صفحة الكاتب : نبيل جميل

     هكذا كانت حياته، مملة في نظره ونظر الآخرين من أصدقاءه . ولم يكن لديه العديد من الأصدقاء ، ربما اثنان أو ثلاثة ، وهم البقية الباقية من رفاقه في الجيش . فعل الكثير كي يكون له أصدقاء حميمين جدد ، رغم انه لم يرغب في الكثير من الأحيان ، حتى من ناحية النساء ، وان كان يعتقد بأنَّ من السهل مصاحبة إحداهن ، خاصة الأرامل ، زوجات قتلى الحروب . وحين كان يتمشى ذات مرة ، وهذا مايحصل دائماً ساعات الغروب على كورنيش شط العرب ، تمنى لو يتحدث إلى إحداهن وهن بصحبة أطفال أو يتنزهن متأملات ساعة الغسق ، كان يحب أن يتعرف إلى امرأة واحدة ، واحدة فقط ، ويفضّل ان تكبره في السن ، فقد كان يرى إنهن الأنضج والأكثر خبرة بأمور الحياة ، لكنه وفي مثل كل مرة يفكر : ( اخاف ان اقع في الحب وينتهي مصيري للزواج) ، جاذبية النساء كانت تجعل القشعريرة تسري في بدنه . مرة تابع واحدة وكانت ترتدي (تنوره) قصيرة سوداء وقميص اصفر وشعرها مقصوص على طريقة الصبيان ، وعلى طول شارع المطاعم ثم في شارع الكويت ، كان يتتبع خطاها وهي تتبضع ، وقد هالهُ منظرها وطريقة مشيتها الأنيقة المموسقة ، كانت بشرتها برونزية لامعة وعيناها مكحولتان ، وشعرها ذي لون أشقر فاتح ، ولم يهتم بالصبي الذي كان معها ، فكر ، لابد انه ابنها . علّمته سنوات الجيش ان يرصد الآخرين ، سبع سنين قضاها فوق برج الرصد ، تحركات العدو كانت تثير فيه الريبة ، وكان يشعر بهذا حتى بعد التسريح ، لكنه كان لا يثق ببرج الرصد ولا بنفسه وهو يتحمل المسؤولية بأكملها ، ففي العديد من المرات كان يعتمد على حدسه الذي وان كان يخطئ احياناً ، لكنه كان يفتل بعض الأكاذيب من خلال جهاز الإرسال (الراكال) وعوقب اثر ذلك عدة مرات ، ولأكثر من شهرين ظل يراقب تلك المرأة التي كانت تتفتح أمامه كل صباح كأنها زهرة عباد الشمس ، وهي تنزل من الباص أمام فندق (حمدان) وتتباعد لتتضاءل في الشارع المؤدي الى المجمع التسويقي ، عرف في أي يوم تخرج للتبضع وفي أي يوم تخرج للنزهة ، كان يفضل أن لا تراه ، كان يشعر بلذة وسعادة كبيرتين تغمرانه حين يأوي الى السرير ، كما لو كان انتهى للتو من النوم مع امرأة ، يستيقظ نشطا ، يستحم ، يحلق ، ثم يتناول إفطاره وقوفاً في المطبخ . انه لأمر رهيب ان تراه أمه بهذا النشاط في ايام معدودة من الأسبوع ، وكانت تردد على مسامعه وابتسامة واسعة على وجهها : ( بنت خالتك تسأل عليك ..صادقها .. اخرج معها .. لا تفوتك فهي مدبرة منزل جيدة وعندها راتب .)
- لا فائدة يا أمي .. أنا ما خُلقت للزواج.
- ستشعر بالندم ذات يوم..
    دخلت مجموعة من الأدباء الى المقهى الذي يرتاده ، وفتحت موضوعات عديدة ، كان هو ينصت ، ولا عجب ان يشركهُ احدهم بالنقاش ، كانت أجوبته مقتضبة وشديدة الوقع ، بهدوء كان يزخرف المفردات كأنه ينحت أو يكتب قصيدة ، بينما ضجيج الآخرين كان يدوّم في فضاء المقهى وسط غيمات من دخان السجائر الرخيصة ، لم يعتد ان يجلس أكثر من نصف ساعة ثم ينهض لجولته المسائية المعتادة على كورنيش الشط ، وهناك تذهله التماثيل البرونزية لقتلى الحروب ، ويجد جسده ضخماً أمام هيئاتهم المتورمة ، المشوهة ،البشعة، وحده كان تمثال (السياب) يؤرقه ويجعله حزينا وضئيلاً أمام قامة شاعر المطر . 
                      *            *              *
     بعد خمس سنوات من ضياعه بين المقهى والكورنيش والعمل في مهن متعددة ، تمنى لو انه قُتل في الحرب ، فقد أيقن بأنه من غير الممكن ان يتآلف مع حياة المدينة ، تمنى لو ان الحرب لم تنته ، شعر بالملل حتى من هوايته المفضلة ، القراءة ، وحتى بعد ان اصدر مجموعة شعرية نالت استحسان القراء والمتابعين ، ومدحها عدد من النقاد لجرأتها في كشف المسكوت عنه ، ومحاكاتها للطبقات المسحوقة في الواقع الضحل الذي يعيشه أي بلد يخرج من حروب طويلة .. وأمام النهر راح ينشد إحدى قصائده المطولة ، مستنداً الى جذع شجرة كالبتوس وبيده قنينة خمرة ، لا يعلم متى كسر قعرها وحزّ أوردة يديه .
 
البصرة /2008

  

نبيل جميل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/24



كتابة تعليق لموضوع : أنا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امل الياسري
صفحة الكاتب :
  امل الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وكيل وزارة الصناعة والمعادن الاداري يلتقي وجبة جديدة من المواطنين والموظفين في شركات الوزارة العامة للنظر بطلباتهم وشكاواهم وايجاد الحلول المناسبة لها  : وزارة الصناعة والمعادن

 الايديولوجيا.. تحيي وتميت  : د . عادل عبد المهدي

 محمد رسول الله ابغض الوهابيه  : محمد وحيد حسن الساعدي

 تاملات مقارنة ببن نفس الشجرة وشجرة النفس  : عقيل العبود

 وزير النقل يستقبل طائرة جديدة للخطوط الجوية العراقية  : وزارة النقل

 صدق برايمر وكذب المراؤون  : علي علي

 داعش يتاجر بالأطفال الرضّع في سوريا والعراق لصالح إسرائيل  : البرلمان الدولي للأمن والسلام

 أطروحة دكتوراه في جامعة بابل تناقش تحضير متراكبات نانوية حيوية مع تطبيقاتها  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 كربلاء تعطل الدوام الرسمي يوم الاحد

 ضبط مدير مصرف الرافدين – فرع سفوان ومسؤول تنظيم الصكوك مُتلبِّسَينِ بجريمة الاختلاس  : هيأة النزاهة

 العمل تعتزم اعداد قاموس موحد متطور بلغة الاشارة للصم والبكم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هل نعت العمليات العسكرية على ألارض الحلول السياسية بسورية ؟؟  : هشام الهبيشان

 داعية سلفى: المشاهد الإباحية توظف فى خدمة الفن ولا يجب ان تحرم ابداعيا لسخونتها

 توفير المعرفة عن طريق الترجمة  : ا . د . محمد الربيعي

 اول من خسف الله به الارض هو كردي !!  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net