فالسنة ليس اخوة لنا كما يقول الامام السيستاني بل انفسنا اما الوهابية فهي عدوة للسنة كما هي عدوة للشيعة فالوهابية تكفر السنة كما تكفر الشيعة الا انها تحاول اي الوهابية تضليل السنة وتحريض الشيعة على جعل الخلاف  والصراع بين السنة والشيعة والحقيقة انها حرب بين المسلمين سنة وشيعة وبين الوهابية الظلامية التكفيرية
لهذا اننا نحذر المالكي والصدر والحكيم بالدرجة الاولى عن اي هزيمة في معركتنا لا شك انكم تتحملون المسئولية بكاملها لاي سبب من الاسباب وتحت اي ظرف من الظروف
نريد  التنافس من اجل خدمة الشعب من اجل التضحية للشعب كل الشعب من اجل اقامة العدل والحق انتم تعلمون ان من اسس التشيع هو اقامة العدل
تفضيل الحاكم  الحاكم الكافر العادل على الحاكم المسلم الشيعي الجائر
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/23



كتابة تعليق لموضوع : تراهم جميعا وقلوبهم شتى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الزهراوي
صفحة الكاتب :
  محمد الزهراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البابا الصالح يستقيل والموظف الفاسد باق  : القاضي منير حداد

 عاشوراء..سلطة الاصلاح  : نزار حيدر

 التحذير من الفتن والتقليد الباطل  : احمد مصطفى يعقوب

  التحالف الوطني: أعذروا "حيدر الملا"..!!  : محمد الحسن

 الفرق بين الإعلام والانحلال...  : حيدر فوزي الشكرجي

 يا رئيس الوزراء أعط للحشد الشعبي دوره الحقيقي تأمن شرور الأعداء  : وداد فاخر

 جميلة العبيدي امرأة قهرت الرجال والنساء  : الشيخ جميل مانع البزوني

 سيناتور امريكي يعترف بعلاقة امريكيا الوثيقة بداعش

 مشجع بولندي يحضر نهائيات كأس العالم للمرة الحادية عشرة!

  تعال لنا...يا رسول الله محمد(ص)لترانا..مسلمين ولا اسلام(الحقلة الثالثة والأخيرة 3/3)  : حيدر محمد الوائلي

 بالصور.. العتبة العلویة تتشح بالسواد وتحیي ذكرى شهادة السیدة فاطمة الزهراء

 افتتح السيد وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي االمعرض الذي اقيم بمناسبة احتفالية مركز انعاش اﻻهوار واﻻراضي الرطبة لمرور عام على ادراج اﻻهوار  : وزارة الموارد المائية

 حب طائش  : صالح العجمي

  وهل سيدحض الرئيس ساركوزي هذه التهم؟  : برهان إبراهيم كريم

 منتسب في شرطة ديالى ينقذ 100 شاب من تفجير المقدادية الانتحاري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net